المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الأحد - 8 ذو القعدة 1439 هـ , 22 يوليو 2018 م - اخر تحديث: 16 يوليو 2018 - 03:09 م

أكثر الإعلامية للمؤتمرات والتطوير

مكة-المكرمة-

تقام غدا بالتعاون مع مركز “تكامل”

سياحة مكة تنظم ورشة حول أهمية الجودة في الخدمات السياحية


نظم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة غداً، ورشة عمل بعنوان “مفهوم وأهمية الجودة في الخدمات السياحية”، بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الموارد ..

نظم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة غداً، ورشة عمل بعنوان “مفهوم وأهمية الجودة في الخدمات السياحية”، بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية “تكامل” في مرحلته الثالثة التي تندرج في إطار البرامج التطويرية والتأهيلية للمشغلين والعاملين والراغبين بالعمل في القطاع السياحي للعام الجاري.

وقال مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة المكلف الدكتور هشام بن محمد مدني: انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالعمل مع المستثمر كشريك استراتيجي لتحقيق أهداف التنمية السياحية في المملكة، جاء تنظيم هذا البرنامج النوعي الذي يهدف إلى تطوير قدرات العاملين في القطاع السياحي بالمملكة.

وبين الدكتور مدني أن الورشة التي تعقد في فندق موفنبيك بأبراج وقف الملك عبدالعزيز، عند الساعة الخامسة عصراً وتمتد لأربعة ساعات، تتناول عدة محاور منها التعريف بعناصر الجودة في الخدمات السياحية، ومفهوم الجودة وأبعادها في الخدمات الفندقية، العناصر الأساسية لثقافة الجودة في المنظمات الفندقية، كما تناقش أهمية دور العميل الداخلي والخارجي في التأثير على جودة الخدمات السياحية، إضافة إلى نشر الوعي بمنهجيات الجودة بمعاييرها الدولية.

وأكد مدني أن الهيئة تعمل بشكل متواصل على تنمية وتطوير الكوادر البشرية الوطنية من خلال العديد من البرامج التدريبية وورش العمل المجانية في مختلف مجالات السياحة والعناية بالتراث الحضاري، مما ينعكس على تطوير وتنمية العمل السياحي المتميز.

نائب أمير مكة استقبل مدير جامعة أم القرى

اتفاقيات لـ 24 شركة حصيلة الملتقى السعودي للشركات الناشئة


استقبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، بمقر الإمارة في جدة، مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس ..

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، بمقر الإمارة في جدة، مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية د. عبدالله بن عمر بافيل، وعدداً من وكلاء الجامعة وأعضاء الشركة.

واستمع الأمير عبدالله بن بندر إلى شرحِ عن الملتقى السعودي للشركات الناشئة الذي نظمته الجامعة ممثلة في شركة وادي مكة وما شهده من فعاليات سلطت الضوء على تدريب وتهيئة أصحاب الشركات الناشئة لعرض شركاتهم على المستثمرين وصناديق المال الجريء، إضافةً إلى ورش العمل التي عُقدت في مجالات التقنية وريادة الأعمال وما صاحب الملتقى من حلقات نقاش في عدة جوانب متعلقة بالاستثمار.

وشهد الملتقى في موسمه الأول مشاركات واسعة لرواد الأعمال والمهتمين بمجال الإبداع وريادة الأعمال، ما أثمر عنه توقيع اتفاقيات لـ 24 شركة ناشئة مع مستثمرين ورجال أعمال، منها 15 اتفاقية للشركات الناشئة التي ترعاها شركة وادي مكة للتقنية.

وثمّن د. بافيل الدعم الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما لله-، للعملية التعليمية وبيئتها البحثية والإدارية، مؤكداً حرص صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ودعم نائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر، لكافة البرامج والفعاليات التي تقيمها الجامعة.

