المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

السبت - 6 ذو الحجة 1439 هـ , 18 أغسطس 2018 م - اخر تحديث: 01 أغسطس 2018 - 12:03 م

أكثر الإعلامية للمؤتمرات والتطوير

أبوظبي

تشارك فيه 125 شركة محلية وإقليمية وعالمية

أبوظبي تستضيف معرض “آيريس” للعقارات والاستثمار أول نوفمبر المقبل


يستضيف مركز أبوظبي الدولي للمعارض فعاليات الدورة العاشرة من المعرض الدولي للعقارات والاستثمار “آيريس”، في الفترة من الأول وحتى الثالث من نوفمبر المقبل، والذي تشارك ..

يستضيف مركز أبوظبي الدولي للمعارض فعاليات الدورة العاشرة من المعرض الدولي للعقارات والاستثمار “آيريس”، في الفترة من الأول وحتى الثالث من نوفمبر المقبل، والذي تشارك فيه 125 شركة رائدة في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية في تطوير العقارات وتوفير الخدمات المرتبطة بالقطاع مثل التصميم والتمويل والوساطة، والاستثمار، لاستعراض منتجاتها وخدماتها المبتكرة أمام زوار المعرض من المشترين والمستثمرين.

وتتميز دورة العام الجاري من “آيريس” -المعرض العقاري الوحيد الذي يركز على البيع المباشر للمستثمرين- بتخصيصها جناحين كاملين لمستشاري و موفري خدمات الإقامة الدولية وبرامج المواطنة من خلال الاستثمار، إلى جانب الفعاليات الرئيسية الأخرى التي يشهدها المعرض والمتمثلة في توفير منصة عرض عالمية للمطورين العقاريين من داخل وخارج الدولة لعرض مشاريعهم وابتكاراتهم.كما يستضيف “آيريس” منتدى الاستثمار الأجنبي المباشر، الهادف إلى تهيئة السبل أمام الشركات والدول المشاركة في المعرض لتكوين شراكات إقليمية ودولية.

وتشغل النسخة العاشرة لمعرض “آيريس” مساحة تتجاوز 10 آلاف متر مربع، ومن المنتظر أن يتجاوز عدد زواره 12 ألفاً من المستثمرين والمستخدمين النهائيين والراغبين في الحصول على جنسيات دول أخرى مقابل الاستثمار العقاري. ويحظى المعرض هذا العام بمشاركة أكثر من 125 عارضًا من 25 دولة بينها مصر واليونان وتركيا والهند والفلبين وباكستان وقبرص وأسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وكانت دورة العام 2017 من المعرض الدولي للعقارات والاستثمار “أيرس” والتي عقدت في نوفمبر الماضي شهدت زيادة بنحو 30% في عدد شركات التطوير العقاري المشاركة لتصل إلى 120 شركة مثلت الشركات العقارية الإماراتية بينها نسبة النصف، وضمت قائمة هذه الشركات كلا من داماك العقارية، وماجد الفطيم.

كما شهدت تلك الدورة مشاركة شركات عقارية من 25 دولة منها الهند واسبانيا والفلبين وباكستان والبحرين وعمان والكويت والولايات المتحدة. وحملت دورة العام 2017 من “آيريس” عنوان “المواطنة والإقامة عبر الاستثمار العقاري”. حيث ينقسم المعرض إلى قسمين أحدهما منصة لمطوري العقارات المحليين والدوليين لترويج مشاريعهم الجديدة بينما يختص القسم الآخر بالطرق التي يمكن للمستثمرين العقاريين اتباعها ليحصلوا على الإقامة أو الجنسية عبر الإستثمار العقاري في عدد من الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي والدومينيكان.

وقال أنطوان جورج، المدير التنفيذي لشركة دوم المنظمة لمعرض آيريس السنوي، “نسعى إلى مواكبة التقارب المتزايد بين دول العالم بفضل تزايد الاعتماد على التكنولوجيا، والاندماجات الاقتصادية والحمائية التجارية، وذلك من خلال توفير قيمة مضافة لعارضينا من المستثمرين والزوار. لذلك نتوقع أن يمثل المعرض الدولي للعقارات والاستثمار (آيريس 2018 ) تجربة ثرية وذات مردود إيجابي لزواره والعارضين فيه، خصوصاً مع استضافة دولة الإمارات أكثر من 8 ملايين مغترب (نحو 88٪)من إجمالي السكان)، وكونها مركز مثالي لتجمع المستثمرين والأثرياء الأفراد الباحثين عن الاستثمار العقاري وعن جنسية إضافية تمكنهم من السفر بحرية بدون الحاجة للحصول على تأشيرات سياحية وأذونات إقامة بدول أوروبا وأمريكا وكندا ومنطقة البحر الكاريبي وأستراليا التي تسعى لاجتذاب المستثمرين الأثرياء والمهاجرين المهنيين، عبر برامجها للهجرة والاستثمار، لتعزيز نموها الاقتصادي.”

وأضاف: ” ازداد الطلب في الآونة الأخيرة بنسبة 51% على جنسيات دول عديدة في منطقة جزر الكاريبي، وسانت كيتس آند نيفيس، والدومينيكان، وغرينادا، و أنتيغوا وبربودا، وسانت لوسيا وإيطاليا وسنغافورة وماليزيا والبرتغال ونيوزيلندا وتايلاند والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة من قبل المستثمرين المقيمين بالإمارات”.

وأوضح: “بينما تغلق بعض البلدان أبوابها أمام المهاجرين، تزدهر شركات إستشارات المواطنة الثانية وتنمو لتتجاوز تلك القيود لتمكن المستثمرين الراغبين في امتلاك جواز سفر ثانٍ عن طريق الاستثمار العقاري في دول معينة تقدم برامج الجنسية في مقابل الاستثمار. لذلك رأينا أن نجمع تحت سقف آيريس 2018 الخبراء في هذا الميدان لمساعدة المستثمرين على اتخاذ القرارات المناسبة الخاصة بالمواطنة والإقامة مقابل الاستثمار العقاري”.

من جانبه، قال سام بايات، الرئيس التنفيذي لشركة بايات للخدمات القانونية ومقرها الإمارات: “من واقع خبرتنا في مجال الهجرة والخدمات القانونية منذ عام 1993، فإن نحو ثلاثة أرباع السكان في دولة الإمارات من المغتربين الذين لا يرغبون في العودة إلى بلدانهم الأصلية والمهتمين بالهجرة إلى بلد آخر، لذلك نشارك في آيريس منذ عامين لمساعدة العملاء وتقديم المشورة بشأن استثماراتهم في برامج المواطنة من خلال الاستثمار”.

من جانبها، قالت كيت هاندز من شركة إنجل آند فولكرز “نحن متحمسون لأن نكون جزءًا من إيريس في أبوظبي. إنها تجربة رائعة بالنسبة لنا أن نكون هنا في أبوظبي ولمقابلة المقيمين المهتمين بفرص الاستثمار في إسبانيا “.

وعقدت أولى دورات “آيريس” في العام 2005 على مساحة 1800 متر مربع، وحققت خلالها 42 شركة تطوير عقاري من 10 دول مختلفة مبيعات قياسية بقيمة نحو 275 مليون درهم “نحو 75 مليون دولار” بعد أن نجح المعرض في جذب أكثر من 4200 زائر. وتزايدت أهمية معرض آيريس خلال السنوات العشر الأخيرة ليصبح أهم معرض استثمار عقاري في العاصمة الإماراتية.

“بادري لريادة الأعمال” في الإمارات يؤهل المنتسبات بمهارات إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة


أعلن برنامج بادري لريادة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة عن فتح باب التسجيلفي المرحلة الثانية من دورته المكثفة المتخصصة في تطوير المهارات الأساسية لدى السيدات ..

أعلن برنامج بادري لريادة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة عن فتح باب التسجيلفي المرحلة الثانية من دورته المكثفة المتخصصة في تطوير المهارات الأساسية لدى السيدات وتزويدهن بالمعرفة اللازمة ليصبحن رائدات أعمال وصاحبات شركات ومشاريع تجارية ناجحة، تعزز حضورهن في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ويتضمن برنامج الدورة -الذي ينطلق يوم الأحد 2 سبتمبر ويتواصل على مدار أربعة أشهر- سلسلة ورش تدريبيّة حول وضع مخطط نموذج العمل التجاري، وبحوث السوق والتسويق والعمليات والتمويل، ويقدّم البرنامج للمشاركات التوجيه المهني ويتيح لهنّ الفرصة لعرض أفكارهن وخططهنّ على لجنة تحكيم متخصصة لتقديم تعليقاتها والاستفادة من خبرة أعضائها في هذا المجال.

ويستهدف برنامج بادري لريادة الأعمال السيدات والفتيات من عمر 18 عاماً فما فوق والمقيمات في المناطق الوسطى والشمالية الشرقية من إمارة الشارقة، حيث يركّز على تنمية مهاراتهن الريادية ومساعدتهن في إطلاق مشاريعهن الخاصة.

وتقام فعاليات البرنامج في كلّ من مدينة الشارقة، وخورفكان ويمكن للمتقدمات حضور الجلسات في أي من هذين الموقعين والاختيار بين الفترة الصباحية من الساعة 08:30 صباحاً إلى 01:00 ظهراً أو الفترة المسائية من الساعة 03:00 عصراً إلى 07:00 مساء.

ويوفر برنامج بادري للراغبات في تقديم طلبات المشاركة، فرصة التسجيل على الرابط التالي: http://namawomen.ae/ar/bbep/، علماً بأن جميع الورش تقدم باللغة العربية.

ويعد برنامج “بادري لريادة الأعمال” (جيل سابقاً)، أحد مبادرات أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، الذراع التعليمية لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ويتضمن عدداً من الورش التدريبية التي ترمي إلى تعزيز روح الابتكار والمبادرة لدى المشاركات والارتقاء بمهاراتهن الريادية وتمكينهنّ اقتصادياً ومهنياً.

وكانت المرحلة الأولى من البرنامج أقيمت من شهر أبريل إلى مايو الماضي، تحت عنوان “ورش عمل المهارات الريادية “، بهدف تعزيز المهارات الأساسية في ريادة الأعمال بما في ذلك اكتشاف الذات والتفكير النقدي والإبداعي ومهارات التواصل والعرض والتقديم ووضع الأهداف بطريقة فعالة، إلى جانب طرق تحديد وصياغة الأفكار باستخدام تقنيات متطورة مثل تحليل “نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات” ورسم الخرائط الذهنية وتحديد الأهداف الذكية، ومفهوم العمل الجماعي.

وبعد إتمام المرحلة الأولى التي تركز على المهارات الشخصية الرئيسية، تنتقل المشاركات إلى المرحلة الثانية التي تتمحور حول تعزيز مهارات التخطيط الاستراتيجي ومنها وضع نموذج العمل التجاري، وكيفية إعداد دراسات السوق، وجمع البيانات وتحليلها، إضافةً إلى جانب تطبيقي يشمل دراسات حالة، ووضع خطط الأعمال ليتم تقديمها لاحقاً إلى لجنة الخبراء لإبداء الرأي.

ويشترط على المشاركات إتمام المرحلة الأولى بنجاح ليصبحن مؤهلات لمباشرة المرحلة الثانية، أم السيدات اللواتي فاتتهنّ المرحلة الأولى، فيمكنهنّ الانضمام إلى أي من ” ورش عمل المهارات الريادية ” الأربعة الإضافية التي سينظمها البرنامج قبل بدأ المرحلة الثانية.

بدورها قالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء: “أطلقنا برنامج بادري لريادة الأعمال بهدف بناءقدرات السيدات وتزويدهن بالأدوات المعرفية لتأهليهنّ لبدء مسيرة مهنية ناجحة في عالم ريادة الأعمال. ويقدم البرنامج أيضاً التوجيه المهني للمشاركات حيث يتم تعريفهّن بأساسيات ريادة الأعمال، وكيفية تحديد الفرص والتغلب على التحديات التي قد يواجهنها، إذ يعمل البرنامج على الارتقاء بالمشاركات على المستوى المهني وتحفيز إرادتهن لتحقيق النجاح وتنمية روح الابتكار الأمر الذي سيجعل منهنّ مصدر إلهام للكثيرات”.

وأضافت بن كرم: “جاء تنظيم البرنامج بالتعاون مع مؤسسة”التعليم من أجل التوظيف” و”شبيمان للاستشارات”، وجامعة الشارقة ونسعى من خلاله إلى توفير أساس قويّ لتقديم الدعم والمساعدة وتوفير الموارد اللازمة للمشاركات ليصبحن رائدات أعمال ناجحات في المستقبل”.

وتسعى أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات إلى تطوير قدرات المرأة من خلال برامج ومصادر تعليمية ترتقي بمستقبلها المهني.

وتركز أكاديمية بادري على بناء القدرات من خلال عدد من البرامج المقدمة محلياً،وإقليمياً،وإلكترونياً، والتي تعمل على تعزيز وإبراز روح ريادة الأعمال والريادة المجتمعية ما يسهم في تمكين المرأة من المشاركة الفعالة في القطاع الاقتصادي.

كما تنفذ أكاديمية بادري العديد من البرامج التدريبية وورشاتالعمل طويلة وقصيرة المدى التي تستهدف بناء قدرات المرأة بالتوافق مع احتياجات سوق العمل والمهارات المطلوبة لدخول قطاع الأعمال والتميز فيه.

عقد بالإمارات بمشاركة 150 أخصائيا

منتدى أقليمي: انتشار الأمراض الصدرية يشكل عبئاً على أنظمة الرعاية الصحية بالمنطقة


عقدت بوهرنجر إنجلهايم، إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأدوية، الدورة الرابعة من المنتدى الإقليمي لطب الأمراض الصدرية، والذي أقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، ..

عقدت بوهرنجر إنجلهايم، إحدى الشركات العالمية الرائدة في صناعة الأدوية، الدورة الرابعة من المنتدى الإقليمي لطب الأمراض الصدرية، والذي أقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة أكثر من 150 أخصائيا في الأمراض الصدرية في المنطقة، لتسليط الضوء على التطورات المستمرة التي يشهدها طب الجهاز التنفسي.

وخلال الحدث، أكد الخبراء أن المنطقة قد شهدت تسجيل زيادة في انتشار الأمراض الصدرية، ويعود السبب في ذلك إلى عوامل كثيرة التي تشمل التدخين والتغيرات المناخية، فضلاً عن العوامل الوراثية الأخرى. وأشار الخبراء أيضاً إلى أن مستويات انتشار التدخين والبدانة سجلت ارتفاعات مثيرة للقلق، كما أصبحت أمراض الصدر المرتبطة بهذه العوامل تشكل عبئاً كبيراً على أنظمة الرعاية الطبية والصحية.

