المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الخميس - 4 ربيع الثاني 1440 هـ , 13 ديسمبر 2018 م - اخر تحديث: 12 ديسمبر 2018 - 06:24 م

أكثر الإعلامية للمؤتمرات والتطوير

تغطيات أكثر

تحت رعاية محمد بن راشد

المنتدى الاستراتيجي العربي يتوقع حالة العالم والمنطقة سياسياً واقتصادياً عام 2019


حددت جلسات الدورة الحادية عشرة من المنتدى الاستراتيجي العربي، الذي حضر جانباً منه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ..

حددت جلسات الدورة الحادية عشرة من المنتدى الاستراتيجي العربي، الذي حضر جانباً منه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، جملة من التوقعات الاستراتيجية حول حالة العالم اقتصادياً وسياسياً للعام 2019.

“أحداث رئيسية تؤثر على العالم في 2019”

وانطلقت أعمال المنتدى بمحاضرة للدكتور أيان بريمر، رئيس ومؤسسة مجموعة يوروآسيا، بعنوان “أحداث رئيسية تؤثر على العالم في 2019، الذي اعتبر ألّا مبرر للتشاؤم في 2019 رغم كل التغيرات الجيوسياسية التي يشهدها العالم وفي مقدمتها؛ ارتفاع مخاطر الهجمات الإلكترونية، وحرب الجيل الخامس للتكنولوجيا بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، وتواصل النزاع الأمريكي الصيني، وتنامي الشعبوية في البرلمان الأوروبي، وتداعيات اتفاق بريكست.

حالة العالم العربي اقتصادياً في 2019

تلى ذلك جلسة “حالة العالم العربي اقتصادياً في 2019” التي تحدث فيها الدكتور ناصر السعيدي، وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني الأسبق، والدكتور محمود محي الدين النائب الأول لرئيس مجموعة البنك الدولي.

واكد المتحدثان أن معدلات النمو في دول مجلس التعاون الخليجي سوف تكون 3% في العام المقبل، مع التأكيد أن أسعار النفط لن تشهد ارتفاعات وستتراوح بين 47 و69 دولار في 2019، مشيرين إلى أن زمن وصول الأسعار إلى 100 أو 120 دولاراً للبرميل انتهى.

حالة العالم اقتصادياً في 2019

وفي جلسة بعنوان “حالة العالم اقتصادياً في 2019” ضمن أعمال المنتدى الاستراتيجي العربي، توقّع البروفسور جاك لو، وزير الخزانة الأمريكي الأسبق في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق، أن عام 2019 سيكون عام التهدئة في حرب الرسوم الجمركية والتجارية على مستوى العالم وتحديداً بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، فيما رأى اللورد ميرفن كينج، محافظ بنك إنجلترا السابق وعضو مجلس اللوردات، أن الاقتصاد العالمي في عام 2019 سيواصل الابتكار وخلق الحلول العملية الناجحة.

العالم سياسيا

كما تطرقت الجلسة التي شارك فيها كلٌ من دينس روس، المساعد السابق للرئيس الأميركي، والمدير الأول للمنطقة الوسطى في مجلس الأمن القومي، وبرناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، والدكتور فواز جرجس، أستاذ العلاقات الدولية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، إلى أبرز التحديات التي يواجهها العالم في عام 2019.

أبرزت جلسة «حالة العالم سياسياً في 2019»، خامس جلسات الدورة الحادية عشرة من المنتدى الاستراتيجي العربي، خطورة التصعيد بين إسرائيل ولبنان وما قد يترافق معها من خلق أزمة جديدة في المنطقة. كما أشارت الجلسة إلى مخاطر تزايد الشعوبية في كثير من المناطق حول العالم، متطرقة أيضاً إلى تحسن العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية في ظل القمة المرتقبة العام المقبل، وكذلك وتوقف الحرب في اليمن وحتمية فشل المفاوضات الحالية بين إسرائيل وفلسطين في التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط عبر ما يسمى “صفقة القرن”.

العالم العربي سياسياً

وبحثت جلسة “حالة العالم العربي سياسياً في 2019 ” مجموعة من المحاور المفصلية في وصف الحالة الراهنة لدول المنطقة، والطرق الأمثل للتغلب على التحديات الجيوسياسية والاقتصادية والاجتماعية. وتساءل المشاركون في الجلسة ما إذا كانت ما يسمى بـ”صفقة القرن” حل أم تأزيم، مؤكدين أن مواجهة الجيل الثالث من الإرهاب أصبح ضرورة ملحة. وشارك في الجلسة كلٌ من الدكتور إياد علاوي، رئيس وزراء العراق الأسبق، وناصر جودة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأردني السابق، والدكتور نبيل فهمي وزير الخارجية المصري السابق.

موازين القوى عالمياً

وتناول باراغ خانا، الكاتب والخبير الجيواستراتيجي، في محاضرة بعنوان “موازين القوى العالمية – تغيّر أم استقرار؟” أبرز الركائز التي تقوم عليها اليوم العلاقات الدولية وفي مقدمتها تبدل قواعد اللعبة السياسية من مركزية القوة والسطوة إلى مركزية العلاقات القائمة على التجارة والتواصل، مؤكداً أن العلاقات الدولية حالياً أشبه بلعبة “شد الحبل” بسبب العولمة ومسارات التجارة.

مشاركون

شهد المنتدى خمس جلسات حوارية ومحاضرتين على مدى يوم كامل، شارك فيها محللون وخبراء استراتيجيون منهم الدكتور إياد علّاوي، رئيس الوزراء العراقي الأسبق، وناصر جودة، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأردني الأسبق، والدكتور نبيل فهمي، وزير الخارجية المصري الأسبق، والدكتور ناصر السعيدي، وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني الأسبق، والدكتور محمود محي الدين، النائب الأول لرئيس البنك الدولي لأجندة التنمية لعام 2030 وعلاقات الأمم المتحدة والشراكات، والبروفسور جاك لو، وزير الخزانة الأمريكي الأسبق، واللورد ميرفن كينج، النائب الأول لرئيس مجموعة البنك الدولي وعضو مجلس اللوردات في المملكة المتحدة، ودنيس روس، المساعد السابق للرئيس الأمريكي باراك أوباما والمدير الأول للمنطقة الوسطى في “مجلس الأمن القومي”، وسعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، والدكتور فواز جرجس، أستاذ العلاقات الدولية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، وباراغ خانا، الكاتب وخبير العلاقات الأمريكية الآسيوية.

وأدار الجلسات الإعلاميون فيصل عباس من “عرب نيوز”، ونادين هاني وفاطمة الزهراء الضاوي ومنتهى الرمحي من قناة العربية، ومانوس كراني من وكالة بلومبرغ الاقتصادية، وبيكي أندرسون من سي أن أن.

الفعاليات شهدت إطلاق مبادرات حيوية لدعم روّاد الأعمال

300 خبير وقائد عالمي وإقليمي شاركوا تجاربهم عبر ملتقى “عرب نت” بالرياض


تحت شعار “فجر الابتكار في المملكة” اجتمع أمس في الرياض نخبة قطاع الأعمال الرقمي العالميين والإقليميين، ومن روّاد الأعمال والمستثمرين لمناقشة أحدث المواضيع والفرص في ..

تحت شعار “فجر الابتكار في المملكة” اجتمع أمس في الرياض نخبة قطاع الأعمال الرقمي العالميين والإقليميين، ومن روّاد الأعمال والمستثمرين لمناقشة أحدث المواضيع والفرص في قطاع الأعمال الرقمي. وذلك خلال فعاليتي ملتقى عرب نت الرياض لمدراء الشركات، وقادة القطاعات الحكومية، وملتقى منشآت للشركات السعودية الناشئة، الذين نظمتهما عرب نت لرواد الأعمال والشباب والطلبة، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وخلال الحفل ألقى محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، المهندس صالح الرشيد، كلمة ترحيبيةً أشاد فيها بالحضور المميز لنخبة من الخبراء في قطاع الأعمال مشيراً إلى أن حضور خبراء كهؤلاء يمثل دعماً كبيراً لقطاع الأعمال ومستقبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة. وأشار سعادته إلى اهتمام منشآت في تمكين ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة نحو جعِلها محركًا أساسيًا في التنمية الاقتصادية بما يتماشى مع أهدافها. وأكد الرشيد أن منشآت تسعى لمواكبة تطلعات رواد الأعمال الحاليين والمبتكرين الطموحين في طرح ابتكارات مُساهمةٍ بدورها في رفع مستوى الخدمات بشتى المجالات.

كما خاطب الحفل محافظ الهيئة العامة للاستثمارات، المهندس إبراهيم العمر معبراً عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققه الملتقى من حيث الحضور المميز للخبراء وقادة الأعمال والمستثمرون العالميين الباحثين عن فرص مناسبة بالمملكة كدولة تمثل بيئة مثالية للاستثمار بشكل عام.

وكشف العمر خلال كلمته عن جهود الهيئة العامة للاستثمارات في استقطاب الاستثمارات العالمية للمملكة، وقال ان الهيئة تتشرف بتعاونها مع عرب نت الرياض لإقامة مثل هذا التجمع الضخم الذي يعتبر أكبر تجمّع تقني للشركات الناشئة، وكشف المهندس العمر أن الهيئة العامة للاستثمار دعمت 100 شركة ناشئة من أكثر من 14 دولة لعرض مشروعها في الملتقى. علاوة على ذلك دعت الهيئة 50 من المستثمرين حول العالم لحضور عرب نت ودعتهم لضخ الاستثمارات في الشركات السعودية الناشئة.

وأعرب عمر كريستيدس، الرئيس التنفيذي لعرب نت عن سعادته بهذا الحضور المميز والذي سيشكل إضافة قوية لقطاع الأعمال الرقمية بالمملكة خاصة وان ملتقى منشآت يمثل أكبر تجمّع للشركات الناشئة في المملكة، وأشار إلى أن الملتقى حضره أكثر من 4000 مشارك من قادة ورواد القطاع الرقمي، وجمع أمس أكثر من 200 شركة ناشئة عرضت أعمالها وخططها أمام 100 مستثمر من حول العالم يبحثون عن شركات سعودية ناشئة للاستثمار فيها.

وحضر الملتقى أكثر من 300 خبير وقائد عالمي وإقليمي ليُشاركوا تجاربهم عبر7 مسارات في البرمجة، ويتحدثون عن آخر الابتكارات والأفكار في هذا المجال الحيوي، وذلك في حضور أكثر من 4000 رائد أعمال، وشاب، وطالب، جمعتهم منشآت للشركات السعودية الناشئة لتُحفزهم في مجالات ريادة الأعمال والابتكار.

وجاء جدول الفعاليات في الملتقى مُليئًا بالمواضيع الرائجة في عالم الاستثمار عالميًّا وإقليميًّا، واحتوى على دروسٍ عملية من أصحاب أكثر الشركات الناشئة نموًّا في المنطقة، بالإضافة إلى جلسة تفاعلية لـ 60 ثانية مع المستثمرين الذين صعدوا إلى المنصّة وأجابوا على مجموعة من الأسئلة السريعة.