تنظمه جمعية البر مدة 10 أيام

مهرجان التمور في حجر يشهد إقبالاً متزايداً من الأهالي والزوار


شهد المهرجان الأول للتمور المقام حاليا في مركز حجر شرق محافظة رابغ بمنطقة مكة المكرمة الذي تنظمه جمعية البر في مركز حجر بالتعاون مع مركز ..

شهد المهرجان الأول للتمور المقام حاليا في مركز حجر شرق محافظة رابغ بمنطقة مكة المكرمة الذي تنظمه جمعية البر في مركز حجر بالتعاون مع مركز حجر وبلدية حجر لمدة عشرة أيام بمشاركة المراكز التابعة لمحافظة رابغ والأسر المنتجة إقبالًا متزايدًا من الأهالي والزوار حيث تعاقبوا على حراج التمور الذي أقيم لأول مرة في مركز حجر بمبادرة من جمعية البر لمشاهدة أنواع التمور المتمثلة في العجوة والبرحي والروثانة والسكري والربيعة والمشوك وغيرها والتي لامست في مجملها أكثر من 6 أطنان من التمور .

‏يذكر أن مهرجان حجر الأول للتمور يأتي كمبادرة تنموية لجمعية البر بحجر بدعم مركز حجر وبلديتها والذي يأتي ضمن المهرجانات تدعم جهود الدولة المباركة في تنشيط السياحة في كافة ربوع المملكة ومناطقها المزدهرة والزاخرة بالأماكن السياحية والتراثية العامرة كما تعدّ التمور أحد الروافد الاقتصادية المهمة في المملكة نظرا جودتها وقيمتها كعنصر غذائي ومورد اقتصادي حيوي ومنافس.

يقام خلال الفترة من 16-18 ربيع الأول المقبل

أمير مكة المكرمة يوافق على رعاية الملتقى السعودي الثاني للشركات الناشئة


وافق صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكه المكرمة , على رعاية الملتقى السعودي الثاني للشركات الناشئة ..

وافق صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكه المكرمة , على رعاية الملتقى السعودي الثاني للشركات الناشئة الذي تنظمه شركة وادي مكة للتقنية التابعة لجامعة أم القرى خلال الفترة من 16-18 ربيع الأول المقبل .

جاء ذلك لدى استقبال سموه اليوم في ديوان الإمارة بمكة المكرمة معالي مدير جامعة أم القرى رئيس مجلس إدارة شركة وادي مكة للتقنية الدكتور عبدالله بن عمر بافيل وعددا من وكلاء الجامعة وأعضاء الشركة.

وثمن معالي مدير الجامعة الدعم الذي توليه القيادة الرشيدة – أيدها الله – للعملية التعليمية وبيئتها البحثية والإدارية , منوها بحرص واهتمام , أمير منطقة مكة المكرمة على موافقته لرعاية الملتقى السعودي الثاني للشركات الناشئة , لافتا إلى أنه سيتم خلال الملتقى استضافة العديد من الخبراء على المستوى المحلي والعالمي كمتحدثين ومشاركين في فعاليات الملتقى .

وأكد أن الملتقى يأتي امتدادا للملتقى السعودي الأول للشركات الناشئة والذي نتج عنه توقيع اتفاقيات لـ 24 شركة ناشئة , مع مستثمرين وأصحاب المال الجريء منها 15 اتفاقية للشركات الناشئة التي ترعاها شركة وادي مكة للتقنية , بحضور1530من رواد الأعمال والمبتكرين مبينا أن محاور فعاليات الملتقى الأول شملت الريادة والإبتكار في مجالات الحج والعمرة والقطاع الرياضي ، والطاقة ، والأمن السبراني ، والأمن المالي ، وكذلك في السياحة والطيران، والاستثمار والثقافة المجتمعية، والتي تتوافق مخرجاتها مع رؤية المملكة 2030 .

انطلقت أولها وسط مشاركة جماهيرية كبيرة

فعاليات أسواق العرب في العاصمة المقدسة ترسخ قيم التلاحم والهوية الوطنية


شهدت العاصمة المقدسة أمس انطلاق أولى الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ، وسط حضور ومشاركة جماهيرية كبيرة وتفاعل حيث انطلقت مسيرة قافلة الجمال من موقع سوق مجنة ..