من جهة أخرى، سلّط المنتدى الضوء على ممارسات التشخيص والتشخيص الخاطئ، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه السعي للوقاية من انتشار الأمراض الصدرية في المنطقة، بما في ذلك الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن والتليف الرئوي مجهول السبب. وإلى جانب ذلك، فقد أكد المتخصوصون في الرعاية الصحية من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر والبحرين والكويت على أهمية الكشف المبكر عن أعراض هذه الأمراض والالتزام الدقيق ببروتوكولات العلاج.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور سراج عمر ولي عمر زيتوني، استاذ الأمراض الصدرية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة: ” يمكننا تعريف مرض الانسداد الرئوي بأنه مرض مزمن يحد من تدفق الهواء في الرئة، ويعد رابع المسببات الرئيسية للوفاة حول العالم، ويتوقع أن يصبح المسبب الثالث بحلول العام 2030[1]. وتبلغ نسبة انتشار داء الانسداد الرئوي المزمن حالياً في المملكة حوالي 2.4%، فضلاً عن العديد من الحالات التي لا يتم اكتشافها نتيجة عدم تشخيصها بشكل صحيح في كثير من الأحيان. ومن الأعراض الأكثر شيوعاً لهذا المرض ضيق التنفس والسعال المزمن. وبالرغم من أنه مرض مزمن، إلا أنه من الممكن الوقاية منه، حيث يمكن للعلاج المساعدة في الحد من تطور المرض، وفقاً للنتائج التي نشرت مؤخراً حول الدراسة المسماه “DYNAGITO”، والتي استمرت لمدة 52 أسبوعاً وشملت أكثر من 7800 شخصاً مصاباً بمرض الانسداد الرئوي المزمن، حيث انخفض معدل تطور المرض بعد هذه التجربة الهامة التي سلطت الضوء على الدور المركزي الذي تلعبه علاجات الانسداد الرئوي المزمن في تقليل الأعراض والحد من مخاطر تفاقم المرض في المستقبل”.

وفي سياق متصل، يعد الأشخاص الذين سجلت في عائلاتهم حالات الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة للإصابة به إذا كانوا من المدخنين[2]. كما أن التعرض طويل الأجل لمهيجات الرئة الأخرى، مثل الهواء الملوث والأبخرة الكيميائية والغبار في البيئة أو مكان العمل، يعتبر أيضاً أحد عوامل الخطر المسببة لمرض الانسداد الرئوي المزمن.[3]

لقد ازداد خطر الإصابة بأمراض الصدر مثل الانسداد الرئوي المزمن بين عامة السكان، ويعود ذلك إلى زيادة تعرضهم للعوامل البيئية والمهنية المسببة لهذا المرض. فعادةً ما يزور المدخنون الطبيب ليشكوا من مشاكل في القلب وهم لا يعرفون ما هو مرض الانسداد الرئوي المزمن. ومن المهم أن نأخذ في عين الاعتبار أن الكشف المبكر عن المرض أمرٌ مهم لكن ليس كافياً وحده، فإن نوع العلاج يعد أمراً ذا أهمية أيضاً، إلى جانب توفير التدريب اللازم للأطباء والمستشفيات لتقديم أفضل رعاية طبية ممكنة لمرضى الانسداد الرئوي المزمن.

بالإضافة إلى ذلك، سلّط الخبراء الضوء، خلال المنتدى، على تأثير مرض الربو في المنطقة، حيث أشاروا إلى وجود حالات لا تتم فيها إدارة المرض بالشكل المناسب، الأمر الذي يتطلب تطبيق إجراءات فورية خاصة لزيادة الوعي والمعرفة العامة بالأمراض الصدرية المزمنة بين المرضى ومقدمو الرعاية الصحية والحكومات. ويقدر عدد الأشخاص المصابين بالربو حول العالم بنحو 334 مليون شخص[4]. ولا يعد الربو مجرد مشكلةً صحية عامة بالنسبة للدول ذات الدخل المرتفع، فهو يظهر في جميع الدول بغض النظر عن مستوى التنمية. إلا أن أكثر من 80% من حالات الوفاة بسبب الربو يتم تسجيلها في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.[5]

وتابع الدكتور سراج عمر وليقائلاً: “لا يمكننا تحديد حجم العبء الذي يشكله انتشار مرض الربو في السعودية ونسبة اتباع المبادئ التوجيهية المعنية بإدارة الربو بالشكل الأمثل، فنحن لا نملك بيانات معتمدة حول انتشار الربو في المملكة حتى الآن. ولكن وفقاً للدراسات، فقد سجل انتشار الربو بين أطفال المدارس في السعودية نسبة ما بين 8 % وحتى 25%[6]ولتشخيص الربو، علينا التأكد من ظهور عرضٍ واحد أو أكثر من الأعراض التنفسية، بالإضافة إلى تفاقم هذه الأعراض ليلاً بسبب العدوى الفيروسية والتمارين الرياضية ومسببات الحساسية، فضلاً عن تغير الطقس أو استنشاق الدخان.[7]

وأضاف الدكتور سراج عمر ولي: “يمكن للربو أن يسبب عبئاً كبيراً على حياة المرضى وعائلاتهم جسدياً واجتماعياً ومهنياً. ووفقاً للدراسة الدولية لأمراض الربو والحساسية في الطفولة والمسح الذي أجرته الجمعية الأوروبية لصحة الجهاز التنفسي، تم تسجيل زيادة في انتشار مرض الربو بشكل عام. وعلى الرغم من أن النسب الأكبر لانتشار المرض سُجلت في البلدان النامية، فقد أظهرت الأدلة خلال السنوات الأخيرة زيادة كبيرة في انتشار الربو في هذه البلدان جاء نتيجة التوسع الحضري”.[8]

وعلى هامش المنتدى أيضاً، ناقش الأطباء الانتشار المتزايد لمرض التليف الرئوي مجهول السبب في المنطقة، الذي يعد مرضاً مزمناً ونادراً يسبب انخفاضاً تدريجياً في وظائف الرئة.

وفي إطار تعليقه على مرض التليف الرئوي مجهول السبب، قال الدكتور سراج عمر ولي: “تظهر ببطئ على رئتي مرضى التليف الرئوي مجهول السبب ومع مرور الوقت أنسجة ندبية تسمى التليف. وهذا يؤدي إلى تصلب الرئتين وفقدان مرونتها، وبالتالي تفقد القدرة على استيعاب الأكسجين اللازم. و ترجع وفاة معظم المرضى نتيجة للمضاعفات التي قد تصيبهم مثل قصور عضلة القلب[9]. وفي كثير من الأحيان يعد التليف الرئوي مجهول السبب أسوأ من عدة أنواع من السرطانات، حيث لا يتجاوز معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات فيه أكثر من 20% إلى 40%.[10]وتتشابه أعراض التليف الرئوي مجهول السبب مع أعراض بقية أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الانسداد الرئوي المزمن والربو، وتشمل ضيق التنفس والسعال المزمن، وغالباً ما يتم تشخيصها بشكل خاطئ لدى معظم المرضى. وقد يتطلب تشخيص هذا المرض إجراء مجموعة من الاختبارات لمعرفة الأعراض، والتي يمكن أن تستغرق ما بين عام إلى عامين. وسجل معدل انتشار التليف الرئوي مجهول السبب نسبة 0,002% بين سكان المملكة العربية السعودية. وبالإضافة إلى ذلك، يبقى التشخيص المبكر للمرض وعلاجه من الحاجات الأساسية التي لا زلنا بحاجة للتركيز عليها وتطويرها، لأن سرعة الاستجابة في هذه الحالات يمكن أن تُحدث فرقاً في حياة المرضى.[11]ولحسن الحظ يتوافر حالياً أدوية فعالة، تساعد في إدارة المرض والحد من تطوره”.

ومن جانبها، قالت الدكتورة داليا محمود عمرو، المدير الطبى الاقليمى لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في بوهرنجر إنجلهايم: “لقد شهدنا هذا العام دورة أخرى ناجحة من منتدى بوهرنجر إنجلهايم الإقليمي لطب الأمراض الصدرية، الذي يهدف إلى معالجة المشاكل الصحية المستمرة والمتعلقة بأمراض الصدر. يوفر هذا المنتدى منصة للخبراء من جميع أنحاء المنطقة لتبادل المعرفة واستكشاف نهج شامل لعلاج أمراض مثل الانسداد الرئوي المزمن والربو والتليف الرئوي مجهول السبب” وأكدت الدكتورة داليا على مفهوم البحث والتطوير الذي تنتهجه شركة بوهرنجر إنجلهايم باعتباره أساس نجاح الشركة والمحرك الرئيسي للابتكار، الذي يسهم في تحسين حياة المرضى وتلبية الاحتياجات العلاجية بشكل متسق مع المبادرات الصحية وأنظمة الرعاية الصحية المحلية”.

يذكر أن المنتدى استمر على مدار يومين، لمناقشة أحدث الابتكارات الطبية والعلمية المتصلة بعلاج وإدارة أمراض الصدر في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا. كما اتفق الأطباء على الحاجة الملحة لرفع مستوى الوعي بين المرضى وأهمية طلب الاستشارات الطبية فيما يتعلق بأمراض الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى ضمان توفير التشخيص الأمثل وتقديم التوصيات حول الطريقة الصحيحة لإدارة أعباء هذه الأمراض.

“أغذية” تطلق حزمة من برامج التدريب محلياً وإقليمياً لتنمية المهارات القيادية


أطلقت مجموعة “أغذية ش.م.ع”، إحدى المجموعات الرائدة في قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات العربية المتحدة، الدورة الثالثة من برنامجها للارتقاء الوظيفي، برنامج التدريب الداخلي ..

أطلقت مجموعة “أغذية ش.م.ع”، إحدى المجموعات الرائدة في قطاع الأغذية والمشروبات في دولة الإمارات العربية المتحدة، الدورة الثالثة من برنامجها للارتقاء الوظيفي، برنامج التدريب الداخلي المصمم حصرياً للموظفين الإماراتيين الذي من شأنه تعزيز التزام الشركة بدعم محور “التنمية البشرية” الاستراتيجي خلال “عام زايد”. وفي إطار البرنامج، سينخرط 15 موظفاً إماراتياً في سلسلة من النماذج التنموية المكثفة على مدى ثمانية أشهر بهدف إعدادهم مهنياً لتولي المناصب الإدارية العليا في المجموعة.

ويجمع “برنامج الارتقاء الوظيفي” القائم على أسس استراتيجية مبتكرة، بين التدريب على مختلف المهارات الفنية اللازمة لتحقيق أعلى مستويات الأداء في الإدارة، والتوجيه والتدريب الفرديين بإشراف كبار الموظفين وشركة خارجية متخصصة لبناء الثقة والمعرفة لتدريب المشاركين في البرنامج.

وكانت “أغذية” قد أطلقت “برنامج الارتقاء الوظيفي” في عام 2016 تماشياً مع خطط التوطين الحكومية، ليكون بمثابة برنامج تدريبي وتنموي للموظفين يتوفر حصرياً للموظفين الإماراتيين الذين يظهرون أداءً مهنياً متميزاً، إذ يساعدهم على تسريع ارتقائهم المهني ضمن المجموعة وبلوغ المناصب القيادية العليا. وبانضمام الدفعة الأحدث من المتدربين، سيكون البرنامج قد قدم التدريب والتوجيه لأكثر من 40 مواطناً خلال العامين الأخيرين في سياق إعدادهم لتسلّم مهامهم في المناصب العليا.

وبهدف البناء على النجاح الكبير الذي حققه البرنامج، أطلقت “أغذية” برنامجاً جديداً تحت عنوان “برنامج الارتقاء الوظيفي المتقدم”، يتيح للمتدربين الذين استكملوا البرنامج الأول خلال عامي 2016 و2017 فرصة الانضمام للبرنامج الجديد الذي سيشهد مشاركة 22 موظفاً إماراتياً من ذوي الأداء المتميز، للالتحاق ببرنامج تطوير يستمر لمدة عامين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بهدف صقل مواهبهم القيادية وفطنتهم التجارية ضمن عشرة دورات تشمل ورشات عمل تفاعلية وجلسات تدريب فردية.

وفي هذا السياق، قال المهندس طارق أحمد الواحدي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “أغذية”: “نسعى إلى توجيه وإعداد قادة المستقبل في مؤسستنا، استلهاماً من رؤية قيادتنا الرشيدة وتوجيهاتها السديدة لتوطين الوظائف وإحداث نقلة نوعية على صعيد التنمية البشرية، وقد ساهمت الجهود التي بذلناها في هذا الإطار بتعزيز نجاح ’أغذية‘ عبر فئات أعمال الأغذية والمشروبات المختلفة. وسنواصل بالتأكيد ابتكار المبادرات الاستراتيجية التي من شأنها دعم جهودنا الرامية إلى إعداد قادة المستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة ورفدهم بالمهارات اللازمة لمواجهة التحديات”.

وفي إطار مبادراتها الرامية إلى تنمية المهارات الوطنية، تعتزم “أغذية” أيضاً إطلاق برنامج يستهدف صفوف القيادة العليا تحت عنوان “القيادة في أغذية” بدافع تطوير وغرس ثقافة التعاون والمرونة في أزمنة التغييرات المتسارعة، وتم تصميمه وتنفيذه عقب تعاون استمر لمدة عامين مع “المركز الأوروبي للإدارة”. وسيشهد البرنامج مشاركة 80 من كبار موظفي الإدارة العليا في “أغذية” في دورات تدريبية وورش عمل تفاعلية تشمل القيادة الشخصية؛ وبناء فرق العمل عالية الأداء؛ وتنفيذ الاستراتيجيات وتغييرها.

من جهته، أشار مبارك هذيلي المنصوري، النائب الأول للرئيس – الرأسمال البشري والخدمات المؤسسية في مجموعة “أغذية”: “بالنسبة لنا في ’أغذية‘، يمثل الالتزام بالتطوير المتواصل للمهارات الواعدة عاملاً استراتيجياً لتحقيق محاور النمو في أعمالنا وفقاً لرؤية 2020. ونحن على ثقة بأن هذه البرامج ستسهم في تعزيز المشاركة وتحسين الأداء العام ومواصلة ترسيخ ثقافة العمل الجيدة”.

وفي ضوء النجاح الواسع الذي حققه “برنامج الارتقاء الوظيفي” في دولة الإمارات العربية المتحدة، أطلقت “أغذية” برنامجاً وطنياً في منشآتها بالمملكة العربية السعودية، يعتبر جزءاً لا يتجزأ من مساعيها لإعداد كادر بشري يتمتع بإمكانات رفيعة ومهارات مستدامة.

ويتلقى جميع الموظفين السعوديين تدريباً مكثفاً ومصمماً خصيصاً بعنوان “البرنامج المتكامل للمهارات الوطنية”. ويتضمن البرنامج خمسة نماذج تدريبية تهدف إلى تيسير دمج المهارات السعودية في ثقافة الشركة عبر اكتساب مفاهيم تشمل الأداء القائم على الأهداف والعمل الجماعي والمصطلحات المالية ومهارات التواصل وغيرها.

اختيار أفضل مقترحات مشاريع البحث والتطوير الواعدة لدعم تسريعها

مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018 يكرّم أفضل وألمع الابتكارات في مجال النفط والغاز


شهدت مراسم توزيع جوائز مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول، التي جرت ليلة أمس، حضور أكثر من 500 من الوفود للاحتفاء بمشاريع البحث والتطوير ..

شهدت مراسم توزيع جوائز مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول، التي جرت ليلة أمس، حضور أكثر من 500 من الوفود للاحتفاء بمشاريع البحث والتطوير التي توفر حلول مبتكرة لتحديات قطاع النفط والغاز وتساهم في تعزيز القيمة لهذه الصناعة.
وقد قام مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول، أكبر مؤتمر في مجال النفط والغاز في العالم والمخصص بالكامل للبحث والتطوير، بتكريم الملخصات المقدمة في المؤتمر ومقترحات مشاريع البحث والتطوير والأفكار المبتكرة والشركات الناشئة.