وعقب حفل الافتتاح، انعقدت جلسة ناقشت موضوع “ما الذي تحتاجه المملكة لتُصبح سيليكون فالي المنطقة؟”، وجمعت المنصة نخبة من قادة القطاع الخاص والقطاع الحكومي، مثل مازن الجبير، المدير العام لجوارس، ورئيس صندوق الصناديق؛ ود. عبدالله إلياس، الشريك المؤسس، ورئيس العمليات في كريم، وعمر الماضي، عضو مجلس الإدارة، والمدير التنفيذي في شركة عبداللطيف جميل للاستثمارات، خليل الشافعي، الرئيس والمدير التنفيذي لمركز أرامكو لريادة الأعمال، م. عامر القحطاني، نائب الرئيس للأبحاث والابتكار في علم، ومعالي د. نبيل كوشك، مؤسس ورئيس مجلس الإدارة في شركة آثال.

كما استضافت المنصة مستثمرين سعوديين وعالميين مهمّين، وقادة في هذا المجال، وشركات ناشئة ناجحة، مثل كريستوفر فيشر، الشريك الإداري في كلِك فنتشرز في هونغ كونغ، وفرانك سَلزقابر، رئيس الابتكار في وكالة الفضاء الأوربية في هولندا، وسباستيان ميرالز، الشريك الإداري في شركة تيمبست كابيتال في المكسيك، سليمان علي رضا، شريك مؤسس ل ٨بوينتس كابيتال في هونغ كونغ، ورو تشارلز، نائب الرئيس في فيكرز فينتشرز في سنغافورة، وأوفايس ناقفي، شريك عام في رايز كابيتال في المملكة المتحدة.

ومن الفعاليات الهامة التي شهدها ملتقى عرب نت، منتدى فِنسيرف، الذي جمع نخبة خبراء التقنية المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمن فيهم د. كلايف ستاينتون، الرئيس التقني في سايبركيو، وخالد سعد، الرئيس التنفيذي لخليج البحرين للتقنية المالية، ومايكل كاتيكس، الرئيس التنفيذي، وشريك مؤسس لبانكرزلاب وبورتفوليوكويست. وناقش المتحدثون المواضيع المهمة والرائجة، والابتكارات الحديثة في مجال التقنية المالية، ومستقبل البنوك، وناقشوا أيضاً تنظيم القوانين للتقنية المالي، ويتخلل فعاليات الملتقى تقديم دروس عملية من ساندبوكسز. كما سيتم الحديث عن الذكاء الاصطناعي في الخدمات، وتحديات البنوك.

وشهد ملتقى عرب نت إطلاق عدد من المبادرات الحيوية لدعم روّاد الأعمال، مثل: الأكاديمية، وهي عبارة عن ورش عمل متنوّعة حول ريادة الأعمال، والتسويق، والتجارة الإلكترونية. ومبادرة العيادة، حيث يجتمع المختصّين والخبراء في الموارد البشرية، الشؤون القانونية، الشؤون المالية، التسويق، والتقنية، وذلك لتقديم استشارات مهنية للشركات الناشئة. وضمن مبادرة سوالف ريادية، اجتمع روّاد أعمال ناجحون من الخليج وشاركوا رحلتهم، وقدّموا دروسًا لإلهام روّاد الأعمال ودعمهم،

ومثلت مبادرة إنستاشوب: فرصة لأصحاب المتاجر الإلكترونية في إنستغرام، لعرض منتجاتهم على أرض الواقع، أمام زوار الملتقى. كما جمعت مبادرة ماتش أب، أصحاب الشركات الناشئة بأهم المدراء التنفيذيين في جلسة وجهًا لوجه، ومنفردة، للاستفادة من خبراتهم،

وتأكيداً لتفاعل العنصر النسائي مع الحدث انطلقت على هامش الملتقى مبادرة نساء يُرشدن النساء، والتي جمعت نخبة من النساء البارزات في مجال ريادة الأعمال ليوجهن رائدات الأعمال لبدء مشاريعهن

وأقيمت أيضًا على مسرح عرب نت الرياض فعالية “منافسة الشركات الناشئة” و “آيدياثون”، حيث وصل للجولة النهائية في “منافسة الشركات الناشئة” كل من: أبوكاش، آرتيستا، بقالة، حمولة، ماي أون بوكس، نخيل، تاق إت قيمز، يونت إكس، أبسكيلابل، وورشة، في حين وصل لنهائيات “آيدياثون” كل من: تطبيق مهزوز، احجز لي، مشواري، نغرس، رادو، بلتز، إيزي باينق آند إنفستمنت، كامآرت، روبو واش، وسمارت سترولر.

وبنهاية فعاليات الملتقى اليوم سيتم خلال حفل توزيع الجوائز الإعلان عن 3 شركات ناشئة فائزة في “منافسة الشركات الناشئة”، و3 تطبيقات فائزة في “آيد ياثون”.

يناقش سبل الوحدة الإسلامية والتصدي للفكر المتطرف

الأمير خالد الفيصل يفتتح مؤتمر رابطة العالم الإسلامي بمشاركة 127 دولة


افتتح الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأربعاء فعاليات مؤتمر رابطة العالم الإسلامي ..

افتتح الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأربعاء فعاليات مؤتمر رابطة العالم الإسلامي العالمي، بعنوان “الوحدة الإسلامية.. مخاطر التصنيف والإقصاء” الذى تستضيفه مكة المكرمة.

ويشارك في المؤتمر، الذي يعقد يومي 12 و13 ديسمبر 2018 بالعاصمة المقدسة، أكثر من 1200 مفتٍ ووزير وعالم ومفكر إسلامي ينتمون إلى 127 دولة. ويناقش المؤتمر عدة محاور يأتي على رأسها الوحدة الإسلامية الجامعة، والمسلمون وثقافة الاختلاف، ومعوقات الوحدة الإسلامية، وسبل الوصول إلى وحدة إسلامية فاعلة.

ويهدف المؤتمر إلى توحيد كلمة العلماء والدعاة والمفكرين المسلمين، وتقريب وجهة النظر بينهم، وتعزيز الوعي بأهمية نشر قيم الوسطية العلمية والفكرية والاجتماعية، وكذلك اقتراح مبادرات عملية تتصدى لمشروعات العداء والكراهية والصراع الطائفي.

كما يعمل المشاركون في المؤتمر على مد جسور الثقة والتفاهم والتبادل مع الآخر غير الإسلامي، وتعزيز قيم الدولة الوطنية والأسرة الإنسانية الواحدة، فضلًا عن إيجاد قنوات للتواصل بين أتباع المذاهب الإسلامية لبناء جسور الثقة والتفاهم والتعاون على المشتركات الإسلامية الجماعة، ومحاصرة الخطاب الطائفي المتطرف.

خلال مشاركتهم في مؤتمر الشبكات الكهربائية الذكية بجدة

مسؤولون: صناعة الكهرباء بالمملكة تواجه تحديات عديدة ونعمل على حلها (صور)


نيابة عن وزير الطاقة والصناعة الثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، دشن وكيل الوزارة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف بن محمد العبادي اليوم، فعاليات المؤتمر ..

نيابة عن وزير الطاقة والصناعة الثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، دشن وكيل الوزارة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف بن محمد العبادي اليوم، فعاليات المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية 2018، بحضور محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الدكتور عبدالله بن محمد الشهري، والشيخ نواف آل خليفة رئيس مجلس إدارة الربط الكهربائي الخليجي، وعدد من المتخصصين في قطاع صناعه الكهرباء، وذلك بفندق الريتزكارلتون بمحافظة جدة.

وعبر وكيل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الكهرباء الدكتور نايف بن محمد العبادي عن فخره واعتزازه بتدشين المؤتمر في نسخته الثامنة نيابة عن وزير الطاقة والصناعة الثروة المعدنية موجهاً شكره لجميع المشاركين من داخل المملكة وخارجها في الحدث الأبرز لقطاع الكهرباء في المملكة والمنطقة، ومحط اهتمام الجميع.

وقال الدكتور العبادي: ينعقد المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية 2018 تحت مظلة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، التي أصبحت المحور الأساس في منظومة متكاملة معنية بجميع مجالات الطاقة المختلفة والمهمة، كما يأتي تنظيم هذا المؤتمر متزامناً مع اتخاذ حكومتنا الرشيدة خطوات جوهرية لتطوير صناعة طاقة متكاملة ومتنوعة لتعزز بذلك مكانة المملكة في هذا السياق، إيماناً من الوزارة بدورها المحوري لتطوير قطاع الكهرباء.

وتناول التنسيق الوثيق مع الجهات المعنية بالقطاع، والعمل على تحديث نظام الكهرباء بما يتوافق وينسجم مع متطلبات المرحلة القادمة، وتواصل الوزارة جهودها لتوطين الصناعات والخدمات المرتبطة بقطاع الكهرباء، إضافة إلى استكمال إعداد استراتيجية قطاع الكهرباء لتتوافق مع برنامج التحول الوطني، ورؤية المملكة 2030 وتحديد مزيج الطاقة الأمثل، والتوجه نحو الشبكات الذكية وتطبيقاتها باستبدال جميع العدادات الميكانيكية بأخرى إلكترونية ذكية، وإدخال الطاقة المتجددة للمنظومة وفق برنامج خادم الحرمين الشريفين للطاقة المتجددة في المملكة، ويشمل ذلك استغلال مصادر الطاقة المتجددة، وتوطين الصناعات والخدمات المرتبطة بها.

ونوه في هذا الصدد بإعلان مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في شهر فبراير الماضي أول مشروع للطاقة الشمسية في مدينة سكاكا، وهو المشروع الذي تم ترسيته على شركة أكوا باور، لإنتاج “300” ميجاواط، في حين تم إطلاق المشروع الثاني، وهو مشروع دومة الجندل بمنطقة الجوف، لإنتاج “400” ميجاواط من طاقة الرياح الذي سيعلن عن الفائز به قريباً، عاداً هذه المشاريع الأولى من نوعها في المملكة من حيث القدرة.

وأكد على ما يحظى به قطاع الكهرباء في المملكة العربية السعودية بفضل الله ثم بفضل حكومتنا الرشيدة بدعم سخي، وجهود العاملين المخلصين بالقطاع سواء الجهاز الاشرافي والتشريعي المتمثل في هذه الوزارة أو التنظيمي أو مقدمي الخدمة، مما يكفل للقطاع استمرار التطوير خلال السنوات الأخيرة وجعله في مقدمة أفضل المنظومات الكهربائية في الشرق الأوسط وأفريقيا، بالرغم من وجود عدد من التحديات التي تواجه القطاع، منها تشغيل وصيانة منظومة تجاوزت قدراتها المركبة “80” ألف ميجاواط، حيث توفر الخدمة لأكثر من “9” ملايين مشترك بكمية استهلاك تصل لـ “300” ألف جيجا واط ساعة، عبر مساحات شاسعة ومواقع مختلفة، حيث بلغ مجموع أطوال شبكة النقل “78,323” كم دائري، ومجموع أطوال شبكات التوزيع والجهد المنخفض “616,179” كم دائري، كما تجاوز الحمل الذروي “62” ميجاواط في عام 2017م .