شهدت العاصمة المقدسة أمس انطلاق أولى الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ، وسط حضور ومشاركة جماهيرية كبيرة وتفاعل حيث انطلقت مسيرة قافلة الجمال من موقع سوق مجنة التاريخي في مكة المكرمة، تتبعها الخيول والفرق الشعبية والشخصيات التراثية وشعراء العرب وتجارهم الذين حملوا رايات سوق عكاظ في نسختة الثانية عشرة، تحت شعار إبداع يتجدد في صورةً حيةً جسدت البعد التخيلي لما كانت عليه أسواق العرب والحراك الأدبي الثقافي والتجاري المنطوي على الحضارة العربية.

وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة الدكتور فيصل بن محمد الشريف، أن انطلاق الفعاليات التراثية الثقافية في الأماكن المفتوحة والقريبة من الجمهور، هي دعوة عامةً للتعريف بهذا الإرث الحضاري والثراء الثقافي لأسواق العرب عامة وسوق عكاظ خاصة التي خلدتها كتب التاريخ العربي من خلال منصةً مفتوحةً للتبادل الثقافي والمعرفي المثيرة للشغف والفضول عن مكان سوق عكاظ وفعالياته.

وأكد الدكتور الشريف، في كلمته الافتتاحية أهمية تقديم ثقافة الجزيرة العربية وتراثها الأصيل في قالب من الجذب الثقافي والجذب السياحي، مع التركيز على الفعاليات التراثية والأنشطة الفلكلوية، والمشاهد التراثية والوطنية، التي لاتمثل فقط عامل الترفيه وإنما هي غرس لجسور الأصالة والثقافة والتلاحم وترسيخ للثوابت الوطنية والمورث الحضاري الأصيل للمملكة العربية السعودية.
وثمن الدكتور الشريف، للحضور هذا التفاعل وللشركاء إسهاماتهم السخية في إنجاح هذه الفعاليات التراثية، واعداً باستكمال مسيرة القافلة والمزيد من الأنشطة التشويقية الجاذبة، على إمتداد اليوميين القادمين انطلاقاً من سوق مجنة ووصول القافلة لسوق ذي المجاز التاريخي في آخر أيام الفعاليات.

وأختتمت الفعاليات في يومها الأول بالتقاط الصور مع الشخصيات التراثية من قبل الحضور وإشعال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ليوثقوا مشاركتهم في هذا الحدث التراثي الأصيل والتظاهرة الثقافية لأشهر أسواق العرب “مجنة، وذي المجاز المرتبطة تاريخياً بسوق عكاظ”.

تنطلق يوم الأحد المقبل

هيئة السياحة تطلق عدداً من الفعاليات مواكبة لسوق عكاظ بمكة المكرمة


تطلق الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الأحد المقبل، عدداً من الفعاليات التراثية والثقافية المصاحبة لسوق عكاظ في دورته الـ 12 المقرر إقامتها ..

تطلق الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الأحد المقبل، عدداً من الفعاليات التراثية والثقافية المصاحبة لسوق عكاظ في دورته الـ 12 المقرر إقامتها خلال المدة 13 إلى 29 شوال الجاري.

وتمتد فعاليات مكة المكرمة التعريفية بسوق عكاظ لمدة 3 أيام متتالية تجسد أحداثاً ثقافية حضارية تحكي تاريخ الجزيرة العربية وتحمل لكل مشاهد لها منحنا فكريا لما كانت عليه الجزيرة العربية سابقاً، من خلال “قوافل سوقي ذي المجاز وسوق مجنة” المتوجهة لسوق عكاظ، التي تنطلق عبر فعاليات قافلة الجمال وعروض الخيل والفلكلورات الشعبية والفرق الاستعراضية لتجوب مكة المكرمة في صورة متمازجة متكاملة تحاكي ما كانت عليه القوافل التجارية في العصور السابقة.

وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل بن محمد الشريف، أن هذه الفعاليات تأتي بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ، للتعريف بسوق عكاظ الذي تنطلق فعاليته خلال الأيام القلية القادمة، مشيراً إلى أن الفعاليات التراثية الحضارية التثقيفية التي تنفذ في مكة المكرمة تحمل زخما كبيراً من العروض الحية فالممثلون الذين يجوبون شوارعها يرتدون الزي الخاص بالعصر القديم ويحملون الدروع والسيوف والرماح، وتسير خلفهم الجمال والخيول، مع إلقاء الشعر والأهازيج وحمل رايات سوق عكاظ ليشهد الجمهور هذا الحراك الثقافي التراثي والتقاء عصرين بينهما أكثر من1500 عاما، وكيف كانت حياة الحضارية لقبائل الجزيرة العربية والقوافل ومسيرتها التجارية والثقافية والشعرية.

وأفاد الدكتور الشريف، أن الشركة الراعية للفعالية حرصت في تقديم العروض الحية على عوامل الجذب والترويج والتوثيق التاريخي، داعيا أهالي مكة المكرمة وزوارها لحضور هذه الفعاليات والاستمتاع بالعروض التراثية الثقافية لأهم وأشهر ثلاثة أسواق في شبه الجزيرة العربية “سوق ذي المجاز وسوق مجنة وسوق عكاظ” التي امتدت من عصر الجاهلية وحتى فجر الإسلام.

وانطلقت أمس الأربعاء في عدد من مناطق المملكة جملة من الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ في دورته الـ12، متضمنة عروضاً مسرحية وندوات ثقافية ومسيرات لقوافل السوق التجارية والتاريخية والتراثية؛ بهدف التسويق لفعاليات سوق عكاظ والدعوة لحضور فعالياته التي ستنطلق في الـ13 من شهر شوال الجاري.

تتضمن تسهيل إجراءات تنظيم وإقامة الفعاليات

هيئة الثقافة وإمارة مكة يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز قطاع الثقافة بالمنطقة


وقعت الهيئة العامة للثقافة اليوم مذكرة تفاهم مع إمارة منطقة مكة المكرمة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة ..

وقعت الهيئة العامة للثقافة اليوم مذكرة تفاهم مع إمارة منطقة مكة المكرمة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، ومعالي وزير الثقافة والإعلام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة الدكتور عواد بن صالح العواد.

وتهدف الاتفاقية إلى دعم التعاون المشترك في مختلف المجالات الثقافية وتعزيز الأنشطة الثقافية بالمنطقة.

من جانبه أعرب معالي وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عواد العواد، في تصريح بهذه المناسبة عن بالغ شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، لرعايته لتوقيع هذه المذكرة؛ معتبراً أن دعم سموه يعّد دافعاً قوياً وحافزاً مهماً لدعم مسيرة الثقافة في مكة المكرمة، نظراً للدور الهام الذي يضطلع به سموه الكريم في دعم النشاط الثقافي وإحداث تنمية فكرية وثقافية كبرى في منطقة مكة المكرمة.

وأضاف معالي الدكتور العواد أن توقيع هذه المذكرة يواكب تطلعات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (حفظهما الله)، لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 والتي تتضمن تطوير الثقافة وتعزيز جودة الحياة، لتصبح مملكتنا الغالية وطنا مُفعما بالإبداع، وملتزما بتميُّزه الثقافي، وإرثه الحضاري العريق.

وحددت الاتفاقية بين الهيئة العامة للثقافة وإمارة منطقة مكة المكرمة مجالات التعاون التي تشمل تسهيل إجراءات تنظيم وإقامة الفعاليات والأنشطة الثقافية في منطقة مكة المكرمة وتطوير البرامج والفعاليات والأنشطة الثقافية المشتركة وتنفيذها ضمن خطة زمنية محددة تسهم في تحقيق أهداف الطرفين، بالإضافة إلى دعم برامج وفعاليات ملتقى مكة الثقافي بما يتواءم مع أهداف الجانبين.