وقال سالم بن عاشور، الممثل الرئيسي والمدير العام في شركة بي بي في الإمارات وشريك مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018: “يحتاج قطاع الطاقة إلى الابتكار لتعزيز الانتعاش الاقتصادي وتقليل التكاليف وضمان الاستدامة على المدى البعيد. لقد قمنا بتقديم خطاب نوايا للاستثمار في مشاريع البحث والتطوير الجديرة بالاعتبار تأكيداً على التزامنا بمساعدة اكتشاف الحلول التي تساهم في تمكين هذه الصناعة”.

وفي فئة ملخصات المؤتمر، فاز بيير أوليفيير لس من شركة توتال بالجائزة عن فئة أكثر ملخص مبتكر. وفاز بجوائز الملخصاتالأكثر ملائمة للأعمال وأكثر الملخصات من حيث العمق العلمي كل من أدواردو جي أيه باريلا من “أنستيتيوتو سوبيرور تيكنيو” والدكتور هونغشيا لي من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا على التوالي. وقد حصل الفائزين بجوائز عن هذه الملخصات على جوائز مالية بقيمة 10 آلف درهم لكل منهم.

وفي فئة أفكار ومشاريع البحث والتطوير، حصلتخمس وثلاثونمقترح تغطي مجموعة من المواضيع تشمل ضمان التدفق وتعزيز استخراج النفط والحفر والإنجاز والذكاء الاصطناعي وكفاءة الطاقة و8 أفكار مبتكرة على خطابات نوايا.

وقد تمت دراسة وتقييم المقترحات المقدمة بشكل دقيق من قبل اللجنة الفنيةالمكونة من الشركاء. وقد حصلت أفضل مقترحات مشاريع البحث والتطوير على خطابات نوايا لدعم وتسريع تطوير ودعم واختبار حلول البحث والتطوير من لجنة الشركاء، والتي يمثل أعضاؤها شركات نفط وغاز محلية وعالمية رائدة ومزودي خدمات.

وافتتحت خديجة الدغار، عضو اللجنة التوجيهية لمؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول ومديرةالبحث والتطوير في أدنوك، مراسم توزيع الجوائز وأشادت بالجهود الكبيرة التي تم بذلها في تقديم ملخصات ومقترحات وأفكار البحث والتطوير. كما سلطت الضوء على الالتزام الكبير بتنظيم حدث بهذا المستوى مشيداً بجهود كافة المعنيينمن الشركاء والرعاة واللجان الفنية التي ساهمت في جعل مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018 واقعاً ملموساً.

وقالت: “نتيجة لجهود أولئك الذين كرسوا وقتاً لتحضير مقترحات الابتكاراتوحضور مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول في أبوظبي، قمنا بخلق منصة ومركزاً عالمياً للبحث والتطوير يتمثل في هذا الحدث، الذي نتبنى من خلاله الابتكار والتعاون لحل التحديات التي تواجه قطاعنا”.

وفي فئة الشركات الناشئة، فازت شركة ألغا لايف من الإمارات، والتي تقوم بعمل حبر صديق للبيئة وقابل للتحليل مصنوع من الطحالب بالمركز الثالث (جائزة بقيمة 20 ألف درهم). وفازت شركة بيكسي من مصر، وهي شركة تقدم حلول الرفع المؤتمتة والمخصصة القائمة على تقنية السحاب بالمركز الثاني (جائزة بقيمة 30 ألف درهم. في حين فاز بالمركز الأول شركة VUL9، وهي شركة مبتكرة للحلول الأمنية من دولة الإمارات والتي حصلت على جائزة بقيمة 50 ألف درهم.

وأضاف سالم بن شبيب، استشاري الابتكار، المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دائرة التنمية الاقتصادية، والذي قام بتقييم فئة الشركات الناشئة: “إن الاستثمار في أحدث التقنيات والذكاء الاصطناعي هو أمر أساسي لضمان مستقبل شعبنا وأطفالنا. لذلك يجب تمهيد الطريق ليس بالأسفلت وإنما بالابتكارات، مثل تلك التي تم عرضها اليوم في مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول”.

وخلال اجتماع الطاولة المستديرة التي عُقدت الأسبوع الماضي، أكدت الشركات من الشركاء بما في ذلك أدنوك وبي بي وبيتروناس وتوتال التزامها بتكريم أفضل مشاريع البحث والتطوير المقدمة لمؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018 من خلال تمويلها بملايين الدولارات. كما قامت الشركات بتسليط الضوء على معايير تقييم المقترحات البالغ عددها 377 مقترح وفكرة، والاتجاهات التي تمت ملاحظتها مؤكدة على أن الابتكار الذي تم استعراضه يبشر بنتائج إيجابية لمستقبل قطاع الطاقة.

وتشمل قائمة الشركاء الآخرين الذين التزموا بتقديم التمويل شركة النفط الوطنية الصينية، وشركة النفط الوطنية اليابانية، واليابان للنفط، والمؤسسة الوطنية للغاز والمعادن، وشركة النفط الوطنية الكورية، وشلمبرغر وسيمنز وونترشال.

انطلقت فعالياته فى أبوظبي

مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018 يركز على أبرز تحديات القطاع


افتتح اليوم مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018، أكبر مؤتمر للنفط والغاز في العالم والمخصص بالكامل للبحث والتطويرفي العاصمة أبوظبي. وشهد الحدث، الذي ..

افتتح اليوم مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018، أكبر مؤتمر للنفط والغاز في العالم والمخصص بالكامل للبحث والتطويرفي العاصمة أبوظبي. وشهد الحدث، الذي يستمر على مدى يومين، تسجيل أكثر من 4000 خبير عالمي متخصص في مجال النفط والغاز والقطاعات المبتكرة الأخرى لمناقشة وتحديد الحلول لمجموعة من التحديات التي تواجه هذه الصناعة والتي ظهرت نتيجة للنمو المتسارع لقطاع الطاقة.

وقال عبدالعزيز الهاجري، مدير دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماوياتخلال كلمته فيافتتاح مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول 2018: “إن الطلب العالمي على المنتجات البتروكيماوية عالية الجودة يساهم في خلق فرص جديدة للنمو عبر سلسلة الإمداد، في الوقت الذي يصبح فيه الحصول على موارد النفط والغاز أكثر تحدياً”. وأضاف:”يجب في هذه الظروف على الجهات العاملة في القطاع التفكير بشكل مختلف والسعي إلى تسخير التكنولوجيا التي توفر فرصاً كبيرة وتؤمن حلولاً عملية تساهم في تعزيز القيمة”.

وأضاف الهاجري: “لا يمكن للمؤسسة أن تصبح عالمية بدون أن يكون لديها عمليات بحث وتطوير عالمية المستوى. فمن بين أهم الركائز في استراتيجية أدنوكالمتكاملة 2030 للنمو الذكي، توفر عمليات البحث والتطوير التي من شأنها أن تساهم في إضافة قيمة جديدة لأعمال الشركة، حيث نقوم بتبني التقنيات المبتكرة التي تعزز أدائنا، وتساهم في خفض التكاليف، وتمكننا من الاستجابة للطلب المتزايد على النفط والغاز والمنتجات المكررة والبتروكيماوياتعلى نحو موثوق وتنافسي.ويجب إعادة صياغة التصور العام الذي يرى بأن عمليات البحث والتطوير مُكلفة، حيث أن بلورة وخلق حلول جديدة يساهم في تأمينأقصى قيمة ممكنة”.

وكان دان كوبلي المعروف عالمياً في مجال الأعمال والابتكار، متحدثاً رئيسياًفي مراسم الافتتاح. وشغل دان الذي كان مهندس للتنقيب عن النفط ومتخصص في مجال التسويق، منصب مدير غوغل في المملكة المتحدة سابقاً. وتحدث دانخلال مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول عن كيفية قيام شركات التكنولوجيا العملاقة والشركات الناشئة بخلق الابتكار واستبدال الطرق التقليدية بحلول مبتكرة للمشاكل الرئيسية وإمكانية تطبيق ذلك في مجال النفط والغاز.

وقال كوبلي: “بدءاً من البالونات التي تنتشر في الفضاء لنقل إشارات الانترنت إلى المناطق النائية من العالم إلىالعدسات اللاصقة التي تحتوي على أجهزة استشعار الكلوكوز لمرضى السكري، فإن تسخير القوة الرقمية يساهم في تغيير العالم. ويعد قطاع النفط والغاز بشكل خاص جاهزاً لهذا التحول، حيث يتميزبوجود استثماراتهائلة وسلاسل توريد ممتدة ناهيك عن العمليات التي تغطي أصول ومناطق متعددة”.

وأضاف: “سواء كان الأمر يخص الروبوتات والأئتمتة أو رقمنة العمليات، فإن الممكنات الرقمية في مجال النفط والغاز لديها الإمكانية لإطلاق موارد هيدروكربونية جديدة، وتحقيق كفاءة تشغيلية عبر سلسلة التوريد وزيادة الحركة والأرباح”.

ووصف قاسم الكيومي، رئيسمعرض ومؤتمر البحث والتطوير في مجال البترول 2018، الحدث بأن المؤتمر قد صمملتأمين حلول عمليةللتحديات التي يواجههاقطاع النفط والغاز، وذلك من خلال استقطاب رواد الأعمال من المفكرين، جنباً إلى جنب مع مؤسسات البحث المتطورة وكبرى شركات النفط والغاز وشركات التكنولوجيا والشركات الهندسية.

وقال كيومي: “خلال اليومين المقبلين، سوف نستمع ونتفاعل مع أكثر من 100 متحدث عالمي ومتخصص في مجال التكنولوجيا من شركات رائدة وخبراء في كافة المجالات ضمن هذه الصناعة”.

وأضاف: “يعد مؤتمر ومعرض البحث والتطوير في مجال البترول حدثاً يتيح المجال للمبتكرين للوصول إلى المستخدمين النهائيين مع إمكانية الحصول على استثمارات بملايين الدولارات. واستجابةً لتحديات القطاع التي قمنا بتحديدها، تم استلام وتقييم ما يقارب 400 حل تقني من أكثر من 30 دولة وما يزيد عن 130 مؤسسة”.

وكانت القمة الحصرية لمدراء التكنولوجيا التنفيذيين من الجوانب التي تم تسليط الضوء عليها خلال اليوم الأول للحدث، حيث تم خلالها استعراض كيفية مساهمة أحدث التقنيات في خلق قيمة جديدة وحلول لسلسلة الأمداد في مجال النفط والغاز.

وشملت قائمة النخبة من المتحدثين في هذه القمة، التي عُقدت بعنوان النهوض بقطاع النفط والغاز من خلال الرقمنة والذكاء الاصطناعي،كيستين هالاند، المدير التنفيذي للتكنولوجيا في “وورلدوايدكيميكالز آند بتروليوم” في أكاديمية “آي بي أم أنداستري” وعضو في مجلس الخبراء التقنيين الإسكندنافي. والبروفسور كارل روز، كبير الاستراتيجيين في أدنوك، أرون كي سوبرامانيان، نائب الرئيس لعلوم البيانات والتحليلات في “بي أتش جي إي ديجيتال”، فينسينت سوبيستر، نائب الرئيس للاستراتيجية والذكاء، البحث والتطوير المؤسسي في توتال وفيليب هيرفي، نائب الرئيس للحلول في “سبارك كوغنشن”.

بمشاركة أكثر من 40 رئيساً تنفيذياً لكبريات شركات النفط والغاز

أبوظبي تستضيف ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات


أكدت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم مشاركة أكثر من 40 رئيساً تنفيذياً لكبريات شركات النفط والغاز والبتروكيماويات العالمية، ونحو 700 من قادة الأعمال والمتخصصين ..

أكدت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم مشاركة أكثر من 40 رئيساً تنفيذياً لكبريات شركات النفط والغاز والبتروكيماويات العالمية، ونحو 700 من قادة الأعمال والمتخصصين وصُنّاع القرار في “ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات” الذي يقام في 13 مايو في العاصمة أبوظبي. ويعكس هذا الاهتمام مكانة الحدث ودوره الفاعل محلياً وعالمياً.

وستقوم أدنوك خلال الملتقى باستعراض استراتيجيتها الجديدة للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات، والكشف عن المخطط الرئيسي للاستثمار في توسعة وتطوير مجمع الرويس الصناعي، كما ستطلق عدداً من مبادرات الشراكة والاستثمار محلياً ودولياً والتي تهدف لتوسيع نطاق الشراكات وجذب المزيد من الاستثمارات في كافة جوانب ومراحل التكرير والبتروكيماويات. ويتيح الملتقى مناسبة لتعريف قادة القطاع العالميين على المزايا الفريدة التي توفرها دولة الإمارات وأبوظبي كوجهة مفضّلة للاستثمار والشراكات الاستراتيجة، والتي تشمل الموقع الجغرافي المتميز وبيئة العمل المستقرة، إضافة إلى سجل حافل بالنجاح في إرساء شراكات استراتيجية راسخة وطويلة الأمد.

وبهذه المناسبة قال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: “تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى استشراف المستقبل والاستغلال الأمثل للموارد الهيدروكربونية، يأتي تنظيم ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات في وقت تحظى فيه صناعة النفط والغاز بآفاق واعدة للنمو مع زيادة الطلب العالمي على البتروكيماويات والذي يترافق مع نمو الاقتصادات الآسيوية. ويوفر هذا الملتقى منصة مثالية لقادة قطاع النفط والغاز لكي يتعرفوا على فرص الاستثمار والشراكة العديدة التي سنعلن عنها والتي تغطي كافة مجالات وجوانب أعمال أدنوك، بما في ذلك مشاريع التوسع في التكرير والبتروكيماويات”.

وأضاف: “نحن على ثقة من أن هذه الفرص ستحقق عوائد مجزية لأدنوك وشركائها وسيمتد تأثيرها الإيجابي وطويل الأمد ليسهم كذلك في نمو اقتصاد دولة الإمارات. ونتطلع إلى الترحيب بضيوفنا في أبوظبي في هذا الملتقى الفريد من نوعه والذي يمثل منصة تجمع قادة قطاع النفط والغاز للتعرف على المزايا الفريدة الجاذبة لبيئة الأعمال في دولة الإمارات كوجهة عالمية للشراكة والاستثمار، سواء بالنسبة للشركات العاملة في مجال التكرير والبتروكيماويات أو غيرها من مجالات الصناعات البترولية والخدمات ذات الصلة”.

وتضم قائمة المتحدثين والحضور في الملتقى وزراء وقادة أبرز الشركات العاملة في قطاع الطاقة ، بمن فيهم معالي المهندس سهيل محمد فرج المزروعي، وزير الطاقة والصناعة في دولة الإمارات؛ ومعالي دارميندرا برادان، وزير البترول والغاز الطبيعي في الهند؛ ومعالي كوسابورو نيشيمي، وزير الدولة للاقتصاد والتجارة والصناعة في اليابان؛ وسعادة سونغ تشون كانغ، نائب وزير التجارة في جمهورية كوريا؛ والمهندس أمين الناصر، الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية؛ وباتريك بويانيه، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال؛ و بوب دادلي، الرئيس التنفيذي لشركة بريتش بتروليوم “بي بي”؛ وجو كايسر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة سيمنز؛ وجون فلينت، الرئيس التنفيذي لمجموعة “اتش بي سي”؛ وسانجيف سنغ، الرئيس التنفيذي لشركة الهند للبترول؛ ووانغ يلين، رئيس مؤسسة البترول الوطنية الصينية؛ وفيكي هولوب، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أوكسيدنتال بتروليوم كوربوريشن؛ وكلاوديو ديسكالزي، المدير التنفيذي لشركة إيني؛ وجيرمي وير، الرئيس التنفيذي لشركة ترافيجورا؛ ومارك جاريت، الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس؛ وإريك كانتور، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مويليس وشركاه؛ ومصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول والبتروكيماويات؛ والدكتور دانيل يورغين، نائب رئيس مؤسسة “آي إتش إس ماركت”.