وقال الدكتور العبادي : إن من التحديات التي تعمل الوزارة عليها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، تقييم الأوضاع الحالية للقطاع، للتحول به إلى قطاع يعمل على أسس تجارية تمكنه من الاعتماد على ذاته بما يضمن له الاستدامة وذلك يتطلب مواصلة العمل الجاد لتوفير البيئة التشريعية والتنظيمية والهيكلية للقطاع ومراجعة وتعديل الأسعار، ليكون قطاعاً مشجعاً وجاذباً للاستثمار، تحكمه العلاقات التجارية الواضحة والعادلة” .

ولفت إلى أنه يواجه القطاع أيضاً تحدياً فنياً يتمثل في مواصلة العمل على رفع كفاءة المنظومة الكهربائية في جانبي الإمداد والطلب، بما في ذلك محطات التوليد ونظام النقل والتوزيع، إضافة لتحسين كفاءة الاستخدام النهائي لاستهلاك الكهرباء، وكذلك معالجة التباين الكبير بين حمل الذروة في الصيف والشتاء، وتكامل تطبيقات تقنية المعلومات ودورها في المنظومة الكهربائية الذي يعد رافداً أساسياً ‏في تطوير مرافق الكهرباء ويستدعي ذلك الحاجة إلى التعاون بين قطاع الكهرباء، وقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والجهات ذات العلاقة، لوضع خطة للمضي قدماً في مشاريع الشبكات الكهربائية والاستفادة من أفضل الممارسات العالمية لوضع مواصفات واضحة ومحددة لمشاريع الطاقة.

وعد العبادي المؤتمر فرصة للمختصين في صناعة الكهرباء والباحثين والأكاديميين لمناقشة تطوير الشبكات الكهربائية من خلال الأنظمة الذكية المتقدمة لتعزيز منظومة الكهرباء في المملكة والمنطقة، وإبراز دور ربط مصادر الطاقة المتجددة بالشبكات الكهربائية لمجابهة الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية، وخفض الانبعاثات الكربونية الناتجة من توليد الكهرباء، وتحسين أداء المنظومة الكهربائية الوطنية وفق أفضل الممارسات العالمية في تطبيقات الشبكات الذكية، مبيناً أن الفرصة مناسبة للاستثمار في مجالات الكهرباء ومشاريع الطاقة المتجددة، والصناعات والخدمات ذات العلاقة بقطاع الكهرباء خلال السنوات القادمة مما يساعد القطاع الخاص الوطني والعالمي على المشاركة بالاستثمار في هذه المجالات.

ورأى أن ما سيعرض في المؤتمر والمعرض المصاحب من آخر تطورات الشبكات الكهربائية وتطبيقاتها الذكية وما سيقدم ويناقش في المؤتمر من أحدث التجارب العالمية والمحلية سيسهم – بحول الله – في إيجاد حلول عملية لبعض التحديات التي تواجه قطاع الكهرباء في المملكة.

من جانبه، تحدث محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج الدكتور عبدالله بن محمد الشهري عن صناعة الكهرباء بالمملكة العربية السعودية ومواجهتها لسلسلة من التحديات المهمة التي تعكس النمو الهائل للاقتصاد الوطني خلال الخمس سنوات الماضية وتشمل تلك التحديات الاستهلاك العالي والزيادة الهائلة لقدرات التوليد لمجابهة نمو الأحمال الكهربائية السنوات المقبلة للحد من مستوى فواقد الشبكات الكهربائية وتعزيز كفاءة الطاقة و‏تنويع مصادر الطاقة واستخداماتها ومن أجل مواجهة هذه التحديات.

ونوه بقيام العديد من ذوي العلاقة في قطاع الكهرباء بتحديد تلك التحديات بشكل فعلي واطلقت في نطاق مهامها مجموعة من المبادرات الهادفة كتعزيز كفاءة استخدام الطاقة من قبل المستخدم النهائي، وتطوير مصادر الطاقة، وكذلك إطلاق تجارب عملية لتركيب العدادات الذكية من قبل مقدمي الخدمة التي تسهم في التصدير المباشر لهذه التحديات، مفيداً أن المؤتمر السعودي للشبكات الكهربائية الذكية يعد احد أهم خيارات والحلول لمجابهة هذه التحديات المتمثلة في تنفيذ البحث والتطوير للشبكة الذكية في المنظومة الكهربائية التي تعد عنصر مهم لمستقبلي قطاع الطاقة في المملكة لما لهذه التقنية من قدرة على تغيير قطاع الطاقة لكونها تساعد على الانتقال نحو زيادة كفاءة الطاقة والاستدامة والمحافظة على البيئة فضلاً عن مساهمتها في تحسين جودة الخدمة الكهربائية المقدمة للمستهلكين ودقة في العمليات.

وعرف بما قامت به هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج في هذا المجال بتقديم مساهمتها في إيجاد حلول للتحديات بما يتماشى معها بصفتها الجهة التنظيمية في صناعة الكهرباء ‏في المملكة من خلال تحديد إستراتيجية وطنية للعدادات الذكية في المملكة، وقد برهنت الشبكة الذكية أن لها دور مهم في تنسيق احتياجات قدرة الدولة وتشغيل الشبكة الكهربائية واحتياجات المستهلك والمساعدة على تحقيق اهداف أصحاب المصلحة في سوق الكهرباء عبر تشغيل جميع أجزاء النظم الكهربائية بأكبر قدر من الكفاءة والتقليل من التكاليف والأثار البيئية ونظام الاعتمادية ‏والمرونة والاستقرار كونها مجموعة متكاملة من الحلول التقنية للشبكة التي تنتشر في كامل المنظومة الكهربائية وصول إلى الأجهزة المنزلية لدى المستخدم النهائي.

‏وعدّ الدكتور الشهري العدادات الذكية خطوة أولى نحو إيجاد الشبكة الذكية التي ستمكن من تبادل المعلومات والبيانات بدلاً من الوضع التقليدي الحالي الذي لابد من تغييره لعدة أسباب تتعلق في كفاءة الطاقة والاستدامة والتكامل مع الطاقة المتجددة وتحسين جودة الخدمة الكهربائية، مبيناً أن الشبكة الذكية تتيح فرصة التعامل مع الطاقة الكهربائية كونها خدمة تفاعلية بدلاً من التقليدية، وأن توفير التوازن الأمثل لإمدادات الطاقة من خلال تخفيض استخدام الطاقة ‏وذروتها بالطلب والقدرة على حث المستهلكين من الحد من ‏استهلاك الكهرباء.

وكان المؤتمر السعودي الثامن للشبكات الكهربائية الذكية 2018 قد شهد توقيع اتفاقيات تعاون بين مجموعة من الجهات والقطاعات الحكومية وتدشين منصة تجارة الطاقة لسوق الكهرباء الخليجية، من خلال هيئة الربط الكهربائي الخليجي، وهو برنامج تم تطويره من قبل الكوادر الذاتية للهيئة، يهدف إلى تحفيز إبرام عقود يومية لتجارة الطاقة بين الدول الأعضاء، على غرار أسواق الطاقة الكهربائية العالمية، ويتيح طرح عروض البيع والشراء وإبرام الصفقات آليا وبشكل آمن مع المحافظة على سرية وهوية الجهات المتاجرة حتى إتمام الصفقات.

ومن النتائج المتوقعة من تشغيل تلك المنصة هو تمكين الدول الأعضاء من الاستخدام الأمثل للطاقة الكهربائية، كما جرى خلال المؤتمر تكريم الجهات الراعية والداعمة.

افتتحه وزير التجارة ماجد القصبي

(منشآت) تطلق مسار الشركات الناشئة بالتزامن مع ملتقى عرب نت بالرياض (صور)


افتتح وزير التجارة والاستثمار رئيس مجلس الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” الدكتور ماجد القصبي، مسار الشركات الناشئة الذي يأتي تزامنًا مع ملتقى عرب نت ..

افتتح وزير التجارة والاستثمار رئيس مجلس الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” الدكتور ماجد القصبي، مسار الشركات الناشئة الذي يأتي تزامنًا مع ملتقى عرب نت بفندق الفورسيزنز بالرياض.

وألقى محافظ منشآت المهندس صالح الرشيد كلمةً ترحيبيةً بمُناسبة الافتتاح مشيراً فيها إلى اهتمام منشآت في تمكين ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة نحو جعلها محركًا أساسيًا في التنمية الاقتصادية بما يتماشى مع أهدافها.

وأكد الرشيد أن منشآت تسعى لمواكبة تطلعات رواد الأعمال الحاليين والمبتكرين الطموحين في طرح ابتكارات مُساهمة بدورها في رفع مستوى الخدمات بشتى المجالات.

واطّلع وزير التجارة والاستثمار على ابتكارات المشاركين في معرض ابتكر الذي أطلقته منشآت مؤخرًا؛ بالإضافة إلى اطّلاعه على الأنشطة التجارية الريادية الناشئة المشاركة في الملتقى، واستمع لشرحٍ من قِبل الجهات المُشاركة، وأشاد بالدور الذي تلعبُه تلك الشركات في التنمية الاقتصادية والذي يُساهم في تحقيق أحد أهداف رؤية المملكة 2030.

الجدير بالذكر أن منشآت تُقيم عددًا من الفعاليات الداعمة والممكنة لرواد ورائدات الأعمال وللمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وأقامت مؤخرًا ملتقى فعاليات الشركات الناشئة بجدة بالإضافة إلى ملتقيات بيبان في كلٍّ من مناطق الرياض، القصيم، عسير، مكة، وتهدف منشآت إلى استمرارية مُلتقياتها التنموية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال في مختلف مناطق المملكة بهدف تحقيق أحد أهم أهداف رؤية 2030 نحو رفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة من 20% إلى 35%.

وانطلقت اليوم فعاليات ملتقى “عرب نت” المتخصص في قطاعات الأعمال الرقمية والشركات الناشئة في الشرق الأوسط. وعنون الملتقى في نسخته السابعة حضوره بـ “نهضة الابتكار في المملكة”، حيث سيضم عددا من الفعاليات التي ستمتد ليومي الأربعاء والخميس 12 و13 ديسمبر.

وتشمل فعاليات الملتقى 4 مبادرات، ويشارك فيه 114 متحدثا ما بين مسؤولين حكوميين ورؤساء شركات وشخصيات مؤثرة في مواقع التواصل.

كما يضم الملتقى مسابقتين، إحداها للشركات الناشئة بجوائز تبلغ 20 ألف دولار للفائز، والأخرى “ماراثون الافكار” لتقديم أصحاب أفضل الأفكار للمستثمرين.

فعاليات المؤتمر انطلقت اليوم بالرياض

هيئة الاستثمار تستعرض منجزات بيئة الأعمال بالمؤتمر السعودي لتمويل التجارة


شاركت الهيئة العامة للاستثمار ممثلة في وكيل محافظ الهيئة لتطوير البيئة الاستثمارية الدكتور عايض بن هادي العتيبي في مؤتمر القمة السعودي لتمويل التجارة السادس الذي ..

شاركت الهيئة العامة للاستثمار ممثلة في وكيل محافظ الهيئة لتطوير البيئة الاستثمارية الدكتور عايض بن هادي العتيبي في مؤتمر القمة السعودي لتمويل التجارة السادس الذي انطلقت أعماله اليوم في الرياض.