كما تهدف الاتفاقية إلى بناء شراكة دائمة تسهم في تعزيز وإنجاح العمل الثقافي بالمنطقة والتعاون المشترك في مبادرات تطوير المسرح السعودي.

شهد توقيع مذكرة تفاهم بين إمارة مكة وهيئة الثقافة

بالصور.. الأمير خالد الفيصل يرأس اجتماع منتدى مكة الثقافي


قدم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين ، أمير منطقة مكة المكرمة ، شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن ..

قدم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين ، أمير منطقة مكة المكرمة ، شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله – ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد ، نائب رئيس مجلس الوزراء ، وزير الدفاع ، وجميع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة ، نظير ما تقوم به لخدمة الوطن والإسلام والمسلمين في كل المجالات.

وقال سموه خلال ترؤسه اجتماع اللجنة الإشرافية لمنتدى مكة الثقافي ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر نائب أمير منطقة مكة المكرمة :” يكفينا شرفا الإنجازات التي تحققها المملكة العربية السعودية في المجالات العلمية والثقافية والفكرية والتنموية ، فشكراً لله أولاً ثم لقائد مسيرتنا وولي عهده الأمين ، ومساعديه في كل الوزارات وإمارات المناطق وكافة الأجهزة ،شكراً للمواطن السعودي على مشاركته في النقلة التي تشهدها البلاد في هذا الوقت”.

كما قدّم الأمير خالد الفيصل شكره لجميع الأجهزة المشاركة في ملتقى مكة الثقافي ، الذي حقق بفضل – الله – الأهداف التي أُطلق من أجلها ، لافتاً إلى أن إمارة المنطقة تتشرف بأن تكون في خدمة المجتمع والإنسان السعودي وتطوير المكان ، خاصاً بالشكر مستشار أمير منطقة مكة المكرمة الدكتور سعد مارق والعاملين على الملتقى.

من جانبه أعرب معالي وزير الثقافة والإعلام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة ، الدكتور عواد بن صالح العواد ، عن بالغ شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، لرعايته وتسهيله توقيع هذه المذكرة ، عادّا معاليه دعم سموه , دافعاً قوياً وحافزاً مهماً لدعم مسيرة الثقافة في المملكة، نظراً للدور المهم الذي يضطلع به سموه في دعم النشاط الثقافي لإحداث نهضة فكرية وثقافية كبرى في المملكة.

وقال معاليه : “إن توقيع هذه المذكرة بين إمارة مكة المكرمة والهيئة العامة للثقافة ، يواكب تطلعات حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، ورؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تطوير الثقافة وتعزيز نمط الحياة ، لتصبح مملكتنا الغالية وطن مُفعم بالإبداع ، وملتزم بتميُّزه الثقافي ، وإرثه الحضاري العريق.

وعلى هامش الاجتماع وقعت إمارة منطقة مكة المكرمة مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للثقافة اليوم في مقر امارة منطقة مكة المكرمة ، لتنظيم العمل الثقافي في المنطقة وتطوير ودعم أُطر التعاون المشتركة ، وتفعيل دور تبادل الخبرات في هذا المجال.

وحددت الاتفاقية بين امارة منطقة مكة المكرمة والهيئة العامة للثقافة ، مجالات التعاون المشترك ، التي تشمل تسهيل اجراءات تنظيم وإقامة الفعاليات والأنشطة الثقافية في منطقة مكة المكرمة ، وتطوير البرامج والفعاليات والأنشطة الثقافية المشتركة وتنفيذها ضمن خطة زمنية محددة تسهم في تحقيق رؤية الطرفين ، ودعم برامج وفعاليات ملتقى مكة الثقافي ، ما يتناغم مع أهداف الطرفين ، وبناء شراكة دائمة تسهم في تعزيز وإنجاح العمل الثقافي بالمنطقة ، إلى جانب التعاون المشترك في مبادرات تطوير المسرح السعودي.