وسيشهد الملتقى إطلاق استراتيجية أدنوك الجديدة للتكرير والبتروكيماويات والتي تهدف إلى الاستفادة من الديناميكيات المتغيرة لأسواق الطاقة وتنامي الطلب العالمي على المنتجات المكررة والبتروكيماويات. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى إرساء مكانة متميزة للشركة كلاعب عالمي أساسي في التكرير والبتروكيماويات، بما يرسخ مكانة دولة الإمارات وأبوظبي كمركز رئيس في مختلف جوانب ومجالات القطاع.

وتعتزم أدنوك تنفيذ عدد من مشاريع النمو والتوسع والاستثمارات الجديدة في التكرير والبتروكيماويات بما يسهم في تسريع تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، وتعزيز مرونة وتنوع أعمالها في قطاع الطاقة، والارتقاء بأدائها بما يسهم في تحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط يتم إنتاجه، إضافة إلى دعم برنامج مبادرات أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة. وتمثل استراتيجية أدنوك للتكرير والبتروكيماويات أحد محفزات تسريع تنفيذ خطط أبوظبي لتنمية وتنويع الاقتصاد، حيث ستسهم في استقطاب استثمارات أجنبية ومحلية جديدة، وخلق العديد من الفرص الوظيفية والمهنية في القطاع الخاص.

وترتكز الاستراتيجية على نقاط القوة والمميزات التي تتمتع بها دولة الإمارات وأبوظبي وأدنوك والمتمثلة في سهولة الوصول إلى الموارد، والموقع الجغرافي الاستراتيجي، والاستقرار السياسي والاقتصادي، ونموذج الشراكات الذي تم تطويره على مدار 45 عاماً، مما يبرز الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به دولة الإمارات في الاقتصاد العالمي من خلال أدنوك.

ويتضمن جدول أعمال اليوم الأول للملتقى عدداً من جلسات النقاش، وإطلاق استراتيجية أدنوك الجديدة للتكرير والبتروكيماويات وخطط توسعة مجمع الرويس الصناعي. ويشمل برنامج اليوم الثاني زيارة إلى مجمع الرويس الصناعي ومدينة الرويس. ويضم مجمع الرويس حالياً رابع أكبر مصفاة في العالم، ومن المتوقع أن يصبح مجمعاً عالمياً متكاملاً للتكرير والبتروكيماويات ليكون أحد محركات تسريع تنفيذ استراتيجية أدنوك ويسهم في دعم النمو والتطور المتسارع لمدينة الرويس.

برعاية سيف بن زايد آل نهيان

انطلاق فعاليات معرض واجهة التعليم ومنتدى شباب الشرق الأوسط في أبوظبي


تحت رعاية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإمارات ، انطلقت اليوم الثلاثاء فعاليات الدورة الخامسة من معرض ..

تحت رعاية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإمارات ، انطلقت اليوم الثلاثاء فعاليات الدورة الخامسة من معرض “واجهة التعليم” ومنتدى شباب الشرق الأوسط، الذي يقام على مدى يومين في “قاعة دو” بجزيرة ياس.

وافتتحت المعرض والمنتدى الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيسة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، وذلك بحضور الشيخ محمد بن خليفة بن محمد آل نهيان، والذي ألقى كلمة افتتاحية رحب خلالها بالزوار وجمهور الطلاب والمشاركين بالمؤتمر المصاحب للحدث.

وحضر العميد جاسم إبراهيم المنصوري نائب المفتش العام بوزارة الداخلية، و العميد محمد عبيد الظاهري مدير عام الموارد البشرية بوزارة الداخلية، والعقيد الدكتور سعيد مطر الصريدي مساعد المدير العام في كلية الشرطة للشؤون الاكاديمية، وعدد كبير من ضباط الوزارة، إلى جانب أعضاء مجلس شباب وزارة الداخلية.

ويضم المعرض هذا العام أكثر من 100 منصة تمثل جهات من القطاعين الحكومي والخاص، وبمشاركة كبرى الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المحلية والدولية، وذلك لتسليط الضوء على ما تقدمه من برامج دراسية، ومنح تعليمية، وبرامج المساعدات المالية.

وشهدت فعاليات المعرض والمنتدى خلال اليوم الأول إقبالاً لافتاً، بحضور أكثر من 15 ألف زائر من الطلاب وأولياء الأمور وطلبة الجامعات من الفئة العمرية 14 إلى 21 سنة، والعديد من الشخصيات المؤثرة في قطاع التعليم العالي.

وقامت “شركة الإمارات لتنظيم المعارض” بالتعاون مع شركة “تورت للإعلام” بتنظيم المعرض والمنتدى اللذان يحملان شعار “تمكين، إلهام، تحفيز، تشجيع”، وذلك بدعم من وزارة الداخلية بصفتها الشريك الاستراتيجي للمعرض، ووزارة التربية والتعليم، بهدف تعزيز مسيرة النجاحات التي حققتها الدورات السابقة.

وبهذه المناسبة، قال العميد وليد الشامسي مدير عام كلية الشرطة بأبوظبي: “تواصل وزارة الداخلية دعمها لـ(معرض واجهة التعليم ومنتدى شباب الشرق الأوسط) لتؤكد على مكانتها كشريك استراتيجي لهذه الفعالية الواعدة، باعتبارها منصة تجمع تحت سقف واحد نخبة من المؤسسات والهيئات في قطاع التعليم الوطني والعالمي، وذلك بهدف تحفيز أبنائنا من طلبة العلم لأخذ الخطوات العلمية المناسبة لهم من خلال تعريفهم بأهم المؤسسات الأكاديمية، والبرامج الدراسية، والتخصصات والمنح التعليمية، وبرامج المساعدات المالية التي تعزز مسيرتهم نحو المساهمة في ترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة إقليمياً وعالمياً”.

وأضاف الشامسي: “تبرز مشاركتنا التزامنا بتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص، بما ينعكس على مختلف الفئات المجتمعية والقطاعات بالدولة، كما تجسد حرصنا المستمر على تقديم الدعم لمختلف الفعاليات والأنشطة التي تمس اهتمامات فئة الشباب، والقطاع التعليمي بما يتماشى مع المستهدفات الوطنية نحو تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021، الرامية إلى بناء اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار من خلال توفير نظام تعليمي رفيع المستوى يسعى إلى تطوير الكفاءات الوطنية”.

من جانبه، قال قابوس خالد مدير إدارة المعارض في شركة “تورت للإعلام”: “إن مستوى الحضور اللافت من طلبة المدارس وذويهم والمعنيين بالقطاع التعليمي في اليوم الأول، يعكس وبوضوح أهمية الحدث والدور الذي يلعبه في تعريف أجيال المستقبل بأفضل ما توفره المؤسسات الأكاديمية من برامج تعليمية وتخصصات دراسية لنتيح للطلاب فرصة التعرف على مجموعة متنوعة من التخصصات والبرامج ونلهمهم ونحفزهم على اتخاذ القرارات التي من شأنها أن تكلل مسيرتهم العلمية والعملية بالنجاح والازدهار”.

وأضاف: “إن هذا النوع من المعارض سيعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة لعقود قادمة، وإذ نتطلع إلى تحقيق مستهدفات هذه الدورة الساعية إلى خدمة الشباب، والنهوض بكفاءاتنا إلى مستويات متقدمة ومتميزة”.

تجدر الإشارة إلى أن فعاليات معرض واجهة التعليم ومنتدى شباب الشرق الأوسط ستستمر حتى 2 مايو 2018.

ويشهد المعرض انعقاد ثلاث فعاليات مصاحبة، هي المعرض الدولي، وورش عمل وندوات العارضين، بينما يركز منتدى شباب الشرق الأوسط على عشرة محاور أساسية هي: العلوم والهندسة، والأعمال والمشاريع الريادية، والرياضة والتسلية والترفيه، والطب والصحة، والتعليم والتدريب، والتكنولوجيا والإعلام، والفنون والثقافة والتراث، والتسامح والمرونة والسعادة، والبيئة والمجتمع.

يقاما على مدى يومي 2 و3 مايو الجاري

انطلاق مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي وقمة البنية التحتية الرطبة بأبوظبي


تنطلق فى أبوظبي فعاليات “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار” و”قمة البنية التحتية الرطبة” ، وذلك يومي 2 و3 مايو الجاري. وستناقش الفعاليتان ما ..

تنطلق فى أبوظبي فعاليات “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار” و”قمة البنية التحتية الرطبة” ، وذلك يومي 2 و3 مايو الجاري.

وستناقش الفعاليتان ما تشهده دول مجلس التعاون الخليجي من أعمال إنشاء وتطوير وإجراءات مناقصة على مشاريع تبلغ قيمتها 106 مليار دولار أمريكي في القطاع المائي

وسيكون المؤتمر بمثابة ملتقى لقادة القطاع كي يناقشوا الفرص والتحديات التي ينطوي عليها القطاع المائي في المنطقة الخليجية، مع الاطلاع على أفضل الممارسات المتبعة في مشاريع المياه حول العالم

ستقدم الفعالية- التي تقام تحت رعاية بلدية أبوظبي، وتنظيم الشركة المتطوّرة للمؤتمرات (ACM) صورة عامة وشاملة عن آخر المستجدات والاستراتيجيات الهادفة لتحسين أداء إدارة مياه الأمطار والصرف الصحي ومياه المجاري ومشاريع الري، فضلاً عن المشاريع الحالية والمستقبلية في المنطقة

صناع القرار والخبراء يبحثون مستقبل القطاع مشاريعه الاستراتيجية

القمة العالمية لصناعة الطيران تبدأ أعمالها في أبوظبي وسط حضور دولي


انطلقت اليوم الاثنين فعاليات “القمة العالمية لصناعة الطيران 2018″، والتي تبحث في جلساتها على مدى ثلاثة أيام مستقبل قطاعات الطيران والدفاع والفضاء، بمشاركة نخبة واسعة ..

انطلقت اليوم الاثنين فعاليات “القمة العالمية لصناعة الطيران 2018″، والتي تبحث في جلساتها على مدى ثلاثة أيام مستقبل قطاعات الطيران والدفاع والفضاء، بمشاركة نخبة واسعة من القادة والمسؤولين وصناع القرار على مستوى العالم.

واستهلت القمة فعالياتها بكلمة افتتاحية لمعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، الذي أكد أن اقتصاد المعرفة والتنوع الاقتصادي في دولةٍ الإمارات بات من صميم سياسات الدولة طويلة المدى، ويلعبان دورًا حيوياً ومؤثرًا في تحديد مستقبل الاقتصاد الوطني، وكنتيجةٍ لذلك فقد أصبح الناتج المحلي للدولة لا يعتمد على القطاع النفطي بل على قطاعاتٍ إنتاجيةٍ متعددةٍ.

وأضاف معاليه: “إن دولة الإمارات حرصت على توفير منظومةٌ تشمل مجالاتٌ صناعيةٌ واقتصاديةٌ متنوعةٌ ومتقدمةٌ، كما عملنا على إيجاد بيئةٍ محفزةٍ للاستثمار في صناعاتٍ جديدةٍ، حيث أحرزنا تقدمًا كبيرًا نحو تحقيق أهدافنا الاستراتيجية بالتعاون مع شركائنا في القطاع الخاص في الدولة وكذلك مع شركائنا الدوليين”.

وقال معاليه: “كجزءٍ أساسي من المنظومة الوطنية فإن وزارة الدفاع تقوم من جانبها بوضع استراتيجيةٍ وطنيةٍ تهدف إلى دعم الجهود الرامية لتنويع الاقتصاد الإماراتي من خلال إنتاج الصناعات الدفاعية المتطورة في مجالاتٍ منتقاةٌ تشمل التكنولوجيا المتقدمة وصناعة الطيران العسكري إلى جانب الطيران المدني، بالتعاون مع شركائها المعنيين داخل الدولة وخارجها، علماً بأن ذلك ليس أمرٌ جديدٌ ولكنه يأتي في إطار دعم الجهود العظيمة لمجلس التوازن الاقتصادي وشركة مبادلة وشركة الإمارات للصناعات العسكرية، وفي سبيل تشجيع الصناعات المحلية”.

وأكد معالي محمد بن أحمد البواردي، أن دولة الإمارات تعتبر في طليعة الدول النامية التي تستثمر في مجال الصناعات الدفاعية المتقدمة، ليس فقط بهدف تحقيق قدرة نوعيةٍ عاليةٍ للقوات المسلحة وتوفير متطلباتٍ الإمداد الاستراتيجي، إنما لتكون محفزًا لبناءٍ قاعدة صناعيةٌ محليةٌ متنوعةٌ, وكذلك توفير فرص عملٍ متميزةٍ للمواطنين الإماراتيين، بالإضافة إلى توظيف حصةٍ أكبر من الإنفاق السنوي في السوق المحلي، ومن أجل ذلك تعمل الوزارة على تهيئة الظروف والأسباب لإنجاح المنظومة الوطنية في ترجمة رؤية القيادة إلى واقعٍ ملموسٌ ولتحقيق غايتها الاستراتيجية.

واعتبر البواردي أنه في ظل المتغيرات الدولية المتسارعة لا بد من العمل معًا لمواجهة التحديات المشتركة، والإمارات شريكٌ فاعلٌ مع الدول التي تشاطرها ذات الرؤية، وقال: “نحن نعمل على تطوير كفاءاتنا البشرية ونشجع على الابتكار والإبداع كما نسعى لبناء اقتصادٍ متنوعٍ يملك قدراتٍ تنافسيةً عاليةٌ، وتعتبر أسواقنا مجالٌ مفتوحٌ أمام من يرغب في التعاون لتحقيق مستقبلٍ أفضل للأجيال القادمة.

الإمارات في صدارة القطاع

من جانبه، أكد خالد القبيسي الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدى “مبادلة” أن دولة الإمارات تمتلك واحداً من أكبر أساطيل الطائرات وأحدثها في المنطقة، إذ تقدر قيمة قطاع النقل الجوي في الإمارات بحوالي 80 مليار دولار أمريكي، ويوفر هذا القطاع نحو 500 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة لتسعة ملايين نسمة يعيشون في الدولة. ويتمتع قطاع صناعة الطيران والمجالات المرتبطة به بإمكانات نمو مستقبلي كبيرة، ومن المتوقع أن يسهم هذا القطاع بما نسبته 16% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات بحلول عام 2025.

