المرجع الإعلامي الأول لأخبار المؤتمرات والمعارض والتدريب في السعودية والخليج

الإثنين - 2 صفر 1439 هـ , 23 أكتوبر 2017 م - اخر تحديث: 22 أكتوبر 2017 - 02:32 ص

صحيفة أكثر للمؤتمرات

دبي

شارك فيه 345 عارضا من 28 دولة

معرض الإضاءة في الشرق الأوسط يختتم دورته الثانية عشر بنجاح في دبي


أكد منظمو معرض الإضاءة بالشرق الأوسط، أكبر معرض متخصص لحلول الإنارة والتركيبات بالمنطقة في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، عن نجاح الدورة الثانية عشر للمعرض التجاري ..

أكد منظمو معرض الإضاءة بالشرق الأوسط، أكبر معرض متخصص لحلول الإنارة والتركيبات بالمنطقة في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، عن نجاح الدورة الثانية عشر للمعرض التجاري الذي اختتم أعماله مساء الخميس ا بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بمشاركة 345 عارضا من 28 دولة وشهد المعرض مشاركة قوية للشركات المحلية والدولية، شارك 521 عارضا من الإمارات على مساحة 2,130 متر مربع، بنمو سنوي نسبته 27 % مقارنة بدورة المعرض للعام الماضي.

وركز المعرض في دورته الجديدة على أنظمة وحلول الإضاءة الذكية وتطوير الوسائل التعليمية والتركيز على مواهب وإبداعات الشباب من خلال مسابقة جوائز الإضاءة السنوية والتي تقام مساء اليوم الخميس للإعلان عن أسماء الفائزين، وتعزز المسابقة التفاعل الإيجابي مع أبرز محترفي تصميم الإضاءة وطلاب الهندسة والمعمار من المؤسسات المحلية. بالإضافة إلى قبول المشاركات من الجامعة الأمريكية في دبي، جامعة هيريوت وات، والأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، وجامعة مانيبال في دبي.

وتم تكليف الفرق المشاركة بتصميم تركيبات الإضاءة من البداية، بتوجيه من مصممي الإضاءة المحترفين باستخدام مواد من العارضين المشاركين في الحدث.
قامت الفرق المشاركة بتقديم تركيباتها وشرح المفهوم من خلال منتدى قضايا الإضاءة الذي أقيم في اليوم الأول للمعرض. كما تطلب من كل فريق تقديم واستعراض التفاصيل الخاصة بمشروعه ومفهوم تركيبه، وإنتاج فيديو بفواصل زمنية يوضح بالتفصيل كيفية إعداد التركيبات.

وأوضح أحمد باولس، الرئيس التنفيذي لشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الجهة المنظمة للمعرض: “إن الاستجابة المشجعة للنسخة الافتتاحية من مسابقة Light.ication أظهرت لنا مدى الاهتمام بالمفهوم بين الطلاب ومحترفي تصميم الإضاءة”. من ناحية أخرى يعد معرض الإضـاءة في الشرق الأوسط بما يتميز به من شهرة وانتشار واسع على مستوى الصناعة المنصة الأمثل لتشجيع الامتياز في التصميم”.

وتابع قائلا: ” سلطت مسابقةLight.ication الضوء على مجموعة هائلة من المواهب التي يملكها شباب المنطقة وتواصلهم مع الخبراء وكبار المتخصصين في هذا القطاع القادرين على توجيههم نحو تحقيق إمكاناتهم الحقيقية”.

وقال باولس: “وقد زودت المسابقة المصممين الشباب بمنصة لعرض مواهبهم وتطوير رؤيتهم النظرية، يفخر المعرض أيضا بقدرته على المساهمة في هذا المجتمع وذلك بتعزيز تصميم الإضـاءة من خلال التعليم”.

أكبر شاشة إل إي دي في العالم ببرج خليفة
من جانبه تحدث بريت أندرسون، المصمم المسؤول في شرك فوكس لايتنج بالولايات المتحدة أبرز ال أن إضاءات إل إي دي غيرت شكل المباني والأبراج الشاهقة في المدن، بالإشارة إلى أكبر شاشة إل إي دي على أعلى برج في العالم، وهو برج خليفة في دبي كمثال بارز على تقنية الإضاءة العصرية وقدرتها على تغيير الواجهة الخارجية لأى مبنى.

وأوضح قائلا: “كان برج خليفة يتمتع بإضاءة جميلة لما كان بالفعل بناءً مذهلا، إلا أن شاشة الإل إي دي التي تم تركيبها الآن، وهي الأكبر على مستوى العالم، تغير تماما الواجهة الخارجية وتظهر مدى تأثير الإضاءة وتغييرها الكلي لمبنى شاهق “.

منحت مسابقة Light.ication للطلاب منصة للتفاعل مع صناعة الإضـاءة وفهم المزيد عن هذا المجال التخصصي. باعتبارها مبادرة فريدة حيث تفاعل الطلاب مع مصممي الإضـاءة والخبراء والمصنعين لتصور وبناء وتنفيذ أفكارهم”.

وفي دورته الثانية عشرة هذا العام، أطلق معرض الإضاءة في الشرق الأوسط 2017 مجموعة من الفعاليات الرئيسية مثل جوائز معرض الإضاءة، التي سلطت الضوء على مشاريع الإضاءة الإقليمية والعالمية المتميزة، ومؤتمر Think Light ، وهي قمة أقيمت على مدار يومين شارك فيها الأفراد من المصممين والمهندسين والمطورين والقيادات الفكرية في صناعة الإضـاءة لتبادل الأفكار الملهمة.

يقام برعاية الشيخ حمدان بن راشد

” إمداد ” تستعد لإطلاق أحدث حلول الطاقة المستدامة في معرض ويتيكس 2017


تأكيداً على التزامها بدعم التطوير المستدام، تُعلن مجموعة ” إمداد “، المزود الرائد لحلول إدارة المرافق المتكاملة في دول مجلس التعاون الخليجي، اليوم، عن مشاركتها ..

تأكيداً على التزامها بدعم التطوير المستدام، تُعلن مجموعة ” إمداد “، المزود الرائد لحلول إدارة المرافق المتكاملة في دول مجلس التعاون الخليجي، اليوم، عن مشاركتها في الدورة التاسعة عشرة لمعرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) الذي يُقام بتوجيهاتٍ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتحت رعاية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، وتحت مظلة برنامج “الأسبوع الأخضر”.

ومن المقرر أن تستعرض “إمداد” خلال المعرض مجموعة من حلولها المبتكرة لتوفير الطاقة والطاقة المستدامة مثل خدمات التحكم بالطاقة وسبل توفيرها لتقدم لمحةً عن أحدث الحلول والمنتجات المستدامة في مجالات الطاقة والمياه والبيئة، إلى جانب أحدث التقنيات والابتكارات في مجال إدارة النفايات، والمباني الخضراء والعديد من المواضيع الأخرى ذات الصلة.

وفي هذا السياق، قال جمال عبدالله لوتاه الرئيس التنفيذي لمجموعة “إمداد”: “يسرنا أن نشارك في معرض ويتيكس 2017 في إطار جهودنا المتواصلة لبناء وتطوير النظام البيئي المستدام. وكأحد مزودي خدمات الإدارة والصيانة المتكاملة والمستدامة الملتزمين بتعزيز الكفاءات التشغيلية للأصول المادية، نسعى في “إمداد” إلى التركيز على موضوع الاستدامة ضمن أولى أولوياتنا في كافة أنشطتنا وأعمالنا. وحرصنا منذ البداية على دعم جهود الدولة لتحقيق أهدافها المقررة في رؤية الإمارات 2021، والتي خططت لبناء الاقتصاد الأخضر، مع زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة، وعملنا في سبيل ذلك على ملاءمة أعمالنا مع توجهات خطة دبي 2021 الرامية إلى جعل دبي مدينةً ذكيةً مستدامة.”

ولطالما سعت “إمداد” إلى تعزيز كفاءتها في مجال إدارة الطاقة بهدف مساعدة العملاء على خفض استهلاك الطاقة بشكلٍ أكبر، تماشياً مع استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 التي تدعم رؤية دبي للريادة في أمن وتوفير الطاقة عبر تحقيق النمو المستدام من خلال الإدارة الفعالة للنفايات والنقل المستدام والاستثمار في مجال الطاقة النظيفة والتقنيات الذكية.

كما اتخذت المجموعة تدابير أكثر فعاليةً لاعتماد أحدث الحلول التقنية المبنية على التصورات المستمدة من دراسةٍ أجرتها حول مجال إدارة المرافق في الإمارات العربية المتحدة صبت فيها جل تركيزها على إدارة الطاقة. وكانت الدراسة قد حددت أهم العوامل لنمو مجال إدارة الطاقة مثل زيادة دعم الحكومة لتوفير الطاقة بما يؤدي إلى زيادة اهتمام الشركات داخل الدولة.

ومن جهة أخرى، وجهت “إمداد” دعوةً إلى طلاب عدد من الجامعات المحلية للمشاركة في مجموعة من الورش التثقيفية الترفيهية التي ينظمها قسم البحث والتطوير الذي أسسته المجموعة في الآونة الأخيرة، وذالك لحثهم على الابتكار واستخدام الحلول المستدامة وتوسيع اطلاعهم على الأفكار المطبقة فيما يتعلق باستخدام الطاقة المتجددة والمشاريع الرائدة القائمة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار جهود المجموعة للاستفادة من الطاقة الشمسية.

كما سيُعرض في جناح “إمداد” بمعرض ويتيكس البث المباشر من داخل “امتداد”، وهي المنصة الذكية التابعة لمجموعة “إمداد” الخاصة بإدارة المرافق والمصمَّمة لتقديم تصورات واقعية حول أداء الأصول والأنظمة البيئية المترابطة بهدف تقديم توصيات للصيانة الاستباقية والإجراءات التصحيحية في موقعها بجبل علي. علماً أن “امتداد” مزودة بأحدث التقنيات في مجال إنترنت الأشياء وتحليلات البيانات الضخمة والتواصل بين الآلات.

وعلى صعيدٍ آخر، عقدت المجموعة شراكةً مع الفنان الفرنسي البارز ألكسندر دانغ لعرض عمله الفني الشهير “الورود الشمسية الراقصة” في المعرض، في إطار جهود “إمداد” لجعل حملاتها التوعوية حول الطاقة المتجددة أكثر فهماً للجمهور. ويشار إلى أن الورود الشمسية الراقصة مزودة بخلية شمسية تحول الضوء إلى طاقة كهربائية.

ويسعى الفنان الفرنسي والمختص في مجال الطاقة النظيفة ألكسندر دانغ عبر عمله الفني المميز إلى تعزيز استخدام الطاقة الشمسية التي تفوق احتياجات البشر من الطاقة. وهنالك ما يقرب من 1.2 مليار شخص – أي 16% من سكان العالم – لا يستخدمون الطاقة الكهربائية إطلاقا،ً علماً أن الشمس توفر طاقةً للأرض تزيد بآلاف المرات عن إجمالي الطاقة المستهلكة.

يذكر أن المؤتمر يُقام تحت شعار “في طليعة الاستدامة” وينعقد في الفترة الممتدة من 23 حتى 25 أكتوبر 2017، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

خلال الفترة بين 27 و28 أكتوبر

الموسم العاشر من ” فاشن فورورد دبي” يتألق بعشرة فعاليات فريدة


يستعد « فاشن فورورد دبي»، الحدث الأبرز في صناعة الأزياء والموضة في المنطقة، والمعتمد رسمياً من “مجلس دبي للتصميم والأزياء”، والذي ينظم بشراكة استراتيجية مع ..

يستعد « فاشن فورورد دبي»، الحدث الأبرز في صناعة الأزياء والموضة في المنطقة، والمعتمد رسمياً من “مجلس دبي للتصميم والأزياء”، والذي ينظم بشراكة استراتيجية مع حي دبي للتصميم d3، لاستضافة موسمه العاشر الأكبر والأكثر تنوعاً في مسيرة هذا الحدث الفني المميز، والذي ينظم خلال الفترة من 26 ولغاية 28 أكتوبر 2017.

وسيعرض 28 مصمم أحدث وأجمل ابتكاراتهم في مربع التصميم، الموقع الجديد لفاشن فورورد دبي، وسط حي دبي للتصميم d3. وسيتميز الموسم العاشر من «فاشن فورورد دبي» بالعديد من عروض الأزياء والفعاليات المعاصرة، بداية من أزياء الهوت كوتور الفاخرة وصولاً إلى الأزياء الجاهزة المريحة، كما سيسلط الضوء على عدد من المصممين المعروفين والناشئين، بمشاركة مصممين دوليين لأول مرة.

واحتفالاً بالنسخة العاشرة لهذا الحدث الفريد، سيشهد الزوار مجموعة أوسع وأكثر تنوعاً من عروض الأزياء وفعاليات التجزئة والترفيه. وستتضمن فعاليات النسخة العاشرة:

1- معرض حي دبي للتصميم d3:

ينظم «فاشن فورورد دبي» في الـ 25 من أكتوبر، “معرض حي دبي للتصميم d3″، وهو عبارة عن مفهوم بيت مفتوح للمقيمين في حي دبي للتصميم يحتفي بالأزياء من خلال اتاحة فرص فردية للمشاركة والتفاعل مع الحدث. ويقدم هذا المعرض فرصة رائعة للجمهور لاستكشاف حي دبي للتصميم من وجهة نظر عالم الأزياء والأناقة، أثناء التفاعل والمشاركة مع معارض ومؤسسات أزياء حي دبي للتصميم، في أجواء احتفالية راقية.

2- حوارات حي دبي للتصميم d3:

ستتضمن عناوين الموسم العاشر من “حوارات حي دبي للتصميم” ما يلي:

“حوار مع ماري كاترانتزو وموديست”

“حياة ناقد الأزياء” مع رئيس تحرير “فاشن نتورك”، جودفري ديني

“التواصل مع المشترين عبر الإنترنت” مع المتحدث الضيف سيمون لوك، المؤسس المشارك والرئيسي التنفيذي لموقع Ordre.com”

ستتيح فعالية حوارات حي دبي للتصميم d3 فرصة فريدة للاستماع إلى القضايا والأفكار التي ستناقشها أبرز الأسماء العالمية المتخصصة في عالم الأزياء، والمؤسسات الأكاديمية والفنية الرائدة التي تساهم في تطوير قطاع الأزياء والموضة العالمي. وستسهم جلسات النقاش والندوات الملهمة في صياغة شكل الحوار الداخلي بين المعارض، ما يمنح المصممين فرصة الحصول على نصائح قيمة من خبراء الأزياء الدوليين والإقليمين، بالإضافة إلى يعرضه كل حوار من عناصر أساسية يتعين على رواد التصميم الناشئين اكتسابها لتمكين شركاتهم وتنميتها. للمتابعة والاطلاع على كامل جدول حوارات حي دبي للتصميم، بإمكانكم زيارة الموقع: http://www.fashionforward.ae/speakers/

3- مساحة التجزئة «ذا غاردن»

تعرض مساحة التجزئة المخصصة «ذا غاردن» أعمالاً لأكثر من 45 مصمم مجوهرات وإكسسوارت من المنطقة، فضلاً عن مفاهيم التجزئة المحلية. ويمكن للضيوف من الساعة 12 ظهراً ولغاية 10 مساءاً التسوق، وشراء أفضل المجوهرات والإكسسوارات من بعض العلامات التجارية الأكثر شهرة في المنطقة.

