المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الخميس - 12 جمادي الأول 1440 هـ , 17 يناير 2019 م - اخر تحديث: 10 يناير 2019 - 01:06 ص

أكثر الإعلامية للمؤتمرات والتطوير

الجنادرية

أقيمت برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين

الجنادرية تسدل الستار على فعاليات مهرجان “وفاء وولاء”


أسدل المهرجان الوطني للتراث والثقافة ” الجنادرية ” في دورته ” 33 ” الذي ينظمه وزارة الحرس الوطني ، اليوم ، الستار على فعاليات وأنشطة ..

أسدل المهرجان الوطني للتراث والثقافة ” الجنادرية ” في دورته ” 33 ” الذي ينظمه وزارة الحرس الوطني ، اليوم ، الستار على فعاليات وأنشطة وبرامج المهرجان ، التي انطلقت برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – يوم الخميس الـ 13 ربيع الثاني 1440هـ الموافق 20 ديسمبر 2018م.

وحقق المهرجان الذي يحمل شعار ” وفاء وولاء ” هذه الدورة مسيرة نجاح طيلة 21 يوماً ماضية ، شهدها آلاف الزوار الذين توافدوا بشكل يومي وسط منظومة متكاملة من الأنشطة الثقافية والتراثية والفنية والرياضية والترفيهية ، إضافة إلى أجنحة الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية ، وأجنحة دول مجلس التعاون الخليجي وجناح ضيف الشرف ” إندونيسيا” ، وكذلك مشاركات إمارات المناطق والمحافظات والأجنحة التراثية .

وتستعرض ” وكالة الأنباء السعودية ” في هذا التقرير مشاهد من التظاهرة الوطنية التي قدمت نموذجاً للنسيج الاجتماعي والثقافي المتنوع الذي تعيشه المملكة، ويجسد الوحدة الوطنية لأبناء الوطن الذين التقوا على أرض الجنادرية ، حيث وقف الزوار أمام حضارة المملكة مستعيدين ذكرى البدايات من صفحات التاريخ ، مطلعين على ماضيها ومكانتها ومنجزاتها وثقافاتها المتنوعة وإرث إنسانها ومكانها ، فاتحين نافذة على مستقبلها الواعد والزاهر بإذن الله في ظل توجيهات ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـــ.

وسخرت وزارة الحرس الوطني بمختلف قطاعاتها كافة جهودها وطاقاتها في سبيل تنظيم هذا الحدث السنوي الكبير وإظهاره بالمظهر المشرف الذي يعكس ثقافة وتراث المملكة ووجهها الحضاري، حيث قامت مختلف اللجان الأمنية والتنظيمية بدورها المباشر بالتعاون مع القطاعات الأمنية ذا الصلة في تأمين راحة الزوار والمشاركين وتسهيل مهمة وصولهم وتجولهم في الجنادرية بكل يسر وسهولة ، إبتداء من الساعة 11 صباحاً حتى الـ11 مساءً ،حيث توزعت النقاط الأمنية في المداخل الستة لدخول الزوار والمشاركين مزودة بكاميرات تعمل على مدار الساعة لمتابعة إدارة الحشود ، كما هيأت مواقف السيارات وزودت بالإنارة وخصصت عربات كهربائية لنقل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة في مسارات محددة إلى داخل القرية.

وأنشأت وزارة الحرس الوطني مراكز الإرشاد والاستعلامات لتقديم المعلومات وتوزيع المطبوعات والمنشورات، كما اطلقت هذا العام تطبيق “الجنادرية” ليمكن الزوار من التعرف على مواقع الفعاليات والأنشطة المختلفة، إلى جانب المشاركة الفعالة في تقديم الخدمات الطبية والإسعافية من خلال مركز طبي مجهز بأحدث التجهيزات الطبية.

وأتاحت الوزارة فرصة الحصول على المعلومات والأنشطة التي تقام في الجنادرية من خلال مركزين إعلاميين مجهزين بالكوادر البشرية والفنية لتسهيل نقل فعاليات المهرجان إلى مختلف وسائل الإعلام، كما أصدرت “نشرة الجنادرية” اليومية لترصد الفعاليات خبراً وصورة وتواكب هذه التظاهرة الثقافية والتراثية بمختلف أبعادها.

وشكل التعاون بين وزارة الحرس الوطني ووزارة الإعلام ممثلة في هيئاتها المختلفة ـ الإذاعة والتلفزيون ـ ووكالة الأنباء السعودية ـ الإعلام المرئي والمسموع ـ بيئة خصبة وحراك إعلامي متجدد نقل خلاله تفاصيل المهرجان في بث مباشر من الجنادرية، كما شارك في نقل أحداث المهرجان 1800 إعلامي من مختلف الوسائل الإعلامية، كما نقلت 150 قناة تلفزيونية و5200 صحيفة على مستوى العالم أخبار وفعاليات المهرجان.

وقد نظم المهرجان عدداً من الندوات في برنامجه الثقافي، منها ندوة “العلاقات السعودية الإندونيسية.. آفاق وتطلعات”، وندوة “الهوية الوطنية في زمن التجاذبات والتحولات الفكرية”، و ندوة ” القدس مفتاح السلام للصراع العربي – الإسرائيلي ” و”ندوة المرأة في رؤية المملكة 2030″، وندوة “الأمن السيبراني في المملكة”، وندوة الدبلوماسية السعودية والاستقرار الإقليمي والعربي والدولي”، وندوة “الإعلام وصناعة الخوف والتوحش”، وندوة “المملكة وإحياء التراث المادي وغير المادي” ، و ندوة ” إيران والأمن الإقليمي” إضافة إلى إقامة عدد من الأمسيات الشعرية في الأندية الأدبية في كل من الرياض وجده، والدمام ، ونجران.

واستمتع رواد المهرجان طيلة الأيام الماضية بالعديد من أمسيات الأدب الشعبي ، إذ تم تنظيم سبع أمسيات شعرية على مسرح قاعة المؤتمرات بجامعة الملك سعود للعلوم الصحية، من بينها أمسية نسائية.

وشهد المهرجان مشاركات فاعلة متنوعة قدمتها العديد من مؤسسات الدولة وأجهزتها ووزاراتها قدمت خدماتها للزوار، وعرّفتهم بالكثير من الأنظمة والقوانين، التي تخدم الوطن والمواطن ، تتصدرها مشاركة ” رئاسة أمن الدولة ” والأركان المشاركة تحت مظلتها ، وحقق الجناح نجاحاً مبهراً في تقديم رسالة مجتمعية وطنية لامست قلوب الزوار الذين توافدوا بشكل مكثف للتعرف على الدور الذي تقوم به أجهزة أمن الدولة ، إلى جانب مشاركتهم بعض التدريبات والمهارات القتالية.

فيما عرضت ” النيابة العامة ” لزوارها قصصا توعوية تثقيفية استفاد منها زوار المعرض في تشكيل الثقافة الحقوقية .
كما شاركت ” وزارة الداخلية ” بأجنحة عدة تحكي مراحل التطور المختلفة التي شهدتها قطاعاتها الأمنية كافة، وتشمل وثائق وأسلحة وتجهيزات وأدوات وملبوسات وعربات من مراحل تاريخية مختلفة، ونظمت قطاعاتها الأمنية فعاليات هادفة ومختلفة للتوعية والتعريف بالنقلات والتحولات التي شهدتها تلك القطاعات.

واستعرضت ” قوات الأمن الخاصة ” في جناحها ما تمتلكه من تسليح ومهارات عسكرية ، تعكس التجهيزات الحديثة والتقنيات العالية التي تمتلكها ، ودورها الكبير في إزالة وإبطال المتفجرات، وأجهزة البحث والتفتيش الخاصة بكشف الحقائب والطرود وأجهزة كشف المواد الإشعاعية والمعادن.

واستعرضت ” وزارة الدفاع ” هذا العام مراحل تطور القوات المسلحة من خلال معرضها الذي يحتضن عدداً من الأقسام والأجنحة شاركت فيها القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي، وقدمت خلاله تعريفاً بأعمال وزارة الدفاع، وما وصلت إليه من امكانات عسكرية وبشرية عالية ، واطلع الزوار على مسيرة القوات المسلحة بين الماضي والحاضر.

وشاركت وزارة ” الحرس الوطني ” بالعديد من المعارض والأجنحة قدمت خلالها خدمات متنوعة ما بين تثقيفية وصحية وارشادية وتعريفية لإمكاناتها ومسيرتها، فيما نظم جهاز الإرشاد والتوجيه بالوزارة عدد من المسابقات والمحاضرات والبرامج التوعوية، إضافة إلى إعداد المصليات وتجهيزها بالفرش ومكبرات الصوت طيلة أيام المهرجان، إلى ما قدمته من خدمات أمنية وتنظيمية وإرشادية وإعلامية عبر المراكز المنتشرة على أرض المهرجان ، خدمة لزواره وقاصديه.