وأضاف القبيسي: “تشير جميع هذه المعطيات بوضوح إلى أن المناطق التي تشهد نمواً كبيراً في مجال صناعة الطيران، مثل منطقة الشرق الأوسط، تستطيع أن تلعب دوراً أكبر على الصعيد العالمي، وأن تعزز ارتباطها بسلسلة التوريد العالمية، وذلك نظراً لإمكانات النمو الكبيرة التي يتوقع أن تشهدها على مدى العقد المقبل، ومع أن عولمة قطاع صناعة الطيران ما تزال في بداياتها، إلا أن تعزيز التعاون مع الشركات الغربية المصنعة للمعدات الأصلية سيسمح لجميع الجهات في القطاع بالمشاركة الإيجابية، والاستفادة من المزايا التنافسية لاقتناص فرص استثمار بتكلفة أقل، وبالتالي تحقيق أعلى فائدة ممكنة من الفرص المتاحة في قطاع النقل الجوي”.

واعتبر القبيسي أن ثمة تغيرات ملحوظة في المشهد الدولي، ففي القارة الآسيوية، تزداد أهمية الصين كشريك استثماري من خلال مبادرة “حزام واحد طريق واحد”، والتي تشمل دولة الإمارات ودول الخليج العربية. كما تواصل الهند مسيرة تطور مذهلة، ومن الواضح أن نفوذها سيزداد أكثر في السوق الآسيوية خلال العقود المقبلة.

وأشار إلى أن النمو الاقتصادي السريع الذي شهدته هذه الدول أدى إلى دفع عجلة النمو على امتداد سلسلة القيمة من خلال زيادة قدراتها في الاستثمار في البنية التحتية والتطور التكنولوجي والاستفادة من التنمية الشاملة في رأس المال البشري، ما يساهم في توسيع قاعدة الكفاءات المحلية المؤهلة. ومع أن النمو في هذه الأسواق يجلب معه بعض التحديات، مثل ازدياد حدة المنافسة، إلا أنه أيضاً يتيح فرصاً أكبر للشراكات والمبيعات.

وعلى صعيد منطقة الخليج العربي، أكد القبيسي أنها تشهد حالياً تغييرات كبيرة، إذ تبذل دول مثل المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، جهوداً حثيثة من أجل تنويع اقتصاداتها من خلال تنفيذ استراتيجيات طموحة طويلة الأمد. وقد اكتسبت تلك الاستراتيجيات المزيد من الأهمية بسبب انخفاض أسعار النفط العالمية في الآونة الأخيرة، وتستهدف هذه الاستراتيجيات الحكومية الجريئة تطوير صناعات متقدمة من خلال انتهاج وسائل متعددة تتضمن الاستثمار في التقنيات المتطورة، والتعاون المتبادل، ورعاية الكفاءات المحلية.

واختتم كلمته، بالإشارة إلى العمل الدؤوب خلال السنوات القليلة الماضية بشكل وثيق مع مجموعة من الشركاء الدوليين والمحليين من أجل تطوير واستخدام تقنيات الجيل الجديد التي ستسهم في إحداث تحولات مهمة في قطاع صناعة الطيران، وذلك بالاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة من خلال ابتكارات رائدة، مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والأتمتة، حيث تتواصل الجهود للبحث عن أكثر الحلول تطوراً على المستوى العالمي، كما يجري العمل في الوقت ذاته على استكشاف فرص العمل المشترك والتآزر بين منصات الأعمال الخاصة بنا على المستوى الداخلي.

واستضافت القمة مجموعة من جلسات العمل والحوار بين مختلف القادة والمسؤولين في القطاعات الفضائية وصناعة الطيران على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

مستقبل التصنيع

وتستعرض جلسات المؤتمر مختلف المواضيع اليت تبحث في مستقبل التصنيع ومدى تأثيره على صناعة الطيران، وذلك بمشاركة خبراء محليين ودوليين من القطاع، حيث سيركزون على إمكانات بيئة التصنيع والورش الميدانية التي يتم فيها استخدام التقنيات الرقمية المتقدمة بهدف تحسين العمليات، وتجنب مشاكل التجميع وتقليل التكاليف، مسلطة الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه البيانات الضخمة وإمكانات الذكاء الاصطناعي والروبوتات في تعزيز الابتكارات المتميّزة في قطاع صناعة الطيران، والتي يبزغ الكثير منها اليوم خلف الكواليس ودون أن يشعر العملاء اليوميين لشركات الطيران بحدوثها.

وستعمل الجلسة على تصحيح المفاهيم الخاطئة عن استخدام مجالات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي ينحصر في خدمات أو منتجات جديدة مثل “أليكسا” (التابعة لموقع أمازون)، و”سيري”، أو خدمة “جوجل ناو”، حيث أن الاستخدام الأكبر للبيانات الضخمة وإمكانات الذكاء الاصطناعي يتم خلف الكواليس ودون أن يشعر بذلك أحد، إذ تستعين الشركات بتلك القدرات من أجل اكتساب رؤىً متعمّقة حول عملياتها وعملائها بهدف تحسين وتبسيط التصنيع والعمليات التشغيليّة.

مشاركة وفود طلابية

كما تشارك في جلسات القمة وفود طلابية من 6 جامعات رئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تشمل “جامعة أبوظبي” و”الجامعة الأمريكية” في رأس الخيمة، و”جامعة خليفة” و”جامعة الشارقة” و”جامعة الإمارات العربية المتحدة” و”جامعة نيويورك أبوظبي”، حيث ستقوم الوفود الطلابية من هذه الجامعات بعرض عدد من المشاريع التي يتم تطويرها ضمن جامعاتهم.

وسيتركز العمل على استعراض الأهمية المتنامية لعلوم الفضاء والاستكشاف والتكنولوجيا من خلال العروض التي سيقدمها طلاب الجامعات المشاركة والتي ستعرض نماذج عن الأقمار الصناعية المصغّرة (CubeSat)، أو الأقمار الصناعية فائقة الصغر (CanSat) التي يتم تطويرها في تلك الجامعات.

ويشار إلى أن “القمة العالمية لصناعة الطيران” تعدّ فعالية حصرية تقام كل عامين ويقتصر حضورها على المدعوين من كبار المسؤولين التنفيذيين وصناع القرار والمسؤولين الحكوميين من قطاعات الطيران والدفاع والفضاء.

على مدي يومي 2 و3 مايو الجاري

أبوظبي تستضيف فعاليتين حول المشاريع العملاقة في قطاع المياه الإقليمي


تستضيف العاصمة الإماراتية فعاليتي “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار في أبوظبي” و”قمة البنية التحتية الرطبة” يومي 2 و3 مايو 2018 في ’فندق سوفيتل ..

تستضيف العاصمة الإماراتية فعاليتي “مؤتمر مستقبل شبكات الصرف الصحي ومياه الأمطار في أبوظبي” و”قمة البنية التحتية الرطبة” يومي 2 و3 مايو 2018 في ’فندق سوفيتل كورنيش أبوظبي‘؛ حيث ستناقش الفعاليتان ما تشهده دول مجلس التعاون الخليجي من أعمال إنشاء وتطوير وإجراءات مناقصة على مشاريع تبلغ قيمتها 106 مليار دولار أمريكي في القطاع المائي، مع تسليط الضوء على هذه المشاريع وأحدث التوجهات في القطاع.

وسيكون المؤتمر بمثابة ملتقى لقادة القطاع كي يناقشوا الفرص والتحديات التي ينطوي عليها القطاع المائي في المنطقة الخليجية، مع الاطلاع على أفضل الممارسات المتبعة في مشاريع المياه حول العالم.

وستقدم الفعالية- التي تقام تحت رعاية بلدية أبوظبي، وتنظيم الشركة المتطوّرة للمؤتمرات (ACM) صورة عامة وشاملة عن آخر المستجدات والاستراتيجيات الهادفة لتحسين أداء إدارة مياه الأمطار والصرف الصحي ومياه المجاري ومشاريع الري، فضلاً عن المشاريع الحالية والمستقبلية في المنطقة.

ويترافق المؤتمر مع “قمة البنية التحتية الرطبة” التي تحظى بدعم وزارة تطوير البنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة ووزارة الموارد المائية والري المصرية، وستغطي المشاريع الخليجية ذات الصلة بالإمدادات المائية، ومعالجة المياه وتخزينها، وإدارة الفيضانات، وتحلية المياه.

وستشهد الفعاليتان مشاركة عدد من أهم الجهات والهيئات الحكومية مثل بلدية أبوظبي ووزارة تطوير البنية التحتية الإماراتية وبلدية دبي و’دبي الجنوب‘ التابعة لحكومة دبي، وذلك بالإضافة إلى الحضور من بلدية رأس الخيمة ووزارة الأشغال البحرينية ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه في سلطنة عمان ووزارة الكهرباء والماء الكويتية ووزارة الموارد المائية والري المصرية وشركة المياه الوطنية السعودية والمؤسسة السعودية العامة لتحلية المياه المالحة.

بحضور 30 رئيساً تنفيذياً و600 من كبار مسؤولي الشركات العالمية

ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات ينطلق بأبوظبي فى 13 مايو المقبل


أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم أنها ستكشف خلال ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات الذي تنظمه خلال الفترة 13-14 مايو في أبوظبي، عن تفاصيل ..

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم أنها ستكشف خلال ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات الذي تنظمه خلال الفترة 13-14 مايو في أبوظبي، عن تفاصيل خطتها للنمو في مجال التكرير والبتروكيماويات، وتوسعة وتطوير مجمع الرويس الصناعي، وفرص الشراكة والاستثمار الجديدة. وستسهم هذه الخطة في تنويع وتعزيز النمو الاقتصادي في دولة الإمارات، واستقطاب الاستثمارات الخارجية، وكذلك في دعم مبادرة أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وتهدف خطة أدنوك للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات إلى الاستفادة من ديناميكيات تطور أسواق الطاقة ونمو الطلب العالمي على المنتجات المكررة والبتروكيماويات عالية القيمة. وستتيح هذه الخطة إرساء مكانة راسخة لدولة الإمارات وأبوظبي كمنتجٍ وموردٍ أساسي في مختلف جوانب ومراحل صناعة التكرير والبتروكيماويات وتعزيز مكانة أدنوك لاعباً رئيساً في هذا المجال.

وبهذه المناسبة قال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: “تماشياً مع توجيهات القيادة، تعمل أدنوك على إحداث نقلة نوعية في مختلف جوانب أعمالها لتصبح شركة عالمية متكاملة للطاقة تتسم بمزيد من المرونة والأداء العالي والقدرة على التكيف، بما يعزز مكانتها ويضمن استمرار نجاحها كشركة حديثة في عصر الطاقة الجديد”.

وأضاف: “نحن ماضون في رفع الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء وتعزيز القيمة من الموارد والأصول، وإرساء نموذجٍ معززٍ للشراكات والفرص الاستثمارية. وستشهد المرحلة المقبلة توسيع وتطوير أعمالنا في مجال التكرير والبتروكيماويات، وذلك في خطوةٍ مهمة تمثل تقدماً كبيراً في جهود أدنوك لخلق قيمة أكبر في مختلف جوانب أعمالها”.

ويسهم توسع أدنوك واستثماراتها الجديدة في التكرير والبتروكيماويات بتسريع تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030، وتعزيز مرونة وتنوع الأعمال، وتحقيق أقصى قيمة وعائد اقتصادي من كل برميل نفط يتم إنتاجه، ووذلك بما يؤكد تنافسية نموذج أعمال أدنوك وقدرتها على الريادة في عصر الطاقة الجديد.

وتتمحور استراتيجية أدنوك للتكرير والبتروكيماويات حول برنامجٍ جديد كلياً للاستثمار والتطوير في مجمع الرويس المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في أبوظبي. وستقوم أدنوك بالبناء على نقاط القوة والاستفادة من المزايا التي يتمتع بها المجمع من خلال زيادة نطاق وحجم المنتجات عالية القيمة، واستقطاب شركاء جدد، واستخدام التكنولوجيا الحديثة، والمساهمة في تنويع الاقتصاد وتحفيز نموه في دولة الإمارات وأبوظبي. يضاف إلى ذلك أن هذا البرنامج الاستثماري الجديد سيحقق تقدماً كبيراً في مبادرة أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة التي تسعى أدنوك من خلالها إلى دعم القطاع الخاص في الدولة من خلال زيادة استخدام المنتجات والخدمات ومرافق التصنيع والتجميع والبُنى التحتية المحلية.

وتتماشى خطة أدنوك للتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات تماماً مع برنامج مبادرات أدنوك الجديد لتعزيز وتوسيع الشراكات النوعية والفرص الاستثمارية المشتركة. ومن المتوقع أن تسهم الخطة في جذب استثمارات خارجية مباشرة كبيرة، واستقطاب المستثمرين الدوليين، وذلك نتيجة المزايا الفريدة والنطاق الواسع لفرص الاستثمار والشراكات الجديدة، حيث تركز خطة أدنوك للنمو في مجال التكرير والبتروكيماويات على الشراكات القادرة على تحقيق منافع متبادلة من خلال البناء على خبرتها الممتدة لأكثر من 45 عاماً في إرساء شراكات عالمية في قطاع الطاقة، مستفيدة من الاستقرار والثقة وغيرها من المزايا الجاذبة التي توفرها بيئة الاستثمار وتطوير الأعمال في دولة الإمارات.

وسيجمع الملتقى أكثر من 30 رئيساً تنفيذياً و600 من كبار مسؤولي الشركات العالمية في مختلف جوانب القطاع، بما في ذلك الطاقة والبتروكيماويات والصناعة والأعمال المصرفية وإدارة الاستثمار والفضاء والخدمات المهنية وغيرها. وسيناقش المشاركون عدداً من المواضيع الرئيسة ذات الصلة بقطاع الطاقة والصناعات البتروكيماوية، إضافة إلى اتجاهات السوق وسلاسل الإمداد العالمية والتمويل والاستثمار.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر: “حظي ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات باهتمام كبير واستجابة واسعة منذ الإعلان عنه، وذلك لأهميته الاستراتيجية بالنسبة للقطاع ومختلف الأطراف ذات الصلة. وإلى جانب استعراض خطط النمو والتوسع، سيتم خلال الملتقى تعريف الشركاء الحاليين والمحتملين، بفرص الشراكة والتعاون في مختلف جوانب الأعمال فيما تستمر جهودنا لتحقيق النقلة النوعية المنشودة”.

وأضاف: “إن الاهتمام الكبير بهذا الملتقى يعكس أهميته بالنسبة للقطاع، حيث تشارك مجموعة من قادة الشركات والمسؤولين الحكوميين من كافة أنحاء العالم لمناقشة الفرص المتاحة والتحديات الرئيسية التي تواجه قطاع الطاقة. ونتطلع إلى الترحيب بشركائنا وعملائنا والمستثمرين ومختلف الأطراف المعنية في هذا الحدث الفريد الذي يوفر منصة مناسبة لتبادل الأفكار وعقد الشراكات ودراسة الفرص الاستثمارية الجديدة”.

ومن المواضيع التي سيناقشها الملتقى التوجهات والفرص في القطاع، وأحدث الاتجاهات في مجال سلاسل التوريد العالمية، وفرص الاستثمار. وإلى جانب جلسات النقاش، سيشهد الملتقى الكشف عن تفاصيل استراتيجية أدنوك للتكرير والبتروكيماويات، وكذلك خطط النمو والتوسع، بما فيها تطوير مجمع الرويس الصناعي في دولة الإمارات الذي يمثل مركزاً عالمياً متكاملاً للتكرير والبتروكيماويات، والمخطط له أن يكون محوراً رئيساً ضمن استراتيجية أدنوك الجديدة ومركزاً عالمياً متميزاً في التكرير والصناعات البتروكيماوية.