4- مستقبل الأزياء

سيتمكن زوار فاشن فورورد دبي من التعرف على مستقبل الأزياء من خلال العروض التي سيقدمها مجموعة من الخريجين الواعدين من أكثر من 20 كلية أزياء رائدة حول العالم. وتضم قائمة الكليات التي تخرجت منها هذا المواهب الرائدة كل من كريتيف سبيس بيروت، أكاديمية دوموس للأزياء، ومعهد إسمود الفرنسي للأزياء في دبي، وأكاديمية فاد الدولية، والجماعة الأمريكية في لبنان، إضافة إلى كليات أخرى. وسيقدم المعرض العالمي للخريجين الذي ينظم بقيادة “أسبوع أزياء الخريجين” دعوة للضيوف لاستكشاف العديد من المواهب المتميزة القادمة من دول مختلفة مثل المملكة المتحدة، وإيطاليا، وسيرلانكا، وتايوان، والصين، واليابان، وتايلند، والهند وسويسرا. ويمثل “أسبوع أزياء الخريجين” مؤسسة خيرية رائدة على مستوى العالم لتعليم الموضة والأزياء، ويهدف إلى دعم الطلاب والخريجين خلال مسيرتهم المهنية في هذا المجال. ويضم رعاة المؤسسة الخيرية كل من كريستوفر بيلي، وفيكتوريا بيكهام، وديم فيفان ويستوود، ونيك نايت.

5- العمل الفني التركيبي “إرث الأزياء”

سيتعاون المعماري الشهير فيكتور أودزينيجا ومصمم الأزياء المعروف رامي العلي في تصميم عمل فني كبير احتفالاً بالموسم العاشر لـ “فاشن فورورد دبي”. ويقدم العمل، الذي ينظم بتكليف من حي دبي للتصميم، إضافة جديدة على مجموعة حي دبي للتصميم الخاصة بالتعبيرات الإبداعية التفاعلية.

6- إحياء التقاليد السلطانية

ستشهد فعاليات الموسم العاشر من “فاشن فورورد دبي” عرض عمل فني كبير يستند إلى عدد من النماذج المختارة من مجموعة “سلطاني”، المجموعة الخاصة التي تتميز بالأزياء الإماراتية التقليدية “الثوب والكندورة”. ويعود تاريخ هذه المجموعة المميزة، التي تشرف عليها الدكتورة ريم المتولي، إلى بدايات الخمسينيات من القرن العشرين، وتحتفي بتقاليد الآباء، وتخلد ذكرى حياة أولئك الأشخاص الاستثنائيين الذين يسكنون الأفئدة للأبد.

7- سينما عقيل

توفر سلسلة عروض الأفلام التي تقدمها سينما عقيل فرصة نادرة لضيوف “فاشن فورورد” لمشاهدة أحدث الأفلام الخاصة بعالم الفن والأزياء.

8- بيبلوثيكا

تمثل “بيبلوثيكا” مجموعة من دوريات ومجلات الأزياء القديمة الفاخرة وكتب الموضة التي ستعرض في مساحة هادئة تمنح للزوار فسحة للترويح عن النفس بين الفعاليات وعروض الأزياء. وتمثل “بيبلوثيكا”، التي أسستها تيما أوزدن، أرشيفاً من المطبوعات الخاصة بالمشاهد الثقافية والطبيعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، وتركيا وشمال القوقاز.

9- تاريخ الأزياء

احتفالاً بموسه العاشر، يقدم “فاشن فورورد دبي” عرضاً تاريخياً مصوراً يحتفي باللحظات المميزة والعروض الفارقة التي شهدتها المواسم التسعة الماضية، حيث سيشاهد الضيوف معرضاً لمواهب فريدة من المنطقة، وصور للكواليس لم تعرض من قبل، إلى جانب العديد من والابتكارات واللمسات المميزة التي لا تنسى.

10- حفل الافتتاح وحفل الختام

يحتفل “فاشن فورود دبي” بهذا الموسم البارز في مسيرته الفنية الطويلة، من خلال حفل الافتتاح والختام اللذين سيتميزان بمشاركة مجموعة من الفرق الموسيقية على الهواء مباشرة. وسيستضيف شركاء حي دبي للتصميم معارض مفتوحة وفعاليات حصرية، مع عروض موسيقية وتمثيلية على المسرح، بالإضافة إلى الحفلات، والمفاجآت الأخرى المقدمة من رعاة “فاشن فورورد دبي”.

” آشريدج للتعليم التنفيذي” تقدم برنامجا تدريبيا لقادة الموارد البشرية السعوديين فى دبي


ضمن جهود ” آشريدج للتعليم التنفيذي” ، وحيث تموج منظمات اليوم في بحرٍ من التغيير المستمر ويحتاج قادة الأعمال مهارات جديدة لتحقيق النجاح. وينطبق ذلك ..

ضمن جهود ” آشريدج للتعليم التنفيذي” ، وحيث تموج منظمات اليوم في بحرٍ من التغيير المستمر ويحتاج قادة الأعمال مهارات جديدة لتحقيق النجاح. وينطبق ذلك أيضًا على قادة الموارد البشرية. واستنادًا إلى خبرتهم في العمل مع قادة الموارد البشرية في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى، فقد خصصت “آشريدج للتعليم التنفيذي” برنامجًا خاصًا لمدة خمسة أيام حول “إستراتيجية الموارد البشرية المتقدمة وتأثيرها”، لمساعدة ممارسي الموارد البشرية الإقليميين على قيادة مؤسساتهم من خلال التغيير وتنمية مهارات التدريب وصياغة إستراتيجية ناجحة للموارد البشرية لشركاتهم فضلاً عن إضافة قيمة أكبر لمنظومة الشركة بصفتهم مستشارين.

وفقًا لروري هندريكز، المدير الإداري لشركة آشريدج الشرق الأوسط، فقد “زاد الوعي في المملكة العربية السعودية بالدور الشامل الذي يلعبه قادة الموارد البشرية في تنمية المهارات القيادية. ومع ظهور السعودة، زادت الحاجة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى تولي محترفي الموارد البشرية لمسؤولية برامج تنمية القيادة بمؤسساتهم. وتّعد تنمية القدرات القيادية لدى الأشخاص الذين يستطيعون إشراك فرقهم وتحفيزها وتمكينها مفتاح نجاح السعودة، وهنا يمكن لقادة الموارد البشرية أن يلعبوا دورًا هامًا. ويركز برنامجنا على زيادة القيمة التجارية لممارسة الموارد البشرية لأقصى حد وكيفية تمكن قادة الموارد البشرية من تحقيق أثر إستراتيجي على المحصلة النهائية للمؤسسة”.

ويقول إنه لتحقيق ذلك فهم بحاجة إلى تطوير إطار عمل للأثر الإستراتيجي للموارد البشرية، واستطلاع الرؤى والمهارات العملية على المستويات الإستراتيجية والتكتيكية والشخصية. وسيتم تناول هذه التحديات من خلال برنامج آشريدج الذي يستمر لخمسة أيام والذي يمكن إجراؤه في المواقع داخل السعودية، أو يمكن للشركات المهتمة إرسال قادة الموارد البشرية لديها للحصول على البرنامج في الخارج بدبي في الفترة من 22 إلى 26 أكتوبر لعام 2017 في حرم كلية “آشريدج للتعليم التنفيذي” في مدينة دبي للإنترنت.

تم تصميم برنامج “إستراتيجية الموارد البشرية المتقدمة وتأثيرها” لتوفير رؤى ومهارات عملية من شأنها تمكين قادة الموارد البشرية للاستفادة من إمكانات الشبكة البشرية في منظمتهم للنجاح المستدام للأعمال. قبل البدء في البرنامج، سوف يُكْمل المتقدمون للبرنامج تقييم آشريدج الشامل للمهارات. وبناءً على هذه البيانات، سوف يكّون المشاركون مجموعات ثنائية مع مدرب تنفيذي بشكل فردي أثناء جلستين لزيادة التأثير الفردي والتنظيمي للدورة لأقصى حد ممكن.
وتشمل هذه الدورة الثرية جلسات تفاعلية مع اثنين من رواد قادة الفكر بمجال الموارد البشرية في مؤسسات كبرى، يشاركون فيها نُهجًا جديدة ومبتكرة لإدارة المواهب والقيادات والأداء. وإضافة إلى ذلك، ستدفع عمليات المحاكاة التي تتمثل في إحضار ممثلين مدربين للفصول الدراسية المشاركين إلى الخروج من منطقة الراحة الخاصة بهم.

وفي نهاية الدورة، سوف يكّون كل مشارك مجموعة ثنائية مع مدرب لوضع خطة عمل تقوم على حل تحدٍ حقيقي بمكان العمل. بعد الانتهاء من الدورة، سوف يعدّون مشروعًا نهائيًا يتعلق بهذه المشكلة، ومن ثم الحصول على شهادة بذلك. وسيحصل المشاركون أيضًا على إمكانية الوصول لجلسة افتراضية للتعلم بالعمل لمدة أربعة أسابيع بعد البرنامج، مما يضفي مزيدًا من القيمة على تطورهم المهني.

البحري

خلال فعاليات معرض الشرق الأوسط للإضاءة 2017

” البحري والمزروعي” تسلّط الضوء على أحدث حلول الإضاءة المبتكرة والمستدامة للمدن الذكية


أعلنت  البحري والمزروعي التجارية‘ (BMTC)، الشركة الإقليمية الرائدة في مجال توفير الحلول الكهربائية وحلول الإضاءة والمياه، وإحدى الشركات التابعة لمجموعة ’البحري والمزروعي‘ التي تتخذ من ..

أعلنت  البحري والمزروعي التجارية‘ (BMTC)، الشركة الإقليمية الرائدة في مجال توفير الحلول الكهربائية وحلول الإضاءة والمياه، وإحدى الشركات التابعة لمجموعة ’البحري والمزروعي‘ التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، عن عزمها تسليط الضوء على مجموعتها الواسعة والمتكاملة من حلول الإضاءة الذكية والمستدامة خلال فعاليات ’معرض الشرق الأوسط للإضاءة 2017‘.

وتعد ’البحري والمزروعي التجارية‘ إحدى الشركات الرائدة في توفير حلول الإضاءة الذكية والمستدامة للعديد من المشاريع البارزة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقةعموماً. وستقدّم الشركة محفظة منتجاتها في ’معرض الشرق الأوسط للإضاءة‘ تحت شعار ’حلول إضاءة تعزز ذكاء المدن‘، وذلك للتأكيد على التزام الشركة الراسخ بدعم رؤية المدينة الذكية ودفع مسيرة التنمية المستدامة في دولة الإمارات.

وتتضمّن المنتجات التي ستعرضها الشركة على حلول الإنارة الذكية للشوارع والأنفاق ومنتجات الإضاءة الداخلية للكيانات والأوساط التجارية، وحلول الإضاءة ذات التصاميم الأنيقة التي تعزز جماليّة المدن، بما يشمل إضاءة الواجهاتوالنوافير. وفي هذا السياق، ستقدّم الشركةمجموعة استثنائية من منتجات الإضاءة التي تصنّعا كبريات الشركات العالمية مثل ’شريدر‘ و’تريلوكس‘، و’ماير‘ و’آويس‘.

علاوةً على ذلك، ستكشف الشركة أيضاً النقاب عن مشروعها الأحدث لتوفير حلول الإضاءة بتقنية (LED) في مشروع مستشفى العين الجديد، والذي تواصل العمل على استكماله بموجب عقد يشمل تزويد 45 ألف مصباح (LED) لإنارة المساحات الداخلية والخارجية وإضاءة المناظر الطبيعية المحيطة بالمشفى. وسيساعد المشروع على تحقيق وفورات كبيرة في استهلاك الطاقة بنسبة 50%، مع تقليل الحاجة إلى الصيانة لمدة 5 سنوات، إضافة إلى الحد من الوهج الحراري، الأمر الذي يحقق وفورات في فواتير تكييف الهواء بنسبة 10%، وغيرها الكثير من المزايا الإيجابية.

وبهذه المناسبة، قال عصام المزروعي، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة ’البحري والمزروعي‘:”بصفتنا المزوّد الرائد والمتكامل لحلول الإضاءة الذكية والمستدامة، يسعدنا أن نستعرض سجلّنا الحافل بمجال توفير منتجات الإضاءة عالية الجودة لأهم المشاريع المرموقة في دولة الإمارات والمنطقة عموماً. كما نتمتع بالعديد من نقاط القوة التي تميّزنا عن غيرنا من الشركات والتي تستند إلى سجلنا العريق على الصعيد المحلي وشراكاتنا المثمرة مع كبريات شركات تصنيع حلول الإضاءة، إلى جانب خدمات الدعمالتي نقدّمها وشبكتنا الواسعة من المنافذ والفروع. وقد نجحنا في إثبات كفاءتنا كفاءتنا في تقديم مجموعة شاملة ومتكاملة من منتجات الإضاءة للمشاريع واسعة النطاق والمعقدة، كما قطعنا أشواطاً مهمة في توسيع محفظتنا واستحداث تجارب رقمية مبتكرة لإثراء خدمات العملاء، وسنحرص على وضع نقاط قوتنا وتميّزنا بين أيدي شركائنا في القطاع خلال معرض الشرق الأوسط للإضاءة”.

وأضاف المزروعي: “بالتوازي مع اهتمامنا المتنامي بالحد من الانبعاثات الضارة بالبيئة وتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة وتعزيز العناصر الجمالية لمنتجاتنا، يسعدنا أن نقدم أفضل حلول الإضاءة التي تواكب متطلبات المنشآت التجارية والمشاريع السكنية، إلى جانب حلول إنارة الشوارع والإضاءة التزيينية. ونؤكد على التزامنا بتحقيق أهداف ’رؤية الإمارات 2021‘ وأن نكون شريكاً موثوقاً في أجندة التنمية المستدامة؛ ويمثل تسليط الضوء على منتجاتنا المبتكرة في المعرض دليلاً ساطعاً على التزمنا بهذا النهج. كما تساهم منتجاتنا المثالية في دعم الاستعدادات الجارية لاستضافة معرض “إكسبو 2020 دبي‘ والذي سيتناول جوانب الاستدامة كأحد المواضيع الرئيسية خلال فعالياته”.

وخلال فعاليات ’معرض الشرق الأوسط للإضاءة‘، ستسلط شركة’البحري والمزروعي التجارية‘ الضوء على مجموعة متنوعة من المنتجات بما فيها حلول إنارة الشوارع والأنفاق والتي تقدّمها شركة ’شريدر‘. وترتبط ’البحري والمزروعي التجارية‘ بشراكات وطيدة مع ’شريدر‘ منذ ثمانينات القرن الماضي. وسيشهد المعرض تقديم حل ’شافل‘ (Shuffle) الذكي والمبتكر الذي سيرتقي بحلول الإضاءة الاحترافية إلى مستويات جديدة كلياً بفضل مزاياه المتكاملة التي تتضّمن كتيّبات توضيحيّة، ومكبرات الصوت، وكاميرات المراقبة الرقميّة (CCTV)، والشبكات اللاسلكية المحليّة (WLAN)، وشواحن السيارات الكهربائية. ويوفر هذا الحل أفضل ظروف الإضاءة في الأماكن العامة والتي تجعل الناس يشعرون وكأنهم في منازلهم. ويجمع حل ’شافل‘ بين أحدث تقنيات إضاءة (LED) ومجموعة واسعة من العناصر الضوئيّة التي تناسب التطبيقات المختلفة مثل الطرق والشوارع والساحات والمعابر وممرّات المشاة وإضاءة المعالم المعمارية.