واتفقت إمارة منطقة مكة المكرمة ، مع الهيئة العامة للثقافة على التعاون في تنفيذ برامج وأنشطة تدعم القطاع الثقافي ، ما تساعد على تفعيل دور الأطراف في تحقيق رؤية المملكة 2030 ، إضافة إلى الشراكة مع مركـز الملـك عبـد العزيـز الثقافي العالمي ” آرامكو”، لتزويد أبناء المنطقة بأحدث الاساليب العلمية والتطبيقية في مجال العلوم التقنية والرياضيات والمهارات الحياتية ، وإثـراء الفكر والخيال وتعزيـز مبادىء الاصرار والنجاح لدى الشباب، وإقامـة معـرض تفاعلـي فـي مجـال العلـوم والتقنية ، ينفذ في عدد من محافظات المنطقة.

إلى ذلك أقرت اللجنة الاشرافية لملتقى مكة الثقافي خلال اجتماعها اليوم الدراسة التقيمية للملتقى ، تقييم درجة مساهمة مبادرات ” ملتقى مكة الثقافي” في تحسين مستوى الانسان والمكان في منطقة مكة المكرمة ، وتقييم درجة مساهمة مبادرات ” ملتقى مكة الثقافي ” في تحسين مستوى الخدمات وحل المشـكلات إن وجدت في منطقة مكة المكرمة ، إلى جانب تقييـم مبـادرات ” ملتقى مكة الثقافـي ” الاكـثر أثرا في المجالات الست التي تـم تصنيـف المبادرات بنـاء عليها.

وتم تنفيذ عدة ورش تطويرية هدفت الى تقييم شامل لأعمال ملتقى ” مكة الثقافي ” في العامين الماضيين ، والوقوف على معوقات العمل الثقافي في منطقة مكةالمكرمة ، وإقتراح الحلول ، وإقتراح عدد من البرامج النوعية في ملتقى مكة الثقافي للعام القادم 1440هـ.

وتضمنت الخطة التطويرية وتوصيات الدراسة التقيمية وورش العمل ، الابقاء على شعار الملتقى لعام ثالث مع تطويره ، التي عـززها سمو أميرمنطقــة مكة المكرمة ، باسـتمرار شعار “كيـف نكـون قـدوة؟” للعـام الثالـث علـى التوالـي ، مـع إضافـة جملـة تنقـل الملتقـى مـن التنظـر إلى التطبيق ليصبح شعار ملتقى مكة الثقافي للموسم القادم 1440هـ , كيف نكون قدوة من الرؤية الى الإنجاز ، كما تضمنت الخطة التطويرية التركيز على النـوع وليس الكم في المبـادرات المقــدمة مــن الجهات ، وبناء شراكات نوعية مع عدة جهات تتقاطع أهدافها مع أهداف الملتق ، وتطوير موقع استقبال المبادرات ، فيما سيكون جاهزاً لإستقبالها خلال الشهر القادم ، وتطويـر نظـام الكترونـي لاسـتقبال التقاريـر.

وأقر ملتقى مكة الثقافي أطلاق حوكمة مكتب ادارة المبادرات ، ما يهدف إلى تنظيم العلاقة بيـن الجهـات الاساسـية المشـاركة فـي تنفيـذ مبادرات ” ملتقـي مكة الثقافـي لضمان استدامة المبادرات وجودة تنفيذها ، وضمان العمل ورفع الكفاءة وتنسيق الجهود ، والمساهمة فـي تقديـم الدعم والمتابعة الفاعلة مـع الجهات المالكة للمبادرات ، من أجل تحقيق الأهـداف الرئيسـة للملتقى.

المؤتمر الأول سلط الضوء على قطاع الحج والعمرة

مجلس الغرف السعودية يطلق مبادرة المؤتمرات الوزارية من مكة المكرمة


أطلق مجلس الغرف السعودية ضمن مبادرة التواصل مع القطاع الخاص “المؤتمرات الوزارية” أمس المؤتمر الوزاري الأول في الغرف التجارية والصناعية، والتي تندرج تحت مبادرات خطة ..