برعاية وزير الداخلية وخلال المشاركة بمعرض “إیسنار” أبوظبي

توقیع بروتـوكول شراكة بین مسئولین إماراتيين وسعوديين في مجال التعاون الأمني


تـحت رعـایـة صـاحـب الـسمو الـملكي الامـیر عـبد الـعزیـز بن سعود بـن نـایـف بـن عـبد الـعزیـز وزیـر الـداخـلیة، وبـالـمشاركـة مـع وزارة الـداخـلیة الـسعودیـة، سـیقام مـعرض “سـنسار” ..

تـحت رعـایـة صـاحـب الـسمو الـملكي الامـیر عـبد الـعزیـز بن سعود بـن نـایـف بـن عـبد الـعزیـز وزیـر الـداخـلیة، وبـالـمشاركـة مـع وزارة الـداخـلیة الـسعودیـة، سـیقام مـعرض “سـنسار” تـحت شـعار “تشكیل مسـتقبل الأمـن الـقومـي ومـنع الـمخاطـر” بھـدف الجـمع بـین الاعـمال الـتجاریـة الـدولـیة والـحكومـة الـسعودیـة. سـیعرض الـمعرض أحـدث الإبـتكارات والـمناقـشات و أفـضل الـممارسـات لإقـامـة الشـراكـات والـتعاون التجاري بین ھذه الكیانات.

وضمن فـعالـیات مـعرض “إیـسنار” أبـوظـبي ٢٠١٨، أعـلنت مـؤخـراً (إنـترنـاشـیونـال جـولـدن جـروب IGG)، الشـركـة الـرائـدة فـي مـجال حـلول الـدفـاع والأمـن فـي دولـة الإمـارات الـعربـیة المتحـدة عـن مـشاركـتھا فـي المـعرض، كـما تـم تـوقـیع بـروتـوكـول شـراكـة خـلال الـمعرض الـجاري فـي أبـوظـبي بـین مسـئولـین مـن الجانبین الإماراتي والسعودي حول سُبُل التعاون المشترك في المجال الأمني.

وفـي أجـواء مـلیئة بـالـتطلُّع للمسـتقبل، تـم الـتوقـیع الـرسـمي بـین الـلواء عـبد الـرحـمن بـن سـعد الحسـیني، مـن الـجانـب الـسعودي ومحـمد ھـلال الـكعبي، رئـیس إنـترنـاشـیونـال جـولـدن جـروب (IGG) فـي جـناح المجـموعـة بـالـمعرض ”إیـسنار أبـوظـبي“. وفـي خـلال حـدیـثه عـن الـتوقـیع، قـال خـلیفة الـبلوشـي، نـائـب الـرئـیس الـتنفیذي للمجـموعـة “تـتمتع المجـموعـة بـسمعة وخـبرة واسـعة فـي مـجال الأجھـزة الأمـنیة وخـدمـات الأمـن، ونـحن نـتطلع إلـى مـشاركـتنا فـي مـعرض ”سـنسار“ فـي الـمملكة الـعربـیة الـسعودیـة، والـذي مـن الـمقرر إنـعقاده فـي مـدیـنة الـریـاض بـین ٤ – ٦ نـوفـمبر فـي وقـت لاحـق مـن ھـذا الـعام، حـیث تـعتبر مـنصة مـثالـیة لـلجھات الـحكومـیة الـدولـیة لـتوسـیع خـدمـاتـھا وأنشـطتھا الأمـنیة والـدفـاعـیة، وكذلك عرض قدراتنا خارج دولة الإمارات العربیة المتحدة“.

وأضاف : “نـحن سـعداء لـلغایـة بـإعـلان إنـترنـاشـیونـال جـولـدن جـروب مـشاركـتھا فـي مـعرض ”سـنسار“، إن خـبرتـھم لا مـثیل لـھا ونـحن نـتطلع أن نـراھـم یـعرضـون ابـتكارات عـالـمیة المسـتوى لشـركـات عـالـمیة بارزة في المعرض“أضافت السیدة میلین إولمیزیان سولي، مدیرة معرض SNSR.

ویـعد تـوقـیع شـركـة إنـترنـاشـیونـال جـولـدن جـروب عـلامـة واضـحة عـلي قـوة الـعلاقـات و الشـراكـة الإسـتراتـیجیة بـین الإمـارات و الـمملكة الـعربـیة الـسعودیـة. كـما سـیركـز مـعرض الأمـن الـوطـني و الـوقـایـة من المخاطر والذي تنظمه شركة رید للمعارض ومقرھا أبو ظبي، علي القطاعات الأربعة التالیة: أمن الحدود، مكافحة الإرھاب، المدن الآمنة الذكیة وأمن الحج وســیشمل الــمعرض الــكثیر مــن الــموضــوعــات الــرئیســیة والــتي ســیتم الحــدیــث عــنھا مــثل الــذكــاء الإصطناعي والتحول الإلكتروني والرقمي.

يشار إلـى أنـه فـي ضـوء رؤیـة الـمملكة 2030، حـدد صـاحـب الـسمو الـملكي الأمـیر محـمد بـن سـلمان بـن عـبد الـعزیـز آل سـعود ولـي العھـد ورئـیس مجـلس الـشؤون الاقـتصادیـة والـتنمویـة، أن صـناعـة الأمـن والـدفـاع تـعتبر ركـیزة أسـاسـیة فـي تـحقیق تـقدم إجـتماعـي إقـتصادي وإسـتراتـیجي قـوي فـي المملكة العربیة السعودیة.

ينطلق فى 22 مارس الجاري

مهرجان أم الإمارات يعود إلى أبوظبي ببرنامج واسع من الفعاليات وورش العمل


يعود مهرجان أم ا​لإمارات الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي لجمهوره، خلال الفترة من 22 إلى 31 مارس الجاري. ويقدم المهرجان برنامجاً واسعاً وشاملاً ..

يعود مهرجان أم ا​لإمارات الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي لجمهوره، خلال الفترة من 22 إلى 31 مارس الجاري. ويقدم المهرجان برنامجاً واسعاً وشاملاً من الفعاليات وورش العمل والاستعراضات الفنية. يوجه المهرجان في نسخته الثالثة تحية اعزاز وتقدير للإسهامات الجليلة والقيم السامية التي منحتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، “حفظها الله”.

ويستكمل مهرجان أم الإمارات ما حققه من نجاحات سابقة، عكسها الزخم الجماهيري الكبير، حيث حضر فعالياته العام الماضي أكثر من 197 ألف شخص، ويقدم المهرجان هذا العام، خمسة مناطق متخصصة، وجناحاً رئيسياً يستعرض قيم التمكين والمحافظة والتعاون والاستدامة التي أعلت من شأنها سمو الشيخة فاطمة في مجتمعنا. ويعد المهرجان جمهوره وزواره بقضاء أوقات ممتعة ومفيدة، عبر العديد من الفقرات الترفيهية والتعليمية المتنوعة التي تناسب جميع الخلفيات الثقافية والاهتمامات الفنية من جميع الأعمار في إطار روح التقدم والازدهار.

وقال سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “حرصنا خلال تصميم فعاليات النسخة الثالثة على توسيع قاعدة أنشطته وفعالياته من حيث الحجم والانتشار، بناءً على ما حققه المهرجان من نجاحات في دورتيه السابقتين، لإتاحة الفرصة أمام المزيد من الجمهور لاستكشاف ما يقدمه المهرجان من أنشطة تفاعلية وورش عمل واستعراضات فنية.”

وأضاف غباش: “ومن وحي اسهامات الشيخة فاطمة بنت مبارك التي عززت قدرتنا على بناء مجتمع يتسم بالاستدامة والابتكار، يحتفي المهرجان هذا العام بفكرة التمكين والتفاهم من خلال التعلم في قوالب ترفيهية ومسلية.”

وتقام فعاليات المهرجان على امتداد أكثر من كيلومتر من كورنيش أبوظبي، كما يستفيد من الواجهة البحرية “عالبحر” بطول 600 متر التي تطورها شركة ميرال، والتي ستفتتح للجمهور لأول مرة خصيصاً هذا العام خلال مهرجان أم الإمارات.

وتستضيف الواجهة البحرية، معارض فنية واستعراضات، وخيارات متنوعة من الأطعمة والمشروبات، بالإضافة إلى فعاليات أخرى تقام في أربعة مناطق متخصصة إلى جوار جناح أم الإمارات الذي شهد أعمال تطوير وتحديث مؤخراً.

وتتميز كل واحدة من المناطق المتخصصة في تقديم فكرة، تسلط الضوء على الرحلة التي يخوضها الإنسان خلال مراحل تطوره، بدءاً من الطفولة واللهو إلى مرحلة البلوغ، وما يختبره الإنسان من رعاية الأم والعائلة. وينقسم فضاء المهرجان على خمسة مناطق وهي جناح أم الإمارات، ومنطقة السعادة ومنطقة التقدم، ومنطقة مطاعم الشاطئ والسوق.

جناح #أم_الإمارات

يشكّل جناح أم الإمارات قلب المهرجان النابض ويستكشف الدور الفاعل والمحوري الذي لعبته المرأة الإماراتية وإسهاماتها المستمرة في بناء الدولة على مر التاريخ. كما يستعرض الرؤية الثاقبة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والدور البارز للمبادرات التي أطلقتها سموها في النهوض بالمرأة الإماراتية وتعزيز مكانتها المتميّزة ودورها المحوري والإنجازات التي تحقّقها في المجتمع والاقتصاد والحكومة. وتعتبر هذه المساحة محطة رئيسية لجميع زوار المهرجان، ومصدر وحي ينبثق من مآثر “أم الإمارات” فيما نحتفي بعام زايد.

منطقة السعادة

تقدم منطقة السعادة للعائلات فرصة خوض مغامرات استكشافية ممتعة في مساحة طبيعية، حيث يكتشفون طريقهم داخل الحديقة السحرية أو الزحف داخل فقاعة لمشاهدة العالم وهو يدور من حولهم، أو الارتقاء بمستوى الحماس وخوض مغامرة موحلة في سيارة جيب صغيرة، كما يمكن لمرتادي منطقة السعادة اختبار تجربة تسلق الجبال والوديان والمشي على الجسور المعلقة بالحبال، ولمزيد من الإثارة والتشويق يمكنهم أيضاً تجربة حبل الانزلاق نحو البحر. وبعد الهبوط على أرض المهرجان، يمكن استكمال اليوم بالاسترخاء والاستمتاع بمختلف العروض الموسيقية الحيّة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم منطقة السعادة ورش عمل الرسم على الأقمشة والحياكة وصنع طواحين الهواء الملوّنة، والألعاب التنافسية المسلّية، وكذلك بيت الشجرة الذي يقدم للجمهور فرصة صنع الذكريات، وغيرها من الفعاليات والأنشطة الأخرى.

منطقة التقدم

ستقام هذه المنطقة ضمن مسار متعرج يقود الزوار عبر حديقة من التجارب الإبداعية والفنية التي تتمحور حول التعريف بالقيم الإنسانية الأساسية وأبرزها “الأمومة”، حيث تجتمع الفنون الموجودة في المنطقة تحت إطار الشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك كأم الإمارات، ولجميع الأمهات اللاتي جعلن عائلات الدولة تتمتع بعلاقات متينة ومتماسكة، وتتضمن:

الزاد – عالم الغذاء

ضمن جهود الدولة في تعزيز الأمن الغذائي تدعم معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي المستقبلي فعاليات الزاد – عالم الغذاء. ويأتي هذا الجناح المميز بطريقة شمولية للتفكير بالغذاء، وأهمية التغذية للمحافظة على صحة جيدة، ومسؤولياتنا الجماعية التي تساهم في تكوين مجتمع صحي مستدام، وسيتم عرض المعلومات بطريقة تفاعلية مسلّية يسهل فهمها. كما يشكّل فرصة ممتعة لاستكشاف الطعام ويحثّ الجمهور على التدبر في هذا الجانب الجوهري من حياتنا، وهو يلائم جميع الأعمار.

تحدي الطهاة

سيتسنّى للزوار مشاهدة أشهر طهاة أبوظبي وهم يمزجون ويقطّعون ويطهون المكونات الطازجة في سباق مع الوقت لإعداد أطباق شهية تناسب جميع أفراد العائلة. وأخيراً يختار الجمهور الطاهي الفائز الذي حاز على رضا الأغلبية.

اغرس وازرع

ورشة عمل تتيح للجمهور فرصة اكتشاف أسرار زراعة المنتجات الغذائية يرحّب هذا المشتل الواسع بكافة أفراد العائلة، حيث يمكن للجمهور الاستمتاع سوياً بزرع البذور، وتلوين الأواني، وحصاد المنتجات الغذائية الشهية. وقد تم تصميم ورشة عمل “اغرس وازرع” ليشارك فيها جميع أفراد العائلة ولتمثّل مساحة تعرّف الجمهور بالنظام الغذائي الصحي والمتوازن.

ممشى العجائب

ممشى العجائب هو رحلة في الطبيعة الساحرة التي تربط بين جميع مناطق المهرجان. فقد تحوّل الممر الذي تزّينه الأشجار على طول الكورنيش إلى مساحة فنّية، تتضمّن أعمالاً تركيبية رائعة ومنحوتات عملاقة ولوحات ثلاثية الأبعاد مرسومة على الأرض بدقة مذهلة، وتعبق أجواءها المميّزة بأنغام العازفين الموهوبين والعروض الفنية المباشرة. لقد صُمّم ممشى العجائب ليكون واحة من التفاعل الغني بالابتكار والإبداع لزوار المهرجان من جميع الأعمار. وهو يذكّرنا بالراحة التي تغمرنا عندما نتجوّل في أحضان الطبيعة المبدعة ونستكشف مناظرها الخلّابة التي تسرّ العين والقلب.

منطقة مطاعم الشاطئ

تقع منطقة مطاعم الشاطئ على البلازا الغربية من الكورنيش، وتمثل هذه المنطقة مركز رئيسي للأطعمة والمشروبات، حيث يحظى الضيوف من الزوار بفرصة الاختيار من مجموعة مميزة من المأكولات من أكثر من 60 مطعماً، بالإضافة إلى المقاعد المريحة للجلوس مع عائلاتهم وأصدقائهم بالقرب من الشاطئ، وتذوق أشهى النكهات المحلية والعالمية.

منطقة السوق

تتمتع منطقة السوق برؤية عصرية تمزج بين الحداثة وثقافات العالم، في فكرة تعبر عن حقيقة التبادل الثقافي الذي تتمتع به الدولة، وتتضمن المنطقة عروضاً تفاعلية متنوعة، جنباً إلى جنب مع عشرات المتاجر التي تمثل مجموعة من أفضل العلامات التجارية المحلية والعالمية، ويتضمن السوق ورش عمل لصناعة الحلي والمجوهرات، وأماكن مخصصة للجلوس مستوحاة من بيئة الساحل، وتعتبر المكان الأمثل للاسترخاء وتبادل أطراف الحديث.

خلال الفترة 19 – 21 مارس الجاري

102 ورقة علمية و 79 ملصقاً من 40 دولة يشاركون في المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر


أعلنت اللجنة المنظمة للمؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر, عن مشاركة 102 ورقة علمية و 79 ملصقاً علمياً لباحثين وأكاديميين متخصصين بزراعة النخيل وإنتاج التمور يمثلون ..