من جهة ثانية، ستقوم ’البحري والمزروعي التجارية‘ بتقديم حلول الإضاءة التجارية الداخلية من’تريلوكس‘، وذلك للتأكيد على كفاءتها في مجال تخصيص تصاميم الإضاءة وتصميمها حسب الطلب بما يلبي متطلبات العميل على أكمل وجه. وتعتمد ’البحري والمزروعي التجارية‘ على فريق تصميم عالي الكفاءة يمتلك القدرة على تقديم عناصرإضاءة جمالية ومستدامة للكيانات التجارية. وتوفر حلول ’تريلوكس‘ أعلى مستويات الكفاءة في استهلاك الطاقة، مما يسهم في خفض قيمة فواتير الطاقة وتعزيز التنمية المستدامة.

وعلى صعيد إضاءة الواجهات، ستقدم ’البحري والمزروعي التجارية‘ منتجات الإضاءة الخارجية لشركة ’ويلي ماير آند سون‘، والتي جرى استخدامها في ’فندق كمبينسكي‘ ضمن مول الإمارات. ومن خلال شراكتها مع شركة ’أويس‘ لأكثر من 35 عاماً، ستقدّم ’البحري والمزروعي التجارية‘ مجموعة متنوعة من حلول الإضاءة تحت الماء والتي يتزايد عليها الطلب لتجميل نوافير المياه في المشاريع الضخمة بالمنطقة.

كما ستستعرض ’البحري والمزروعي التجارية‘ بعض أعمالها ومشاريعها البارزة في المنطقة مثل توفير حلول الإضاءة المستدامة في مدينة دبي الرياضية؛ إضافة إلى تجديد الإضاءة لمواقف السيارات والمناطق المكتبيةفي المنطقة الحرة بمطار دبي، وهو ما تم ترشيحه كأفضل مشروع لتحديث منتجات الإضاءة لعام 2017 من قبل شركة ’ريتروفيت تيك‘.

بمشاركة كبار صانعي القرار من صناعة الترفيه

انطلاق معرضي الإضاءة في الشرق الأوسط والصوتيات والمرئيات بدبي


انطلقت في دبي صباح اليوم الثلاثاء ، فعاليات النسخة الثانية من ” معرض الشرق الأوسط للصوتيات والمرئيات”، بمشاركة شركات التصنيع الدولية، وخبراء الصناعة وكبار صانعي ..

انطلقت في دبي صباح اليوم الثلاثاء ، فعاليات النسخة الثانية من ” معرض الشرق الأوسط للصوتيات والمرئيات”، بمشاركة شركات التصنيع الدولية، وخبراء الصناعة وكبار صانعي القرار من صناعات الترفيه، الفعاليات والإعلام، والدورة الـ12 من معرض “الإضاءة في الشرق الأوسط”.

وشدد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لـ”هيئة كهرباء ومياه دبي” على هامش افتتاحه الدورة الثانية من “معرض الصوتيات والمرئيات” و”معرض الإضاءة في الشرق الأوسط” بدبي، على أهمية التقنيات الحديثة الموفرة لاستهلاك الطاقة الكهربائية.‏

ويشارك في “معرض الإضاءة” 345 عارضا من 28 دولة. ويستمر حتى 19 أكتوبر على مساحة 5,573 متر مربع في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

كما يشهد مشاركة الأجنحة الدولية من إيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة فيما يشارك 521 عارضا من الإمارات على مساحة 2,130 متر مربع، بنمو سنوي نسبته 27 % مقارنة بالعام الماضي.

تأتي الحلول المستدامة مثل مصابيح إل إي دي (LED) في طليعة إطلاق المنتجات الجديدة خلال المعرض، حيث يتم عرض أكثر من 400 علامة عالمية أمام الآلاف من الشارين التجاريين، المصممين، المهندسين، الاستشاريين، المطورين العقاريين والبلديات الإقليمية.

مشاركة إماراتية بارزة في معرض الإضاءة
ومن أبرز الشركات الإماراتية العائدة والتي تشارك بأكبر منصاتها على الإطلاق شركات “سينمار”، “ديباس” والهدى للإضاءة ويتم عرض أحدث تقنيات الإضاءة الذكية والموفرة للطاقة الكهربائية.

كما يشارك في المعرض أيضا عدد من أكبر اللاعبين الدوليين حرصا على تعزيز حضورهم في السوق الإقليمي مثل شركة “فايفب” الإيطالية، “سويتش مايد” الفرنسية، وشركة التصنيع “لوسيكو” البريطانية.

وقال أحمد باولس، الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة للمعرض: “تمر صناعة الإضاءة بنقطة تحول حاسمة، حيث تعمل التقنيات الحديثة على توفير حلول مبتكرة وفعالة في استخدام الطاقة.

وتابع موضحا: “تستحوذ إضاءة LED حاليا على ما يقرب من 40 % من سوق تركيبات الإضاءة في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يبلغ حجمه 3.7 مليار دولار ، مع توقعات بتجاوز حصتها لـ 50 % بحلول 2019-2020. ويتميز هذا النوع من الإضاءة بتقنياته الموفرة للطاقة صديقة البيئة والتي تشجعها لوائح حكومية داعمة تشجع على تطبيقها، فضلا عن انخفاض الأسعار والمشاريع الكبرى في التطبيقات المعمارية، الصناعية، الخارجية، السكنية والفندقية”.

وأضاف باولس: “تتمحور أكثر من 60 % من استفسارات الإنارة للمشاريع الجديدة حول أنظمة LED، فيما يتيح الوعي بأهمية الإضاءة الموفرة للطاقة ودعمها فرصا لإعادة التهيئة أيضا، ما يوفر فرصا مثيرة للعارضين في معرض الإضاءة في الشرق الأوسط”.

تعد شركة كاروس الألمانية من العارضين الجدد في معرض الإضاءة في الشرق الأوسط 2017، وهي ضمن 238 عارضا تقدم كفاءة LED ضمن محفظة منتجاتها. تستخدم كاروس المعرض للإطلاق العالمي لمصباح “كاروس سمارت لوك”.

يعود معرض الإضاءة في الشرق الأوسط 2017 بعدد من الفعاليات الرئيسية مثل النسخة الخامسة من جائزة الإضاءة في الشرق الأوسط التي تكرم المشاريع والمصممين المميزين من حول العالم ضمن احتفالية كبرى تقام في اليوم الختامي للمعرض الموافق 19 أكتوبر.

وقد تم ترشيح 40 مشروعا للمنافسة في تسع فئات للمشاريع ضمن برنامج الجائزة الأبرز في المنطقة لتصميم الإضاءة، فيما يتنافس 29 من منتجات الإضاءة في ست فئات للمنتجات.

وفي مكان آخر يبدأ مؤتمر “Think Light” يوم 18 أكتوبر ويتضمن برنامجا شاملا على مدى يومين لمناقشة الإضاءة من ثلاثة منظورات للتصور، المشروع والتطبيق.

وتضم قائمة فعاليات المعرض الأخرى مسابقة Light.ication، وهي المسابقة الوحيدة في الشرق الأوسط التي ترعى الجيل القادم من مصممي الإضاءة والمهندسين الإقليميين، وجائزة “الإضاءة الجاهزة الثابتة في الشرق الأوسط”، وهي مسابقة حية خلال المعرض تحصل خلالها الفرق على 90 دقيقة لتصميم وتركيب نظام إضاءة باستخدام مجموعة من المعدات التي يوفرها العارضون في المعرض.

من جهة أخرى، انطلقت في دبي صباح اليوم الثلاثاء الموافق 17 من أكتوبر، فعاليات النسخة الثانية من معرض الشرق الأوسط للصوتيات والمرئيات بمشاركة شركات التصنيع الدولية، خبراء الصناعة وكبار صانعي القرار من صناعات الترفيه، الفعاليات والإعلام. وتستمر فعاليات المعرض 3 أيام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض حيث يشهد المعرض في دورته الثانية إطلاق المنتدى الأول للتكنولوجيا السياحية والفعاليات الترفيهية، بمشاركة أبرز المعنيين من القطاع الخاص وممثلي الحكومات لمناقشة الاتجاهات والاستراتيجيات الخاصة بتطوير أحداث عالمية الطراز وعناصر جذب سياحية تدفع الحركة السياحية والنمو طويل الأجل.

منتدى تكنولوجيا السياحية بمشاركة الهيئات والدوائر السياحية بالدولة
وقد بدأ مؤتمر اليومين بحلقة نقاشية حضرها هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للسياحة والتسويق التجاري، سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة .

وقد ناقش مدراء السياحة الإماراتيين الثلاثة العوامل المؤثرة في تشكيل المشاريع الثقافية من منظور حكومي. وقال عصام كاظم، الرئيس التنفيذي لدائرة دبي للسياحة والتسويق التجاري: “تعتبر الثقافة والترفيه حجر الزاوية في المشهد السياحي بدبي ، وقد شهد عام 2016 وحده إطلاق مجموعة كاملة من المعالم الجديدة مثل آي ام جي عالم من المغامرات، أوبرا دبي، دبي باركس آند ريزورتس، بما في ذلك ليغولاند دبي، والتي ساهمت جميعها بشكل كبير في تعزيز جاذبية المدينة بشكل عام.

وأضاف: “إن إطلاق متحف ساروق الحديد الأثري في عام 2016، ثم افتتاح متحف الاتحاد في بداية هذا العام، أضاف كذلك إلى معالم المدينة الثقافية المهمة، مما يمكن الزوار من معرفة المزيد عن دبي والتاريخ الفريد للمنطقة.

وأضاف: “تلعب الحلول السمعية والبصرية دورا حاسما في إحياء هذه المعالم الجاذبة، وعمل تجارب مثيرة حقا للزوار. كما تضيف المقطوعات الموسيقى التصويرية الرائعة على خلفية نافورة دبي الراقصة الساحرة والمؤثرات البصرية التي تثري الأداء العام، تأسر قلوب المقيمين والسياح على حد سواء.

وتابع كاظم: “وتواصل دبي تطوير الابتكار في هذا المجال، فضلا عن إعداد تطورات أكثر إثارة، حيث تتطلع المدينة إلى تحقيق المزيد من التقدم في مجال التكنولوجيا السمعية والبصرية”.

وقال الظاهري: “بوصفها من مدن القرن الحادي والعشرين، التي تأسست على التقاليد والتراث، وفي الوقت نفسه تتبنى الحداثة السريعة، تقوم الهوية الثقافية لأبوظبي على الحفاظ على التقاليد وتطوير المستقبل.

وأضاف: “في الوقت الذي نطور فيه تجارب سياحية عالمية المستوى، والتي تقود أيضا مؤسسات ثقافية دولية، مثل منطقة السعديات الثقافية، فمن الأهمية بمكان أن نشارك في نقل المعرفة والخبرة مع أقراننا.

“كما تلعب التكنولوجيا دورا كبيرا في جميع منصاتنا زوارنا التجريبية – متاحفنا الحالية والمستقبلية، على سبيل المثال – مما يتيح المزيد من التفاعل والمشاركة. هذا هو المجال الذي نتطلع دائما إلى تطويره وتطويره لضمان توفير تجارب متميزة لزوارنا في أبوظبي”.

وفي معرض حديثه عن دور الثقافة الهام في تعزيز جاذبية الوجهة، قال هيثم مطر: “تقدم رأس الخيمة تاريخا يزيد عمره على 7,000 عام وهذا أحد أهم الملامح في كل أنشطتنا الترويجية عند تقديم الإمارة لأسواقنا الرئيسية والناشئة”.

“وتمتد ثقافة الإمارة وضيافتها الأصيلة إلى ما هو أبعد من فنادقنا، حيث يمكن للزوار زيارة مزارع التمر التقليدية وتعلم كيفية حصاد العسل في الجبال”.

وأضاف مطر: “من خلال الفعاليات المختلفة التي ننظمها في رأس الخيمة، يتم تضمين الأنشطة الثقافية حيثما أمكن، سواء كانت رقصة قَبَلية تقليدية أو محطات طهي لأكلات محلية شهية. وبالإضافة إلى ذلك، تتميز الإمارة بمجموعة من المواقع الأثرية والمناظر الطبيعية الخلابة، من الشواطئ الرملية الذهبية والكثبان الرملية المذهلة إلى حزام أخضر من أشجار النخيل وجبل جيس، أعلى قمة في الإمارات”.

خلال جلستين و6 أوراق عمل

مؤتمر الموارد البشرية الخليجي يناقش تحديات سوق العمل والابتكار


ناقش الخبراء المشاركون في فعاليات ” المؤتمر الخامس للموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي”، خلال جلسات اليوم الأول التي تضمنت جلستين و6 أوراق ..

ناقش الخبراء المشاركون في فعاليات ” المؤتمر الخامس للموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي”، خلال جلسات اليوم الأول التي تضمنت جلستين و6 أوراق عمل. مشددين على أهمية رأس المال البشري كمورد رئيسي لأية منظمة في ظل التطورات السريعة الحاصلة في بيئة العمل التي تتبنى الابتكار، وتسعى لتحقيق السعادة عبر تطوير الهيكل التنظيمي وتخطيط الموارد البشرية ووضع سياسات مرنة واستخدام النمط القيادي الملائم وتخطيط المسار الوظيفي.

ولفت الخبراء إلى أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة يجب أن تبقى ضمن أولويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الخليجية لأنها ستكون قاطرة النمو الاقتصادي في المرحلة المقبلة، وتساهم في توفير فرص العمل اللازمة بما يواكب الزيادة السكانية المطردة.

السعادة والأمان الوظيفيين
وناقشت الجلسة الأولى التي ترأسها سعادة طارق يوسف الجناحي نائب المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية، موضوع “السعادة والأمان الوظيفي في استثمار رأس المال البشري”. في حين تمحورت الجلسة الثانية “واقع ومستقبل رأس المال البشري الخليجي في القطاعات الاقتصادية بدول المجلس” وترأسها الدكتور محمد ابطيحـان سـالم الـدويهـيس مستشار ومدرب في التنمية الإدارية والبشرية وزير التخطيط ووزير التنمية الإدارية الأسبق في دولة الكويت.

وقدم العميد الدكتور صالح عبدالله مراد نائب مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في القيادة العامة لشرطة دبي ورقة العمل الأولى تحت عنوان “الابتكار والسعادة وأثرهما في استثمار رأس المال البشري”، شدد فيها على أهمية رأس المال البشري كمورد رئيسي لأية منظمة وأساس إبداعها وسر نجاحها، موضحاً أن التطورات السريعة الحاصلة في بيئة العمل هي ما يدفع المؤسسات الرائدة إلى الاهتمام بمفهوم الابتكار، وهو ما يُعزز حرص القيادات على إسعاد موظفيها وتوفير مناخ ملائم وبيئة مشجعة لهم، وصولاً إلى تهيئة رأس المال البشري لديها لاستخدام مواهبهم الابتكارية للبقاء وسط بيئة تنافسية.

واعتبر أن الابتكار يساعد الموظف على تحقيق الذات والشعور بالإنجاز والرضا ويحقق له منافع مادية وفرص عمل ووضع مهني أفضل ومنافع معنوية، فيما تسهم السعادة في تحسين حالته الصحية وزيادة إنتاجيته. بينما يوفر الابتكار فرص عمل جديدة للمؤسسة ويسهم في زيادة إنتاجيتها وخفض النفقات مثل تقديم خدمة أسرع والحصول على مراكز التميز والريادة وتحقيق الذات والشعور بالإنجاز لجميع العاملين في المنظمة، في حين تعزز السعادة الميزة التنافسية للمؤسسة وتحسن سمعتها وتزيد رضا المتعاملين وولائهم.