وقدم جناح ” وزارة الخارجية” بدوره، لزوار المهرجان معروضات وثائقية وإصدارات قديمة للجوازات ونماذج معروضة منها لحكام المملكة، وبيّن الجناح لزواره دور الوزارة في تأصيل العلاقات الدبلوماسية مع دول العالم، إلى جانب إقامة 8 جلسات حوارية نظمها مركز الاتصال والإعلام الجديد تحت عنوان ” #حوار_الجنادرية” شارك فيه نخبة من الأكاديميين والمفكرين، منها ندوة ” دور المملكة في محاربة الإرهاب الفكري ” وندوة ” مستقبل اليمن الإنسان والتنمية “.

واحتضن جناح ” وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ” المشارك في فعاليات المهرجان مشروعات لأرامكو السعودية، والشركة السعودية للكهرباء ، ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة والهيئة الملكية للجبيل وينبع، والشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك”، وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية، وشركة معادن، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وصندوق التنمية الصناعية السعودي، ومركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، والبرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”.

وقدمت الجهات المشاركة العديد من المطبوعات الإرشادية، والعروض المرئية التوعوية ، والتعريفية لمستقبل الطاقة الجديدة والمتجددة في المملكة، والخطط والفرص الواعدة في مجالات النفط والغاز والتعدين والثروات المعدنية.

وتعّرف زوار الجنادرية من جانب آخر على مناطق الجذب السياحي والمناطق الأثرية في أنحاء المملكة من خلال جناح ” الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ” عبر شاشات العرض والمطويات والمطبوعات .

وقدم جناح ” الجمارك السعودية ” لزواره البرامج التي أسهمت في تبسيط الإجراءات الجمركية وتسهيل التجارة، وأدّت إلى إيجاد بيئة جاذبة للمستثمرين من خلال إجراءات جمركية أكثر مرونة وفاعلية أسهمت في تحقيق الأهداف الوطنية المشتركة .

ولأول مرة هذا العام تشارك في المهرجان ” الهيئة العامة للترفيه” من خلال جناح قدمت خلاله تعريفاً عن أدوارها التي تقوم بها من تنظيم قطاع الترفيه، ونشر البهجة في نفوس الزوار من العائلات والأفراد عبر الترخيص للفعاليات المتنوعة في مختلف مناطق المملكة.

واستطاع زوار الجنادرية أن يتعرفوا وبكل سهولة على العديد من أجنحة المؤسسات الحكومية والأهلية الأخرى التي شاركت بفاعلية كبيرة مقدمة خدماتها ومسيرتها التنموية ، وحظيت هذه الدورة بمشاركة ما يزيد عن 150 من المؤسسات والقطاعات الحكومية السعودية من خلال الأجنحة والمباني التراثية والمعارض الفنية الثقافية، فضلا عن المقرات الجديدة هذا العام لكلّ من وزارة الخارجية ومنطقة تبوك ومنطقة الجوف.

واحتضن المهرجان أجنحة المناطق التي تُشارك بموروثها الشعبي إحياء لتراث الآباء والأجداد من خلال برامج وفعاليات مميزة، منها العروض الشعبية، والحرف اليدوية، والمقتنيات التراثية، والمأكولات الشعبية، والندوات والأنشطة الثقافية، بمشاركة أكثر من 700 عارض في الفرق الشعبية لكلّ من السعودية والإمارات والبحرين وعُمان.

وجسدت ” الجنادرية33″ البدايات الأولى لحياة المواطن السعودي أمام الزوار من خلال نماذج مصغرة لها، مثل المزرعة، وجلب المياه من طريق السواني، وحرث الأرض بوسائل زراعية بدائية ، وطرق البناء القديمة والتعليم” الكتاتيب، ومعارض ومقتنيات تراثية شاركت بها الهيئات الحكومية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى العديد من فعاليات السوق الشعبية، التي تتضمن عدد من الحرف اليدوية وأنماط العادات والتقاليد من الألعاب الشعبية .

وتميّز مهرجان الجنادرية هذا العام بمشاركة واسعة من دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان ومملكة البحرين، وضيف شرف المهرجان إندونيسيا ،عكست الثقل التاريخي والحضاري والثقافي لها، وسط حضور العديد من وزراء وسفراء الثقافة والكتاب وكبار الشخصيات من جميع أنحاء العالم ، وكذلك فتح المجال أمام كافة شرائح المجتمع للحضور طيلة أيامه ، فيما قدّم خدمات كبيرة تضمنت توفير أماكن للنقل الترددي وتخصيص 5 مواقع لانطلاق الحافلات إلى الجنادرية، وتحديد عدد من الرحلات بشكل يومي في مواقع منتشرة يفصل بين كل رحلة 15 دقيقة.

وحققت الخدمات المقدمة والفعاليات المطروحة والمتنوعة والثرية لـزوار ورواد المهرجان هـذا العـام نجاحاً كبيراً ، مُسجّلة في ذاكرة الزوار حدثاً وطنياً وتجربـة نوعيـة فريدة لا تنسى ، زادت في جماليات اللحمة الوطنية والرؤى الثقافية التي امتزجت على أرض الجنادرية.

قدمت ابتكارات حديثة بأيادٍ سعودية

أرمكو تعرض أحدث تطوير لمحرك السيارات في جناح الطاقة بالجنادرية


عرضت أرامكو السعودية خلال مشاركتها ضمن جناح وزاة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة، أبرز انجازاتها واحدث ما توصلت إليه من تطوير وابتكارات ..

عرضت أرامكو السعودية خلال مشاركتها ضمن جناح وزاة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة، أبرز انجازاتها واحدث ما توصلت إليه من تطوير وابتكارات حديثة بأيادٍ سعودية .

ولفت تطوير “محرك السيارة” المعروض في الجناح، زوار المهرجان، مبرهناً على التزام “أرامكو السعودية المستمر في تطوير محركات وقود متقدّمة، وإدخال تحسينات كبيرة على كفاءتها، بهدف الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ومواجهة التحديات المناخية .

ضمن أنشطة ركن الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة

زوار بيت المدينة المنورة في مهرجان الجنادرية يشاركون في مبادرة “جرب خطك”


شارك زوار بيت المدينة المنورة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية ، في مبادرة “جرب خطك ” المقامة ضمن أنشطة ركن الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة. ..

شارك زوار بيت المدينة المنورة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية ، في مبادرة “جرب خطك ” المقامة ضمن أنشطة ركن الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة.

وحظيت المبادرة بإقبال الزوار بمختلف فئاتهم العمرية ، وبمشاركة معلمين وموظفين وطلاب من مختلف المراحل الدراسية، للتعريف بأنواع الخطوط القديمة والمشهورة في منطقة المدينة المنورة ، ومنها الخط المدني ، الذي اشتهر بكتابة المصحف الشريف ، ويأتي بعد الخط المكي ، وتطورعنه واستمرت الكتابة به فترة طويلة ومر بأربع مراحل .

وقال الأديب ” إبن النديم ” إن أول الخطوط العربية الخط المكي ، يليه المدني، ثم البصري، ثم الكوفي، واصفاً الخطين المكي والمدني بأن فيهما اعوجاجاً إلى اليمين وأعلى الأصابع وفي شكلهما ميل يسير .

يذكر أن زائر بيت منطقة المدينة المنورة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية 33 يجد نفسه فخوراً بالوقوف أمام العريش الذي يحكي قصة أفضل العصور بتفاصيلها الدقيقة، ناشراً نسائم العهد النبوي من خلال المحتويات القيّمة التي يضمها العريش.

ويعد العريش ومكوناته إحدى المشاركات الجديدة التي اعتمدتها اللجنة المنظمة في الدورة الحالية، بهدف التعريف بتاريخ وتراث منطقة المدينة المنورة وموروثها النبوي الأصيل، وإبراز جهود حكومة المملكة في خدمة منطقة المدينة المنورة وما شهدته من تطور مع عرض لمشاريعها المستقبلية.

ويضم الجناح الذي يشرف عليه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، مجسماً يبين المدينة المنورة ومكونها الجغرافي والعمراني في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، مسلطاً الضوء على 53 موقعاً جغرافياً تاريخياً وفق ما جاءت بها المعاجم وكتب السيرة، ومن بين هذه المواقع: المسجد النبوي، وبقيع الغرقد، ومسجد قباء ومنازل قبائل المدينة من الأوس والخزرج ويهود بني قريظة وبني النضير، وأشهر الجبال والأودية.