أعلنت اللجنة المنظمة للمؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر, عن مشاركة 102 ورقة علمية و 79 ملصقاً علمياً لباحثين وأكاديميين متخصصين بزراعة النخيل وإنتاج التمور يمثلون 40 دولة حول العالم، الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال الفترة 19 – 21 مارس الجاري برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي أمس في قصر الإمارات بأبوظبي للإعلان عن تفاصيل المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر، بحضور أمين عام الجائزة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور عبد الوهاب زايد ، ونائب مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور غالب الحضرمي .

وأشاد رئيس اللجنة المنظمة بالاهتمام الذي حظي به هذا المؤتمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة, مؤكداً على تضافر الجهود من مختلف المنظمات الدولية والهيئات المحلية على إنجاح هذا المؤتمر، ممثلين بجامعة الإمارات ، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) والمركز الدولي للزراعة الملحية، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وشركة الفوعة، والشبكة الدولية لنخيل التمر، وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات، ما يدل على العناية التي تحظى بها الشجرة المباركة على مختلف الصعد و المستويات.

وأضاف بأن هذا المؤتمر ما هو إلا حلقة في سلسلة متصلة وممتدة من المبادرات التي تطلقها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع جهات الاختصاص على مستوى الدولة في سبيل الارتقاء بزراعة نخيل التمر وتعزيز الابداع والابتكار في هذا القطاع الحيوي الذي يمثل أحد أهم مرتكزات الأمن الغذائي على المستوى الوطني وعلى مستوى العالم, مشيراً إلى أن هذا المؤتمر يأتي كخطوة ضمن سلسلة من المؤتمرات كانت قد بدأت في عام 1998م بعقد المؤتمر الدولي الأول، ثم عُقد الثاني في عام 2001م, ثم عقد المؤتمر الدولي الثالث في عام 2006 وعقد المؤتمر الدولي الرابع عام 2010 وعقد المؤتمر الدولي الخامس عام 2014 وها قد تم استكمال الاستعداد للمؤتمر السادس الذي ينطلق يوم الاثنين القادم 19 مارس 2018 بفندق قصر الإمارات ويستمر حتى يوم الاربعاء القادم.

من جهته أشار النائب للبحث العلمي بجامعة الإمارات رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر، إلى الجلسات العلمية المرافقة للمؤتمر التي تتضمن على مدى ثلاث أيام متتالية، جلسة رئيسية في اليوم الأول وخمس جلسات متخصصة في اليوم الثاني والثالث من أيام المؤتمر، على النحو التالي، حيث تبدأ الجلسة الرئيسية الاثنين المقبل بكلمة معالي وزير دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي مريم بنت محمد المهيري ، ثم عرض تجربة فريدة من نوعها لمحافظة مطروح في مشروع التنمية المستدامة المبني حول النظام البيئي لنخيل التمر من خلال الشراكة بين محافظة مطروح وجائزة خليفة الدولية والقطاع الخاص في غرب سيوة بجمهورية مصر العربية .

بعد ذلك تستعرض أربع منظمات دولية جهودها في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور وهي: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تتناول فيها الجهود الدولي في مكافحة سوسة النخيل الحمراء، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية (الفاو)، والمركز الدولي للزراعة الملحية، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا).

وفي اليوم الثاني والثالث من أيام المؤتمر سوف تعقد خمس جلسات علمية على النحو التالي: الجلسة العلمية الأولى بعنوان الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية ” زراعة الأنسجة، يقدم فيها 23 ورقة علمية و 10 ملصقات، والجلسة العلمية الثانية بعنوان سوسة النخيل الحمراء يقدم فيها 14 ورقة علمية و 11 ملصق، والجلسة العلمية الثالثة بعنوان ” آفات وأمراض نخيل التمر ” يقدم فيها 14 ورقة علمية و 14 ملصقاً، والجلسة العلمية الرابعة بعنوان ” الممارسات الفنية لنخيل التمر ” يقدم فيها 25 ورقة علمية و 26 ملصقاً، والجلسة العلمية الخامسة بعنوان ” مواضيع عامة على نخيل التمر ” يقدم فيها 26 ورقة علمية و 18 ملصقاً.

من جهة أخرى، يعقد المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر لهذا العام ضمن احتفالية ضخمة بالتزامن مع حفل تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدورتها العاشرة، وحفل تكريم الفائزين بجائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر بدورتها الأولى 2018 .

“نماء” للارتقاء بالمرأة تختتم “جيل” لريادة الأعمال


أعلنت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة المعنية بتفعيل دور المرأة والارتقاء به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية، عن نجاح المجموعة الثانية من المشاركات في “برنامج ..

أعلنت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة المعنية بتفعيل دور المرأة والارتقاء به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية، عن نجاح المجموعة الثانية من المشاركات في “برنامج جيل” لريادة الأعمال، أحد برامج المؤسسة، في الوصول إلى المرحلة النهائية من البرنامج، إثر اعتماد الخطط الريادية التي عملن عليها خلال الأشهر العشرة الماضية من قبل لجنة تضم عدداً من المتخصصين والمستثمرين.

ووصلت رائدات الأعمال إلى المرحلة الثالثة والأخيرة من البرنامج بعد نجاحهن في اجتياز المرحلة الأولى التي تضمنت تصور الأفكار الريادية، والمرحلة الثانية التي شملت تنظيم سلسلة من ورش العمل الرامية لتدريب المشاركات على أبرز المهارات الريادية، كالتسويق، والتمويل، وجمع البيانات، وتحليل التكاليف، فضلاً عن المهارات الشخصية، كمهارات التقديم والعلاقات مع المتعاملين، فضلاً عن الورش الإضافية التي تضمنت جلسة حول القوانين الناظمة لشؤون العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمها نخبة من المحامين وخبراء الموارد البشرية.

وتضمنت الجلسة مجموعة من الأفكار الريادية المتنوعة، شملت المشاريع الخدمية، والتكنولوجيا، والعطور، وتنظيم الفعاليات، وأنشطة الأطفال، ومراكز التجميل، والصرافة، والخياطة، كما خرجت الجلسة بمجموعة من التوصيات والتوجيهات الهادفة لمساعدة المشاركات على تطوير أعمالهن.

وانطلقت النسخة الثانية من برنامج “جيل” بعد النجاح الكبير الذي حققه البرنامج عند انطلاقه في ديسمبر 2015، مستهدفاً رائدات الأعمال في مدينة دبا الحصن بالشارقة، وبعد التخرج، تصبح المشاركات خريجات برنامج “جيل” بشكل رسمي، ويحصلن على الدعم الفني والإرشادي عند الحاجة، وتنظم مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة عدداً من ورش العمل بهدف تعزيز مهاراتهن وتطويرها.

ويعد “جيل” برنامجاً تنافسياً، يستهدف السيدات الإماراتيات في المناطق الوسطى والشمالية الشرقية من إمارة الشارقة، بهدف تقديم التدريب والتوجيه لهن وتمكينهن من تعزيز كفاءتهن، إذ شهدت النسخة الأخيرة من البرنامج مشاركة 195 سيدة في المرحلة الأولى، استطاعت 18 منهن الوصول إلى المرحلة النهائية وإتمام البرنامج بنجاح.

وسبق لـصندوق خليفة لتطوير المشاريع اختيار 21% من المشاريع الريادية ضمن النسخة الأولى من برنامج “جيل 1″، ووفر لها التمويل، والدعم الإرشادي والتوجيهي، بعد أن حققت معايير الصندوق وشروطه، لتقديمها خطط عمل ريادية واضحة.

وفي هذا الشأن، أعربت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة عن إيمانها بالدور البارز الذي لعبه برنامج “جيل” بتمكين رائدات الأعمال وتشجيعهن.

وأضافت: “وفر البرنامج منصة ريادية للسيدات اللاتي شاركن بالبرنامج، وخصوصاً لمن نجحن بالوصول إلى المرحلة النهائية، ومكنهن من التعرف على واقع بيئة الأعمال التجارية، والمرتكزات الأساسية لتنفيذ مشروع ناجح”.

وأكدت أن “الفطنة التجارية التي تمتعت بها السيدات المشاركات أسهمت بإلهام نظيراتهن، وهذا الإنجاز بحد ذاته يوفر قدراً كبيراً من التشجيع والتمكين المهني، فبالنهاية يعتبر البرنامج وسيلة لتمكين رائدات الأعمال الطموحات من إطلاق مشاريعهن التجارية، ما يحقق أحد أبرز أهداف مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المتمثل بتعزيز دور المرأة والارتقاء بها في مجال الأعمال الريادية، وسنواصل توفير الدعم لهن ومساعدتهن على تحقيق تطلعاتهن الريادية، فالمرأة جزء أساسي لا يمكن الاستغناء عنه في مجال ريادة الأعمال، وتستطيع من خلال برنامج جيل أن تصبح رائدة أعمال، وأن تمتلك شركة تجارية تديرها، وأن تسهم بتعزيز مسيرة التطور في إمارة الشارقة ودولة الإمارات”.

ونُظم برامج جيل بنسختيه الأولى والثانية بالتعاون مع مؤسسة “التعليم من أجل التوظيف” العالمية، المؤسسة الإقليمية المعنية بتوفير فرص عمل للشباب والشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال توفير التدريب المهني والتقني وفق أعلى المستويات العالمية.

يُشار إلى أن مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة انطلقت عام 2015، بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى وحاكم الشارقة، وترأسها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، وتسعى المؤسسة إلى الانتقال من مرحلة دعم المرأة وتمكينها، وضمان المساواة بين الجنسين إلى مرحلة الارتقاء بها، وتمكينها من الوصول إلى أعلى المراتب، ومنحها دورها كعضو فعّال وأساسي في المجتمع.

المعرض يقام فى الفترة من 25 إلى 27 فبراير الجاري

“المراكب” تستعرض أحدث الحلول البحرية الذاتية خلال “يومكس 2018”


تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال عدد من البرامج الطموحة، إلى تحقيق الريادة العالمية في الابتكارات التكنولوجية من خلال تركيزها على المفاهيم التقنية الحديثة ..

تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال عدد من البرامج الطموحة، إلى تحقيق الريادة العالمية في الابتكارات التكنولوجية من خلال تركيزها على المفاهيم التقنية الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والأنظمة ذاتية الحركة.

ويؤكد باسل شحيبر، الرئيس التنفيذي لشركة المراكب المتخصصة في تصنيع القوارب وتوفير الحلول البحرية الذاتية، أن القوارب التي تعمل عن طريق الإبحار الذاتي أو بالتحكم عن بعد لم تعد مجرد حلم مستقبلي، بل واقعاً ملموساً في عصرنا الراهن.

وقد دشنت المراكب أول قواربها السطحية غير المأهولة خلال معرض الدفاع الدولي أيدكس 2015 وهو عبارة عن زورق من طراز 7 إم تم تصميمه وتصنيعه بالكامل في منشآت الشركة في دولة الإمارات، حيث أطلق عليه اسم بي7، وهو مجهز لعمليات الاستطلاع والمهام الأمنية. كما قامت الشركة منذ ذلك الحين بالإعلان عن عدد من طرازات القوارب السطحية غير المأهولة ذات التطبيقات الدفاعية والتجارية المختلفة، إضافة لتدشينها أجهزة متطورة في مجال تحويل القوارب التقليدية إلى قوارب غير مأهولة ومحطات للقيادة والتحكم.

وكانت شركة المراكب قد أطلقت العام الماضي أحدث ابتكاراتها المتمثل في القارب بي7 اكس والذي يمكن استخدامه بشكل مزدوج كقارب تقليدي وكقارب سطحي غير مأهول.

وتتطلع المراكب للمشاركة في الفعاليات المختلفة التي تقام في دولة الإمارات العربية المتحدة – وعلى رأسها معرض أيدكس ومعرض يومكس، باعتبارها منصات مثالية لتعزيز التعاون والشراكات التجارية وفي تعزيز الريادة العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة في الأبحاث والتطبيقات المرتبطة بالأنظمة غير المأهولة.

وفي هذا الإطار، شهد العام الماضي انطلاق التعاون بين شركة المراكب وتوازن، الشركة الرائدة في مجال الاستثمارات الاستراتيجية والتي تركز على تطوير الكفاءات الصناعية والتكنولوجية لدولة الإمارات، خاصة في القطاعات الدفاعية.

وقد وقعت توازن، من خلال واحدة من مبادراتها الجديدة، اتفاقية للتعاون مع شركة المراكب في ديسمبر2017، لتطوير وتحديث أنظمة القوارب السطحية غير المأهولة لمختلف الاستخدامات الدفاعية والأمنية والبحرية والتجارية.

ويقول عبد الله الحوار، مدير تنفيذي مساعد بتوازن: “من شأن هذا التعاون أن يسهم في خدمة المصالح الوطنية وأن يوفر الفرص الملائمة لشركة المراكب لكي تستفيد من أحدث مبادرات توازن في قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية والتي سوف يتم الإعلان عنها قريباً”.

وسوف يتم تسليط مزيد من الضوء عن هذا التعاون خلال فعاليات معرض يومكس للأنظمة غير المأهولة والذي يقام خلال الفترة ما بين 25 و27 فبراير بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتستعرض شركة المراكب من خلال منصتها 03-C15 في المعرض أحدث منتجاتها من الطرازات المختلفة للقوارب السطحية غير المأهولة، إضافة لمحطات التحكم الأرضية والتي ستقدم من خلالها عروض حية في كل يوم من أيام المعرض.

بمشاركة 300 طبيباً ومختصاً و23 خبيراً

أبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي الخليجي الأول لأمراض النساء والولادة


تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي فعاليات المؤتمر العالمي الخليجي الأول لأمراض النساء والولادة يومي 15 و16 فبراير الجاري والذي يعقد تحت رعاية الشيخ عبد الله بن ..

تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي فعاليات المؤتمر العالمي الخليجي الأول لأمراض النساء والولادة يومي 15 و16 فبراير الجاري والذي يعقد تحت رعاية الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، وذلك في فندق ياس روتانا بجزيرة ياس، وبمشاركة 23 خبيراً و300 طبيباً وطبيبةً من داخل الدولة وخارجها، وينظمه مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي ومراكز هيلث بلاس للإخصاب.

وأكد الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد أن الخدمات الصحية المقدمة للنساء والأطفال شهدت نقلة نوعية بفضل توجيهات القيادة الرشيدة والدعم اللامحدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة، الأمر الذي أثمر في الحد من العديد من الأمراض المرتبطة بالطفولة. وقال معاليه أن حكومة أبوظبي تولي اهتماماً كبيراً للخدمات الصحية المقدمة للأطفال والنساء، مشيراً إلى أن قرار المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي بإنشاء لجنة قطاع الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي جاء تتويجاً لهذا الاهتمام وتأكيداً على المضي قدماً في توفير أرقى الخدمات الصحية للنساء والأطفال وفق أعلى المواصفات الطبية العالمية.

​وقال محمد علي الشرفاء الحمادي الرئيس التنفيذي للمجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية التي تمتلك مستشفى دانة الإمارات وشبكة مراكز هيلث بلاس التخصصية أن المجموعة تحرص على عقد مثل هذه المؤتمرات واللقاءات العلمية التي تهدف في الدرجة الأولى إلى صقل الخبرات والاطلاع على آخر المستجدات والتطورات الطبية العالمية والتقنيات الحديثة المعمتدة عالمياً في تشخيص وعلاج الأمراض للاستفادة منها وتطبيقها داخل الدولة سعياً إلى التطوير المستمر للخدمات الصحية المقدمة وبما يتفق مع استراتيجيات دائرة الصحة في أبوظبي.