الأمان الوظيفي

من جانبه، استعرض عبد الله عيسي المهيني رئيس قسم الفرص الوظيفية بقطاع الخدمات في إعادة هيكلة القوى العاملة من دولة الكويت، في ورقة العمل الثانية بعنوان “مساعي برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة في دولة الكويت لتحقيق الرضا والأمان الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص”، دور البرنامج في تغيير مسارات التوظيف في دولة الكويت وأدواته وأبرز الخدمات التي يقدمها للمواطنين بالإضافة إلى أبرز النجاحات التي تحققت في مجال التوظيف في القطاع الخاص، مشيراً إلى أن البرنامج حرص ضمن مساعيه لتحقيق الرضا والأمان الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص الكويتي على سن تشريعات للمسرّحين من العمل بسبب الأزمة العالمية وإصدار قانون التأمين ضد البطالة ودعم الخبرات الوطنية وغيرها من المبادرات.

من جهته، رأى الدكتور عبدالله بن علي بن محمد الفارسي نائب رئيس مجلس إدارة مجلة آماد الإلكترونية في سلطنة عمان في ورقة العمل الثالثة التي قدمها تحت عنوان “دور القيادة وآليات تحقيق السعادة في بيئة العمل”، أن تحقيق السعادة في بيئة العمل مرتبط بعدد من المتطلبات الإدارية والفنية من أبرزها تطوير الهيكل التنظيمي وتخطيط الموارد البشرية ووضع سياسات مرنة واستخدام النمط القيادي الملائم وتخطيط المسار الوظيفي، إلى جانب تعزيز الثقة المتبادلة بين الإدارة والموظفين والتدريب المستمر واستخدام التقنيات الحديثة والحوافز المادية والمعنوية ونظام اتصالات فعال.

واقترح الفارسي إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات حول السعادة في بيئة العمل في المؤسسات الخليجية وأثرها على الإنتاجية، بالإضافة إلى تشكيل فريق عمل أو لجنة مختصة من المهتمين والباحثين تعنى بوضع معايير موحدة للسعادة في بيئة العمل ومن ثم تطبيق تلك المعايير على المؤسسات للأخذ بها، وكذلك تطوير برامج ومشاريع ذات طبيعة استراتيجية بعيدة المدى تستند إلى أسس منهجية وعلمية ومؤشرات للسعادة من أجل إنجازات ترتقي بمفهوم ثقافة السعادة في بيئة العمل.

القطاع المصرفي والتوطين

وقدمت أماني خالد البناي مدير التوطين في بنك الإمارات دبي الوطني في دولة الإمارات ورقة العمل الرابعة بعنوان “القطاع المصرفي وتجربة رائدة في التوطين”، أكدت فيها على ضرورة أن يبدأ التوطين في القطاع المصرفي من التعليم لإعداد جيل قادر على فهم واستيعاب أهمية القطاع المصرفي في الدولة وتأثيره المباشر على الاقتصاد الوطني، وكذلك مشاركة رواد وموظفي القطاع الخاص في طرح وتطوير استراتيجيات التوطين في الدولة بما يسهم في نجاح الاستراتيجيات وتطبيقها.
ودعت البناي إلى دعم المبادرات التوعوية الموجهة للطلاب حول احتياجات سوق العمل والتخصصات المطلوبة لإنجاح منظومة التوطين، بالإضافة إلى تطوير برامج التوطين لكل المراحل الدراسية، مشيرة إلى أن الشهادات التخصصية تعتبر بمثابة مستقبل التعليم والقطاع الخاص وتعادل أكبر الدرجات العلمية في الدول المتقدمة. كما أكدت على ضرورة خلق بيئة عمل داعمة ومميزة ومختلفة للمواطن من خلال المراقبة والتوجيه والنصح وإعطاء التغذية الراجعة لكل عمل جيد أو غير جيد.

ثم قدمت الدكتورة لولوة مطلق راشد المطلق رئيس لجنة التدريب والموارد البشرية والتعليم في غرفة تجارة وصناعة البحرين ورقة العمل الخامسة بعنوان “تجارب التوطين في القطاعات الاقتصادية ما لها وما عليها – التحديات و الفرص”، أكدت من خلالها على المكانة المتميزة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ضمن أولويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الخليجية كونها النمط الغالب على المشروعات، فيما يتوقع أن تكون قاطرة النمو الاقتصادي في العقود القادمة وتساهم في توفير فرص العمل اللازمة بما يواكب الزيادة السكانية المطردة.

ولفتت المطلق إلى أنه على الرغم من الجهود الكبيرة المبذولة للتأكيد على أهمية التوطين للاقتصاد الوطني إلا أنه لا تزال هناك أعداد كبيرة من العمالة الوافدة تقوم بأغلبية الأعمال التي تدعم الاقتصاد وتحرك عجلته وتسهم في ازدهاره وهو ما يتطلب قراءة التحديات وإعادة النظر في الفرص المتاحة لزيادة نسبة التوطين في دول الخليج.

صناع التدريب

أما ورقة العمل السادسة في اليوم الأول من المؤتمر فقدمها الدكتور أحمد السلطان طبيب استشاري ورئيس اللجنة الوطنية للتدريب ورئيس لجنة التدريب والتوظيف بغرفة جدة من المملكة العربية السعودية، وكانت بعنوان “المبادرة الخليجية ومستقبل الاستثمار في رأس المال البشري”، عرض خلالها للمبادرة التي تهدف لجعل المواطن الخليجي رأس المال الأمثل بدول مجلس التعاون بحلول عام 2030، من خلال تمكين صناع التدريب في القطاع الخاص من العمل بيسر وفعالية لتحقيق رؤى قادة دول الخليج في إطار السعي للانتقال من الاقتصاد الريعي إلى الإنتاجي استعداداً لمرحلة ما بعد النفط.

وأكد السلطان على ضرورة التعريف بصناع التدريب الخاص والحكومي والخيري على جميع المستويات لتبادل الخدمات والمعلومات والأبحاث وقواعد البيانات، وتحديد أهداف التدريب الخليجي المتفق عليها حسب وزنها النوعي عل جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب تجسير الخبرات على مستوى الأفراد والمنظمات والهيئات المحلية والدولية، وتوثيق المدخلات للخروج بمسودة لخارطة طريق للارتقاء بصناعة التدريب في ظل المتغيرات الحالية والمستقبلية، بالإضافة إلى وضع جدول زمني لجميع الفعاليات الدورية بطريقة تكاملية في دول مجلس التعاون للاستفادة القصوى من كل فعالية وتعميمها.

الدولي

الدورة الـ 14 تعد الأكبر والأكثر تشويقاً

انطلاق بيع تذاكر معرض دبي الدولي للسيارات 2017


كشف معرض دبي الدولي للسيارات عن بدء بيع التذاكر لفعالية السيارات الأبرز في منطقة الشرق الأوسط، والذي تَعِد الدورة الـ 14 منه بأن تكون الأكبر ..

كشف معرض دبي الدولي للسيارات عن بدء بيع التذاكر لفعالية السيارات الأبرز في منطقة الشرق الأوسط، والذي تَعِد الدورة الـ 14 منه بأن تكون الأكبر والأفضل والأكثر إثارةً وتشويقاً على الإطلاق خلال تاريخ المعرض الممتد لـ 28 عاماً؛ إذ تحرص هذه الدورة على توفير عروض مناسبة للجميع من هواة اقتناء السيارات إلى عشاق المحركات والعائلات والأطفال المولعين بالسيارات.

وسيشهد زوار المعرض المئات من عمليات إطلاق السيارات والدراجات والمنتجات العالمية والإقليمية، من سيارات السيدان وسيارات الدفع الرباعي متعددة الاستخدامات والسيارات الخارقة، إلى الدراجات النارية المعدلة والمخصصة وأحدث الابتكارات في مجال تكنولوجيا السيارات وأنماط الحياة ذات الصلة.

وتشتمل أبرز محطات المعرض على فعالية ’تيست درايف فييستا‘ حيث يمكن للزوار التسجيل لاختبار قيادة بعض من أحدث الطرازات المطروحة في السوق؛ وفعالية ’ريس روم‘ التي تضم مجموعةً من أجهزة محاكاة قيادة السيارات المخصصة للأطفال؛ وجهاز المحاكاة رباعية الأبعاد (4D Simulation 100) – تجربة محاكاة السباقات المخصصة للبالغين بالتعاون مع ’ دبي أوتودروم‘؛ ومغامرات الهواء الطلق مع ’تويوتا‘ ومسابقة ’المس الشاحنة‘، حيث تصبح الشاحنة ملكاً للشخص الأخير الذي يستطيع إبقاء يديه على السيارة. وبدورها، تشهد فعالية ’إجنيشن لايف‘ قيام نخبة من رواد وقادة قطاع السيارات حول العالم بتنظيم نقاشات وندوات فضلاً عن تقديم الرؤى والأفكار ذات الصلة بالقطاع، من أحدث الابتكارات في قطاع السيارات إلى كيفية اكتساب الشهرة والنجومية في مجال السيارات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلاوةً على ذلك، سيشتمل المعرض على مجموعة من الأنشطة الموجهة للعائلات، في حين تضمن منطقة ’شارع الأحلام‘ المخصصة للسيارات الخارقة استقطاب عدد كبير من الزوار.

تنطلق فعالياته فى دبي نهاية الشهر الجاري

السعودية تعزز مكانتها كأحدى أهم الدول المنتجة للغذاء بمعرض جلفود لصناعة الأغذية


ضمن أكبر معارض الأغذية في العالم ، تستعد كبرى شركات الأغذية السعودية للمشاركة في النسخة الرابعة من معرض ’ جلفود لصناعة الأغذية‘، والذي تستمر فعالياته ..

ضمن أكبر معارض الأغذية في العالم ، تستعد كبرى شركات الأغذية السعودية للمشاركة في النسخة الرابعة من معرض ’ جلفود لصناعة الأغذية‘، والذي تستمر فعالياته من 31 أكتوبر ولغاية 2 نوفمبر في ’مركز دبي التجاري العالمي‘؛ حيث تسعى لتسليط الضوء على الدور الهام الذي يمكن لشركات تصنيع الأغذية الإقليمية خصوصاً والعالمية عموماً أن تلعبه في تحقيق الخطة المبتكرة التي تضمنتها رؤية السعودية 2030 للوصول إلى اقتصاد متنوع ومستدام.

ووفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن ’بزنيس مونيتور إنترناشيونال‘، فإن قطاع الأغذية والمشروبات السعودي يساهم أساساً بما يعادل 12 في المئة من الناتج الإجمالي السنوي للملكة، مع توقعات بنموه وفق معدل سنوي مركب يبلغ 5.9 في المئة حتى عام 2020. إضافة إلى ذلك، تحتل المملكة، وانسجاماً مع كونها أكبر دول الخليج من حيث عدد السكان، المرتبة الأولى في تصنيع الأغذية على مستوى مجلس التعاون الخليجي، حيث تنتج ما يعادل 74.1 في المئة من إجمالي الأغذية والألبان والأجبان على مستوى المنطقة.

وتدل هذه الإحصائيات على الأداء الممتاز لقطاع الأغذية في المملكة، والتي تضافرت مع عوامل أخرى على رأسها الإصلاحات الاقتصادية وتزايد نسبة الشباب وارتفاع مدخولهم والاحتكاك بالثقافة الغربية، لتُحدث تغيراً في العادات الغذائية وتتيح العديد من فرص الاستثمار أمام شركات الأغذية والمشروبات العالمية.

وقد ساهمت البرامج الحكومية، كمبادرة الملك عبدالله للاستثمار الزراعي السعودي في الخارج، والتي تركز بالدرجة الأولى على الأمن الغذائي؛ في ترسيخ اتجاه المملكة نحو التحول إلى دولة كبرى على مستوى تصنيع الأغذية، وذلك من خلال تمكين مصنعي الأغذية المحليين من تقديم منتجات مؤهلة للمنافسة في الأسواق الدولية من حيث الجودة والأسعار وتقنيات الإنتاج.

ووسط هذا المناخ الإيجابي، يأتي ’معرض جلفود لصناعة الأغذية 2017‘ ليسلط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة أمام الشركات المحلية والإقليمية التي تسعى لدخول السوق السعودية، كما أنه يشكل منصة للمصنعين السعوديين للتواصل وإبرام الشراكات مع المشترين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغيرها من البقع الجغرافية.

وقد تحدثت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لدى مركز دبي التجاري العالمي، وهو الجهة المنظمة لمعرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘، عن أهمية المشاركة السعودية في المعرض، قائلةً: “مع المكانة الهامة التي تحتلها المملكة العربية السعودية ضمن سلسلة توريد الأغذية على المستويين الإقليمي والعالمي، ومع الخطط الجارية للإصلاح والتنويع الاقتصادي، يشكل المعرض منصة استراتيجية لتعزيز نمو أهم الشركات التي تنشط أصلاً في المملكة أو تبحث إمكانيات الدخول إلى السوق السعودية.”

يُشار إلى أن ’فيرست فور فود‘ هي إحدى الشركات السعودية التي ستشارك مجدداً في المعرض، حيث ستعرض أحدث ابتكاراتها في مجال المكونات وتقنيات المعالجة والتوضيب خلال الفعالية الضخمة التي تستمر ثلاثة أيام. وحول ذلك، قال د. إيهاب جفان، مدير المبيعات في الشركة، والتي ستشغل المنصة B1-24 في القاعة 1: “بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة السعودية، بدأت العقبات التي كان يواجهها العديد من المستثمرين سابقاً في المملكة، والتي تُعد أكبر سوق للأغذية على مستوى مجلس التعاون الخليجي، بالتلاشي لتفتح أمامهم فرصاً رائعة في السوق المحلية، والتي لم يتم استغلالها إلى الآن. فحتى يومنا هذا، لا تزال المملكة تستورد 50 في المئة من منتجاتها الاستهلاكية اليومية، وهذا يشير إلى وفرة الفرص في قطاع الأغذية، وخاصة من خلال الشراكات مع الشركات الأم.”

وأضاف جفان، الذي تتخصص شركته في تقديم مختلف أنواع المنتجات في مجال المعجنات والحلويات: “يتمتع معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘ بأهمية كبرى بالنسبة لنا بوصفه منصة للتوريد، والتي تتيح لنا وضع خبرتنا التي تتجاوز 23 عاماً في خدمة الموردين. ولذا فإن هذا المعرض يعزز من ثقة المستمرين ويساهم في الدفع بعجلة القطاع على مستوى المنطقة.”

’فيرست فور فود‘ هي واحدة من أكثر من 1,600 جهة عارضة والتي تأتي من أكثر من 60 دولة و30 جناحاً لتعرض أحدث ابتكاراتها في المعرض، والذي سيشهد لأول مرة مشاركة مجموعة من الدول مثل بولندا ورابطة الدول المستقلة.

وفي سياق الحرص على مساعدة الشركات على إيجاد الشركاء والمستثمرين المناسبين، سيستضيف معرض ’جلفود لصناعة الأغذية‘ برنامج ’المشترين الكبار‘، والذي سيجمع أكثر من 2,000 من المشترين المؤهلين مسبقاً مع ميزانيات محددة مسبقاً، والذي سيأتون من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا.

كما ستشهد نسخة هذا العام إضافة أخرى وهي ’جوائز جلفود لصناعة الأغذية‘، والتي ستكرم المتميزين في القطاع في حفل باهر يقام في أمسية 31 أكتوبر. أما ’جولات الابتكار‘ فستأخذ الزوار في رحلة لا تنسى إلى مجموعة من أهم مصانع الأغذية الحائزة على الجوائز في المنطقة، ليشاهدوا عن كثب أحدث الابتكارات في مجال تصنيع الأغذية والمشروبات.