وخلال الجلسة الرئيسية للمؤتمر ألقى الدكتور العتيبي كلمة تحت عنوان “فتح إمكانات أكبر اقتصاد في العالم العربي” استعرض خلالها أهداف الهيئة ضمن رؤية المملكة 2030، وأهم الإصلاحات التي شهدتها البيئة الاستثمارية في المملكة بهدف دعم وتحفيز شركات قطاع الأعمال في المملكة.

وبين الدكتور العتيبي أن المملكة تسير بخطى متسارعة لتحقيق مستهدفات الرؤية وبرامجها، بما في ذلك زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة، وتنويع مصادر الدخل، والاستفادة من ميزاتها الفريدة كونها قلب العالم الإسلامي وحلقة الوصل بين ثلاث قارات، وما تمتلكه من ثروات ومواد طبيعية.

ولفت العتيبي إلى أن الاقتصاد السعودي يمتلك ميزة الأقوى في المنطقة بالإضافة إلى أنه يرتكز على عدة عوامل قوية تدعمها ببيئة تنافسية لكافة القطاعات الاقتصادية.

وأبان وكيل محافظ الهيئة لتطوير البيئة الاستثمارية أن المملكة تتجه لجعل قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة المحرك الأساسي للتنمية الاقتصادية بالمملكة ودعم خطط التنويع الاقتصادي بما يتوافق ورؤية2030، لذا شهد القطاع خلال الفترة الماضية عدة خطوات لتطويره وتنميته لتحقيق التنمية المستدامة وتوفير فرص العمل وإيجاد بيئة داعمة وحاضنة للإبداع والابتكار.

يذكر أن الهيئة العامة للاستثمار تتبنى ضمن استراتيجيتها المتوافقة مع رؤية المملكة2030 دعم رحلة المستثمر داخل المملكة حتى انطلاق نشاطه واستمراره بالسوق السعودي، كما تقوم بتعزيز بيئة أعمال ترتكز على خدمة العملاء عن طريق قياس رضا المستثمرين عن الخدمات المقدمة لهم، ورضاهم عن رحلة الأعمال بالمملكة.

المعرض واصل فعالياته بالمنطقة الشرقية

“صنعتي 2018” يشهد مشاركة الجيل الثاني من الأسر المنتجة بأدوات تسويقية متجددة


تواصل اليوم الثلاثاء، فعاليات النسخة الرابعة من معرض الأسر المنتجة الذي تنظمه غرفة الشرقية، بالشراكة مع معارض الظهران الدولية –الظهران اكسبو بالراكة، ويستمر حتى بعد ..

تواصل اليوم الثلاثاء، فعاليات النسخة الرابعة من معرض الأسر المنتجة الذي تنظمه غرفة الشرقية، بالشراكة مع معارض الظهران الدولية –الظهران اكسبو بالراكة، ويستمر حتى بعد غدٍ الخميس، وسط مشاركة 320 أسرة منتجة و20 جهة حاضنة.

من جهته، قال عبدالرحمن بن عبدالله الوابل؛ الأمين العام للغرفة،إن المعرض يشهد زيارات متنوعة من الأهالي والمقيمين، وأيضا قطاع الأعمال، مشيرًا إلى أن بعض الاسر تلقى الاهتمام من قطاع الأعمال من خلال الحديث عن التعاون لعمل تصاميم دعائية وهدايا يستفيد منها قطاع الأعمال، لافتًا إلى أن المعرض بهذا يحقق أحد أهدافه، حيث يعد منصة مهمة ليلتقي فيها الأسر المنتجة وأصحاب الأعمال؛ ليستطيعوا من خلالها التسويق لمنتجاتهم.

وأضاف الوابل أن هذا الاهتمام من شأنه تطوير قدرات الأسر وتحديث منتجاتهم، بما يتوافق مع المواصفات والمعايير المطلوبة ليرتقي إلى المستوى المطلوب منه.

الجيل الثاني

وأوضح الوابل أن المعرض ومن خلال تنظيمه خلال الأعوام الأربعة الماضية، شهد تفاعلا كبيرًا وتوافدًا لافتا من المهتمين، سواء على مستوى أهالي المنطقة من مواطنين ومقيمين أو من قطاع الأعمال حيث سجل زيارة 130 ألف زائر خلال 4 سنوات، كما تم تدريب 1200 متدربة ضمن فعاليات المعرض، انخرطن في 12 دورة تدريبية، كما شهد المعرض مشاركة 730 أسرة ، و70 تاجرًا صغيرًا، بالإضافة إلى مشاركة 35 حرفي.

وبين الوابل أن غرفة الشرقية حريصة على أن تستفيد الأسر من مشاركتهم في المعرض، بعقد الاتفاقات والصفقات التي تنقلهم إلى خانة جديدة في عالم الأعمال، وتسهم في تطوير إمكاناتهم وقدراتهم، مشيرًا إلى أن الجيل الثاني لبعض الأسر المنتجة بدأ يدخل في العمل، حيث لاحظنا في السنوات الماضية مشاركة الأبناء الصغار للأسر كنوع من المشاركة في ممارسة البيع، ولكن الآن بدأ الجيل الثاني في الارتقاء بالمهنة والتحديث على تفاصيلها من خلال التخطيط والتسويق، وأيضًا التخاطب والتواصل مع الزوار والجهات الحاضنة، وهذا يحقق هدفًا اَخرًا سعينا في الغرفة على تحقيقه من خلال المعرض.

بحثت دور المملكة في تبني الذكاء الاصطناعي

القمة السعودية لتكنولوجيا الموارد البشرية تختتم فعالياتها بمناقشة قضايا التحول الرقمي


تختتم اليوم القمة السعودية لتكنولوجيا الموارد البشرية فعالياتها، بمناقشة قضايا التحول الرقمي في ظل رؤية 2030. وناقشت القمة خلال يومها الأول العديد من الموضوعات، أبرزها ..

تختتم اليوم القمة السعودية لتكنولوجيا الموارد البشرية فعالياتها، بمناقشة قضايا التحول الرقمي في ظل رؤية 2030.

وناقشت القمة خلال يومها الأول العديد من الموضوعات، أبرزها دور المملكة في تبني التكنولوجيا وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى مواضيع أخرى ذات أهمية، منها: أهمية العافية والصحة في مكان العمل، وضرورة تحقيق الاتساق والانسجام بين القوى العاملة والإجراءات والتكنولوجيا في مكان العمل.

وتضمنت القمة حوارات ومناقشات حول تبني المملكة العربية السعودية لتقنيات وإجراءات وممارسات متطورة في مجال الموارد البشرية، وأحدث التوجهات والأفكار والمستجدات الخاصة بهذا المجال، مثل: مستقبل العمل، القيادة الرقمية، تجربة الموظفين، إدارة المواهب والكفاءات، الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلات، التحول الرقمي لأنظمة الموارد البشرية.

وتهدف القمة إلى مساعدة المؤسسات والشركات على مواجهة أبرز المشاكل والتحديات فيما يتعلق بالتحول الرقمي وإدارة المواهب وإدارة التغيير وتفعيل مشاركة الموظفين.

وصرح سيد إن سي؛ مدير “كيو إن أيه إنترناشونال” بأن العالم بأسره يعيش مرحلة من التحول الرقمي في مجال الموارد البشرية، وذلك من شأنه أن يعيد رسم ملامح مستقبل مكان العمل.

وأضاف أن القمة السنوية السعودية الثانية لتكنولوجيا الموارد البشرية، تُعد منصة هامة تلقي الضوء على أبرز توجهات تكنولوجيا الموارد البشرية في المنطقة، وتحدد المعايير العالمية، وترسم ملامح الطريق المستقبلي نحو تطوير أنظمة للموارد البشرية.

وتعتبر القمة السنوية السعودية الثانية لتكنولوجيا الموارد البشرية الفعالية الأبرز لتكنولوجيا الموارد البشرية في المملكة العربية السعودية، وتنسجم أهداف القمة مع رؤية 2030 التي تتبناها المملكة، حيث تسعى لطرح فرص جديدة في مجال الموارد البشرية وإدارة المواهب.

مثّلها المهندس مهند أبانمي

هيئة الترفيه تشارك في مؤتمر جمعية “مينالاك” التجارية لقطاع الترفيه بالرياض


شارك مدير عام تطوير البنية التحتية في إدارة تطوير قطاع الترفيه لدى الهيئة العامة للترفيه المهندس مهند أبانمي ضمن مؤتمر “مينالاك” لقطاع الترفيه والمشاريع الترفيهية، ..

شارك مدير عام تطوير البنية التحتية في إدارة تطوير قطاع الترفيه لدى الهيئة العامة للترفيه المهندس مهند أبانمي ضمن مؤتمر “مينالاك” لقطاع الترفيه والمشاريع الترفيهية، والذي أقيم في العاصمة الرياض خلال يومي 5 و6 من شهر ديسمبر الحالي.

وتناول المؤتمر الشؤون المتعلقة بقطاع الترفيه في المنطقة خاصة في المملكة العربية السعودية، حيث تضمن اليوم الأول عدداً من الجلسات الحوارية والندوات التفاعلية التي شارك فيها العديد من خبراء القطاع وصناع القرار في المنطقة. وخلال اليوم الثاني نظم المؤتمر سلسلة من الزيارات الميدانية لبعض المشاريع الترفيهية قيد الإنشاء في الرياض مثل الحكير بارك وسفوري لاند وسباركيز في بانوراما مول وماجيك بلانيت في الرياض بارك مول.

وشارك المهندس مهند أبانمي بعرض تقديمي خلال أحد الجلسات تناول فيه الرؤية والرسالة والإستراتيجية للهيئة العامة للترفيه، بالإضافة لجهودها الرامية لدعم رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في بناء مجتمع نابض بالحياة وإيجاد خيارات ترفيهية متنوعة ومناسبة لكافة أطياف المجتمع والمساهمة في تحقيق اقتصاد ثقافي ومتنوع.

وتعليقا على مشاركة الهيئة في المؤتمر، قال المهندس مهند أبانمي: “شاركنا في هذا المؤتمر ضمن خطة الهيئة العامة للترفيه التطويرية الطموحة وتوقعات النمو الاقتصادي التي نسعى إلى تحقيقها، كما تمت الاستفادة من المؤتمر في بناء علاقات قوية ومثمرة مع العديد من الخبراء الإقليميين والدوليين بما يدعم نمونا مستقبلا”.

ويقع مقر جمعية “مينالاك” التجارية المنظمة لهذا المؤتمر في دبي في الإمارات العربية المتحدة، وهي معنية بتطوير القطاع الترفيهي في منطقة الشرق الأوسط، وتسعى “مينالاك” مؤخراً للتفاعل مع قطاع الترفيه في المملكة العربية السعودية لتحديد الفرص الاستثمارية والكشف عنها للمساهمين والمهتمين من رجال الأعمال في المنطقة والعالم.

تكريم ثلاثة مشاريع في المرحلة النهائية

انطلاق فعاليات أول “هاكاثون وطني” للبحث عن حلول لتحديات الطاقة


انطلقت، أمس بمقر جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» في ثول، الهاكاثون الوطني للطاقة، أول هاكاثون وطني للطاقة؛ لتشجيع المبدعين على التوصل إلى حلول ..