كما يتضمن المجسم قصص الحروب والغزوات التي خاضها المسلمون ضد مشركي قريش والتي كانت شاهدة على قيام الأمة الإسلامية.

ويحاكي العريش الحالي العريش الذي تم بناء أعمدته وسقفه من جذوع النخل وجريده في العهد النبوي.

بمشاركة مسؤولين وخبراء

“الخارجية” تناقش دور السعودية في محاربة الإرهاب ومستقبل اليمن في حوارات مفتوحة بالجنادرية


أقامت وزارة الخارجية ممثلة في مركز الاتصال والإعلام الجديد جلستين حواريتين بعنوان “دور المملكة الرائد في محاربة الإرهاب الفكري والجماعات المتطرفة من أجل الأمن العالمي” ..

أقامت وزارة الخارجية ممثلة في مركز الاتصال والإعلام الجديد جلستين حواريتين بعنوان “دور المملكة الرائد في محاربة الإرهاب الفكري والجماعات المتطرفة من أجل الأمن العالمي” و “مستقبل اليمن .. الإنسان والتنمية”، وذلك على هامش مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة لهذا العام.

وتناولت الجلسة السابعة التي تحدث خلالها استاذ الدراسات العليا بجامعة الإمام والباحث في الدراسات الاستشرافية الدكتور محمد البداح ، والخبير العسكري والاستراتيجي العميد الركن حسن الشهري، والباحث في وحدة الدراسات الأمنية في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية يوسف زارع، دور المملكة في محاربة الفكر الإرهابي والجماعات المتطرفة، وما قدمته من جهود حثيثة لدحض أفكار المتطرفين ومحاربتهم.

إثر ذلك، قدّم سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن محمد آل جابر، والمتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد ركن تركي المالكي، ووكيل وزارة الإعلام في اليمن نجيب غلّاب، في الجلسة الحوارية الثامنة ، قراءة عن مستقبل اليمن وأهمية العناية بالإنسان والتنمية.

وأكد الجميع على أهمية دور الإعلام في ظل الأزمات، وما يقدمه الاتصال الفعال من فن ورسالة، إلى جانب تسليط الضوء على الأجيال القادمة وكيفية صناعة شباب المستقبل ليكونوا أكثر انفتاحًا واشراقًا.

وجمعت الجلسات التي أقيمت تحت عنوان “حوار الجنادرية”، النخب الأكاديمية والفكرية بالشباب وبحضور عدد من زوار المهرجان، الذين شاركوا بدورهم بالحضور وطرح الأسئلة على الضيوف.

وحظيت الجلسات بتفاعل المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال وسم #حوار_الجنادرية الذي أطلقه مركز الاتصال والإعلام الجديد عبر حسابه في “تويتر بالتعليقات الايجابية، وإعادة التغريد، إضافة إلى الإشادة بأهمية مثل هذه الاطروحات القيمة التي تثري المتلقي، وتجمعه مباشرة بالفكر النخبوي مع إمكانية الطرح والمشاركة.

قدمه جناح وزارة الدفاع

مهرجان الجنادرية 33 يشهد عرضا مرئيا لاعتراض الصواريخ البالستية (صور)


تشارك قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي بجناح وزارة الدفاع في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) بمجسمات للصواريخ التي تمتلكها قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي ..

تشارك قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي بجناح وزارة الدفاع في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) بمجسمات للصواريخ التي تمتلكها قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي التي ابهرت الزوار من حيث التقاط الصور معها و تقدم قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي عرض مرئي خاص بالرماية الحية للتصدي للصواريخ الباليستية الذي لاقى متابعة كبيرة من الزوار .

كما يتم في جناح قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي حطام أول صاروخ باليستي تم تدميره في عاصفة الحزم الذي يبين للزوار مدى الإمكانيات التي تمتلكها قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي لحماية أجواء المملكة ،كما يمكن مشاهدة بعض أسلحة قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي في الساحة الخارجية لجناح وزارة الدفاع .

يذكر أن جنود الوطن البواسل سجلوا حضورًا مميزًا على أرض الجنادرية، يعكس قوتهم العسكرية وهمتهم الوطنية، وقلوبهم التي تنبض حبًا للوطن وقيادته، كأنموذج مشرف امتزجت خلاله مشاعر زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة، الذين صافحوهم وقدّموا الشكر والثناء على دورهم الكبير وتضحياتهم الجليلة في سبيل الله، ثم تلبيتهم نداء ولي الأمر، والحفاظ على أمن الوطن واستقراره.

ووثق الحضور مشاهد وطنية متعددة من ميدان معرض وزارة الدفاع المقام ضمن فعاليات مهرجان الجنادرية، حيث تعايش الزوار مع القوة والهمة، موثقين أجمل أوقاتهم وهم يشاهدون، ويستمعون، ويستعرضون نماذج لما تمتلكه وزارة الدفاع من قوة عسكرية وبشرية، مؤكدين أن جنودنا الأوفياء هم حصن الوطن المنيع، الذي تتحطم على جدرانه كل محاولات النيل من هذا الوطن الشامخ، وأن كلمات الفخر لن تفِ الجنود البواسل حقهم، فهم رجال الوطن في كل زمان ومكان.

واستعرضت وزارة الدفاع مراحل تطور القوات المسلحة من خلال معرضها الذي يحتضن عددًا من الأقسام والأجنحة تشارك فيها القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي، وقدمت خلاله تعريفًا بأعمال وزارة الدفاع، وما وصلت إليه من إمكانات عسكرية وبشرية عالية، يكشف لزواره مسيرة القوات المسلحة ما بين الماضي والحاضر، ابتداءً من السيوف والبنادق والرماح، إلى ما وصلت إليه من قوة عتاد من طائرات متقدمة وراجمات صواريخ ودبابات ومدرعات.

ووجد الزوار بكل فئاتهم العمرية فرصة للتعرف على الآليات والمعدات بكل أنواعها وتجهيزاتها المتطورة، وسط الاستمتاع بالعروض العسكرية التي تقدمها الفرقة الموسيقية.

التقطوا صورا تذكارية معها

السيارات القديمة تخطف أنظار زوار مهرجان الجنادرية 33 (صور)


لفتت السيارات القديمة والنادرة في ساحة الجنادرية 33, أنظار الزوار، حيث استوقفت آلاف المعجبين من الزوار الذين يلتقطون صورًا تذكارية معها. وأوضح أحد ملاك السيارات ..

لفتت السيارات القديمة والنادرة في ساحة الجنادرية 33, أنظار الزوار، حيث استوقفت آلاف المعجبين من الزوار الذين يلتقطون صورًا تذكارية معها.

وأوضح أحد ملاك السيارات الكلاسيكية القديمة محمد بن علي القيعاوي، أن المشاركة تأتي ضمن الذكريات القديمة، التي تُعد من الموروث القديم المرتبط مع فعاليات المهرجان إذ هناك مشاركات عديدة ومتنوعة بمختلف الفعاليات.

وبيَّن أن المشاركات مميزة لوجود التنوع بين الموديلات والطراز من أنواع مختلفة من السيارات القديمة منها سيارة فورد مير كلير موديل 1955م ، وفورد جالكسي موديل 1995م ، وبيوك كشف موديل 1960م ، وفورد موديل 1928م ، ومرسيدس 1981م ، مشيرًا إلى أن كبار السن من زوار المهرجان وقفوا كثيرًا أمامها، واسترجعوا ذكريات الماضي الجميل، وذكريات الطفولة، وامتلاكهم وآبائهم مثل هذه السيارات الثمينة والنادرة.

حضور مميز لـ”البواسل” على أرض المهرجان

مشاعر وطنية تصافح القوة العسكرية بمعرض وزارة الدفاع في الجنادرية 33 (صور)


سجل جنود الوطن البواسل حضورًا مميزًا على أرض الجنادرية، يعكس قوتهم العسكرية وهمتهم الوطنية، وقلوبهم التي تنبض حبًا للوطن وقيادته، كأنموذج مشرف امتزجت خلاله مشاعر ..

سجل جنود الوطن البواسل حضورًا مميزًا على أرض الجنادرية، يعكس قوتهم العسكرية وهمتهم الوطنية، وقلوبهم التي تنبض حبًا للوطن وقيادته، كأنموذج مشرف امتزجت خلاله مشاعر زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة، الذين صافحوهم وقدّموا الشكر والثناء على دورهم الكبير وتضحياتهم الجليلة في سبيل الله، ثم تلبيتهم نداء ولي الأمر، والحفاظ على أمن الوطن واستقراره.

