المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الإثنين - 7 ربيع الثاني 1440 هـ , 17 ديسمبر 2018 م - اخر تحديث: 26 ديسمبر 2016 - 04:13 ص

أكثر الإعلامية للمؤتمرات والتطوير

(أكثر) تقرأ مبادرات الحوار الحوار الوطني حول “التعايش” (2)

توثيق التعايش المجتمعي بـ “دليل علمي” من العلوم الشرعية

نشر في: السبت 24 ديسمبر 2016 | 11:12 ص
A+ A A-
لا توجد تعليقات
قراءة - أكثر

 

توثيق التعايش المجتمعي يأتي ضمن مبادرة من الفعاليات التي تبرز من بين المبادرات الـ 12 للقاء التعايش المجتمعي، الذي اختتمه مركز الحوار الوطني يوم الخميس 2 ربيع الأول (1 ديسمبر)، مبادرة “دليل التعايش”، وهي وثيقة علمية متنوعة ومحكمة وفق الضوابط الشرعية، مشتقة من مصادر العلوم الشرعية الصحيحة، وتهدف الى بناء الشخصية السوية الوسطية، للوصول إلى كافة فئات المجتمع.

حيث يحمل التعايش في زمننا المعاصر الكثير من ملامح حياة الناس وتعاملاتهم في مختلف ضروب الحياة: الدينية، والاجتماعية، والسياسية، خصوصاً مع ظهور كثير من الشبهات والإشكاليات المثارة في هذا الجانب، وما يرافقها من حملات “غير منصفة” موجَّهة نحو الإسلام والمسلمين عموماً ، وهو ما يتطلب توثيق التعايش المجتمعي.

لذا وجب الانتباه إلى تكوين “دليل علمي” من أجل تحقيق التعايش المجتمعي، وهذا ما ستفرزه هذه الوثيقة العلمية المنتظرة عبر هذه المبادرة المهمة التي يتبناها مركز الحوار الوطني ، وحيث تعتبر مبادرة توثيق التعايش المجتمعي من أهم المبادرات في هذا الصدد .

التأصيل العلمي والشرعي

تحتاج مبادرة  توثيق التعايش المجتمعي كثيراً إلى جهود العلماء، لذا سيكون أكبر ارتباطها بالمبادرة الأولى “تواصل” الخاصة بهيئة كبار العلماء، من أجل التأصيل العلمي والشرعي لمسألة التعايش المجتمعي، خصوصاً أن مسائل التعايش والتعدُّدية تحمل الكثير من المغالطات، خصوصاً في المجتمعات التي يتعدد فيها أصحاب الديانات المختلفة أو المذاهب المختلفة داخل الدين الإسلامي، وهذا ما يحدث في الكثير من الدول الإسلامية.

ولنا أن نعلم أن الإسلام لم يرفض حق الاختلاف، حيث أن مسائل الدين ليست واحدة، وهذا يبرز منذ صدر الإسلام من خلال فهم الصحابة للنص. لكن هناك ما هو مقبول، وما هو مرفوض في الخلاف، وهذا هو شأن التأصيل الشرعي المطلوب من خلال مبادرة “دليل التعايش”.

 

أول وثيقة تعايش في الإسلام

ويثبت التاريخ الإسلامي أنه عندما هاجر الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة المنورة، كان من أولى اهتماماته بعد بناء النبوي، المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وهذه وثيقة تعايش عملية، ثم وضع صحيفة معاهدة مع اليهود الذين كانوا يسكنون المدينة آنذاك، وهذه وثيقة تعايش مكتوبة تعد الأولى في الإسلام.

وكانت تلك الوثيقة تدل ما ينشده رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بشأن التعايش السلمي في إطار المجتمع الواحد، من خلال تحديد علاقات الأطراف ببعضها، حيث كانت مواد صحيفة المعاهدة مع اليهود مترابطة وشاملة، وتصلح لعلاج الأوضاع في المدينة المنورة حينذاك، إذ تكفل قواعدها مبادئها تحقيق العدالة والمساواة بين البشر على مختلف ألوانهم ولغاتهم وأديانهم.

وفي هذا الإطار قال المفكر الإسلامي، الدكتور محمد سليم العوا: تزال المبادئ التي تضمنها الدستور في جملتها معمولاً بها، والأغلب أنها ستظل كذلك في مختلف نظم الحكم المعروفة إلى اليوم.. وصل إليها الناس بعد قرون من تقريرها في أول وثيقة سياسية دوَّنها الرسول صلى الله عليه وسلم.

الرابط المختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المبادرة 11 ضمن سلسلة قراءات (أكثر) لمبادرات “الحوار الوطني”

التعايش المجتمعي يدخل “حارتنا” لإقناع الأطفال بأفلام الكارتون

“أكثر” تواصل قراءة دلالات المبادرات الـ 12 الأخيرة في مركز الحوار الوطني .. (9)

الإعلام الاجتماعي جسر للحياة عبر “سفراء التعايش” المؤثرين

“أكثر” تواصل البحث في مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” (8)

” أنا سعودي”.. صيغة “تعايش” لإقصاء السلبيات بـ “الإعلام الاجتماعي”

قراءة “أكثر” في مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” (7)

العمل التطوُّعي منهج عمل في الجامعات والمدارس لتأصيل أهداف التعايش

“أكثر” تواصل قراءة دلالات المبادرات الـ 12 الأخيرة في مركز الحوار الوطني (6)

مجتمع الجامعات والكليات.. بيئة جاذبة لتعزيز التعايش

“أكثر” دلائل مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” (5)

تحويل “التعايش المجتمعي” إلى دراسات وأبحاث بانعكاسات إيجابية

“أكثر” تقرأ مبادرات الحوار الوطني حول التعايش .. (4)

إعلام “التعايش المجتمعي”: كلمة عاقلة.. ثم صوت وصورة

“أكثر” تواصل قراءة دلائل مبادرات الحوار الوطني حول “التعايش” 3

تحقيق مشروع “التعايش المجتمعي” في إطار ثقافي وترفيهي

“تعارفوا” وكرسي المؤسس “للتعايش” من أهم المبادرات

12 مبادرة في اختتام “لقاء التعايش المجتمعي” منها “سينما عليم”

'