انطلقت، أمس بمقر جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» في ثول، الهاكاثون الوطني للطاقة، أول هاكاثون وطني للطاقة؛ لتشجيع المبدعين على التوصل إلى حلول تقنية لتحديات الطاقة، بالشراكة مع حاضنة الابتكار التابعة للشركة السعودية للكهرباء، ومشاركة مبتكرين في مجال الطاقة الذين سعوا لإيجاد حلول لأبرز التحديات الملحة في مجال الطاقة بالمملكة.

وبهذه المناسبة، قال هتان أحمد ، مدير مركز ريادة الأعمال: “تتمثل الشراكة الاستراتيجية بين جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية والشركة السعودية للكهرباء في تعزيز الابتكار ونشر التقنيات في صناعة الطاقة”.

وجرى تكريم ثلاثة مشاريع في المرحلة النهائية، وهي مشروع AI-HUB، المعني بتوظيف الذكاء الصناعي في الأمن السيبراني، ومشروع القاطع الذكي للارتقاء بتجربة العميل، ومشروع أمن الكفاءات المعني بإخماد الحرائق، من بين عدة مشاريع تساهم في إيجاد حلول للتحديات التي تواجه قطاع الطاقة.

وكان مدير التنفيذي لحاضنة طاقة الابتكار في “السعودية للكهرباء” المهندس خالد الدوسري أوضح أن مشاركة عدد من الشركات المتخصصة في مجالات الطاقة، قد يولد فكرة أو منتج يسهم في حل تحدٍّ تواجهه الطاقة الكهربائية في المملكة.

وأضاف أن عدد المشاركين المتوقع في هذا الهاكاثون قد يتجاوز الـ70 مشاركاً، حيث فتح المجال لجميع المواطنين والمقيمين من الجنسين ممن يملكون قدرات وإمكانيات في مجالات الابتكار والاختراع للمشاركة في هذا الهاكاثون.

وأشار إلى أن جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية “كاوست” اختيرت لتكون مقراً لاستضافة الهاكاثون الأول من نوعه؛ لكونها شريكاً استراتيجياً لبرامج الحاضنة، حيث توفر البيئة الجاذبة للشباب والشابات والمنشآت الناشئة في مجالات الابتكار والاختراع وريادة الأعمال، إضافة إلى أن الجامعة ستقدم الدعم الأكاديمي، والكفاءات البشرية التي ستشارك من حاضنة طاقة الابتكار في “السعودية للكهرباء”؛ للخروج بنتائج إيجابية خلال الأيام الثلاثة من الهاكاثون، إضافة إلى يوم الختام، الذي سيكون الخميس السادس من شهر ديسمبر الجاري، حيث سيُعلَن خلاله الفائزون بجوائز رصدتها الشركة.

وكشف المدير التنفيذي لحاضنة طاقة الابتكار أن “السعودية للكهرباء” وضعت العديد من التحديات أمام المتنافسين في هذا الهاكاثون، وستعمل على تمويل وتطوير الابتكارات والاختراعات التي تخدم قطاع الطاقة الكهربائية ، منوها بأن حاضنة طاقة الابتكار لا تتوقع وجود منتجات أو خدمات أو أفكار جاهزة لدى المشاركين في الهاكاثون، وإنما استعدادهم لتوليد الأفكار الجديدة، وقدرتهم على العمل بشكل جماعي مع الآخرين للخروج بحلول جديدة، وهو المستهدف، وهو ما يتوقع الوصول إليه أثناء الهاكاثون.

افتتحته الشيخة ثاجبة بنت سلمان بن حمد آل خليفة

300 قطعة نادرة يحتضنها معرض مجوهرات السعودية في متحف البحرين الوطني


افتتحت الشيخة ثاجبة بنت سلمان بن حمد آل خليفة، معرض لقاء الثقافات في تصاميم مجوهرات المملكة العربية السعودية في متحف البحرين الوطني يوم الاثنين الماضي ..

افتتحت الشيخة ثاجبة بنت سلمان بن حمد آل خليفة، معرض لقاء الثقافات في تصاميم مجوهرات المملكة العربية السعودية في متحف البحرين الوطني يوم الاثنين الماضي ، بحضور عضو مجلس ادارة فنون التراث الاميرة بسمة بنت ماجد بن عبدالعزيز و الشيخة مي بنت محمد ال خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والاثار وبحضور مؤسس ورئيسة مؤسسة المنصورية للثقافة والإبداع رئيسة المجلس الفني السعودي الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبدالعزيز ومديرة عام فنون التراث سمية بدر وعدد من المهتمين بالحلي والمجوهرات النادرة والثمينة والتي تعود لمئات السنين في جزيرة العرب اضافة إلى تواجد عدد من المهتمين بالشأن الثقافي بالمملكتان في دعمهم للحراك الثقافي البحريني والسعودي.

وقالت الشيخة مي بنت محمد ال خليفة ان متحف البحرين الوطني، هذا الصرح الثقافي الشاهد على تاريخ مملكة البحرين، يواصل عمله في بناء جسور التواصل ما بين مملكة البحرين والمملكة العربية السّعودية، من خلال استضافة جزءاً من تاريخ وحضارة المملكة الشقيقة.

وأشارت إلى أن معرض المجوهرات السعودية يتردد صداه في الأجواء الثقافية لمملكة البحرين ليصل إلى كل المنطقة والخليج‪.‬‬
من جانب اخر اكدت عضو مجلس ادارة فنون التراث الاميرة بسمة بنت ماجد ان هذه فرصة جيدة لإقامة شراكة مع هيئة البحرين للثقافة والآثار وتقديم معرض (لقاء الثقافات في تصاميم مجوهرات المملكة العربية السعودية) في متحف البحرين الوطني وعرض اكثر من ٣٠٠ قطعة نادرة من مختلف الاحجار الكريمة والحلي والمجوهرات التي تمثل مختلف مناطق السعودية والتي تم جمعها بعناية فائقة ومعالجتها وترميمها والبحث والتقصي حول كل قطعة منها صغرت ام كبرت لمعرفة كافة تفاصيلها وتقديمها للعالم اجمع ليطلع على تراث وثقافة المملكة العربية السعودية عبر العصور.

ويحتوى المعرض، الذي يستمر حتى مايو 2019م، على العديد من القطع المتنوعة النادرة ما بين الخواتم، القلائد، الأساور، وحلي الراس. وهذه التصاميم تبرز ثقافة مناطق شبه الجزيرة العربية ومدى تأثيرها وتاثرها بالحضارات المجاورة ‪.‬

واكدت ان الهدف من هذا الوقف لفنون التراث المحافظة على القطع من الاندثار وان تكون بمثابة المنارة الثقافيه ونواة للمحافظة على التراث العريق حتى يبقى ارث الاجداد مفخرة لجميع الاجيال بالاضافة الى استخدامه كمرجع للمحافظة على الحرف والصناعات التقليدية والتصميم.

وهذا ما اكدته أمينات الوقف وهن الاميرة سارة الفيصل والاميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز وصاحبة الاميرة هيفاء الفيصل وصاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت ماجد.

واضافت الاميرة بسمة انه نظرا لما تمثله المملكتان من ترابط ووحده وانتماء وتلاحم على مدى السنين الامر الذي جعلنا نحرص على التواجد في المتحف الوطني البحريني العالمي وكذلك الدعوة الكريمه من سمو الشيخة مي الخليفة لنا خصوصا واننا نستعد ان ينتقل هذا المعرض للعديد من العواصم حول العالم ليعرض هذه القطع النادرة التي تعتبر محل اهتمام للباحثين والمؤرخين والعلماء.

من جانبها قالت مديرة فنون التراث سمية بدر انهم يحرصون على نشر الوعي باهمية التراث من خلال مجوهرات نادرة ما سيكون له اثر ايجابي في نفوس الجميع وتتناقله الاجيال جيل بعد جيل من خلال تنوع الثقافات في السعودية.

وكشفت أن هذا المعرض من المفترض ان يكون في عدد من الدول خلال العام ٢٠١٩ وذلك لعرض الموروث السعودي خصوصا بعد اصداء نجاح المعرض ليس على المستوى الخليجي فقط بل على المستوى العالمي مؤكدة ان مثل هذا المعرض يعكس صورة ايجابية عن السعودية في مختلف دول العالم ويعزز من تواجدها التراثي والثقافي.ولا نغفل دور جمعية النهضه النسائية التي كانت هي البدايه لولادة مشروع الوقف واحتظانه وجهود الاميره البندري بنت خالد في البدايات كانت اكبر داعم للمشروع وانجاحه واظهاره للعالم.

ناقش محورين يتعلقان بتعزيز القوى البشرية

السعودية تشارك في ملتقى قمة الشباب بواشنطن


أوفدت وزارة التعليم السعودية عدد من الجامعات للمشاركة في ملتقى “قمة الشباب” الذي أقيم مؤخرًا في الولايات المتحدة الأمريكية، تحت عنوان “تمكين الشباب والقوى البشرية”. ..

أوفدت وزارة التعليم السعودية عدد من الجامعات للمشاركة في ملتقى “قمة الشباب” الذي أقيم مؤخرًا في الولايات المتحدة الأمريكية، تحت عنوان “تمكين الشباب والقوى البشرية”.

وشاركت جامعة الملك عبدالعزيز ضمن وفد وزارة التعليم، من أجل تحفيز الحوار الإيجابي بين الشباب بعضهم البعض وبين قطاعات المجتمع لتعزيز مهاراتهم وانخراطهم في خدمة المجتمع.

وصرح عبد المنعم الحياني ، وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، ورئيس وفد الجامعة بأن الملتقى ركز في نسخته الحالية على محورين رئيسين هما بناء قواعد القوى البشرية، وتعزيز إمكانات القوى البشرية غير المستغلة.

وأكد الحياني أن الملتقى يجمع شباب وشابات العالم بغية تمكين الشباب من اكتشاف أفكار جديدة وإبداعية للتغلب على مشاكل التنمية المستدامة، وتزويد الشباب بآليات ووسائل للانخراط في التطوير والعمل على مشاريع ذات أثر إيجابي على المجتمعات.

وسط إشادة بدور الأمانة العامة لمجلس التعاون

إعلان أسماء الخليجيين الفائزين بجوائز معرض سيئول الدولي للاختراعات


حصد اختراع “جهاز إنذار متحرك للحرائق والغازات السامة والقابلة للاشتعال” للمخترع علي محمد المصعبي من دولة الإمارات العربية المتحدة الميدالية البرونزية، فيما نال اختراع “الجهاز ..

حصد اختراع “جهاز إنذار متحرك للحرائق والغازات السامة والقابلة للاشتعال” للمخترع علي محمد المصعبي من دولة الإمارات العربية المتحدة الميدالية البرونزية، فيما نال اختراع “الجهاز التقويمي للركبة رافع الحمل” للمخترع عدنان محمود الشيخ من مملكة البحرين الميدالية الفضية،.

وحصل اختراع “جسيمات نانو مطورة للقضاء على مرض الملاريا” الميدالية الفضية للمخترع حسن نزار خضري من المملكة العربية السعودية، فيما حقق اختراع “المركبة الآمنة” الميدالية البرونزية للمخترعة سعاد محمد العبدالله من دولة قطر، واختراع “الختم الإلكتروني” الميدالية الفضية للمخترع جراح علي المطيري من دولة الكويت.