وفي سياق متصل، سيقام مؤتمر ريادي على مستوى القطاع على هامش المعرض، والذي سيشهد مناقشات وتحليلات عميقة لمجموعة من المواضيع، وعلى رأسها التحول الرقمي في قطاع تصنيع الأغذية، والتصنيع الذكي، وتحليل البيانات الضخمة.

يفتح معرض ’جلفود لصناعة الأغذية 2017‘ أبوابه من الساعة 10 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءً يومي 31 أكتوبر و1 نوفمبر، ومن الساعة 10 صباحاً وحتى الساعة 5 مساءً يوم 2 نوفمبر 2017. الحضور مجاني وحصري للناشطين في قطاع الأغذية والمشروبات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني gulfoodmanufacturing.com.

يقام في الفترة بين 14و 18 نوفمبر المقبل

معرض دبي الدولي للسيارات يتألق بتشكيلة فريدة من السيارات الخارقة والملفتة للانتباه


لطالما اتسمت منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بعشق سكانها للسيارات الخارقة . ومع التشكيلة المتميزة من نماذج السيارات الأكثر سرعة وتكلفة في العالم، من المنتظر ..

لطالما اتسمت منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بعشق سكانها للسيارات الخارقة . ومع التشكيلة المتميزة من نماذج السيارات الأكثر سرعة وتكلفة في العالم، من المنتظر أن تجذب فعاليات دورة هذا العام من ’معرض دبي الدولي للسيارات‘، والذي يقام في الفترة بين 14-18 نوفمبر المقبل في ’مركز دبي التجاري العالمي‘، محبي السيارات في المنطقة نحو ’طريق الأحلام‘ – وهو المساحة المخصصة للسيارات الخارقة.

وفيما تشير التوقعات إلى احتمال مشاركة عشرات الآلاف من عشاق السيارات في هذا الحدث الضخم الذي يستمر خمسة أيام وتحوّل إلى الحدث الأبرز للسيارات في منطقة الشرق الأوسط، من المؤكد أن يستقطب ’طريق الأحلام‘ – الذي يعدّ واحداً من الأقسام المتخصصة الخمسة في الدورة الرابعة عشرة من المعرض الذي يقام كل عامين – حشوداً ضخمة من المشترين المهتمين بالسيارات والمالكين الطموحين، والتواقين لقيادة السيارات من الشباب والبالغين على حد سواء.

وبهذه المناسبة، قالت تريكس لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لدى ’مركز دبي التجاري العالمي‘: “لطالما اشتهرت المنطقة بعشقها للسيارات الفاخرة والخارقة. ويشكل ’معرض دبي الدولي للسيارات‘ الوجهة الأفضل لمشتري السيارات والمهتمين بعالم السيارات عموماً للاطلاع على أحدث النماذج والمفاهيم الثورية حول العالم في المستقبل. وانسجاماً مع عناصر الفخامة والرفاهية والسحر المرتبطة بفئة السيارات الخارقة، من المنتظر أن يستمتع الزوار بمشاهدة مجموعة من العروض المتميزة التي من المرتقب الكشف عنها في فعاليات المعرض”.

وأضافت لوه ميرماند: “يتيح ’طريق الأحلام‘ للعلامات التجارية قدراً أكبر من السهولة للمشاركة مع العملاء الأوفياء والعملاء الجدد المحتملين؛ كما يمثل فرصة مهمة للشباب من عشاق السيارات ممن يشاهدون هذا النوع من السيارات الخارقة على الطرقات فقط”.

وتعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا موطناً لعددٍ متزايد من أصحاب الثروات الصافية الفائقة. وأشارت إحدى التقارير الحديثة الصادرة عن ’نايت فرانك‘ إلى ازدياد عدد أصحاب الثروات الصافية الفائقة في المنطقة بنسبة 48 بالمائة بين عامي 2006 و2016، بحيث تقدر القيمة الإجمالية لثروة 7370 شخصاً من أصحاب هذه الثروات بحوالي 810 مليار دولار أمريكي.

ويشير التقرير ذاته أن دبي نجحت في استقطاب 2000 من كبار الأغنياء الجدد في عام 2015؛ وبالتالي، فإننا لا نستغرب أن يواصل قطاع السيارات الفاخرة في الإمارة تحركه بوتيرة سريعة. ويتجلى ذلك في توجّه مجموعة من رواد القطاع، مثل ’ماكلارين‘، إلى افتتاح صالات عرض جديدة في دبي والمنطقة. وفي الوقت الراهن، تشكل منطقة الشرق الأوسط 12 بالمائة من المبيعات العالمية لشركة ’ماكلارين‘.

ومن جانبه، قال أندرياس باريس، مدير عام ’ماكلارين أوتوموتيف‘ في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية: “عززت ’ماكلارين‘ سمات قوتها في منطقة الشرق الأوسط، وافتتحنا صالة عرض جديدة بدبي في وقت سابق من هذا العام؛ كما افتتحنا مؤخراً صالة أخرى في بيروت. وبالتالي، تعتبر مشاركتنا في أكبر معرض للسيارات في المنطقة خطوة منطقية. وما زال عملاؤنا يستمتعون بزيارة معرض السيارات للاطلاع على العروض الجديدة، ويستمتع الجمهور العام بإلقاء نظرة عن كثب على سياراتنا الخارقة”.

ووعد باريس أن ’ماكلارين‘ ستنظم العديد من الأنشطة الترفيهية لزوار جناحها طوال الأيام الخمسة للمعرض الاستثنائي. وأضاف باريس: “تشهد دورة هذا العام من ’معرض دبي الدولي للسيارات‘ استعراض سيارة ’570 إس سبايدر‘ الجديدة، والتي تمتاز بكافة خواص الأداء الرائع لسيارات الكوبيه فضلاً عن البهجة الإضافية التي تمنحها تجربة قيادة السيارات في الهواء الطلق. ولا زال في جعبتنا المزيد من المفاجآت المذهلة التي سيتم الكشف عنها في المعرض”.

وبالإضافة إلى ’ماكلارين‘، سيتألق المعرض بمشاركة نخبة من الشركات الأسطورية المصنّعة للسيارات مثل ’فيراري‘ و’مازيراتي‘. وتتطلع شركة ’إيكونا‘ الإيطالية لاستعراض قوتها واستقطاب أكبر قدر من الانتباه في ’معرض دبي الدولي للسيارات‘، وتعتزم الكشف عن أول سيارة خارقة في العالم مصنوعة من التيتانيوم تحت اسم ’فولكانو تيتانيوم‘، والتي تستقي إلهامها وأسلوب صناعتها من نفس المواد التي تم استخدامها لإبداع أسرع طائرة في العالم – ’بلاكبيرد إس آر 71‘. ويبلغ سعر ’فولكانو تيتانيوم‘ 2.9 مليون دولار أمريكي.

وبدوره، قال تيريسيو جي. جاوديو، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ’إيكونا‘: “يمثل ’معرض دبي الدولي للسيارات‘ فرصة متميزة لاستعراض سيارة ’فولكانو تيتانيوم‘ الفريدة من نوعها، وهي أول سيارة في العالم مصنوعة يدوياً من التيتانيوم مع أكثر من 10 آلاف ساعة من أعمال التشكيل اليدوية. ونعتقد بقدرة طابع هذه التحفة الفريدة من نوعها على استقطاب انتباه نخبة مختارة من الجماهير. وتعتبر ’فولكانو تيتانيوم‘ مثالاً واضحاً عن إتقان ’إيكونا‘ الممزوج بروعة التصميم والتقنيات الحديثة؛ ونحن مستعدون لمناقشة مزايا هذه السيارة الفريدة من نوعها مع عشاق السيارات”.

وتعتبر ’ريماك‘ واحدة من الشركات العارضة في القطاع، وتحرص على التأكيد بأن الشرق الأوسط يسير في الطريق الصحيح لإنتاج سياراته الخارقة الخاصة والملفتة للانتباه؛ وستستعرض سيارتها ’ريماك كونسبت وان‘ – السيارة الكهربائية الخارقة. ومن بين الشركات العارضة الأخرى نذكر ’براتو‘ و’شالي‘ للسيارات الرياضية، والتي ستجلب سيارتها ’شالي إن 360‘ المصنوعة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال خالد الزرعوني مؤسس شركة Gotham Motors موزعة سيارات ’ريماك‘ في الشرق الأوسط: “يتيح ’معرض دبي الدولي للسيارات‘ لنا منصة مثالية لإطلاق علامة ’ريماك‘ التجارية بشكل رسمي في منطقة الشرق الأوسط. وتعتبر ’ريماك كونسبت وان‘ تحفة تقنية لا تضاهيها سوى قلة من السيارات في العالم. كما يوفر المعرض لعشاق السيارات فرصة فريدة لاختبار المنتج مباشرة، والاطلاع على مدى التقدم الذي وصلت إليه تقنيات السيارات الكهربائية، وتقديم طلب مسبق لشراء سيارة!”.

تجدر الإشارة إلى أن معرض دبي الدولي للسيارات 2017 يفتتح أبوابه أمام الزوار من الساعة 6 مساء وحتى الساعة 10 مساءً يوم الثلاثاء 14 نوفمبر؛ ومن الساعة 11 صباحاً وحتى الساعة 10 مساء يوم 15 نوفمبر؛ ومن الساعة 11 صباحاً وحتى الساعة 11 مساءً يومي 16 و17 نوفمبر؛ ومن الساعة 11 صباحاً وحتى الساعة 10 مساءً من يوم 18 نوفمبر.

وتتوفر تذاكر حضور فعاليات ’معرض دبي الدولي للسيارات 2017‘ الآن عبر الإنترنت لقاء أسعار تبدأ من 50 درهم، بتوفير قدره 25 بالمائة. وتبدأ أسعار التذاكر في موقع المعرض من 65 درهم لقاء تذكرة الدخول لمدة يوم واحد، و100 درهم لقاء تذكرة الدخول لمدة يومين؛ مع دخول مجاني للأطفال دون 12 عاماً. ويمنع حضور الأطفال دون عمر 16 عاماً دون مرافق بالغ. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.dubaimotorshow.com.

تنطلق فعالياته فى 22 أبريل المقبل

الدورة القادمة لمعرض سوق السفر العربي في دبي تسلط الضوء على السياحة المسؤولة


يمثل مفهوم السياحة المسؤولة الموضوع الرسمي لمعرض سوق السفر العربي 2018، الذي ستنعقد فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة الممتدة من 22-25 أبريل ..

يمثل مفهوم السياحة المسؤولة الموضوع الرسمي لمعرض سوق السفر العربي 2018، الذي ستنعقد فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة الممتدة من 22-25 أبريل 2018.

وبهذا السياق قال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: “تعتبر منطقة دول مجلس التعاون الخليجي واحدة من أسرع أسواق الضيافة الإقليمية نمواً على الصعيدالعالمي، وهو قطاعمتنوع المواردويتراوح تأثيره على البيئة بين الانبعاثات الكربونية والطلب على المياه والطاقة ونفايات الأغذية والضوضاء والتلوث الضوئي”.

وأضاف قائلاً: “ستشهدالدورة القادمة لمعرض سوق السفر العربي في دبي تسليط الضوء على بعض النجاحات والتجارب الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي ساهمت بتوفير التراث الغني للمنطقة في متناول السياح وتحقيق التنمية الاقتصادية للمجتمعات المحلية والمساعدة في الحفاظ على ثقافاتهم”.

وقد شهد العام 2016 تسجيل أكثر من 1.2 مليار سائح دولي عبر العالم، ومن المتوقع أن ينمو الرقم إلى 1.8 مليار بحلول عام 2030. ويولد قطاع السياحة 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي في العالم، وهو مسؤولعن واحد من بين كل 10 وظائف و30٪ من التجارة العالمية في الخدمات مما يجعله قطاعاً مركزياً بالنسبة للكثر من الاقتصادات العالمية.

وتقدر منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن قطاع السياحة مسؤول عن حوالي 5٪ من الانبعاثات الكربونية على الصعيد العالمي. وتشكل خيارات الإقامة ما يقرب من 20٪ من الانبعاثات الناجمة عن قطاع السياحة، وهذا ما يشمل حجم الطلب على الطاقة وتناول الطعام والترفيه.

وأشار بحث جديد أصدرته”كوليرز إنترناشيونال” إلى أن البصمة الكربونية للفنادق في دولة الإمارات العربية المتحدة تقع ضمن النطاق العالمي المتوسط (20,000 – 30,000 KGCO2Eللغرفةالواحدة). ولكنالمعدل في المملكةالعربيةالسعوديةيصل إلى أكثر من 50,000 KGCO2E. أما من حيث استهلاك للطاقة في الفنادق لكل متر مربعفإن دولة الإمارات العربية المتحدة أيضاًضمن المتوسط العالميبأقلمن 500كيلو وات/ساعة، فيما يصل المعدل في المملكة العربية السعودية إلى حوالي 750كيلو وات/ساعة.

وقال ماركوس أوبيرلين، الرئيس التنفيذي لشركة “فارنك” المتخصصة باستشارات الاستدامة والشريكة الرسمية لمؤسسة”غرين غلوب”: “لا يقتصر الأمر على توفير الطاقة فحسب، بل يمكن للفنادق أيضاًتخفيف الاستهلاك وزيادة إعادة الاستخدام والتدوير ضمن الكثير من العمليات التشغيليةوالنفايات الغذائية وغيرها”.

وبهدف التصدي لمشاكل ظاهرة الاحتباس الحراري، أعلنت حكومة دولة الإمارات عن أهدافها للحد من الانبعاثات الكربونية بنسبة 16٪ بحلول عام 2021. ولتحقيق هذا الهدف دعت الهيئات الحكومية لتقديم الدعم اللازم من مجتمع الأعمال والشركات والمؤسسات.

وأضاف ماركوس أوبيرلين بالقول: “تمثل تكاليف استهلاك الطاقة وحدها في دولة الإمارات ما يقرب من 6٪ من إجمالي إيرادات الفنادق، وبالتالي فإن المدخرات الصغيرة يمكن أن تكون لها فوائد مالية كبيرة”.

وسوف يسلط معرض سوق السفر العربي 2018 في دبي الضوء على مفهوم السياحة المسؤولة عبر العديد من الفعاليات والنشاطات بما في ذلك جلسة نقاش خاصة بمشاركة العديد من العارضين المتخصصين.

وتابع سيمون بريس قائلاً: “توفر السياحة الدولية فرص عمل لملايين الأشخاص وخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تسعى دولهالتنويع اقتصاداتها. كما أن ارتفاع معدلات بطالة الشباب يشجع الحكومات الإقليمية على الاستثمار في قطاع السياحة الذي يولد المليارات من عائدات العملة الأجنبية. ومن المهم للغاية أن يتحمل أصحاب الفنادق والمشغلون والمجتمعات المحلية والسياح على حد سواء مسؤولية ضمان أن تصبح السياحة أكثر استدامة”.

واستقبل المعرض الأبرز في قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من 39,000 شخص خلالدورة العام 2017، بمشاركة 2,661 عارضاً وتوقيع صفقات تجارية تبلغ قيمتها أكثر من 2.5 مليار دولار خلال الأيام الأربعة للمعرض.

ويحتفل المعرض العام القادم بعامه الخامس والعشرين، وبهذه المناسبة سيتم تنظيمعدة جلسات تسلط الضوء على التطور الذي شهده قطاع السفر والسياحةفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقياعلى مدى السنوات الـ 25 الماضية، والتوقعات المستقبلية لهذا القطاع خلال الـ 25 سنة المقبلة.

