المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الإثنين - 7 ربيع الثاني 1440 هـ , 17 ديسمبر 2018 م - اخر تحديث: 26 ديسمبر 2016 - 03:59 ص

أكثر الإعلامية للمؤتمرات والتطوير

“أكثر” دلائل مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” (5)

تحويل “التعايش المجتمعي” إلى دراسات وأبحاث بانعكاسات إيجابية

نشر في: السبت 24 ديسمبر 2016 | 11:12 ص
A+ A A-
لا توجد تعليقات
قراءة - أكثر

 

تحويل “التعايش المجتمعي” إلى دراسات هو أحد الادوات لتحقيق الامتدادات الإيجابية للمبادرات الـ 12 لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، في موضوع لقاء التعايش المجتمعي الذي اختتم الخميس 2 ربيع الأول (1 ديسمبر)، جاءت المبادرة الأكاديمية المهمة لـ “كرسي الملك عبدالعزيز للتعايش”، وهو كرسي بحثي يُعنى بدراسات وأبحاث التعايش وطرق تعزيزه في المجتمع التعليمي بشكل عام، وبما يمكن تحقيقه عبر تحويل “التعايش المجتمعي” إلى دراسات.

ويبدو الجانب الإيجابي واضحاً فيما يتعلق بملف تحويل “التعايش المجتمعي” إلى دراساتمن خلال خاصية إنشاء هذا الكرسي العلمي والبحثي المهم، في إطار إفادة المجتمع بالعديد من الدراسات والبحوث الإيجابية التي تكرِّس لمفهوم الحوار المجتمعي عبر أساليب التعايش المتحضِّرة.

ومثلما كانت المبادرة الثانية معنية بتوثيق التعايش كـ “دليل علمي” من خلال التأصيل الشرعي الصحيح للمفهوم، تأتي هذه المبادرة البحثية العلمية، من أجل تعزيز الجهود العلمية في نفس الجانب، من خلال ما تنتجه عقليات الباحثين في هذه الجزئية المجتمعية بالغة الأهمية.

 

بحوث ومسوحات التسامح والاعتدال

لعل من أعمل مرامي وأهداف اللقاء الوطني للتعايش المجتمعي حول ما يتصل بملف تحويل “التعايش المجتمعي” إلى دراسات، ترتبط بتنفيذ رؤية حضارية تهتم بها المجتمعات المتقدمة عالمياً، وهذا ديدن الإسلام قبل أكثر من 14 قرناً، من أجل تحقيق التكامل والتعاون لدعم أواصر اللحمة الوطنية، والقيام بالواجب الديني والوطني بتعميق الالتزام بمفاهيم التسامح والاعتدال، ومكافحة التعصب والكراهية بين مختلف شرائح المجتمع، والعمل على جعل الوسطية والاعتدال طبعاً من طباع المجتمع وأسلوب حياة.

وفي هذا الصدد، تبدو البحوث والدراسات العلمية الميدانية، من خلال المسوحات المجتمعية، سبباً في البحث في أصول الوسطية والاعتدال المنشود إثباتها وترسيخها في المجتمع، حتى تغدو بالفعل أسلوب حياتي أصيل، تتنفسه كافة شرائح المجتمع بمختلف أطيافه وألوانه وثقافاته، أملاً في تحقيق نسيج اجتماعي مرن ومتفهِّم ومتحاور بكل هدوء وعقلانية.

 

تعميم “الكرسي” على الجامعات والكليات

ومن أجل تحقيق الانعكاسات الإيجابية لبحوث “كرسي الملك عبدالعزيز للتعايش”، يجدر ألا يكون هذا الكرسي العلمي تحديداً مرتبطاً بجامعة ما دون سواها، إذ من المفترض أن تكون إدارته المركزية تابعة لمركز الحوار الوطني بالتعاون مع وزارة التعليم (وكالة التعليم العالي)، على أن تكون له فروع في مختلف الجامعات والكليات السعودية.

وليس من سبب أدعى لتحقيق هذا الحلم، أكثر من الأهداف السامية لمفهوم التعايش المجتمعي، وآثاره الإيجابية أمنياً وسياسياً واقتصادياً على البلاد، من خلال دخول فكرة الكرسي وخاصية البحث في هذا الجانب إلى معظم المنازل، من خلال إتاحة الفرصة لطلاب الجامعات والكليات، عبر إشراكهم بالتقصِّي في هذا الجانب نظرياً وتطبيقياً.

 

الرابط المختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المبادرة 11 ضمن سلسلة قراءات (أكثر) لمبادرات “الحوار الوطني”

التعايش المجتمعي يدخل “حارتنا” لإقناع الأطفال بأفلام الكارتون

“أكثر” تواصل قراءة دلالات المبادرات الـ 12 الأخيرة في مركز الحوار الوطني .. (9)

الإعلام الاجتماعي جسر للحياة عبر “سفراء التعايش” المؤثرين

“أكثر” تواصل البحث في مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” (8)

” أنا سعودي”.. صيغة “تعايش” لإقصاء السلبيات بـ “الإعلام الاجتماعي”

قراءة “أكثر” في مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” (7)

العمل التطوُّعي منهج عمل في الجامعات والمدارس لتأصيل أهداف التعايش

“أكثر” تواصل قراءة دلالات المبادرات الـ 12 الأخيرة في مركز الحوار الوطني (6)

مجتمع الجامعات والكليات.. بيئة جاذبة لتعزيز التعايش

“أكثر” تقرأ مبادرات الحوار الوطني حول التعايش .. (4)

إعلام “التعايش المجتمعي”: كلمة عاقلة.. ثم صوت وصورة

“أكثر” تواصل قراءة دلائل مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” 3

تحقيق مشروع “التعايش المجتمعي” في إطار ثقافي وترفيهي

(أكثر) تقرأ مبادرات الحوار الحوار الوطني حول “التعايش” (2)

توثيق التعايش المجتمعي بـ “دليل علمي” من العلوم الشرعية

“تعارفوا” وكرسي المؤسس “للتعايش” من أهم المبادرات

12 مبادرة في اختتام “لقاء التعايش المجتمعي” منها “سينما عليم”

'