وكانت الأمانة العامة قد أعلنت دعوة المخترعين بدول مجلس التعاون لمنافسة اختيار مخترع من كل دولة للمشاركة ضمن جناح مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون في معرض سيئول للاختراعات.

‎ويأتي ذلك ضمن جهود الأمانة العامة في وضع برامج لدعم المخترعين من مواطني دول المجلس وتشجيعهم على الابتكار من خلال المشاركة في معارض الاختراعات الدولية وإتاحة تسويق اختراعاتهم أمام المستثمرين حول العالم.

وثمن المخترعون من مواطني دول مجلس التعاون المشاركين في المعرض، الدور الريادي الذي تقوم به الأمانة العامة لمجلس التعاون وما قدمه مكتب براءات الاختراع من دعم لامحدود وجهود مميزة لهم في هذه المحافل الكبرى.

افتتح أعماله اليوم في دبي بمشاركة خبراء دوليين

المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2018 يناقش أحدث استراتيجيات نظم الطاقة الفعالة


افتتحت ، اليوم الإثنين ، أعمال الدورة الثامنة من “المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2018” برعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ، رئيس المجلس الأعلى ..

افتتحت ، اليوم الإثنين ، أعمال الدورة الثامنة من “المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2018” برعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي ورئيس مجلس إدارة شركة طيران الإمارات.

واستضافت المؤتمر مؤسسة الإمارات للتبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمة تبريد المناطق في العالم، بتنظيم الجمعية الدولية لتبريد المناطق (IDEA) وذلك تحت شعار “الطاقة الفعالة للمدن الذكية”. وعقد خبراء دوليون ومحليون في قطاع الطاقة مناقشات مستفيضة حول إمكانات وحلول جديدة رائدة في تبريد المناطق خلال اليوم الأول من المؤتمر والذي تستمر فعالياته حتى يوم غد (الثلاثاء 11 ديسمبر الجاري) في منتجع أتلانتس النخلة في دبي. وجاءت أهم مخرجات اليوم الأول من المؤتمر مصادقة من الجمعية أن دبي تتصدر قائمة مدن العالم في قطاع تبريد المناطق، وذلك يشير الى ريادة دبي كمثال نموذجي يحتذى به عالمياً في مجال تبريد المناطق.

وشهدت المناقشات حضور مجموعة من الخبراء الدوليين الرئيسيين، وبدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية من قبل “روب ثورنتون”، الرئيس والمدير التنفيذي للجمعية الدولية لتبريد المناطق (IDEA) بالإضافة الى كلمة الإفتتاح التي ألقاها أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للتبريد المركزي “إمباور”.

وقال بن شعفار: “في وقتنا الراهن، حيث يشكل تغير المناخ مصدر قلق متزايد، فإن تطبيق حلول تبريد المناطق أصبحت حاجة ملحة. فهي لا تساعد فقط على بناء مستقبل مستدام، بل تنشئ أيضاً بيئة مواتية لنظم إدارة موفرة للطاقة. ونحن واثقون من أن المؤتمر هذا العام لن يعمل كمنبر لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات فحسب، بل سيقدم أيضاً خطة أكثر كفاءة للدول والحكومات من أجل تنفيذ حلول تبريد المناطق كحل مستقبلي لحياة مستدامة”.

وبدأ المؤتمر بالجلسة النقاشية الافتتاحية تحت شعار “الطاقة الفعالة للمدن الذكية” مع كبار المسؤولين التنفيذيين في الصناعة الذين تبادلوا وجهات النظر حول تبريد المناطق للمدن الأكثر ذكاءً، برئاسة “روب ثورنتون”، وشارك في المناقشة أعضاء الجمعية مثل أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لإمباور، وأعضاء آخرين من شركات مختلفة.

من جهته، قال “روب ثورنتون”، الرئيس والمدير التنفيذي للجمعية الدولية لتبريد المناطق (IDEA): “تتشرف الجمعية الدولية لتبريد المناطق بتنظيم هذا المؤتمر الدولي في دبي. ويجمع هذا المؤتمر خبراء دوليون من شمال أميركا وأوروبا والشرق الأوسط وآسيا لتبادل الخبرات في مجالات التصميم والمقاولات والعمليات في قطاع تبريد المناطق في المدن والمجتمعات السكنية والجامعات. ويحمل تبريد المناطق أهمية كبرى مع تزايد الكثافة السكانية لا سيما في المناطق ذات المناخ الحارحيث أن اقتصادات الحجم وفعالية أنطمة تبريد المناطق تعمل على تخفيض الاحتباس الحراري وتقليل الضغط على شبكات التوزيع الكهربائية. ونعتبر أن البنية التحتية لتبريد المناطق هي اليوم إحدى مقومات الوصول الى المدن الذكية في المستقبل. وبلا أدنى شك تأتي دبي في المركز الأول عالمياً في مجال تبني تقنيات تبريد المناطق”.

وانطلقت الجلسة التالية تحت عنوان “التميز التشغيلي – أفضل الممارسات والاستراتيجيات العالمية”. ومن خلال تسليط الضوء على أهمية التصميم والتكنولوجيا، تضمنت هذه الجلسة أفضل الممارسات المبتكرة والأدوات والتقنيات التي أثبتت جدواها والتي تؤدي إلى التميز التشغيلي والاستخدام الأمثل للطاقة والمياه وجودة الخدمة.

في حين كانت التكنولوجيا والتصميم هي العناصر الرئيسية التي نوقشت في المؤتمر، كان التمويل هو الموضوع التالي للمناقشة. وتحت إدارة “روب ثورنتون” من جمعية (IDEA)، عقدت هذه الجلسة تحت شعار “تمويل مؤسسات طاقة المناطق”. وركزت على توافر مصادر التمويل على المدى القصير والبعيد. كما تضمنت مناقشة حول الرؤى الرئيسية للبحث عن التمويل، وكذلك كيفية إدارة تدفق الأموال وتحسينها وفقاً للاحتياجات المتغيرة لدورة حياة المشروع.

وبالإضافة إلى ذلك، ناقش المؤتمر أيضاً استراتيجيات الكشف عن القيمة الكاملة لطاقة المناطق وتوسيع نطاق الفرص في مجال تبريد المناطق والتصميم وتحديات البيانات، وذلك من أجل تحقيق الأداء المتميز، بالإضافة إلى التقنيات الذكية للقياس والتحكم، والتحسين. وانتهى اليوم الأول من المؤتمر بتوصيات ومناقشات بناءة مع حفل عشاء.

يذكر، أن القدرة الإنتاجية لشركة “إمباور” تصل إلى أكثر من 1,34 مليون طن من التبريد وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل مجموعة جميرا وجميرا بيتش ريزيدنس ومركز دبي المالي العالمي والخليج التجاري ومدينة دبي الطبية وأبراج بحيرات جميرا ونخلة جميرا وديسكفري جاردنز وابن بطوطة مول وحي دبي للتصميم والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

يحتفي بكوريا الدولة ضيف الشرف لهذا العام

مهرجان أبوظبي يُطلق فعاليات دورته الـ 16 تحت شعار “ثقافة العزم”


تحت رعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي ، أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون اليوم، عن برنامج فعاليات الدورة السادسة عشرة من مهرجان ..

تحت رعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي ، أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون اليوم، عن برنامج فعاليات الدورة السادسة عشرة من مهرجان أبوظبي 2019، التي تنعقد تحت شعار “ثقافة العزم”، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن فعاليات المهرجان، بحضور كل من هدى إبراهيم الخميس – كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، يوونجين يون، نائب رئيس بعثة جمهورية كوريا إلى الإمارات العربية المتحدة، بيتر ويلر، الرئيس التنفيذي للأولمبياد الخاص في أبوظبي، أوريلي ديبون، رئيسة الباليه في “دار أوبرا باريس”، والفنان الإماراتي حمدان بطي الشامسي، وحشد من الوجوه الثقافية والدبلوماسية.

ويعود المهرجان هذا العام مع كوكبة جديدة تضم أكثر من 543 فناناً عالمياً من 17 دولة، من بينهم 18 مؤلفاً موسيقياً، في أكثر من 100 فعالية وعروض للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط، يحييها نخبة من نجوم الأوبرا والباليه والأوركسترا والجاز والفلامينكو من حول العالم إضافة إلى أعمال التكليف الحصري والإنتاج المشترك وغيرها من البرامج. وضمن احتفائه السنوي بالفنون والثقافات، وفي إطار مهمته الأساسية لبناء جسور التواصل الثقافي وتعزيز الحوار بين الأمم، يحتفي المهرجان في دورته لعام 2019 بالتنوع الثقافي والثراء الفني لجمهورية كوريا الدولة ضيف الشرف لهذه الدورة.

وفي كلمتها التي ألقتها في مستهل المؤتمر الصحفي، قالت هدى إبراهيم الخميس – كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: “ندخل العام السادس عشر من عمر المهرجان وكلُّنا اعتزازٌ بمكانته كواحدةٍ من أبرز فعاليات الثقافة والفنون في المنطقة والعالم، وتأتي هذه المحطة المحورية من تاريخ مهرجاننا في إطار احتفالية الوطن بعام زايد، ليصبحَ للمهرجان ودورِه الذي يؤديه، معنى أسمى وأعمق، مع احتفائنا بقيم الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، واستلهامنا بصيرتَه التي رأت المستقبل البعيد حاضراً حياً، وعزمه الذي جعل المستحيلَ واقعاً ملموساً”.

وتابعت : “نحتفل بجمهورية كوريا الدولة ضيف شرف مهرجان أبوظبي 2019، كوريا العريقة في الموروث والراسخة في الحداثة، لننهلَ من ينابيع إبداعها، وغنى ثقافاتها، وجمال فنونها”.

وختمت بالقول: “يحتفي مهرجان أبوظبي 2019 بأصحاب الهمم، أبطال الألعاب العالمية الأولمبياد الخاص، الحاملين شعلة العزم والتحدي، والانتصار بقوة الإرادة، ومن أصحاب الهمم، نستمدُّ الصبرَ على مشقة الدرب، والمثابرة على تخطي المعوقات، مؤمنينَ بأنّ النجاح ليس نهائياً، والفشل ليس مطلقاً، وأنّ النصر في الجرأة على الاستمرار، أنتم يا أصحاب الهمم، تجددون فينا ثقافة العزم، الشغف بالكفاح، تحلّقون بالإنجازات عالياً، مثالاً يُحتذى في الشجاعة والإصرار، وإننا معكم، نشارككم اليقين بأنّ نجاحنا يكمن في السعي لتحقيق أحلامنا”.

ويمثل المشاركون في مهرجان أبوظبي 2019، 17 دولة، ويتصدر مشهد البرنامج الرئيسي للدورة السادسة عشرة، نجوم كبار من بينهم جويس دي دوناتو، الميتزو ـ سوبرانو الأمريكية، رائدة الأوبرا، ترافقها أوركسترا “إيل بومو دورو” الإيطالية الشهيرة بقيادة الروسي مكسيم إيميليانتشيف، وفرقة الباليه الكورية الوطنية، أول مؤسسة متخصصة بالباليه في كوريا الجنوبية. وجاستين كوفلين، فنان الجاز وعازف البيانو الأمريكي الحائز على العديد من الجوائز. والسير برين تيرفل، مغني الأوبرا الشهير الحائز على جائزة “غرامي” خمس مرات. ومهرجان الفنون الخاص الذي يحتفي بأصحاب الهمم. وسارة باراس إحدى أشهر وأفضل راقصات الفلامينكو ومصممي الرقصات في العالم، ويختتم البرنامج الرئيس للمهرجان بعرض من تصميم الشهير جورج بالانشين، وتقدمه فرقة باليه دار أوبرا باريس، أعرق فرقة باليه على مستوى العالم.