واختتم سيمون بريس قائلاً:”شهد قطاع السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي نمواً بعشرة أضعاف وأكثر منذ انطلاق المعرض قبل 25 عاماً، حيث تم تطوير الكثير من المباني الشاهقة والفنادق الرائعة فضلاً عن البنية التحتية وشبكة النقل والمتنزهات وأماكن الجذب الترفيهية”.

استعرضت منتجاتها الابتكارية

” وادي مكة” تشارك بمعرض جيتكس العالمي للتقنية في دبي


شاركت شركة وادي مكة للتقنية بجامعة أم القرى في معرض جيتكس العالمي للتقنية 2017 بدبي ، الذي انطلق يوم الأحد الماضي ، ضمن الجناح الخاص ..

شاركت شركة وادي مكة للتقنية بجامعة أم القرى في معرض جيتكس العالمي للتقنية 2017 بدبي ، الذي انطلق يوم الأحد الماضي ، ضمن الجناح الخاص الذي خصصته هيئة الصادرات السعودية للشركة بالمعرض بجانب عشرات الأجنحة للشركات التقنية السعودية.

واستعرضت “وادي مكة” الناشئة منتجاتها الابتكارية، التي حققت مبيعات لجهات حكومية وخاصة جذبت إليها المستثمرين من داخل المملكة وخارجها، ومكنتها من اقتحام الأسواق العالمية.

وقال الدكتور هاني غازي وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال نائب رئيس مجلس إدارة الشركة، أن الشركة حريصة على أن تكون نموذجًا بارزًا في مجال ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030.

يذكر أن انطلقت يوم الأحد الماضي فعاليات أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017، في المركز التجاري العالمي بإمارة دبي؛ لبحث مجالات تكنولوجيا المعلومات وابتكارات الصناعة حول العالم.

ويعد “معرض جيتكس” منصة مثالية لتسليط الضوء على الأفكار والخطوات والابتكارات التي تحرص أبوظبي على تطويرها وتحسينها سنويًا، في ظل الجهود المشتركة لترسيخ مكانة العاصمة الإماراتية كمركز عالمي مفضل للأعمال والاستثمار ومنارة إقليمية للتحول الرقمي.

و معرض جيتكس هو معرض تجاري سنوي للحواسيب والإلكترونيات في دبي، الإمارات العربية المتحدة. يقام المعرض في قاعات مركز دبي التجاري العالمي، ويزوره أكثر من 120,000 شخصًا من أنحاء الخليج و مختلف دول العالم.

 بدأ المعرض في عام 1996، ومن ثم أصبح من أهم المعارض التقنية التي تقام في العالم و بالخصوص دولالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يستقطب المعرض الكثير من الزوار و بالذات من مختصي تقنية المعلومات من أكثر من 144 دولة حول العالم.

تطلقه “جنرال إلكتريك” فى 16 أكتوبر الجاري

150 خبيرا من المنطقة والعالم يشاركون بمؤتمر تحولات قطاع الطاقة فى دبي


تنظم شركة “جنرال إلكتريك” مؤتمراً بعنوان “تحولات قطاع الطاقة ” في حدث من المتوقع أن يستقطب أكثر من 150 من أبرز الخبراء من المنطقة والعالم. ..

تنظم شركة “جنرال إلكتريك” مؤتمراً بعنوان “تحولات قطاع الطاقة ” في حدث من المتوقع أن يستقطب أكثر من 150 من أبرز الخبراء من المنطقة والعالم. ويقام المؤتمر في دبي يوم الإثنين 16 أكتوبر 2017، ويمثل منطلقاً لمشاركة الرؤى والخبرات والتعرف على أهم مشاريع الطاقة في العالم، واستشراف جيل جديد من الحلول التقنية التي تعزز كفاءة العمليات، بالتزامن مع التطرق إلى نماذج الأعمال الجديدة في القطاع. ويغطي هذا الحدث الحصري أبرز التوجهات والابتكارات في منظومة عمل الطاقة، وأهم المتغيرات التي ترسم ملامح جديدة للقطاع.

بهذه المناسبة قال جوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة لدى شركة “جنرال إلكتريك” في الشرق الأوسط وأفريقيا: “يعتبر توفير موارد الكهرباء الموثوقة حجر الأساس في بناء الحضارة الحديثة. وفي ضوء التوقعات التي تشير إلى تنامي الطلب بمعدل 8 بالمئة سنوياً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتزامن مع تزايد تعقيد آليات العمل في السوق، يحتاج القطاع إلى استكشاف أساليب جديدة تواكب المتغيرات المتسارعة وتزود موارد الكهرباء اللازمة للاستخدامات المنزلية والتجارية، وبما ينسجم مع أعلى معايير الكفاءة. ونتطلع من خلال تنظيم هذا المؤتمر إلى توفير منصة بين أبرز شركات القطاع وممثلي الهيئات الحكومية والمشغلين والاستشاريين والخبراء التقنيين، لتبادل الأفكار والخبرات وللتعلم من بعضنا البعض من أجل العمل معاً على وضع أسس تنموية راسخة لمستقبل القطاع”.

وتتضمن قائمة المتحدثين البارزين في هذا الحدث طاهر دياب، مدير إدارة الاستراتيجية والتخطيط في المجلس الأعلى للطاقة في دبي والأمين العام لجائزة الإمارات للطاقة؛ سعادة المهندس خالد بن عبد الرحمن الطعيمي، نائب الرئيس التنفيذي للتوليد في “الشركة السعودية للكهرباء”؛ المهندسة سهيلة معرفي، مديرة إدارة الدراسات والبحوث في وزارة الكهرباء والماء بالكويت؛ المهندس رعد محسن الحارس مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، إضافة إلى نخبة من كبار المعنيين بالقطاع.

ويتم تنظيم المؤتمر بالتعاون مع شركة “ميد”، وسيتطرق الحدث إلى العناصر الجوهرية في منظومة عمل قطاع الطاقة مع جلسات نقاشية متخصصة حول أبرز المتغيرات التي تؤدي إلى إحداث تحولات جذرية في القطاع على المستوى العالمي، ومدى تأثيرها على المنطقة؛ والتحديات والفجوات والفرص المستقبلية؛ ومستقبل تمويل الطاقة؛ والتحول الرقمي في القطاع. وسيشهد الحدث أيضاً تقديم دراسات حالة من قبل كل من شركة “EnBW Energie Baden Württemberg AG” وشركة كهرباء فرنسا (EDF) حول محطة RDK8، الأكثر كفاءةً في مجال توليد الطاقة بالفحم؛ وبوشان، الأكثر كفاءة بالتوربينات الغازية بالدورة المركبة. وتستخدم كلتا المحطتين أحدث تقنيات “جنرال إلكتريك” فائقة الدقة وتوربينات H-class الغازية ذات الحمل العالي.

يذكر أن “جنرال إلكتريك” تعمل على دعم قطاع الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ أكثر من 80 عاماً، وتساهم تقنيات الشركة في توليد نحو 40 بالمئة من إجمالي الطاقة المنتجة في المنطقة حالياً. وفي الوقت الذي تركز فيه حكومات المنطقة على تنويع مصادر الطاقة وتطوير البنى التحتية القائمة لشبكات الكهرباء لتزويدها بأعلى مستويات الموثوقية والكفاءة والاستدامة، تواصل “جنرال إلكتريك” العمل على مساعدة عملائها ومختلف المعنيين في إحداث تغييرات جذرية بنّاءة في القطاع عبر تقديم تقنياتها الصناعية الرقمية السبّاقة.

“السديم” تفوز بجائزة أفضل شركة ناشئة على مستوى العالم

رواد أعمال سعوديون يحصدون جوائز تحدي “جيتكس سوبرنوفا” بأسبوع جيتكس بدبي


ضمن أفضل رواد أعمال سعوديين ، حصدت شركة “السديم” على أفضل تكريم، وفازت بجائزة أفضل شركة ناشئة على مستوى العالم في تحدي جيتكس سوبرنوفا. ويعتبر ..

ضمن أفضل رواد أعمال سعوديين ، حصدت شركة “السديم” على أفضل تكريم، وفازت بجائزة أفضل شركة ناشئة على مستوى العالم في تحدي جيتكس سوبرنوفا. ويعتبر نظام “سديم” منصة لاسلكية، وأول نظام متعدد التخصصات على مستوى العالم في مجال التدفق المعلوماتي، مرتبط بشبكة نشطة مهمتها إنقاذ الأرواح والأموال في وقتها الأصلي. وحصدوا جائزة قدرها 100 ألف دولار أمريكي.

وقال مصطفى موسى وإيستبان كانيبا الشركاء المؤسسين لشركة السديم: “هذا الفوز يعني الكثير بالنسبة لنا وهو تتويج لستة أعوام من العمل الدؤوب، وجهود الفريق والتزامنا بتقديم إضافة ذات قيمة لمدن العالم، وقدرتنا على إيجاد حلول للتحديات البيئية في عالمنا اليوم.”

كما حصدت عدد من الشركات جوائز الفئات الأخرى، من بينها “ميلتو” (أفضل شركة نسائية ناشئة، بدعم من “مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة”)، و”ترافل دوج” (أفضل شركة أفريقية ناشئة)، و”مايند روكيتس” (أفضل شركة عربية ناشئة)، و”شيربا” (أفضل شركة ناشئة للشباب) و”موديو” (أفضل شركة ناشئة في مجال الابتكار الحديث).

ومن جهته قال فيجاي تيراتراي، المدير الإداري لشركة تيك ستارز في دبي، وأحد المحكمين: “أحب الحيوية التي تتمتع بها الأسواق الناشئة في هذه المنطقة، وخصوصاً تعطشها للتعلم والابتكار وما يقدمه رواد الأعمال الشباب في المنطقة. وأبهرني هذا الطيف الواسع من الشركات الناشئة المشاركة في تحدي جيتكس سوبرنوفا، والذي أضفى على عملية التحكيم صعوبات خاصة. فقد تنوعت الأفكار بين قطاعات صناعية مختلفة أسهمت في منح المنطقة وضعاً أكثر تميزاً. وأنا على ثقة أننا قمنا اليوم باختيارات موفقة في جميع الفئات. إن وجود ثقافة ريادة الأعمال يساعد على توفير المزيد من الفرص الاقتصادية المجتمعية للمنطقة، وكان تحكيمنا لهذا التحدي من منطلق المساعدة في تقديم نماذج ملهمة للشباب الآخرين الطامحين إلى تأسيس أعمالهم الخاصة.”

وقال سانتوش فارجيسي، مدير عام منتجات وحلول التخزين على مستوى المشرق العربي وأفريقيا لدى توشيبا الخليج، إحدى الشركات الراعية للتحدي: “تعتبر توشيبا من الشركات الرائدة في مجال الابتكارات، ونحن مهتمون بنشر ثقافة الابتكار بالتناغم مع رؤية حكومة دبي. إن فعاليات مثل حدث “جيتكس فيوتشر ستارز” سيكون له تأثيره المضاعف والملهم، الذي سينتج عنه نشؤ شركات جديدة في مجال ريادة الأعمال. وتهتم توشيبا الخليج بالأسواق الناشئة في المشرق العربي وأفريقيا، ولهذا سعينا لرعاية الجوائز في فئة أفضل الشركات الناشئة العربية والأفريقية.”

كما وجهت تريكسي لوهميرماند، نائب أول رئيس، إدارة الفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي، المنظمين لأسبوع جيتكس للتقنية التهنئة إلى الفائزين قائلة: “أخلص التهاني لشركة “السديم” وجميع الفائزين في “تحدي جيتكس سوبرنوفا”، الذين برهنوا قدرتهم على تقديم حلول مبتكرة وغير مسبوقة، تركز على التحولات المستقبلية لعالمنا. وأظهر جميع المشاركين في التحدي التزاماً لإيجاد حلول للتحديات بتقديمهم لتقنيات متقدمة، ويشرفنا أنهم اختاروا حدث “جيتكس فيوتشر ستارز” كمنصة لتسليط الضوء على ما يقدمونه من حلول مبتكرة. وفي هذا الحدث، نحن لا نقدم فقط رواد الأعمال، وإنما أيضاً المستثمرين، ومؤسسات وأفراد من الحاصلين على جوائز جرامي، وخبراء تسويق، والكثير من فرص إنشاء علاقات العمل.”

يقام فى الفترة من 14 إلى 18 نوفمبر المقبل

” جي إم سي ” تطلق طرازات جديدة في الشرق الأوسط خلال معرض دبي الدولي للسيارات 2017


كشفت” جي إم سي ” عن التفاصيل الأولية لمجموعة مركباتها المتميّزة التي ستشارك في معرض دبي الدولي للسيارات لهذا العام والمقام بين 14 و18 نوفمبر ..

كشفت” جي إم سي ” عن التفاصيل الأولية لمجموعة مركباتها المتميّزة التي ستشارك في معرض دبي الدولي للسيارات لهذا العام والمقام بين 14 و18 نوفمبر المقبل. فخلال هذا الحدث الأضخم ضمن قطاع السيارات في الشرق الأوسط، سوف يظهر في المنطقة للمرّة الأولى طرازا ’تيرين‘ و’يوكون دينالي‘ الجديدين كلياً للعام 2018، بينما سيستمتع أيضاً زوّار المعرض برؤية طراز نموذجي جديد بنسخة خاصّة سيجري عرضه للمرّة الأولى في العالم أمام الجمهور.

ويشكّل الكشف الذي أعلنته ” جي إم سي ” عن هذهالنسخة الخاصّةعلى المستوى الدولي أمراً بالغ الأهمية لمعرض دبي الدولي للسيارات، وهو يشير بفخر إلى تراث ’جي إم سي‘ الطويل والغني في الشرق الأوسط الذي يعدّ السوق العالمي الوحيد حيث يتم بيع وتسويق سيارات العلامة الأمريكية خارج منطقةأمريكا الشمالية. وكانت العلامة التجارية المشهورة في المنطقة باسم ’جِمس‘ قد دخلت الأسواق الإقليمية في ثلاثينيات القرن الماضي عبر مركبات دفع رباعي وسداسي تم تصميمها بشكل خاص للاستخدام في الصحراء. وتشتهر مجموعة طرازات الشركة من شاحنات البيك-آب والمركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات (SUV) ومركبات الكروس أوفر بقدراتها العالية على التحمّل وما تتمتّع به من ابتكارات وتميّز هندسي بارع.

وحول هذا الموضوع، قال ساجد صبيح، مدير علامة جي إم سي  في الشرق الأوسط: “يُعدّ الكشف عن المركبة النموذجية الجديدة بالإصدار الخاص في ’معرض دبي الدولي للسيارات‘ خطوة منطقية جداً بالنسبة لنا بالنظر إلى تواجد ’جي إم سي‘ الطويل في المنطقة. ويسرّنا منح زوّار المعرض فرصة أن يكونوا منأوائل الذين يتعرّفون على هذا الطراز الجديد في العالم، إضافة إلى إطلاق مركبات جديدة للمرّة الأولى إقليمياً مثل ’جي إم سي تيرين‘ 2018 الجديدة كلياً و’يوكون دينالي‘ التي أعيد تصميمها حديثاً للعام 2018.”