ووثق الحضور مشاهد وطنية متعددة من ميدان معرض وزارة الدفاع المقام ضمن فعاليات مهرجان الجنادرية، حيث تعايش الزوار مع القوة والهمة، موثقين أجمل أوقاتهم وهم يشاهدون، ويستمعون، ويستعرضون نماذج لما تمتلكه وزارة الدفاع من قوة عسكرية وبشرية، مؤكدين أن جنودنا الأوفياء هم حصن الوطن المنيع، الذي تتحطم على جدرانه كل محاولات النيل من هذا الوطن الشامخ، وأن كلمات الفخر لن تفِ الجنود البواسل حقهم، فهم رجال الوطن في كل زمان ومكان.

واستعرضت وزارة الدفاع مراحل تطور القوات المسلحة من خلال معرضها الذي يحتضن عددًا من الأقسام والأجنحة تشارك فيها القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي، وقدمت خلاله تعريفًا بأعمال وزارة الدفاع، وما وصلت إليه من إمكانات عسكرية وبشرية عالية، يكشف لزواره مسيرة القوات المسلحة ما بين الماضي والحاضر، ابتداءً من السيوف والبنادق والرماح، إلى ما وصلت إليه من قوة عتاد من طائرات متقدمة وراجمات صواريخ ودبابات ومدرعات.

ووجد الزوار بكل فئاتهم العمرية فرصة للتعرف على الآليات والمعدات بكل أنواعها وتجهيزاتها المتطورة، وسط الاستمتاع بالعروض العسكرية التي تقدمها الفرقة الموسيقية.

تعتزم المملكة بناءه لتوليد الكهرباء

“الطاقة الذرية” تعرض نموذجاً لمفاعل نووي لزوار مهرجان الجنادرية 33


تعرض مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33″، نموذجاً لأحد المفاعلات النووية التي تعتزم المملكة بناءها، وهي مفاعلات ذات ..

تعرض مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33″، نموذجاً لأحد المفاعلات النووية التي تعتزم المملكة بناءها، وهي مفاعلات ذات قدرة كهربائية تقدر بما بين 1200 – 1600 ميغاوات من السعة الكهربائية للمفاعل الواحد، حيث تسهم في دعم الحمل الأساسي في الشبكة الكهربائية على مدار السنة.

وتشارك المدينة في “الجنادرية” من خلال جميع قطاعاتها، ضمن جهات منظومة الطاقة في جناح وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

وتتركز هذه المشاركة على عرض المشروع الوطني للطاقة الذرية في السعودية ومكوناته، وكذلك برامج ومشاريع الطاقة المتجددة.

وتهدف المملكة إلى تحقيق مزيج طاقة وطني متوازن من خلال دعم الاقتصاد الوطني، وخلق منظومة مستدامة للطاقة، ودعم سلاسل القيمة، وتوطين الصناعة والتقنية والمعرفة في مجالات الطاقة الذرية والطاقة المتجددة ونقلها ومشاركتها عالمياً لتحقيق التقدم العالمي في هذا المجال.

ويأتي حرص مدينة الملك عبدالله على المشاركة في “الجنادرية 33” بهدف إبراز جهود الدولة، ممثلة بالمدينة، في تقديم برامج الطاقة الذرية والطاقة المتجددة، والتي تسعى القيادة الرشيدة إلى تسخيرها لخدمة المواطنين، وكذلك تخفيف الاستهلاك المحلي للوقود الأحفوري من خلال الاحتفاظ بمخزونات الوقود الخام للأجيال القادمة.

من جانبه، قال رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور خالد السلطان: المدينة كعادتها السنوية تشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة من خلال تجهيز مقرها في أرض الجنادرية ضمن جناح وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

وأضاف: المعرض يستعرض للزوار المنجزات التي قامت بها المدينة خلال الفترة الماضية فيما يخص مشاريع الطاقة الذرية والطاقة المتجددة وآلية توزان المزيج المحلي المستهدف للطاقة.

ويعتبر المهرجان الوطني للتراث والثقافة الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني سنوياً في الجنادرية مناسبة تاريخية في مجال الثقافة، ومؤشراً على اهتمام القيادة بالتراث والثقافة والقيم العربية الأصيلة. كما يعد المهرجان مناسبة وطنية يمتزج في أنشطتها عبق تاريخنا المجيد بنتاج حاضرنا الزاهر.

وتؤكد الرعاية الملكية الكريمة للمهرجان الأهمية القصوى التي توليها قيادة المملكة لعملية ربط التكوين الثقافي المعاصر بالموروث الإنساني الكبير الذي يشكّل جزءاً كبيراً من تاريخ هذه البلاد الكريمة وشعبها العظيم.

عرضت عددا من الصور الفريدة

مسك الخيرية تبحر بزوار بالجنادرية 33 في رحلة زمانية إلى الماضي (صور)


أخذت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية” زوار جناحها بمهرجان الجنادرية 33، في رحلة زمانية إلى الماضي لاستكشاف التاريخ العريق للملكة، من ..

أخذت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية” زوار جناحها بمهرجان الجنادرية 33، في رحلة زمانية إلى الماضي لاستكشاف التاريخ العريق للملكة، من خلال عرض عدداٌ من الصور الفريدة، مبرزةً مراحل التطور والنهضة التنموية التيشهدتها المملكة في مختلف المجالات، مستخدمة في ذلك طرق عرض إبداعية مزجت الماضي بالتقنية الحديثة.

ويتيح جناح مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز”مسك الخيرية” لزوار المهرجان الانتقال لاستكشاف التاريخ العريق للمملكة، عبر عرض محتوى مرئي متنوع على شاشات رقمية (LED ) بحجم 360 درجة،يتضمن التعريف بمؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز وأهدافها ومنجزاتها، إضافة إلى عرض أفلام قصيرة من إنتاج فريق المؤسسة، توضح الأنشطة والبرامج والمبادرات التي تقدمها المؤسسة مع إتاحة الفرصة لتفاعل الزوار والانضمام إليها .

ويضم جناح مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية” بالجنادرية أربعة أقسام تمثل ركائز المؤسسة وهي: التعليم، والثقافة والفنون، والاعلام، والتقنية والابتكار، ويشتمل كل قسم منها على نماذج من المبادرات والمشاريع الإبداعية والمواهب الشابة التي تبنتها المؤسسة في هذه المجالات.

وتأتي مشاركة مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية في الجنادرية، للمرة الثانية بعد أن شاركت العام الماضي بجناح متكامل حظي بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله-، إيماناً منها بالدور الهام للتاريخ والتراث الوطني في تشكيل شخصية شباب الوطن وتحفيز هممه للتميز في مختلف مجالات المعرفة والإبداع.

بالصور..بيت المدينة المنورة بالجنادرية 33 يرسم الابتسامة على وجوه الأطفال


خصص بيت منطقة المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين، برامج وأنشطة موجهة للطفل ضمن الفعاليات اليومية بالبيت، والتي تحظى بإقبال ..

خصص بيت منطقة المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين، برامج وأنشطة موجهة للطفل ضمن الفعاليات اليومية بالبيت، والتي تحظى بإقبال كبير من الزوار وسط ترحيب وإعجاب من الأهالي.

واشتملت أنشطة الأطفال: ركن الرسم والخط العربي، والأناشيد القديمة التي تشتهر بها منطقة المدينة المنورة والحجاز، وفرقة الكتاتيب والتي تحكي قصة التعليم قديماً بوجود المعلم والطلاب الناشئة وهم يتعلمون القرآن الكريم وعلوم الشريعة الإسلامية ومبادئ القراءة والكتابة والخط والحساب.

كما تضمن البرنامج الثقافي إقامة ندوة بعنوان: أطفال المدينة شارك فيها مجموعة من الباحثين والمهتمين وهم: محمد النشار، وحميد الطاسان، وعزالدين كاتب، وعبدالاله خطيري، وأدارها إبراهيم بخيت.

يذكر أن بيت المدينة المنورة في الجنادرية  يواصل فعالياته وبرامجه وأنشطته التي تحظى بتفاعل وإقبال لافت من قبل الزوار حيث يقضون أوقاتاً طويلة متجولين بأجنحته ومستمتعين بالفعاليات الثقافية والحرف اليدوية وأعمال الأسر المنتجة والفنون الفلكلورية والألعاب الشعبية والتسوق وتذوق أشهى مأكولات المطبخ المديني. كما شارك مساء أمس عدد من أصحاب الهمم العالية من جمعية طيبة للإعاقة الحركية بتقديم عروض مسلية وترفيهية للأطفال من على مسرح بيت المدينة المنورة.