اختتام فعالياته بحضور نخبة من كبار الخبراء المختصين والمنتجين

معرض القهوة والشكولاتة في الرياض: إنتاج السعودية من البن لا يتجاوز 1000 طن سنويا


في الوقت الذي ما تزال السعودية تستورد البن من مختلف بلدان العالم بقيمة تتجاوز مليار ريال سنويا، وبواقع يتجاوز 60 الف طن بحسب تقديرات وزارة ..

في الوقت الذي ما تزال السعودية تستورد البن من مختلف بلدان العالم بقيمة تتجاوز مليار ريال سنويا، وبواقع يتجاوز 60 الف طن بحسب تقديرات وزارة البيئة والمياه والزراعة، اسدل امس الاول في العاصمة الرياض المعرض والمؤتمر الدولي للقهوة والشوكولاتة في دورته الخامسة الذي إنطلق خلال الفترة من 3-7 ديسمبر الحالي وعلى مدى خمس أيام في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، وسط أكبر تجمع لمنتجي وصانعي القهوة بالعالم.

وكشف المؤتمر الذي إستقطب مجموعة من المتحدثين المحليين والعالميين، واجتمع عشاق القهوة والشوكولاتة بحضور نخبة من كبار الخبراء المختصين والمنتجين للشوكولاتة والقهوة، بمشاركة أكثر من 280 شركة محلية ودولية إستعرض أحدث الابتكارات والمعدات والأجهزة الخاصة بإعداد هذين المنتجين. أن الإنتاج المحلي من البن بحسب وزارة البيئة والمياه والزراعة لا يتجاوز 1000 طن سنويا تتمركز بجازان، كما طرح المشاركون أمام رجال الأعمال والمستثمرين آخر التوجهات التجارية والفرص الاستثمارية والتطورات التقنية في هذا القطاع الحيوي.

وأتاح المعرض الذي يعد أكبر معرض مختص في القهوة والشوكولاتة على مستوى الشرق الأوسط الفرصة لرجال الأعمال للقاء رؤساء كبرى الشركات العاملة في هذا المجال منها مجموعة الهليس وكونيكا من سويسرا وترسموكا من خلال جدول اجتماعات متكامل. كما وفر بيئة مثالية لعقد الصفقات بين التجار والشركات المشاركة بالفعاليات.

وفي نسخته الجديدة هذا العام إحتضن المعرض المعتمد من جمعية SCAالعالمية المختصة في القهوة، الكثير من الفعاليات المصاحبة التي شملت دورات تدريبية وورش عمل مختصة، قدمها الشيف مارتن وروش كاركو وجونوالوا من كلومبيا ومنها دورة اساسيات القهوة قدمها مدربون معتمدون من جمعية القهوة المختصة بشهادات معتمدة .

وشملت فعاليات المعرض التي إمتدت على مدار خمسة أيام بطولة السعودية للباريستا والتي أقيمت لأول مره بالسعودية بالمعايير والشروط العالمية والتي فاز بها احمد الرشيدي بالاضافة للعديد من الفعاليات المختصة بالقهوة والشوكولاتة وفنون النحت على الشوكولاتة وطرق تحضير وصناعة القهوة .

ويستعرض المعرض استثمارات جديدة في هذا القطاع الحيوي، وعرض أحدث المنتجات والخدمات ذات الصلة أمام الموردين والجمهور، وتوفير منصة لإطلاق المنتجات الجديدة، وإتاحة الفرصة لتنمية وتطوير الأعمال، مع فتح آفاق جديدة أمام رواد الأعمال، والترويج للعلامات التجارية لدى العملاء والجمهور.

باتفاق بين جائزة الملك فيصل وجامعة الفيصل

تحويل “أعلام في الطب” إلى مؤتمر دوري يناقش القضايا الطبية


لاقت فعاليات النسخة الأولى من “مؤتمر أعلام في الطب”، المبادرة التي نظمتها جائزة الملك فيصل بالتعاون مع جامعة الفيصل في إطار احتفالات الجائزة بعيدها الأربعين، ..

لاقت فعاليات النسخة الأولى من “مؤتمر أعلام في الطب”، المبادرة التي نظمتها جائزة الملك فيصل بالتعاون مع جامعة الفيصل في إطار احتفالات الجائزة بعيدها الأربعين، إقبالاً وحضوراً ملفتاً من مختلف أعضاء المجتمعين الطبي والعلمي في المملكة، حيث شهدت جلسات المؤتمر على مدار يومين تسجيل ما يزيد عن الـ 1300 مشارك مابين طلاب كليات الطب في المملكة والأطباء وأساتذة الجامعات ومجموعة من الخبراء والمختصين المحليين والعلماء الدوليين ممن حازوا على جائزة الملك فيصل – فرع الطب مسبقاً.

ونظير هذا النجاح الكبير، وفي إطار الحرص على رفع درجة الوعي الصحي من خلال توسيع نطاق الاستفادة وتعزيز جهود تطوير منصات مبتكرة لتبادل الخبرات ومناقشة القضايا الطبية الآنية والمتجددة، قررت كل من جائزة الملك فيصل وجامعة الفيصل تحويل “أعلام في الطب” من مبادرة إلى حدث طبي ثابت يقام بشكل دوري لتسليط الضوء على قطاعات ومجالات طبية مختلفة لمناقشة أبرز الأبحاث والتطورات الطبية الحديثة.

وحول هذا القرار، عبّر الأمين العام لجائزة الملك فيصل، الدكتور عبدالعزيز السُبيّل، عن سعادته بالنجاح الذي شهدته النسخة الأولى من المؤتمر، مثمناً قيم التعاون المشترك بين المؤسسات الوطنية بما يخدم جهود التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن التعاون مع صرح أكاديمي مثل جامعة الفيصل، جسد كلمة السر في نجاح “مؤتمر أعلام في الطب” بالإضافة إلى القيمة العلمية الكبرى التي أضافها العلماء الدوليين ممن فازوا سابقاً بجائزة الملك فيصل وكذلك مجموعة الرواد وخبراء القطاع الصحي في المملكة الذين جاءت مشاركتهم في المؤتمر كقيمة مضافة ساهمت في النجاح الكبير الذي تحقق.

وهنأ الدكتور محمد آل هيازع مدير جامعة الفيصل جائزة الملك فيصل بمرور أربعين عاماً على منح الجائزة وما حققته من إنجازات خلال مسيرتها في الأربعين عاماً الماضية حيث وضعت بصمتها بكل اقتدار في مقدمة الجوائز العالمية، وأعرب عن سعادته بتنظيم جامعة الفيصل وجائزة الملك فيصل مؤتمر أعلام الطب الذي تم خلاله تكريم عدد من الرواد في الطب من المملكة ومن الحاصلين على جائزة الملك فيصل وقال إن المشاركة والحضور الكثيف لفعاليات المؤتمر الذي استمر على مدى يومين تعكس أهمية المواضيع وتميز المتحدثين.

وأضاف آل هيازع أن النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر شجعنا على أن يصبح مؤتمراً دوريا تنظمه الجامعة بالتعاون مع جائزة الملك فيصل، وشكر آل هيازع في ختام تصريحه راعي المؤتمر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة الجائزة ورئيس مجلس أمناء الجامعة كما شكر معالي وزير الصحة على حضوره

شهد مشاركة واسعة من عدة جهات حكومية وبنوك وشركات

دورات تدريبية وورش عمل في ختام معرض “ريستاتكس جدة العقاري”


يختتم اليوم الأحد فعاليات معرض “ريستاتكس جدة العقاري” المقام حالياً على أرض المعارض والفعاليات في محافظة جدة، وذلك بعد أن تم افتتاحه الأربعاء الماضي برعاية ..

يختتم اليوم الأحد فعاليات معرض “ريستاتكس جدة العقاري” المقام حالياً على أرض المعارض والفعاليات في محافظة جدة، وذلك بعد أن تم افتتاحه الأربعاء الماضي برعاية وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل، وشهد مشاركة واسعة من عدة جهات حكومية وبنوك وشركات التطوير والتمويل العقاري، بالإضافة إلى الشركات المعنية بشؤون الإسكان والعقار والتشييد.

ولقي المعرض اقبالاً كبيراً من قبل المهتمين بالشأن العقاري، إذ تخلله دورة تدريبية وعدد من ورش العمل نظمتها مبادرات وبرامج وزارة الإسكان طيلة أيام المعرض، إذ عقدت أمس الجمعة ورشة عمل نظمتها مبادرة تقنية وتحفيز البناء، حملت عنوان “أحدث أساليب البناء والمحفزات الحكومية”.

وأكد المهندس مهاب بن محمد صالح بنتن المشرف العام على مبادرة تحفيز تقنية البناء خلال ورشة العمل، حرص برنامج الاسكان على مواكبة التقدم التكنولوجي في عالم البناء المستقبلي وتعزيز اعتماد تقنيات البناء المبتكرة في قطاع البناء والتشييد كذلك توطين صناعتها بما يتفق وأهداف رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020.

وأشار بنتن إلى أن الشهر الماضي شهد توقيع أولى العقود التمويلية لإنشاء مصانع لتقنية البناء الحديث في السعودية، وذلك بقيمة 186 مليون ريال، موضحاً أن العقد يتضمن إنشاء أول مصنع يستخدم نماذج موحدة، وتبلغ طاقته الانتاجية أكثر من 1500 وحدة سكنية في السنة، كما يتضمن العقد انشاء مصنع “جدران وطن” الحاصل على براءة الاختراع العالمية في هذا المجال، بطاقة انتاجية تبلغ أكثر من 624 وحدة سكنية في السنة.

على صعيد متصل، نظم المعهد العقاري السعودي أمس السبت دورة تدريبية مجانية تحت عنوان “الوساطة العقارية”، وهدفت إلى زيادة الإلمام بأخلاقيات المهنة للوسيط العقاري، بالإضافة إلى دورِه في نظام الإيجار بشكل دقيق، وفهم نظام الإيجار وكيفية تطبيقه عملياً، كذلك معرفة المسؤولية النظامية والقانونية لمهنة الوساطة العقارية.

وأقيمت ورشة عمل بعنوان “نظام إتمام. بوابة التطوير العقاري” وذلك بمشاركة المهندس يحيى الزهراني مدير إدارة تقنية المعلومات في إتمام، والمهندس عبدالوهاب القحطاني مدير إدارة الخدمات والمنتجات في إتمام، والدكتور تركي الحيدر الرئيس التنفيذي لمجموعة ألفاف للتطوير العقاري، إذ تمحورت الورشة حول أتممة الخدمات والنظام الالكتروني، واستحضار شركة ألفاف كنموذج لذلك.