ويتضمن المؤتمر 6 جلسات علمية على مدى يومين يلقي خلالها 23 خبيراً ومختصاً أبحاثاً وأوراق عمل طبية إلى جانب استعراض دراسات طبية في هذا المجال ويأتي المتحدثون من كلية الطب في جامعة الامارات ومستشفى الكورنيش في أبوظبي ومستشفى لطيفة ومستشفى الزهراء في دبي ومستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال ومراكز هيلث بلاس للإخصاب في أبوظبي بالإضافة إلى خبير عالمي من سويسرا. كما يتيح المعرض الطبي المقام على هامش المؤتمر المجال أمام الحضور للاطلاع على التقنيات الحديثة وآخر الابتكارات الطبية في مجال معالجة أمراض النساء والولادة والإخصاب.

وأوضح الدكتور إسلام صدقي، استشاري أمراض النساء والولادة وجراحة المناظير في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال، ورئيس المؤتمر، أن الجلسات العلمية ستركز على الاتجاهات الحديثة فيما يتصل بالصحة النفسية والتغيرات الهرمونية لدى المرأة ومشاكل الحمل والولادة وأمراض ارتفاع ضغط الدم والسكري خلال فترة الحمل، وأمراض الكلى وسلس البول عند النساء، وتقنيات متابعة نمو الجنين وتشخيص الأمراض التي يعاني منها الجنين خلال الحمل، وسيتم التطرق إلى أحدث التقنيات في أطفال الأنابيب والإخصاب، وجراحات المناظير، وأهمية التطعيمات للمرأة للوقاية من بعض الأورام السرطانية.

ويعد المؤتمر فرصة فريدة لجمع أكبر عدد من الأخصائيين في مجال أمراض النساء والولادة وفي مجال علاجات الإخصاب والفحوصات الجينية ومناقشة عدد من الأمراض المزمنة والمنتشرة عند السيدات كمرض بطانة الرحم المهاجرة وأورام الرحم الليفية.

يذكر أن المؤتمر معتمد ل 12 ساعة من ساعات التعليم الطبي المستمر وتنظمه شركة إيما العالمية للمؤتمرات والمعارض.

يتناول تحديات وفرص قطاع الخدمات اللوجستية

افتتاح فعاليات مؤتمر “بريك بلك الشرق الأوسط 2018” فى أبوظبي


افتتح الدكتور عبدالله سالم الكثيري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية بالإمارات امس الدورة السنوية الثالثة من مؤتمر “بريك بلك الشرق الأوسط”. ويتناول المؤتمر ..

افتتح الدكتور عبدالله سالم الكثيري، مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية بالإمارات امس الدورة السنوية الثالثة من مؤتمر “بريك بلك الشرق الأوسط”. ويتناول المؤتمر هذا العام التحديات والفرص الكامنة في قطاع الخدمات اللوجستية للمشاريع والشحنات السائبة المتفرقة في المنطقة.

واستهل الكثيري أعمال المؤتمر بكلمة افتتاحية قال فيها: “يركز بريك بلك الشرق الأوسط هذ العام على عنصر حيوي في قطاع النقل وهو حركة البضائع التي تشكل أهمية بالغة بالنسبة لمشاريع البنية التحتية في مجال النفط والغاز والطاقة في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط. ويسرنا أن نستضيف الدورة السنوية الثالثة لنسخة الشرق الأوسط من المؤتمر هنا في أبوظبي. حيث تُعد الإمارات العربية المتحدة من أكثر الدول البحرية تطوراً من الناحية الاقتصادية والتجارية على مستوى المنطقة، حيث توفر بيئة استثمارية موثوقة ودعماً فاعلاً لمجموعة متنوعة من الأنشطة التجارية الرئيسية عبر القطاعات البحرية، مما يساهم بالتالي في تعزيز الثقة العالمية بالاقتصاد الإماراتي. وتؤمن قيادتنا الحكيمة بدور النقل البحري كأكثر الطرق كفاءة في إيصال السلع لا سيما وأن الدول تعول عليه أهمية كبيرة في تسهيل التجارة والمضي قدماً نحو تحقيق الازدهار والرخاء. ومن هنا تأتي أهمية إقامة هذه المعارض في قطاعي النقل البحري والتجارة البحرية في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة عموماً”.

وبهذه المناسبة، علق عبد الكريم المصعبي نائب الرئيس التنفيذي – الموانئ قائلاً: تفخر موانئ أبوظبي بتقديم الدعم لمعرض بريك بلك الشرق الأوسط للسنة الثالثة على التوالي وتوفير سبل النجاح له وتحقيق أهدافه المتمثلة بتسليط الضوء على دور المنطقة في مجال التجارة البحرية ونقل البضائع والشحنات.”

وأضاف: “تحتل إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة موقعاً مميزاً على خارطة التجارة العالمية، وتعتبر أحد أهم الأسواق في هذا القطاع الحيوي. وعلى الرغم من التحديات التي يواجهها القطاع على الصعيدين العالمي والإقليمي، خاصة خلال السنوات الأخيرة، فثمة مؤشرات مهمة تشير إلى تعافيه وتحقيق نتائج طيبة، بدءاً من العام الحالي والأعوام المقبلة مع إطلاق العديد من المشاريع في مجال البنية التحتية ومواصلة خطط التنويع الاقتصادي التي تشهدها المنطقة.

وبدوره، قال رئيس العمليات في شركة ’أجيليتي لوجستكس‘، محمد جابر: “يمثل ’بريك بلك الشرق الأوسط‘ فعالية فريدة من نوعها في المنطقة، إذ يجمع أبرز الجهات في إدارة الخدمات اللوجستية وسلاسل التوريد من مختلف أنحاء العالم. ويشكل فرصة قيمة للقاء نظرائنا والجهات المعنية الفاعلة، بهدف رصد فرص التعاون المحتملة لتعزيز نجاحهم. ويشهد قطاعنا في الوقت الراهن نقلة نوعية تُعزى في جزءٍ منها إلى التغيرات الطارئة في عالم التكنولوجيا والمشهد الجيوسياسي. مما يحتم على جهات القطاع التضافر لمواكبة هذا التغيير. فآفاق المستقبل مفتوحة لمن ينجح في تحقيق التنوع المنشود وتغيير التوجهات للتماهي مع الواقع الجديد. وانطلاقاً من إيماننا بأهمية دور المؤتمر، تغمرنا سعادة كبيرة بدعم هذه المنصة الرائدة إقليمياً للتواصل وتبادل المعرفة في القطاع”.

ومن جهته، قال بن بلامير، المدير التجاري لمؤتمر “بريك بلك الشرق الأوسط”: “من المنتظر أن يشهد بريك بلك الشرق الأوسط هذا العام توافد أكثر من 70 جهة عارضة و 46 متحدثاً و2000 مندوب إلى المعرض والمؤتمر والندوات. ونحن في غاية السعادة لاستضافة الدورة السنوية الثالثة للمؤتمر ونتطلع إلى تحقيق المزيد من الازدهار والنجاحات”.

مشاركة:

يقام في متحف الاتحاد

معرض “حماة الوطن” يبرز دور القوات المسلحة الإماراتية في حفظ السلام الدولي


في معرض ‘حماة الوطن: تضحية وعطاء”، الذي يقام حاليًا في متحف الاتحاد، يبرز قسم “المشاركات الخارجية”، المهام الكثيرة التي شاركت بها القوات المسلحة لدولة الإمارات ..

في معرض ‘حماة الوطن: تضحية وعطاء”، الذي يقام حاليًا في متحف الاتحاد، يبرز قسم “المشاركات الخارجية”، المهام الكثيرة التي شاركت بها القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة حول العالم.

ومنذ توحيد القوات المسلَّحة لدولة الامارات العربية المتحدة، شاركت في بعثات حفظ السلام والمهام الإنسانية في الخارج، حيث ساهمت خبرات عسكرييها في تعزيز الدور الرائد الذي قامت به في الميادين الدولية، بما في ذلك توفير الرعاية الطبية وحماية المدنيين والمساعدة على استتباب الأمن في المناطق المنكوبة. وبرهنت العمليات التي ساهمت في إنجاحها القوات المسلحة لدولة الإمارات على حرص الحكومة والقوات معاً على مُساندة المجتمع الدولي في حفظ الأمن والسلام وإنقاذ الأبرياء.

ومن المهام الخارجية لقواتنا المسلحة عملية حفظ السلام في لبنان في العام 1976 ضمنَ المهمة العربية التي أُطلق عليها اسم قوات الردع العربية. وكان لقواتنا المسلحة دور مهم في عملية تحرير دولة الكويت في العام 1991، وعملية إعادة الأمل في الصومال في عام 1993، كجزءٍ من بعثة قوات الأمم المتحدة. وشاركت القوات المسلَّحة الاماراتية في عملية حفظ السلام بكوسوفو تحت قيادة قوات حلف الناتو، وأنشأت معسكرات لإيواء النازحين المُتضررين استوعبت أكثر من 15000 فرداً.

ولتخليد هذه المهام، يوجد في المعرض نسخة عن اللباس العسكري لبعثة حفظ السلام في لبنان، وميدالية حفظ السلام في لبنان. ويعرض أيضًا اللباس العسكري لعملية تحرير الكويت، وميداليات تحرير الكويت، والأزياء العسكرية لكل من بعثة إعادة الأمل في الصومال، وبعثة حفظ السلام في كوسوفو، وميدالية حفظ السلام في كوسوفو، وغيرها الكثير من القطع، وهي من مُقتنيات مركز المتحف والتاريخ العسكري.

ويدار معرض “حماة الوطن: تضحية وعطاء” من قبل شركة متاحف دبي، وهي أحد الكيانات التابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، كما يتم تنظيمه بالشراكة مع وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة، مركز المتحف والتاريخ العسكري، أما الراعي الرئيسي فهو شركة “بيور هيلث”. وفي الوقت الذي يسلط فيه هذا المعرض الضوء على التاريخ الرائع للقوات المسلحة الإماراتية، فإنه يحتفل أيضًا بالأفراد الذين كرسوا حياتهم لخدمة الوطن، وإبراز الجهود الرائدة التي تبذلها الإمارات لنشر التسامح والأخوة والقيم الإيجابية في جميع أنحاء العالم من خلال البعثات الإنسانية.

يشار إلى أن المتحف يفتح أبوابه من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الثامنة مساءً طوال أيام الأسبوع. ويبلغ سعر تذكرة الدخول 25 درهمًا للزوار فوق سن 25 عامًا، وتكون بالمجان للأطفال دون سن الخامسة ولذوي الإعاقة، وعشرة دراهم للزوار من خمس سنوات وحتى 24 عامًا، و20 درهمًا للمجموعات.

تنظمه جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات

أبوظبي تستضيف مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمار 2018


تستضيف جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات، جمعية حملة شهادات وأعضاء معهد المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات العربية المتحدة، مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمار ..

تستضيف جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات، جمعية حملة شهادات وأعضاء معهد المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات العربية المتحدة، مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمار للمرة الأولى الخميس 22 فبراير 2018 في مبنى سوق أبوظبي العالمي الواقع في جزيرة المارية في أبوظبي.

وسيجمع مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمار الذي يقام تحت عنوان “استراتيجيات الاستثمار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العصر الرقمي” أعضاء وحملة شهادات معهد المحللين الماليين المعتمدين وكبار خبراء قطاع الاستثمار لمناقشة أحدث القضايا المؤثرة على مهنة الاستثمار في أعقاب تقدم الذكاء الاصطناعي. وسوف يستكشف المؤتمر الفرص والتحديات التي تواجه قطاع إدارة الاستثمار، وكيف يمكن للمؤسسات المالية تبني المزيد من التقنيات البديلة.

ويتبادل المتحدثين خبراتهم في استراتيجيات الاستثمار في سياق الثورة الصناعية الرابعة (الثورة التكنولوجية الحالية) ومخصصات الأصول في أسواق اليوم، وكيفية تأثير استراتيجيات التنويع الاقتصادي بعيداً عن النفط على اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتشمل قائمة المتحدثين الرئيسيين والمواضيع التي سيتناولها خبراء الصناعة ما يلي:

· عامر خانصاحب، محلل مالي معتمد، رئيس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات

· أحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي

توجهات الاستثمار: وجهات نظر المستثمرين حول إنشاء محافظ متنوعة في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليوم

جيمس دونالد، العضو المنتدب ورئيس الأسواق الناشئة، شركة لازارد أسيت مانجمنت، الولايات المتحدة الأمريكية
طارق فضل الله، الرئيس التنفيذي لشركة نومورا أسيت مانجمنت، الإمارات العربية المتحدة
أيمن أبوهند، رئيس الاستثمار، شركة أدفايزابل ويلث إنجنز، الولايات المتحدة الأمريكية

الاستفادة من الفرص في المملكة العربية السعودية الجديدة

خالد البداح، الرئيس التنفيذي لجولدمان ساكس السعودية
سام بلاتيس، الرئيس التنفيذي لشركة كاتاليست الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسابقاً رئيس العلاقات الحكومية والسياسة العامة في غوغل
روبرت أنصاري، المدير التنفيذي للشرق الأوسط لمؤسسة مورجان ستانلي MSCI، الإمارات العربية المتحدة

مستجدات القطاع: زوال النفط وصعود التكنولوجيا النظيفة – أين هي فرص الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

لورا الكثيري، محللة سياسات، إيرينا
أنيس ريماوي، المؤسس والمدير التنفيذي لصندوق كاتاليست الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للطاقة النظيفة

إدخال التكنولوجيا و الذكاء الاصطناعي في فرص العمل

إريك هاسلتين، مؤلف كتاب لونج فيوس، بيج بانغ ، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا سابقاً، مجتمع الاستخبارات الأمريكي، ونائب الرئيس التنفيذي السابق، والت ديزني اماجينيرينج، الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي سياق تعليقه على المؤتمر، قال عامر خانصاحب، محلل مالي معتمد، رئيس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الإمارات: “نظرا للتحديات التي ترافق ديناميات السوق المتطورة في الشرق الأوسط، يتعين على خبراء وممتهني الاستثمار تكييف استراتيجياتهم الاستثمارية لتشمل تكنولوجيات بديلة جديدة وتحقق عائدات في نفس الوقت. وبالتالي وفي السياق ذاته يسر جمعية الإمارات للمحللين الماليين المعتمدين استضافة المؤتمر الافتتاحي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستثمار بينما نواصل تعزيز أعلى معايير الاحتراف في صناعة إدارة الاستثمارات الإقليمية ”

وقبيل انعقاد المؤتمر، سيتم نشر نتائج الاستبيان السنوي لآراء جمعيات معهد المحللين الماليين المعتمدين في أسواق الشرق الأوسط، والذي يسبر أغوار أفكار وآراء خبراء الاستثمار العاملين في المنطقة حول مجموعة كبيرة من التوجهات التي تسود الأسواق في مجالات الاقتصاد والتمويل والاستثمار في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويتعاون معهد المحللين الماليين المعتمدين عن كثب مع سوق أبوظبي العالمي لافتتاح مكتب للمعهد في الشرق الأوسط هذا العام.

'