وسلط جناح هيئة تطوير المدينة المنورة المشارك في المهرجان ضمن بيت المدنية المنورة، الضوء على 9 مشاريع ريادية تنفذها الهيئة في سبيل تحقيق تنمية عمرانية تحافظ على قدسية المدينة المنورة. وتتضمن المشاريع: برنامج أنسنة المدينة والهادف إلى رفع مستوى جودة الحياة بالمدينة المنورة من خلال تطوير وتحسين الأحياء السكنية والأسواق الشعبية والأماكن العامة وتوفير السكن اللائق للأهالي بالإضافة إلى زيادة المساحة الخضراء والفراغات المفتوحة، ومشروع حافلات المدينة لخدمة سكان وزوار طيبة في تنقلاتهم من وإلى أهم المناطق والمعالم في المدينة، ومشروع وادي العقيق الذي يسعى إلى إعادة تأهيل وتطوير وادي العقيق بوصفه مورداً ومعلماً بيئاً وسياحياً ذو أبعاد عمرانية واجتماعية واقتصادية وتاريخية، ومشروع المدن الرقمية والذي يُعنى بتأسيس البنية التحتية الرقمية، ومشروع مركز الترحيب، ومشروع النقل العام بالتنسيق مع استشاري عالمي ضمن المخطط الشامل للمدينة المنورة، ومشروع بوابات مداخل المدينة المنورة التي تعكس تاريخ وحضارة المكان بتصاميم هندسية مستوحاة من الطابع المحلي المديني، وبرنامج المدينة الثقافي، ومشروع البنية التحتية للبيانات المكانية.

تسليط الضوء على 9 مشاريع ريادية تنفذها هيئة تطوير المنطقة

زوار الجنادرية 33 يتعرفون على مفهوم “أنسنة المدن” ببيت منطقة المدينة المنورة (صور)


أتاح بيت منطقة المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين، لزواره التعرف على مفهوم “أنسنة المدن” من خلال جناح هيئة تطوير ..

أتاح بيت منطقة المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين، لزواره التعرف على مفهوم “أنسنة المدن” من خلال جناح هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، والتي تعمل على تنفيذ أحد أبرز مشاريع الأنسنة بالمملكة وحققت من خلاله نجاحاً تُوج بعدد من الجوائز الإقليمية.

ويسلط جناح الهيئة المشارك في المهرجان ضمن بيت المدنية المنورة، الضوء على 9 مشاريع ريادية تنفذها الهيئة في سبيل تحقيق تنمية عمرانية تحافظ على قدسية المدينة المنورة. وتتضمن المشاريع: برنامج أنسنة المدينة والهادف إلى رفع مستوى جودة الحياة بالمدينة المنورة من خلال تطوير وتحسين الأحياء السكنية والأسواق الشعبية والأماكن العامة وتوفير السكن اللائق للأهالي بالإضافة إلى زيادة المساحة الخضراء والفراغات المفتوحة، ومشروع حافلات المدينة لخدمة سكان وزوار طيبة في تنقلاتهم من وإلى أهم المناطق والمعالم في المدينة، ومشروع وادي العقيق الذي يسعى إلى إعادة تأهيل وتطوير وادي العقيق بوصفه مورداً ومعلماً بيئاً وسياحياً ذو أبعاد عمرانية واجتماعية واقتصادية وتاريخية، ومشروع المدن الرقمية والذي يُعنى بتأسيس البنية التحتية الرقمية، ومشروع مركز الترحيب، ومشروع النقل العام بالتنسيق مع استشاري عالمي ضمن المخطط الشامل للمدينة المنورة، ومشروع بوابات مداخل المدينة المنورة التي تعكس تاريخ وحضارة المكان بتصاميم هندسية مستوحاة من الطابع المحلي المديني، وبرنامج المدينة الثقافي، ومشروع البنية التحتية للبيانات المكانية.

من جانب آخر، يواصل بيت المدينة المنورة في الجنادرية فعاليات وبرامجه وأنشطته التي تحظى بتفاعل وإقبال لافت من قبل الزوار حيث يقضون أوقاتاً طويلة متجولين بأجنحته ومستمتعين بالفعاليات الثقافية والحرف اليدوية وأعمال الأسر المنتجة والفنون الفلكلورية والألعاب الشعبية والتسوق وتذوق أشهى مأكولات المطبخ المديني. كما شارك مساء أمس عدد من أصحاب الهمم العالية من جمعية طيبة للإعاقة الحركية بتقديم عروض مسلية وترفيهية للأطفال من على مسرح بيت المدينة المنورة.

استعرضوا مواهبهم وقدموا عروضا ومسابقات

أصحاب الهمم من جمعية طيبة للإعاقة الحركية يبهرون زوار بيت المدينة المنورة بالجنادرية 33 (صور)


أبهر أصحاب الهمم العالية من جمعية طيبة للإعاقة الحركية ، اليوم الأحد ، زوار بيت المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) بعدما استعرضوا ..

أبهر أصحاب الهمم العالية من جمعية طيبة للإعاقة الحركية ، اليوم الأحد ، زوار بيت المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) بعدما استعرضوا مواهبهم وقدموا عروضاً وجوائز ضمن مشاركتهم الفاعلة في المهرجان.

يذكر أن بيت منطقة المدينة المنورة يشارك لأول مرة بجناح أوليات المدينة المنورة، والذي يحكي قصة 53 أولية سبقت بها المنطقة بقية مناطق المملكة في العهد السعودي خلال 100 عام ، وذلك بهدف إبراز جهود حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة منطقة المدينة المنورة وما شهدته من تطور للفترة من عام 1344هـ وحتى 1440هـ.

ومن بين تلك الأوليات: إنشاء محطة الكهرباء بمحافظة مهد الذهب عام 1353هـ والتي أمر بها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وكانت تستخدم من قبل نقابة التعدين العربية السعودية (سام) التي تشرف عليها وزارة المالية، والتي تتولى استثمار منجم مهد الذهب.

ومنها مدرسة الصحراء الخيرية عام 1365هـ في قرية المنصرف بالمسيجيـد التي تبعد عن المدينة المنورة 80 كم تقريباً، وقد أسسها الشقيقان علي وعثمان حافظ، وكذلك إنشاء أول نادٍ أدبي ثقافي عام 1371هـ؛ حيث كانت المدينة سباقة في إقامة المنتديات والجمعيات الأدبية الأهلية منذ القرن الرابع عشر الهجري، وكان من آخرها أسرة الوادي المبارك “العقيق” والتي ضمت نخبة من كبار أدباء المدينة.

ومن الأوليات أيضاً إنشاء أول جامعة في المملكة تختص بتدريس طلاب المنح من أبناء العالم الإسلامي وهي الجامعة الإسلامية عام 1381هـ، ومنها، كذلك تقديم أول مسابقة فوازير تلفزيونية للأطفال على مستوى المملكة عام 1389هـ، بالإضافة إلى اعتبار المدينة المنورة أول مدينة سعودية بلا أمية وذلك في شهر ربيع الثاني من عام 1426هـ، وغيرها من الأوليات التي تسلط الضوء على تاريخ وتميز المنطقة.

شهدت حضوراً لافتاً وإقبالاً كثيفاً

قرية الباحة التراثية تعيد بذاكرة زوار الجنادرية إلى تاريخ صناعة الأسلحة القديمة (صور)


تزينت قرية الباحة التراثية في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالرقصات الحربية التي استعرض فيها المشاركون بالسلاح القديم والذي يرمز إلى قيمته الثقافية والتاريخية لدى أبناء ..

تزينت قرية الباحة التراثية في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالرقصات الحربية التي استعرض فيها المشاركون بالسلاح القديم والذي يرمز إلى قيمته الثقافية والتاريخية لدى أبناء المنطقة ، بالإضافة إلى ركن الأسلحة القديمة التي احتوت على البنادق ، والسيوف ، وأسلحة الصيد القديمة ، وجذبت زوارها التي أعادتهم إلى أكثر من 150 عاماً لعدد من الأسلحة والسيوف التي استخدمت في معارك قديمة لا تزال تحمل في شكلها ذكريات التاريخ الماضي.

ولأن الأسلحة تلعب دوراً في حياة الشعوب، والأمم بعدما ارتبطت بفكرة الدفاع عن الحياة والذود عن الحياض وحفظ الكرامة والحماية من الأخطار ، ومنذ اكتشاف البارود ،أحتلت البنادق قديما مكانة مهمة، وعنواناً كبيراً وأحد الرموز التي تحمل الكثير من المعاني، والقيم ، والتقاليد .