ويشهد اليوم الأحد إقامة ورشتي عمل بعنوان “لقاء مع جمعيات منطقة مكة المكرمة” يشارك بها مدير الإدارة العامة للشراكات بالاسكان التنموي عبدالاله الخراشي، ونورا محمد الشهر أخصائية الشراكات في الإدارة العامة للشراكات بالاسكان التنموي.

تبحث التكامل في المجالات السياسية والدفاعية والاقتصادية والقانونية

برئاسة خادم الحرمين الشريفين.. القمة الخليجية 39 تنطلق بالرياض


يرأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأحد (التاسع من ديسمبر 2018م)، انطلاق القمة الخليجية الـ39، والتي تحتضنها العاصمة الرياض. ومن المنتظر أن تناقش ..

يرأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأحد (التاسع من ديسمبر 2018م)، انطلاق القمة الخليجية الـ39، والتي تحتضنها العاصمة الرياض.

ومن المنتظر أن تناقش القمة تحقيق التكامل الخليجي في المجالات السياسية والدفاعية والاقتصادية والقانونية، ومستجدات الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، إن الموضوعات المتوقع مناقشتها تتضمن آخر التطورات السياسية الإقليمية والدولية، إلى جانب النظر في التقارير والتوصيات المرفوعة من اللجان الوزارية المختصة والأمانة العامة.

وأضاف الزياني: أن هناك عدة ملفات مهمة سيتم النظر فيها في مقدمتها الملف الإيراني، وتعزيز مسيرة العمل الخليجي، والتكامل الدفاعي، ومشروع السكك الحديدية بين دول المجلس، ومشروع العملة الموحدة.

تألقوا في “سوق زاد” وغيرها

هيئة الترفيه تمنح الموهوبين فرصة الإبداع في فعاليات عطلة نهاية الأسبوع


أوجدت الهيئة العامة للترفيه البيئة المثالية ليتألق موهوبو وموهوبات الوطن، في عطلة نهاية كل أسبوع، من خلال ما يقدمونه خلال الفعاليات التي تدعمها وتباركها، على ..

أوجدت الهيئة العامة للترفيه البيئة المثالية ليتألق موهوبو وموهوبات الوطن، في عطلة نهاية كل أسبوع، من خلال ما يقدمونه خلال الفعاليات التي تدعمها وتباركها، على غرار فعالية “سوق زاد” التي تتواصل في ثاني عطلة نهاية أسبوع لهذا الشهر، ومثلها فعاليات أخرى تشهدها مواقع مختلفة من العاصمة الرياض.

وجاء ذلك من خلال الفقرات المقدمة في هذه الفعاليات التي تقوم عليها شركات وطنية، هيأت لها “هيئة الترفيه” المساحة التي تحتاجها لتقدم نفسها بمثالية في عالم الترفيه، حيث وضعت الهيئة لها ضوابط ومعايير ، تستطيع بعد استيفائها من تقديم وجبة ترفيهة خلال مدة معينة أو خلال العطل الأسبوعية، في حين تظل الهيئة على اطلاع ومتابعة دورية لسير عمل الفعاليات الترفيهية، ومدى التزام الشركات المنفذة بجودة الفعالية المقدمة على مستوى المحتوى والشكل والأمن والسلامة، وبما يضمن للجماهير الحاضر ة قضاء لحظات ممتعة ومفيدة.

وحول هذا أكد عدد من المشاركين في فعاليات “سوق زاد” الذي يتخذ من مجمع غرناطة مول التجاري (شرق الرياض) موقعاً له، رضاهم عن العملية التنظيمية وتناغم المنظمون وهيئة الترفيه، ما سهل للجميع فرصة تقديم خدمة مثالية للزائر أو الزائرة الكريمة.

من جهته وصف العازف إياس النحيلي الذي قدم وصلته الفنية على آلتي (العود والبزق) الوترية، طوال أيام عطلة الأسبوع الفائت، وأول أيام عطلة هذا الأسبوع، العملية التنظيمية بالمثالية، مشيداً بزوار الفعالية الذين أظهروا إعجابهم بما يقدمه وفرقته من أعمال فنية تنوعت بين وطنية وشعبية وعربية، منوّهاً بجهود الهيئة العامة للترفيه التي أتاحت له ولكثير من شباب الوطن الموهوبين نافذة يطلون من خلالها على المجتمع، الذي يتمتع بذائقة فنية وثقافية كبيرة، تجعل من مهمته ومثله باقي الموهوبين مسؤولية بأن تتمتع بالرصانة والجودة.

من جانبه عدّ منسق الحفلات والاستعراضات هاشم داوود، فعالية “سوق زاد” فرصة ثمينة حظي بالاستفادة منها، مؤكداً حرصه على الجدية في العمل والالتزام بكل ما من شأنه تقديمه لعمل احترافي، سيسهم في تسويقه بشكلٍ أفضل بالمستقبل، خصوصاً وأن هيئة الترفيه تدعم وتبارك المتميزين المهتمين والمستثمرين في قطاع الترفيه، وتقدم لهم السبل الكفيلة بالتعريف بهم من ناحية ومن إيجاد مناخ مثالي يستطيعون من خلاله تقديم منتجهم بصورة جيدة، وتسهم في تزويدهم بالخبرة التي ستكون تذكرتهم للمنافسة ليس في السوق المحلية فحسب، بل على مستوى قطاع الترفيه وصناعته إقليمياً وعالمياً، وهذا هو الهدف الذي تتطلع إليه هيئة الترفيه، ونعمل على أن نكون كلٌ في مجاله قادرين على تحقيق ذلك.

بدورها عضو اللجنة التنظيمية لـ “سوق زاد” سارة الراشد، أكدت أن الفعالية أنموذج لفعاليات عالمية، تعنى بجمع أشهر المطاعم في مكان واحد، خلال عطلة نهاية كل أسبوع طوال مدة شهر ، لافتة الانتباه إلى الفقرات الترفيهية والفنية المضافة لهذه النسخة من “سوق زاد”، المتضمنة عروضاً لفرق شعبية وموسيقية تقدم أعمالاً فنية وطنية وخليجية وعربية، فيما خصصت مواقع وأركان لعربات الطعام (فود ترك)، مع توفير جلسات مخصصة للأفراد والعائلات، ومثل ذلك أركاناً خاصة بالأطفال تهتم بتنميتهم فكرياً وبدنياً.

ونوهت الراشد بالحضور الجيد للفعالية، والتفاعل الكبير الذي أبدوه الزوار في مختلف الفقرات والأركان، مؤكدةً أن الاهتمام بتقديم مادة ترفيهية رصينة وغنية، ومراعية لثقافتنا وعادتنا وتقاليدنا وأخلاقنا، أسهم بشكل واضح في الوصول لرضا واستحسان الزوار، فقد شكّلت متنفساً للحاضرين، ومنحتهم لحظات ترفيهية متميزة، ولاسيما مع الأجواء الشتوية الجميلة التي تشهدها العاصمة، مرجعةً الفضل في ذلك إلى التعاون الكبير والاهتمام والدعم الذي يجده المنظمون من الهخيئة العامة للترفيه، التي لا تألو جهداً في تقديم كل ما يمكن لجذب المستثمرين لقطاع الترفيه وصناعته، في سبيل تقديم مادة ترفيهية غنية بالثقافة والمتعة للمجتمع بمختلف شرائحه، ويساعد على تنمية المهارات والمعارف في هذه السوق الاستثمارية الناجحة محلياً، وتتطلب مضاعفة الجهود للنجاح مستقبلاً على تطاقات أوسع إقليمياً ودولياً.

يذكر أن الهيئة العامة للترفيه تنظر إلى قطاع الترفيه كجزء أساسي من بناء مجتمع نابض بالحياة، بوصف الترفيه أحد العناصر الثلاثة الأساسية التي تشكل رؤية المملكة 2030 ، بحسب ما تحدث به الرئيس التنفيذي للهيئة عمرو بن أحمد باناجه خلال مشاركته في ملتقى ‏”قمة المعرفة 2018″‏، الذي عقد في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت شعار “الشباب ومستقبل اقتصاد المعرفة”، وتحديداً في ثنايا حديثه لجلسة علمية بعنوان “صناعة الترفيه.. اللاعب الجديد في بناء الاقتصاد”، واستعرض فيها مسار التحول الذي شهده قطاع الاستثمار في الترفيه وانتقاله من الكماليات إلى الأساسيات، بالإضافة إلى مساهمة القطاع في خلق الوظائف وأثره الإيجابي على الناتج المحلي.

وأكد باناجه أن المملكة لديها الإمكانات الضخمة التي تمكنها من استضافة أكبر العروض الترفيهية، وأكبر الفعاليات العالمية، مستشهداً بمنافسات (الفورمولا إي) المزمع تنظيم الجولة الافتتاحية لها في الرياض، خلال الفترة من 13 – 15 ديسمبر الجاري, لافتاً الانتباه إلى عكوف الهيئة على تقديم التراخيص الخاصة بالأنشطة الترفيهية عموماً ، لتتولى الشركات العاملة والمستثمرة في قطاع الترفيه تنفيذ الفعاليات الترفيهية المختلفة للجمهور، بما يضمن لها زيادة خبرتها في هذا المجال، وصناعة بيئة استثمارية في هذا الجانب، بما يعود إيجابياً على الاقتصاد المحلي، وبما يمكن هذا القطاع الحيوي المهم من المشاركة كما يجب في عملية تنويع الدخل الاقتصادي الوطني، وأن يكون واحد من أهم الروافد الاقتصادية للمملكة محلياً وإقليمياً ودولياً بعون الله.

يواصل فعالياته وسط إقبال كبير

معرض الصقور والصيد السعودي يعود بذكريات كبار السن إلى الماضي الجميل


أعاد المعرض السعودي الأول للصقور والصيد، الذي ينظمه نادي الصقور السعودي في الرياض، ذكريات الماضي لكبار السن، حيث عكست فعاليات وأجنحة المعرض بما تحويه من ..

أعاد المعرض السعودي الأول للصقور والصيد، الذي ينظمه نادي الصقور السعودي في الرياض، ذكريات الماضي لكبار السن، حيث عكست فعاليات وأجنحة المعرض بما تحويه من مقتنيات، أسلوب حياتهم ، وطرق صيدهم في الماضي ، وسرد القصص والروايات التي تعرض على المسرح وتسامرهم وتبادلهم للأحاديث بالماضي في مابينهم، حيث ظهرت ملامحه بوضوح من خلال تعابيرهم وتفاعلهم مع الفعاليات.

واسترجع كبار السن من خلال المؤثرات الصوتية في المعرض، والمستوحاة من الطبيعة ، من آلة الربابة الشعبية، حنينهم إلي الماضي، الذي يفخرون بأنهم كانوا جزءا منه رغم قسوة الحياة آنذاك وصعوبة العيش فيه .

ويعكس معرض الصقوروالصيد السعودي الذي انطلقت فعالياته الثلاثاء الماضي في الرياض، ويختتم غداً ، تراث وتاريخ الجزيرة العربية وتنوع تضاريسها الجغرافية، حيث جمع المعرض في مختلف أركانه واقع البيئة الصحراوية عبر واحات حاكت مناطق المملكة بمختلف تفاصيلها، مجسدة حياة الإنسان في الجزيرة العربية وطريقة سكنه، وجلوسه في البراري عبر بيوت الشعر التي كان ينصبها كمحطة للراحة أثناء رحلات الصيد.

'