تتمتّع ’تيرين‘ الجديدة كلياً للعام 2018، والتي أعيد تصميمها لتشكّل نسخة الجيل الثاني من المركبة الرياضية متعدّدة الاستعمالات المدمجة والراقية لدى ’جي إم سي‘،بمستويات أعلى من التطوّر والمرونة وهي مجّهزة بباقة من الخصائص القياسية والاختيارية وتقنيات السلامة المتقدّمة أكثر من أي وقت مضى. ويعبّر التصميم الجديد كلياً عن المرحلة التالية من اللغة التصميمية للعلامة التجارية إذيتم تطوير لمساتها الحصرية باعتماد باقة من العناصر المصقولة والمتميّزة بمزيد من القوّة والحدّة. وتشتمل المحرّكات الجديدة بالشواحن التوربينية على محرّك بسعة 2.0 ليتر يوفر تسارعاً أقوى ومستويات أعلى من الأداء.

إضافة إلى هذا، ستظهر في المعرض للمرّة الأولى في الشرق الأوسط مركبة ’يوكون دينالي‘ 2018 المتميّزة بمجموعة تحسينات من ناحية التصميم والتجهيزات، علاوة على نظام نقل حركة أوتوماتيكي متقدّم وجديد من 10 سرعات. وتقترن علبة التروس الجديدة مع محرّك V-8 سعة 6.2 ليتر الأبرز ضمن فئة المركبات الرياضية متعدّدة الاستعمالات، وهي بالتالي تعزّز دقّة الأداء مع توفير مستويات عالمية من النعومة والاستجابة والهدوء في نقل السرعات، مما يخفّض نسبة السرعة الأعلى ويسهم في تحقيق المزيد من الكفاءة.

وأضاف صبيح قائلاً: “إن بروز ’جي إم سي‘ كعلامة تجارية راقية ينعكس بشكل واضح من خلال التصميم الأخّاذ والوقفة الواثقة لمركبة ’تيرين‘ الجديدة كلياً، وهذه اللغة التصميمية الجديدة سوف ترتقي بكامل العلامة التجارية نحو الأعلى مع اعتمادها في باقي الطرازات الأخرى مستقبلاً. وفي الوقت ذاته، تستمر علامة ’دينالي‘ الفرعية بإرساء المعايير الراقية فيما يتعلّق بالأداء والتقنيات والفخامة لدى ’جي إم سي‘، وبالتالي يتمتّع ’يوكون دينالي‘ 2018 بمكانة بارزة لجذب العملاء في الشرق الأوسط.”

أما عائلة ’أكاديا‘ فستكمّل مجموعة مركبات ’جي إم سي‘ خلال المعرض، وهي تتمثّل على المنصّة عبر ’أكاديا دينالي‘ 2018 الفاخرة. وتتوفر هذه المركبة أيضاً بطراز All-Terrain مع قدرات معزّزة للسير على الدروب الوعرة. وتستهدف ’جي إم سي أكاديا‘ قلب الفئة متوسّطة الحجم وهي مصمَّمة لتوفير الكثير من المرونة والتطوّر مع مزيد من تقنيات السلامة المتقدّمة ونظام توليد حركة أكثر كفاءة، إضافة إلى ما تشتهر به من عملانية عالية ورحابة كبيرة.

سلطت الضوء على أحدث ابتكاراتها في التنبؤ بالتهديدات

” إسيت ” تطلق مجموعة من الحلول المحسّنة لأمن تكنولوجيا المعلومات في “جيتكس 2017”


أطلقت شركة ” إسيت ” (ESET®) -الرائدة عالمياً في مجال حماية النهايات الطرفية- مجموعة من حلول أمن تكنولوجيا المعلومات مع تسليطها الضوء على أحدث ابتكاراتها ..

أطلقت شركة ” إسيت ” (ESET®) -الرائدة عالمياً في مجال حماية النهايات الطرفية- مجموعة من حلول أمن تكنولوجيا المعلومات مع تسليطها الضوء على أحدث ابتكاراتها في التنبؤ بالتهديدات والاستجابة لها، وذلك في إطار مشاركتها في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017.

وتشتمل الحلول الجديدة المعروضة في جيتكس – أكبر معرض إقليمي لتكنولوجيا المعلومات، والمقام في مركز دبي التجاري العالمي من 8 إلى 12 أكتوبر- على خدمة ’إسيت ثريت إنتلجنس‘ (ESET Threat Intelligence) للعملاء المؤسسيين، والتي تردم الفجوة بين المعلومات التي يحصل عليها مهندسو الأمن من شبكات أخرى من جهة، ومعلومات الفضاء الإلكتروني التي تجمعها ’إسيت‘ من شتى أنحاء العالم من جهة أخرى.

وأشار ديمتريس رايكوس، مدير عام ’إسيت‘ في الشرق الأوسط، إلى أن أسبوع جيتكس للتكنولوجيا يمثل منصة نموذجية لرواد القطاع مثل ’إسيت‘ كي يسلطوا الضوء على مخاوفهم الأمنية إثر موجة هجمات الفدية التي شهدها جزء سابق من العام، والتي أسفرت عن مشاكل معقدة للكثير من الشركات.

وقال رايكوس: “ألقينا الضوء على مزايا منهجيتنا المكونة من طبقات عديدة في التعامل مع الشؤون الأمنية، وكيف يمكن لحلولنا الأمنية الجديدة أن تتنبأ وتكتشف التهديدات وتتفاداها وتتصدى لها اعتماداً على المراقبة والتحليل الدائمين. وسنقدم لزوارنا في جيتكس عروضاً تعريفية تفاعلية حول التهديدات الأمنية وحماية البيانات في إطار الامتثال التنظيمي، لاسيما وأن هذا الموضوع يكتسب مزيداً من الأهمية بالنسبة لشريحة متنامية من القطاعات”.

كما عرفت “إسيت” الحاضرين في المعرض على حلولها للتشفير المخصصة للاستخدام المنزلي والمؤسسي على حد سواء؛ حيث يستطيع المستخدمون المنزليون إنشاء سواقات افتراضية مشفرة أو تشفير الوسائط على الأقراص القابلة للنزع (USB)، في حين تتاح للمستخدمين المؤسسيين إمكانية الاستفادة من حل تشفير النقاط الطرفية من ’إسيت إندبوينت إنكريبشن‘ (ESET Endpoint Encryption)، والذي يعتبر منصة متكاملة للتشفير مع إتاحة خيار التشفير الكامل للأقراص قبل الإقلاع، وتشفير الوسائط القابلة للنزع، فضلاً عن تشفير الملفات والمجلدات، وتشفير البريد الإلكتروني، وتشفير النصوص داخل الملفات.

أعلن عن تفاصيله خلال مشاركته في “جيتكس 2017”

” بادر ” يُطلق برنامجًا دولياً لجذب الشركات الناشئة العالمية إلى السوق السعودية


في إطار جهود جذب الشركات الناشئة ، أطلق برنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية، أحد أبرز برامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أول برنامج دولي لجذب ..

في إطار جهود جذب الشركات الناشئة ، أطلق برنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية، أحد أبرز برامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أول برنامج دولي لجذب الشركات الناشئة العالمية وتسهيل دخولها إلى السوق السعودية، وتعزيز إقامة شراكات فاعلة مع رواد الأعمال السعوديين، في خطوة تهدف إلى توطين المشاريع الدولية وتحفيز الابداع والاستثمار والتوظيف وبالتالي تطوير وتسريع التنمية المحلية التي تسعى لها المملكة.

وبرنامج بادر لتوطين المشاريع العالمية، والذي تم الإعلان عن تفاصيله أمس خلال مشاركة برنامج «بادر» في أسبوع «جيتكس للتقنية 2017»، يستهدف الشركات الناشئة الدولية والإقليمية من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والولايات المتحدة الامريكية والمملكة والمتحدة ودول أوربا الشرقية، إضافة إلى دول جنوب شرق آسيا وتحديداً ماليزيا وسنغافورة .

ويهدف البرنامج العالمي إلى مساعدة الشركات الناشئة الدولية للوصول إلى السوق السعودي وتسهيل التعاون مع شركاء سعوديين ، في حين سيعمل البرنامج بشكل وثيق مع شركاء محليين لديهم خبرة في مساعدة الشركات الدولية على دراسة جدوى السوق السعودي و تسهيل الوصول إليه.

وقال نواف الصحاف، الرئيس التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية:” سيسهم هذا البرنامج في توفير المزيد من الفرص للشركات الناشئة الأجنبية الراغبة في دخول السوق السعودية والحصول على الدعم اللوجستي الإداري وجهات الاتصال ذات الصلة، كما سيساعد تلك الشركات في فهم ثقافة الأعمال والممارسات المعمول بها في المملكة عن طريق التدريب والتوجيه والتوعية “.

وأضاف :” من خلال هذا البرنامج، يسعى برنامج «بادر» إلى حشد التقنيات والمواهب المبدعة من جميع أنحاء العالم لتحقيق نتائج إيجابية للطرفين سواء المشاركين المحليين أو الشركات الأجنبية ضمن مراكزها الريادية، وهدفنا أن تصل نسبة الشركات الناشئة الأجنبية إلى 20 بالمائة من إجمالي الشركات التي يتم احتضانها “.

وأكد الصحاف، أن البرنامج قد بدأ فعلياً العمل على 10 شركات ناشئة أجنبية وهي الآن قيد التقييم، مبيناً أن عملية قبول الشـركات الناشئة العالمية في هذا البرنامج ستخضع لعدة معايير أبرزها أن تكون شركة قائمة في بلد المنشأ، مع سجل مبيعات جيد، وقدرتها على نقل المعرفة والتوظيف للمواطنين السعوديين، إلى جانب نقل التكنولوجيا والمنتجات الخدمات للسوق المحلي، وأن يكون لدى الشركة استعداد للتعاون مع الشركات السعودية.

وتتضمن خدمات برنامج توطين المشاريع العالمية، دراسة تقييم السوق السعودي كمرحلة أولى ومدى مناسبة المنتج للمستهلك السعودي، وتحليل الوضع القانوني والمنافسين، وتحديد الفرص، وصولاً إلى إصدار تقريرً يتضمن كافة التوضيات.

بمشاركة استراتيجية لأبرز الشركات الناشئة في المملكة

مؤتمر “جيتكس فيوتشر ستارز” بدبي يستضيف يوم المسرعات السعودية


أعلنت “جيتكس فيوتشر ستارز”، الفعالية الأكبر للشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم، عن استضافة يوم المسرعات السعودية بمشاركة استراتيجية لأبرز الشركات الناشئة ..

أعلنت “جيتكس فيوتشر ستارز”، الفعالية الأكبر للشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم، عن استضافة يوم المسرعات السعودية بمشاركة استراتيجية لأبرز الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية، وذلك للمساعدة في دفع جهود المملكة المتواصلة لتحقيق التنوع والتوسع في مجال ريادة الأعمال والأجندة الخاصة في إطار رؤية المملكة 2030.

وبحسب آخر تقارير “ومضة”، ارتفع عدد المؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك مؤسسات التمويل ومساحات العمل المشتركة وحاضنات الأعمال والمسرعات، بمقدار ثلاثة أضعاف بين عامي 2011 و2015.

وستتضمن الفعالية لجنة من أبرز المتحدثين الذين سيتطرقون إلى عالم الشركات الناشئة في المملكة وذلك في ردهة Unbox Lounge في قاعة زعبيل بين الساعة 2 و2.45 من بعد ظهر يوم الاثنين 9 أكتوبر.

وسينضم مركز أرامكو لريادة الأعمال (واعد) بصندوق رأس مال استثماري قيمته 200 مليون دولار، إلى صفوف نخبة المستثمرين العالميين والممولين في “جيتكس فيوتشر ستارز” من أجل البحث عن أفضل الشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم. ويهدف “واعد” إلى تحفيز بيئة ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية، حيث يعرف عنه العمل الدائم على جذب الشركات في مراحلها المبكرة إلى مسار سريع للنجاح من خلال الاستثمار المباشر في رأس المال والتعاون والتعلم، ليصبح أحد المشاركين في مجموعة متميزة من أصحاب رؤوس الأموال العالمية الذين يبحثون عن الفرص الكبيرة والابتكار من خلال مسابقات جيتكس سوبرنوفا لعروض الأعمال.

وفي معرض تعليقه على مشاركة “واعد” في “جيتكس فيوتشر ستارز”، قال تيري جويد، رئيس إدارة المحافظ والاستثمار في “واعد”: “عمل مركز واعد خلال الأربعة أعوام الأخيرة بلا توقف لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية العامة من خلال الاستثمارات والمشاريع، وليس فقط دعم بيئة ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية، ونشعر بحماس شديد لكوننا جزءاً من منصة جديدة وقوية تسعى إلى إعادة تعريف جدول أعمال الشركات الناشئة حول العالم من خلال نظرة مميزة ومستقبلية لاستخلاص أفضل الابتكارات والأفكار من جميع أنحاء العالم، ويعد “جيتكس فيوتشر ستارز” فرصة مثالية للتفاعل مع نظرائنا وإلهام الجيل الجديد من رواد الأعمال وتحديد فرص جديدة لتنويع وتعزيز محفظة مشاريعنا الناجحة لتمكين أجندتنا الوطنية وتسريع الاتجاه الاستراتيجي لخارطة طريق الابتكار في العالم”.

وتشمل البرامج التي ستحقق استفادة من مؤتمر “جيتكس فيوتشر ستارز”، برنامج “بادر” وهو البرنامج الذي أطلقته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتكنولوجيا عام 2007 بهدف تعزيز وتشجيع ودعم الابتكار التكنولوجي وريادة الأعمال في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية. وسيمنح المؤتمر كبار التنفيذيين العاملين في البرنامج فرصة تحديد الفرص والتفاعل مع الشركات الناشئة الجديدة وتسريع وتمكين تكنولوجيا ريادة الأعمال عبر الوسائط المتعددة وتطبيقات الهواتف الذكية والتكنولوجيا الحيوية، بالإضافة إلى تطوير التصنيع وأمور أخرى عدة.

وسيشارك برنامج STC InspireU، المبادرة الأولى لتسريع واحتضان الشركات الناشئة والتي تركز على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكارات الرقمية، في مؤتمر “جيتكس فيوتشر ستارز” بجدول أعمال قوي لتسليط الضوء على برنامجها الشامل وتقديم الطموحين من رواد الأعمال في قطاع التكنولوجيا، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الدفعة الثالثة من استيعاب الشركات الناشئة التي تخرجت من المبادرة بهدف تقديم أفكارهم المذهلة والبدء في التفكير في الاتجاه إلى العالمية.

وقال فراس الحريش، رئيس برنامج STC InspireU:”يمد جيتكس فيوتشر ستارز شبكة مثالية من الفرص والتعلم، وهو ما سيوفر لخريجينا منصة رئيسية وهامة لاستقطاب المستثمرين أصحاب الفكر المتشابه والتفاعل مع نظرائهم للمساعدة في الحصول على اعتراف عالمي لأفكار نشأت إقليمياً، وتاريخياً فإننا نؤمن بأن الحاجة أم الاختراع، ومع التغير المستمر في السوق وطرق التفكير، أصبح الابتكار هو مطلوب في كل جانب من جوانب الحياة، وفي STC InspireU ولأننا نؤمن بأننا أحد عوامل للتغيير، فإن هذا يتطلب منا العمل مع جيل جديد من رجال الأعمال لتفعيل التفكير الاستراتيجي، وإلهام أفكار جديدة وتمكين الابتكار القوي، وهو ما يجعلنا نتطلع إلى أن نكون جزءاً من “جيتكس فيوتشر ستارز” وكتابة فصل جديد في الأجندة العالمية لريادة الأعمال من خلال التعاون المفتوح، وتمكين التكنولوجيا والأهم من ذلك، تحديد إمكانية الوصول إلى نظام بيئي عالمي للشركات الناشئة”.