وشهد جناح صناعة الأسلحة بقرية الباحة التراثية حضوراً لافتاً وإقبالاً كثيفاً من الزوار وأشار المشرف على الجناح ناصر العمدة أن البنادق سلاح الأجداد، وزينة في مجالس الأحفاد، ويستعمل في صناعتها المدوس والملين والمساقل والزيت والصنفرة وذكر أنواع كثيرة منها ،أم فتيلة ، وأم تاج ، وأم خمس، وكان لافتا تفاصيل النقش علي الجنبيات، ويوجد بالركن ايضا ،أغلفة ومقابض السيوف، والخناجر القديمة والتي تعكس البيئة ،التقليدية الجنوبية، وهناك أنواع من السيوف الذهبية، والفضية، فيما عبر أحد الزائرين: عبدالقادر الغامدي عن فرحته بما لاحظه من تنوع وغزارة في محتوى المعروضات بركن الأسلحة .

 

 

عروض الفديو نالت الاستحسان

السفن الحربية وطبيعة المهام الدفاعية للقوات البحرية تجذب زوار الجنادرية 33 (صور)


حظي معرض القوات البحرية الملكية السعودية في المهرجان الوطني للتراث والثقافة 1440هـ “الجنادرية33” ضمن جناح وزارة الدفاع، بإهتمام المئات من زوار المهرجان في دورته الحالية. ..

حظي معرض القوات البحرية الملكية السعودية في المهرجان الوطني للتراث والثقافة 1440هـ “الجنادرية33” ضمن جناح وزارة الدفاع، بإهتمام المئات من زوار المهرجان في دورته الحالية.

ونالت عروض “الفيديو” التي تعرضها الشاشات المنتشرة في أرجاء المعرض عن المهام والواجبات التي تقوم بها القوات في البحر الأحمر والخليج العربي، استحسان وإشادة الزوار.

ويحتوي المعرض على جناح للوحدات الخاصة، ومشاة البحرية، ومهام الطيران البحري، إلى جانب استعراض لعدد من نماذج السفن الحربية وطبيعة المهام الدفاعية التي تقوم بها.

يذكر أن القوات البحرية الملكية السعودية درجت على المشاركة في مثل هذه الفعاليات الوطنية من أجل تعريف الزوار وتثقيفهم بتاريخ القوات البحرية ومهامها الوطنية التي تقوم بها حماية للوطن والمواطن والمقيمين على أرض المملكة.

وشهدت بوابات المهرجان الوطني للتراث والثقافة ” الجنادرية 33″ تدفق آلاف الزوار والوفود من جنسيات متعددة ، وسط إقبال كبير من العائلات للإستمتاع بما يقدمه المهرجان من فعاليات ثقافية وإجتماعية وترفيهية تنوعت ما بين الماضي العريق والمستقبل الزاهر.

وعملت إدارة المهرجان على تنظيم متقن وواسع للزوار وتقديم الخدمات المتنوعة التي تلبي إحتياجاتهم وإستفساراتهم في جميع إتجاهات المهرجان، فيما تنوعت المشاركات والفعاليات والبرامج والأنشطة بين الأجنحة والقرى التراثية والدول المشاركة والمنظمات والهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية الذين قدموا من خلال مقراتهم وقراهم وأجنحتهم عدداً من البرامج النوعية التي حظيت بإهتمام كبير من كافة شرائح الزوار.

جناح المؤسسة يشهد دورات تدريبية يومياً

التدريب التقني والمهني يعرض منجزات المتدربات والبرامج التدريبية في (الجنادرية33)


عرضت إدارة التدريب التقني للبنات بجناح المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني من خلال مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية 33 منتجات متدرباتها من كافة ..

عرضت إدارة التدريب التقني للبنات بجناح المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني من خلال مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة الجنادرية 33 منتجات متدرباتها من كافة الكليات التقنية للبنات بالمملكة والتي يبلغ عددها23 كلية، عبر أركان تعريفية ومراكز للتجميل والاستشارات وورش تدريبية والركن الخاص بالأطفال بالإضافة إلى ركن ريادة الأعمال .

وأوضحت المشرفة على مشاركة التدريب التقني للبنات بمهرجان الجنادرية هنوف العسيري أن المشاركة تهدف إلى عكس المهارات تقدمها الكليات للمتدربات من خلال عرض منتجات للتصميم كفساتين السهرة والملابس الشعبية التقليدية والأشغال اليدوية ومنتجات التجميل الخاصة بالتساريح النسائية وصبغات وقصات الشعر للنساء واللأطفال، وورش الحاسب الآلي والتقنية الإداريه وأوضحت أن العرض يتضمن تصميم الصالون النسائي والذي يقدم استشارات مجانية للزائرات مع عدد من الخدمات كالقص والاستشوار وتمليس الشعر وطلاء الأظافر وتحقيقاً لراحة الزائرات أوجدنا ركن متكامل للأطفال يؤمن بقاء الطفل في الوقت الذي تتمتع به والدته بفعاليات الجناح النسائي يتم خلاله ممارسة بعض الالعاب والرسم والتلوين والأشغال اليدوية البسيطة .

ويقدم بالجناح دورات تدريبية يومياً وورش عمل متنوعة بعدة مجالات في التجميل من مكياج وتساريح للشعر والأعمال اليدوية ، وبيّنت أن هذه المشاركة تأتي بهدف التوعية بقيمة العمل اليدوي وتشجيع بنات الوطن للانخراط في التدريب المتقن لسد حاجة سوق العمل, وأن ايجاد ورش حية تقدم للزائرات جاء بدافع تعريف أفراد المجتمع بمدى جودة ما تقدمه المتدربة من خلال تلقيها التدريب في جهة تسعى إلى تطوير وتجديد برامجها التطويرية بما يتماشى مع الاحتياجات الحالية لسوق العمل.

أحدهم حكي مأساته مع حادث مروري

ذوو الهمم يروون قصصاً خاصة على مسرح بيت المدينة المنورة بالجنادرية 33 (صور)


شهد مسرح بيت المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) ، اليوم السبت ، فعالية خاصة لعدد من الشباب من ذوي الهمم . وحكي ..

شهد مسرح بيت المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33) ، اليوم السبت ، فعالية خاصة لعدد من الشباب من ذوي الهمم .

وحكي أحد هؤلاء الشباب قصته مع حادث مروري وكيف تعرض لبتر قدميه ، محذرا الشباب من قيادة والسرعة الجنونية .

يذكر أن بيت منطقة المدينة المنورة يشارك لأول مرة بجناح أوليات المدينة المنورة، والذي يحكي قصة 53 أولية سبقت بها المنطقة بقية مناطق المملكة في العهد السعودي خلال 100 عام ، وذلك بهدف إبراز جهود حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة منطقة المدينة المنورة وما شهدته من تطور للفترة من عام 1344هـ وحتى 1440هـ.

ومن بين تلك الأوليات: إنشاء محطة الكهرباء بمحافظة مهد الذهب عام 1353هـ والتي أمر بها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وكانت تستخدم من قبل نقابة التعدين العربية السعودية (سام) التي تشرف عليها وزارة المالية، والتي تتولى استثمار منجم مهد الذهب.

ومنها مدرسة الصحراء الخيرية عام 1365هـ في قرية المنصرف بالمسيجيـد التي تبعد عن المدينة المنورة 80 كم تقريباً، وقد أسسها الشقيقان علي وعثمان حافظ، وكذلك إنشاء أول نادٍ أدبي ثقافي عام 1371هـ؛ حيث كانت المدينة سباقة في إقامة المنتديات والجمعيات الأدبية الأهلية منذ القرن الرابع عشر الهجري، وكان من آخرها أسرة الوادي المبارك “العقيق” والتي ضمت نخبة من كبار أدباء المدينة.

ومن الأوليات أيضاً إنشاء أول جامعة في المملكة تختص بتدريس طلاب المنح من أبناء العالم الإسلامي وهي الجامعة الإسلامية عام 1381هـ، ومنها، كذلك تقديم أول مسابقة فوازير تلفزيونية للأطفال على مستوى المملكة عام 1389هـ، بالإضافة إلى اعتبار المدينة المنورة أول مدينة سعودية بلا أمية وذلك في شهر ربيع الثاني من عام 1426هـ، وغيرها من الأوليات التي تسلط الضوء على تاريخ وتميز المنطقة.

يديرها الدكتور فهد بن مبارك الواهبي

بيت المدينة المنورة بالجنادرية 33 يواصل فعالياته بندوة عن (أهازيج النخيل)


يواصل بيت المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33” فعالياته اليوم السبت بتنظيم ندوة بعنوان (أهازيج النخيل). وتقام الندوة بعد صلاة المغرب وتستضيف على ..

يواصل بيت المدينة المنورة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33” فعالياته اليوم السبت بتنظيم ندوة بعنوان (أهازيج النخيل).

وتقام الندوة بعد صلاة المغرب وتستضيف على سلمان السهلي ومحمد غالي الصاعدي ويديرها الدكتور فهد بن مبارك الواهبي.

وكان بيت المدينة بالجنادرية وضع صورة كبيرة ملتقطة من خلال الأقمار الاصطناعية تبين حجم التطور البشري والعمراني والتنموي الذي شهدته طيبة خلال العهد السعودي ابتداءً من عام 1344هـ الموافق 1929م وحتى عصرنا الحاضر.

وتظهر الصورة مساحة العمران بدائرة قطرها ثمانية كيلومترات مربعة مربع كان يعيش فيها نحو 15 ألف نسمة في بداية العهد السعودي، بينما في نهاية العام الهجري الماضي أصبحت المساحة 310 كيلومترات مربعة وعدد سكانها 1.152.991 نسمة وفقاً لآخر إحصاءات هيئة الإحصاء.

كما يعرض البيت أوليات المدينة المنورة، إذ يحكي قصة 53 أولية سبقت بها المنطقة بقية مناطق المملكة في العهد السعودي خلال 100 عام.

وتشارك المنطقة بجناح الأوليات لأول مرة، بهدف إبراز جهود حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة منطقة المدينة المنورة وما شهدته من تطور للفترة من عام 1344هـ وحتى 1440هـ، ومن بين تلك الأوليات: إنشاء محطة الكهرباء بمحافظة مهد الذهب عام 1353هـ والتي أمر بها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وكانت تستخدم من قبل نقابة التعدين العربية السعودية (سام) التي تشرف عليها وزارة المالية، والتي تتولى استثمار منجم مهد الذهب.

ومنها مدرسة الصحراء الخيرية عام 1365هـ في قرية المنصرف بالمسيجيـد التي تبعد عن المدينة المنورة 80 كيلومترا تقريباً وقد أسسها الشقيقان علي وعثمان حافظ، وكذلك إنشاء أول نادٍ أدبي ثقافي عام 1371هـ حيث كانت المدينة سباقة في إقامة المنتديات والجمعيات الأدبية الأهلية منذ القرن الرابع عشر الهجري وكان من آخرها أسرة الوادي المبارك «العقيق» والتي ضمت نخبة من كبار أدباء المدينة.

ومن الأوليات أيضاً إنشاء أول جامعة في المملكة تختص بتدريس طلاب المنح من أبناء العالم الإسلامي وهي الجامعة الإسلامية عام 1381هـ، ومنها كذلك تقديم أول مسابقة فوازير تلفزيونية للأطفال على مستوى المملكة عام 1389هـ، إضافة إلى اعتبار المدينة المنورة أول مدينة سعودية بلا أمية وذلك في شهر ربيع الثاني من عام 1426هـ، وغيرها من الأوليات التي تسلط الضوء على تاريخ وتميز المنطقة.

مكوناتها: الشريك والدقة والتمر وزمزم

مبادرة “إفطار صائم” ببيت المدينة تحظى بإعجاب زوار مهرجان الجنادرية 33 (صور)


حظيت مبادرة “إفطار صائم” والتي ينظمها بيت منطقة المدينة المنورة المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين كل يوم إثنين وخميس، ..

حظيت مبادرة “إفطار صائم” والتي ينظمها بيت منطقة المدينة المنورة المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين كل يوم إثنين وخميس، بإعجاب زوار المهرجان خصوصاً الصائمين منهم والذين يحرصون على التواجد بمقر البيت لتناول الإفطار وسط أجواء إيمانية، تحيي سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الصيام، وتحاكي سفر الإفطار بالمسجد النبوي.

وقال المشرف العام على مشاركة بيت المدينة بالجنادرية محمد بن مصطفى النعمان إنه يتم تنفيذ المبادرة للعام الثاني على التوالي وذلك بعد النجاح والإقبال الكبير الذي شهدته المبادرة في العام الماضي حيث امتدت السفرة في بعض الأيام إلى نحو 100 متر. مضيفاً بأن سفرة الإفطار تحاكي المكونات التي تتواجد على سفرة الإفطار بالمسجد النبوي يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع، حيث تضم الشريك المديني والدقة المدينية والتمر وماء زمزم، الذي تم توفيره بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وأوضح النعمان إن بيت المدينة المنورة يشارك في هذه الدورة بمبادرتين جديدتين بالإضافة إلى مبادرة إفطار صائم وهي عبارة عن مبادرة توزيع السواك عند كل صلاة إحياء لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وتذكيراً بها، وأيضاً مبادرة نادي الصقور والتي يقدمها متخصصون من محافظة ينبع. مبينًا أن الأنشطة والبرامج والمبادرات المعتمدة تتماشى مع رؤية البيت المشتملة على أن يكون بيت منطقة المدينة المنورة رائدًا في تقديم تاريخ وحضارة وثقافة المنطقة وموروثها الشعبي الأصيل، وحاضرها المجيد، ومستقبلها الواعد بما فيه من تنوع وتعايش وقدوة، وذلك بأحدث الأساليب والتقنيات.

من جهته شهد بيت المدينة المنورة مساء أمس الخميس حضوراً كثيفاً من قبل الزوار الذين استمتعوا بالفعاليات والبرامج المتنوعة التي يقدمها المشاركون في مختلف الأجنحة، كما أقيمت ندوة بعنوان: (العلا…عروس الجبال) وتناولت موقعها ونبذه عن تاريخها وعدد منازلها ومميزاتها، والحياة الاجتماعية كيف كانت إبان السكن بها ولماذا بقيت متماسكه طوال هذا الزمن، وأهم عيون العلا وكيفية توزيع المياه ووصف لرحلة الصيف للبساتين، والأفراح وكيف كانت تقام وأهم الأكلات والألعاب الشعبية، وإعادة تأهيل البلدة ومردود ذلك على المجتمع المحلي، ودور الهيئة الملكية لمحافظة العلا للمحافظة على التراث الوطني كعامل جذب لزيارتها باعتبارها نافذة حضارية للوطن. وأدار الندوة الدكتور حامد الشويكان مدير فرع الجمعية السعودية للمحافظة على تراثنا بالعلا عضو المجلس المحلي بمشاركة الباحثين: موسى بن عبدالسلام صقير، ومكي بن عبدالله مكي، وعبدالله بن سليمان الحربي.

 

قدموا أعمال فنية ورسومات واستديو لتصوير البورتريه

“جبَّارون”.. فريق من ذوي الاحتياجات الخاصة ينثر إبداعاته في ساحات (الجنادرية 33)


نثرت أنامل فريق “جبَّارون ” لذوي الاحتياجات الخاصة من فئتي الصم والبكم، إبداعتهم الفنية في ساحات المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33″، من خلال ما ..

نثرت أنامل فريق “جبَّارون ” لذوي الاحتياجات الخاصة من فئتي الصم والبكم، إبداعتهم الفنية في ساحات المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33″، من خلال ما يقدمونه من أعمال فنية ورسومات تشكيلية واستديو لتصوير البورتريه ليستفيد منه زوار المهرجان .

وتوضح قائدة الفريق “المها زكري أن الفريق يهدف إلى تقديم تجربة إنسانية إبداعية تسهم في دخول تلك الفئة واندماجهم مع أفراد المجتمع ، وإبراز ما لديهم من قدرات وإمكانات فائقة تغنت بها لوحاتهم الفنية، مشيرة الى أن أعمالهم تنوعت بين رسم اللوحات الفنية بأدوات وخامات مختلفة ومتنوعة، ومعالجة بعض السلوكيات المنتشرة في المجتمع ، إضافة إلى لوحات من الطبيعة والبيئة ورسم من الخيال.

ويُشكّل المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية، الذي انطلق الخميس الماضي، فرصة ثمينة لإبراز عناصر التراث الثقافي المادي والمعنوي للمملكة العربية السعودية على الصعيد الدولي، خاصة وأنّ المهرجان هو الحدث الأبرز من نوعه على مستوى العالم، إذ يستقطب على مدى أسابيعه الثلاثة حضورا جماهيريا غير مسبوق من قبل الملايين من عشاق التراث والأصالة من السعودية ومنطقة الخليج العربي وسائر أنحاء العالم، مع تسابق المئات من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية، المقروءة والمسموعة والمرئية، لتغطية مُختلف الفعاليات الغنية للمهرجان.

ويعكس المهرجان بشكل فريد من نوعه الثقافات المتوارثة من عادات وتقاليد وسلوك في كل منطقة من مناطق المملكة، حيث تتعدّد اللهجات والعادات ليتم ترسيخها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة سواء في تراث المناطق، أو من خلال السوق الشعبي حيث الكتاتيب والألعاب الشعبية وسوالف الأولين في جلسة تراثية تُحفظ فيها البساطة وكينونة المجتمع آنذاك.