وستشهد الفعالية العالمية مشاركة مجموعة من الشركات الناشئة السعودية المثيرة للإعجاب والتي ستتصدر هذا الحدث، حيث تمثل هذه الشركات الطموحات والنجاح السريع لمسرّع الشركات الناشئة Nine Tenths، وهو البرنامج الذي يتم تنفيذه بالشراكة مع مركز ريادة الأعمال في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا، بهدف دعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال أصحاب الأفكار المبتكرة، ومع تنامي قوة التجارة على الأجهزة النقالة بشكل متسارع، سيحضر البرنامج ست شركات ناشئة من المملكة العربية السعودية في مراحلهم المبكرة لعرض أفكارهم الجديدة وإمكاناتهم، وهو ما سيفتح أمامهم فرصاً كبيرة للتعارف والتفاعل مع عدد من أبرز المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال العالميين.

وسيتيح هذا الحدث للشركات المميزة في برنامج Nine Tenths لتسريع الشركات الناشئة ، مثل Saydl وCura و Ajeer و Munjiz و Serviis و Labayah، فرصة عرض أفكارهم المبتكرة على مستوى عالمي للمساعدة في إطلاق وتوسيع نطاق المشاريع الجديدة في المملكة العربية السعودية.

ويعد “جيتكس فيوتشر ستارز” الذي يعقد بالتزامن مع أسبوع جيتكس للتقنية في الفترة بين 8-12 أكتوبر 2017 في مركز دبي التجاري العالمي، المؤتمر الأكبر للشركات الناشئة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والذي سيغير معالم أجندة الشركات الناشئة حول العالم من خلال برنامج شامل يضم جلسات رئيسية بارزة ومؤتمرات مخصصة وفرص للتعارف والتفاعل.

الكشف عن التاكسي الطائر وأشجار النخيل الذكية

افتتاح فعاليات الدورة الـ37 لمعرض أسبوع جيتكس للتقنية 2017 في دبي


انطلقت اليوم الأحد ، فعاليات الدورة الـ 37 لمعرض أسبوع جيتكس للتقنية 2017 في دبي ، وذلك تحت شعار “إعادة تخيل الواقع: اكتشف تحول وابتكر”. ..

انطلقت اليوم الأحد ، فعاليات الدورة الـ 37 لمعرض أسبوع جيتكس للتقنية 2017 في دبي ، وذلك تحت شعار “إعادة تخيل الواقع: اكتشف تحول وابتكر”.

وتكشف حكومات وشركات عالمية وإقليمية عن أحدث ابتكاراتها وتحولاتها التقنية، خلال مشاركتها في أسبوع “جيتكس” حيث تشارك نحو 4100 شركة من 70 دولة، منها 5 دول مشتركة لأول مرة.

ويتوقع أن يتم الكشف عن ابتكارات لأول مرة في المعرض الذي استقطب أكثر من 1.4 مليون زائر في العشر سنوات الماضية، وتستعرض الشركات المشاركة أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجالات تشمل سلسلة الكتل، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات، وإنترنت الأشياء، كما تدعم فعاليات المعرض معايير التحول الرقمي الذكي، وتبني أنماط المدن الذكية.

وتستعرض هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وللمرة الأولى أمام الجمهور، أول تاكسي طائر ذاتي القيادة سيتم إطلاقه قريبا في دبي، لتكون بذلك أول مدينة تطلق هذا النوع من خدمات النقل في العالم.

ويشبه التاكسي الطائر، الذي تطوره شركة “فولوكوبتر” الألمانية المتخصصة في صناعة الطائرات بلا طيار، مقصورة طائرة مروحية صغيرة ذات مقعدين يعلوها طوق عريض مزود بـ18 مروحة. وتبلغ مدة رحلة التاكسي الطائرة 30 دقيقة، فيما تصل السرعة القصوى إلى 100 كيلومتر في الساعة.

وأوضحت الهيئة أنه سيمكن طلب وحجز خدمة التاكسي الطائر باستخدام تطبيق على الهواتف الذكية، والذي سيتم فيه تحديد مسافة الرحلة بوضوح والتكلفة وكل ما يتعلق بها، أي أنه سيكون شبيها بتطبيقات سيارات الأجرة، مثل تطبيق أوبر وغيره، على أن تبدأ الخدمة للجمهور في غضون 5 سنوات.

وبمشاركة شركات ناشئة تعمل على تطوير أحدث حلول التكنولوجيا، في ظل تزايد الاعتماد على التكنولوجيا في مختلف جوانب الحياة. يكشف المعرض عن أحدث الحلول التكنولوجيا مثل التاكسي المائي الطائر، والروبوتات، وأشجار النخيل الذكية، المصممة لدعم وتعزيز الوصول إلى شبكات الإنترنت اللاسلكي العامة “واي فاي”.

وقال نائب الرئيس الأول لإدارة الفعاليات، في مركز دبي التجاري العالمي، عضو الهيئة المنظمة تريكسي لوهميرماند، أن التقنيات المعروضة ستسهم في فتح فرص وآفاق جديدة، أمام الشركات التي تركز على المستقبل. وأضاف أن “جيتكس يشهد في دورته الحالية طرح العديد من الموضوعات المهمة منها المدن الذكية والتعليم والصحة والتسويق الرقمي، إضافة إلى النقل والخدمات اللوجيستية”.

يقام بين 14 و18 نوفمبر المقبل

“كاديلاك” تستعرض إبداعاتها التصميمية خلال معرض دبي الدولي للسيارات 2017


أعلنت كاديلاك عن عزمها عرض سياراتها النموذجية Escala للمرّة الأولى في الشرق الأوسط خلال معرض دبي الدولي للسيارات لهذه السنة والذي سيقام بين 14 و18 ..

أعلنت كاديلاك عن عزمها عرض سياراتها النموذجية Escala للمرّة الأولى في الشرق الأوسط خلال معرض دبي الدولي للسيارات لهذه السنة والذي سيقام بين 14 و18 نوفمبر المقبل. وسيكون لدى زوّار المعرض فرصة الاستمتاع بالابتكارات التصميمية البارزة التي ترسم معالم المرحلة التالية من عملية التوسّع المستمرّة للعلامة العريقة.

وتسلّط Escala الضوء على خصائص التصميم الجديدة لعلامة كاديلاك الفاخرة التي كان قد ظهرت معالمها لأوّل مرّة عبر طرازي CT6 وXT5 الجديدين اللذين سيتواجدان على منصّة الشركة في ’معرض دبي الدولي للسيارات 2017″. كما ستشهد منصة كاديلاك خلال معرض السيارات الأضخم في المنطقة الظهور الإقليمي الأول لسيارة XTS Platinum الجديدة طراز 2018.

يقام فى يناير المقبل

معرض إنترسك للأمن والسلامة يتألق في دورته الـ20 بدبي وسط مشاركة 58 دولة


أكد منظمو أكبر معرض في العالم لحلول وتقنيات الأمن والسلامة ” إنترسك ” في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط على انطلاق الدورة الـ20 في يناير للعام ..

أكد منظمو أكبر معرض في العالم لحلول وتقنيات الأمن والسلامة ” إنترسك ” في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط على انطلاق الدورة الـ20 في يناير للعام المقبل بدبي بمشاركة أكثر من 1,300 عارض من 58 دولة، في حين يتوقع أن يزوره أكثر من 31,000 زائر من 128 دولة طلبا لأحدث الحلول من خلال أقسام المعرض السبع وهي الأمن التجاري، الحرائق والإنقاذ، السلامة والصحة، الأمن الوطني والشرطة، الأمن المحيطي والأمن البدني، والأمن السيبراني، والمنازل الذكية أتمتة المباني.

ويقام معرض، إنترسك 2018 على مساحة 60,000 متر مربع ويغطي 13 قاعة حيث يسجل زيادة في المساحة بنسبة 10 % في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، وقد أضاف المعرض جناح جديد للطائرات بدون طيار ومنطقة داخلية للطائرات بدون طيار، فيما يسلط جناح الملابس الأمنية الضوء على الأقمشة المتقدمة بما في ذلك الشاشات الشفافة، كاميرات البدن، أجهزة الاستشعار المدمجة، والاتصالات الهيكلية وغير ذلك.

كانت بداية المعرض متواضعة عام 1999، حين شارك فيه 61 عارضا من 13 دولة، ليتطور إنترسك بعد ذلك ويصبح حدثا عالمية، يشارك فيه 19 من أكبر 20 موردا للحلول الأمنية في العالم ضمن العارضين الذين يزيد عددهم على 1,300 في نسخة 2018.

وقد تطور حدث الأيام الثلاث، والذي ينعقد في الفترة من 21-23 يناير 2018، رفقة العديد من العارضين الذين يشاركون في المعرض من البداية. تعد نافكو واحدة من 12 عارضا ضمن دورة إنترسك 2018 ممن شاركوا في النسخة الافتتاحية عام 1999. ومنذ ذلك الحين، ترسخ الشركة التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها نفسها كأحد أبرز موردي حلول سلامة الأرواح والحماية من الحرائق في العالم، وذلك من خلال شبكة عالمية تغطي أكثر من 100 دولة.

وقال أحمد باولس، الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة لمعرض إنترسك: “يواصل إنترسك ارتقاءه إلى مستويات غير مسبوقة بوصفه المعرض الأول في العالم لأحدث حلول الأمن، الحرائق وسلامة الأرواح.

وتابع باولس: “تبذل المجتمعات والحكومات والشركات الكثير من الجهود لمكافحة التهديدات المختلفة وضمان أمن الناس، البنى التحتية، الممتلكات والمعلومات. وقد أدى ذلك إلى زيادة الطلب على أحدث منتجات وحلول السلامة والأمن.

وأضاف باولس: “من البداية، مهد إنترسك الطريق لأبرز موردي حلول السلامة والأمن للوصول إلى الأسواق الإقليمية كما سهّل إبرام العديد من الشراكات المفيدة والعلاقات المثمرة على مر السنين. ” لا تزال الأولوية لدينا لاستعراض التطورات التقدمية الجديدة وأحدث التقنيات، ونأمل أن نستمر في لعب دور بناء في جعل المنطقة مكانا أكثر أمنا وأمانا”.

يتزامن حضور إنترسك العالمي المثير للإعجاب على مدى العشرين عاما الماضية مع الصعود السريع لمنطقة الشرق الأوسط بوصفها سوق نمو هاما في قطاعات الأمن الوطني والتجاري، والحماية من الحرائق.

وتفيد شركة فروست آند سوليفان للأبحاث التحليلية أن سوق الأمن الوطني في الشرق الأوسط، والذي يضم أنظمة المراقبة والمتابعة، أنظم حظر الدخول، وحلول الأمن المحيطي من المتوقع أن يصل حجمه إلى 17.05 مليار دولار بحلول 2021، بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 15.6 % في الفترة من 2015- 2021.
وتشير فروست آند سوليفان أن سوق الأمن التجاري أيضا شهد طفرة ملحوظة على مستوى المنطقة ما أدى إلى توفير فرص هائلة لموردي مراقبة الفيديو، مراقبة الدخول والكشف عن محاولات التسلل. بلغ حجم سوق الأمن التجاري 1.93 مليار دولار في 2015، ومن المتوقع أن يسجل معدل نمو سنوي مركب نسبته 17 % في الفترة من 2016 – 2021 ليصل إلى 4.82 مليار دولار بحلول 2021. وفي سياق متصل يتوقع أن يصل حجم سوق السلامة من الحرائق في الشرق الأوسط إلى 4.4 مليار دولار بحلول 2021، بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 12.4 % في الفترة من 2016 – 2021.

يشارك في قسم الأمن التجاري أكثر من 580 عارضا، حيث يعد القسم الأكبر في إنترسك 2018 والذي يشارك به أكثر من ثلثيْ أكبر 50 لاعبا للحلول الأمنية في العالم مثل هيكفيجن، بوش، داهوا، أسا أبلوي، تايكو، فلير، هانوا تيكوين، أكسيس كومونيكيشنز، أفيجيلون، باناسونيك، إنفينوفا، إديس، و مايلستون سيستمز.

وقال فيليب كوبنجا، مدير أكسيس كوميونيكيشنز الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “إنترسك حدث هام جدا مهم بالنسبة لنا لاستعراض أحدث التطورات من أكسيس على مستوى المنتجات والحلول وإظهار قوتنا عبر القطاعات الرئيسية مع شركائنا فضلا عن التواصل مع محترفي الصناعة.

وأضاف أن “سوق الشرق الأوسط واصلت تحقيق المزيد من النمو ونتوقع مزيدا من تبني أحدث حلول شبكات بروتوكول الإنترنت في العام المقبل مع التركيز بشكل كبير على التقنيات الذكية والمبتكرة”.

وأضاف بيتر ستروم، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ “مارش نتوركس”، الشركة الرائدة في مجال توفير الحلول الذكية لفيديو بروتوكول الإنترنت، أضاف قائلا: “لقد لعب إنترسك دورا هاما العام في ترسيخ “مارش نتوركس” كاسم جدير ومعروف في المنطقة، وزيادة الانتشار في أسواقنا المستهدفة . ويعد المعرض منصة فاعلة جدا في جذب كبار صانعي القرار ونتطلع إلى إطلاعهم على أحدث حلولنا الذكية لفيديو بروتوكول الإنترنت”.

شركة “سي بي بلاس”، الرائدة عالميا في حلول الأمن والمراقبة المتقدمة هي أيضا من العارضين الدائمين في إنترسك ولديها خطط كبيرة لنسخة المعرض في عيده العشرين.

من جانبه أوضح جاوراف خيمكا، مدير سي بي بلاس قائلا: “علاقتنا بإنترسك طويلة جدا، وغني عن القول أنه واحد من أفضل المنصات لاستعراض ما لدينا من حلول وتقنيات. وبوصفنا أحد أبرز لاعبي السوق العالمي للأمن والمراقبة يحظى إنترسك بأهمية كبيرة بالنسبة لنا”.

وأضاف: “هذه المرة سنطلق عدد من الحلول الجديدة مثل الحلول التناظرية عالية النقاوة بدقة 4MP و5MP؛ حلول إنديغو وRed IP التي تعمل بـ Insta Stream، حلول تسجيل توقيت الحضور المزودة بخاصية التحقق من الوجه، دعم الواي فاي، الجيل الثالث والبطارية، مفاتيح PoE وغير ذلك الكثير. نحن متحمسون ونتطلع إلى مواصلة المشاركة في إنترسك اعتمادا على تشابه الأهداف والنمو المتبادل”.

ويعد قسم الحريق والإنقاذ ثاني أكبر قسم في المعرض حيث يشارك فيه 400 عارضا مثل نافكو، فايك، هانيويل، هوشيكي، أوشكوش، وسيمنز. أما باقي أقسام المعرض فهي السلامة والصحة والأمن الداخلي والشرطة (ويشارك في منهما كل 100 عارض)، الأمن المحيطي والأمن الفيزيائي، الأمن الالكتروني، المنازل الذكية وأتمتة المباني (50 عارضا في كل قسم).

ومن الفعاليات التي تعود للمعرض هذا االعام جناح السلامة في تصميم المباني ضمن قسم الحرائق والإنقاذ، فضلا عن منطقة العروض الخارجية لاستعراض أحدث تطبيقات الإنقاذ من الحرائق. كما يتضمن المعرض برنامج مؤتمر شامل لمدة ثلاثة أيام لمناقشة وتحليل التطورات والابتكارات والتشريعات الجديدة والنماذج المتغيرة في صناعة السلامة والأمن في الشرق الأوسط.

يقام معرض إنترسك 2018 تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وبدعم من شرطة دبي والدفاع المدني بدبي وأكاديمية شرطة دبي وبلدية دبي.

'