ويُمكن القول إنّ التراث الثقافي وفقا لليونسكو، هو التراث الحي للإنسانية، فهو يشمل مُجمل الأشكال التعبيرية والعادات والتقاليد، ويعني نقل المعارف والمهارات والمعاني والقيم من جيل لآخر، ومن شأن ذلك أن يُعزّز من مشاعر الفخر لدى الدول والمجتمعات والأفراد، وأن يخلق الاحترام والتفاهم والسلام بين الشعوب، ويُساعدها على تحقيق التنمية المُستدامة.

وزارة الدفاع نظمت معرضا يتضمن صورهم وأسمائهم

زوار الجنادرية يشهدون جوانب من المواقف البطولية لشهداء ومصابي الوطن (صور)


استعاد زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33 ” المواقف البطولية لشهداء ومصابي الوطن ، الذين صنعوا ملاحم المجد منذ بديات التوحيد على يد الملك ..

استعاد زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33 ” المواقف البطولية لشهداء ومصابي الوطن ، الذين صنعوا ملاحم المجد منذ بديات التوحيد على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله -، منهم من استشهد في ميادين العز والشرف مسجلين ذكرى خالدة بدمائهم الزكية، ومنهم المصابون الذين تلقوا بصدورهم رصاصات الغدر دفاعًا عن الوطن.

هؤلاء هم شهداء الوطن ومصابوه في القطاعات الأمنية والعسكرية كافة، الذين وجدوا اهتمامًا كبيرًا من قائد الوطن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، ومسؤولي الدولة كافة، لاسيما أن المملكة منذ توحيدها المبارك، أخذت على عاتقها رعاية المخلصين من أبناء الوطن بشكلٍ عام، وشهداء الواجب والمصابين على وجه الخصوص، وهذا ما يعكس اللحمة الوطنية واتفاقها على أن الوطن يستحق التضحية من الجميع ، والوفاء لمن ضحى في سبيله.

“وكالة الأنباء السعودية” وثقت من على أرض الجنادرية مشاهد الاعتزاز بالشهداء والمصابين من أجل الوطن، ولم يخلُ معرضًا أوجناحًا مشاركًا في المهرجان من الذكرى العطرة والسيرة المشرفة للشهداء والمصابين الذين وهبوا أنفسهم لله ثم الحفاظ على أمن الوطن وحدوده ومقدراته وكل شبر على ثراه.

وتفاعل الزوار مع قوائم الشهداء مابين استعراض لبطولاتهم وتوثيق لاسمائهم ، وتقديم رسائل تقدير وعرفان بما قدموه في مساحات هيأتها الجهات ذات العلاقة لهم.

ونظمت وزارة الدفاع معرضًا خاصًا نفذته إدارة شؤون الشهداء والمحاربين القدامى بالوزارة يحمل أسماء وصور العديد من الشهداء والمصابين كما وثقت الأحداث التي استشهدوا فيها ، يتضمن قائمة بمختلف الشهداء منذ العام 1947 في فلسطين حتى الآن.

وخصصت “وزارة الداخلية” من جانبها ممثلة في إدارة الشؤون العسكرية جناحًا ضمن فعاليات الجنادرية سلّطت الضوء خلاله على شهداء الواجب من رجال الأمن ، وما يتم تقديمه من رعاية لأسرهم وأسر المصابين منهم ، يشمل عروضًا لصور الشهداء على شاشات ولوحات تذكارية تبرز أسماءهم ورتبهم بالقطاعات الأمنية التي كانوا يعملون بها، وتشمل من استشهدوا في مواجهة الإرهاب وفي الذود عن حدود الوطن.

ويعرض الجناح تعريفًا بما يتم تقديمه لأسر الشهداء من رعاية تشمل الفرص الوظيفية التي تم تخصيصها لأبنائهم وذويهم ، والمكافآت المالية والمساعدات العينية التي يحظون بها، فيما تقدم شاشات للعرض معلومات عن أهم برامج الرعاية السنوية لأسر الشهداء منها “البرنامج الترفيهي” لاستضافة أبناء الشهداء لمدة أسبوع في الإجازات الدراسية والتجول بهم على عدد من أهم وأبرز معالم المملكة واطلاعهم على المشاريع الصناعية والتنموية ، وكذلك استضافة عدد من أسر الشهداء كل عام لآداء فريضة الحج.

كما يتم تعريف زوار الجناح على برنامج سلة “صدقة عن كل شهيد” الذي تنفذه الإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء والمصابين بوكالة وزارة الداخلية للشؤون العسكرية حيث يتم إخراجها خلال شهر رمضان سنويًا.

وخصصت “رئاسة أمن الدولة” في معرضها ممثلة في إدارة الشهداء والمصابين بأمن الدولة جناح لشهداء الواجب والمصابين من منسوبيها، وهيأت للزوار مساحات لتقديم رسائل الوفاء لهم، فيما أصدرت نشرة خاصة تحمل عنوان ” رجال في الذاكرة ” وثقت على صفحاتها أسماء الشهداء والمصابين ونبذة عن حياتهم العملية.

بدورها شاركت وزارة الحرس الوطني ممثلة في إدارة شؤون الشهداء والمصابين والأسرى والمفقودين في الوزارة بجناح خاص يحمل أسماء وصور الشهداء والمصابين ومسيرتهم المشرفة في عدد من الأحداث ، وخصص المعرض لوحة جدارية لزوار المهرجان للتعبير عن مشاعرهم نحو الشهداء وتقديم رسائل لهم ولذويهم.

خصص جناحاً لـ 53 أولية تميزت بها المنطقة

بالأقمار الاصطناعية.. بيت المدينة المنورة يحكي لزوار الجنادرية قصة التنمية خلال العهد السعودي


عند تجولك بأروقة بيت منطقة المدينة المنورة المشارك حالياً في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين، تلفت نظرك بالقرب من الساحة صورة ..

عند تجولك بأروقة بيت منطقة المدينة المنورة المشارك حالياً في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الثالثة والثلاثين، تلفت نظرك بالقرب من الساحة صورة كبيرة من الأقمار الاصطناعية تبين حجم التطور البشري والعمراني والتنموي الذي شهدته طيبة خلال العهد السعودي إبتداءً من عام 1344هـ الموافق 1929م وحتى عصرنا الحاضر.

وتظهر الصورة مساحة العمران بدائرة قطرها 8 كم مربع كان يعيش فيها نحو 15 ألف نسمة في بداية العهد السعودي، بينما في نهاية العام الهجري الماضي أصبحت المساحة 310 كم مربع وعدد سكانها (1.152.991) مليون ومائة واثنان وخمسون ألفاً وتسع مائة وواحد وتسعين نسمة وفقاً لآخر إحصائيات هيئة الإحصاء العامة.

وبجانب تلك الصورة، يتوقف الزائر لبيت منطقة المدينة المنورة عند جناح أوليات المدينة المنورة، والذي يحكي قصة 53 أولية سبقت بها المنطقة بقية مناطق المملكة في العهد السعودي خلال 100 عام.

وتشارك المنطقة بجناح الأوليات لأول مرة، بهدف إبراز جهود حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة منطقة المدينة المنورة وما شهدته من تطور للفترة من عام 1344هـ وحتى 1440هـ. ومن بين تلك الأوليات: إنشاء محطة الكهرباء بمحافظة مهد الذهب عام 1353هـ والتي أمر بها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وكانت تستخدم من قبل نقابة التعدين العربية السعودية (سام) التي تشرف عليها وزارة المالية، والتي تتولى استثمار منجم مهد الذهب ومنها مدرسة الصحراء الخيرية عام 1365هـ في قرية المنصرف بالمسيجيـد التي تبعد عن المدينة المنورة 80 كم تقريباً وقد أسسها الشقيقان علي وعثمان حافظ، وكذلك إنشاء أول نادٍ أدبي ثقافي عام 1371هـ حيث كانت المدينة سباقة في إقامة المنتديات والجمعيات الأدبية الأهلية منذ القرن الرابع عشر الهجري وكان من آخرها أسرة الوادي المبارك “العقيق” والتي ضمت نخبة من كبار أدباء المدينة. ومن الأوليات أيضاً إنشاء أول جامعة في المملكة تختص بتدريس طلاب المنح من أبناء العالم الإسلامي وهي الجامعة الإسلامية عام 1381هـ، ومنها كذلك تقديم أول مسابقة فوازير تلفزيونية للأطفال على مستوى المملكة عام 1389هـ، بالإضافة إلى اعتبار المدينة المنورة أول مدينة سعودية بلا أمية وذلك في شهر ربيع الثاني من عام 1426هـ، وغيرها من الأوليات التي تسلط الضوء على تاريخ وتميز المنطقة.

'