أطلق مجلس الغرف السعودية ضمن مبادرة التواصل مع القطاع الخاص “المؤتمرات الوزارية” أمس المؤتمر الوزاري الأول في الغرف التجارية والصناعية، والتي تندرج تحت مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص والتي أطلقتها وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص “نماء” ديسمبر العام الماضي، وتشرف عليها وزارة التجارة والاستثمار بهدف تعزيز العلاقة والتكامل بين القطاعين الحكومي والخاص وتحقيق التنمية الوطنية وفق الميزة التنافسية والنسبية لكل منطقة ودعم وتشجيع الاستثمار بمناطق المملكة المختلفة وإزالة العوائق والتحديات وصولاً لتحقيق رؤية المملكة 2030 .

وسلط المؤتمر الوزاري الأول الذي استضافته الغرفة التجارية والصناعية بمكة المكرمة الضوء على قطاع الحج والعمرة باعتباره أحد القطاعات المستهدفة في رؤية 2030 من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن المعتمرين من 8 ملايين إلى 30 مليون معتمر، بحلول عام 2030، وذلك بحضور وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي ، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ورئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص بمجلس الشئون الاقتصادية والتنمية الأستاذ فهد السكيت ، ووكيل وزارة المالية الأستاذ هندي السحيمي ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح الرشيد ، ورئيس مجلس الغرف السعودية المهندس أحمد الراجحي ورئيس غرفة مكة المكرمة الأستاذ هشام كعكي وعدد من رؤساء الغرف التجارية والصناعية وكبار المستثمرين بقطاع الحج والعمرة.

وأعرب رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي عقب انتهاء المؤتمر عن امتنان وتقدير قطاع الأعمال لخادم الحرمين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية –حفظهما الله-، على اهتمامهما ودعمهما للقطاع الخاص السعودي وقضاياه المختلفة من خلال عقد هذه المؤتمرات الوزارية بالغرف التجارية والصناعية بمناطق المملكة المختلفة والتي من شأنها تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية بكل منطقة وسبل تعزيزها ودعمها بما يخدم عملية التنمية الاقتصادية بالمملكة، وتقديم القطاع الخاص بالمنطقة المعنية مرئياته حيال القرارات والأنظمة الاقتصادية وأثرها على القطاع الخاص مما يسهم في تحريك عجلة التنمية المناطقية على مستوى المملكة ويحقق رؤية 2030.

وأكد الراجحي أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات ستعقد خلال الفترة القادمة والتي تستضيفها الغرف التجارية والصناعية بهدف تعزيز التواصل بين قطاع الأعمال كمساهم وشريك في التنمية وتحقيق الرؤية المستقبلية للمملكة والجهات الحكومية، وكذلك اشراك قطاع الأعمال في توجهات الحكومة وسبل تحفيز القطاع الخاص، فضلاً عن تفعيل القنوات والأدوات الأنسب بما يحقق توقعات وتطلعات القطاع الخاص عبر المساهمة في تطوير الأنظمة وتذليل المعوقات والتحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية المختلفة.

وأشار رئيس مجلس الغرف السعودية إلى أنه من المتوقع أن تحقق هذه المؤتمرات الوزارية العديد من الأثار الإيجابية من أهمها ابراز المزايا التنافسية وتحفيز الفرص الاستثمارية بمناطق المملكة، ومعالجة العوائق والتحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية، وإطلاق مبادرات تحفيزية لتنمية القطاع الخاص. فيما نوه في الوقت نفسه بالتزام قطاع الأعمال وأجهزته المؤسسية ممثلة في مجلس الغرف السعودية والغرف التجارية والصناعية بتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة –حفظها الله- بإقامة هذه المؤتمرات الوزارية في توقيتها المحدد، فضلاً عن تحقيق تطلعاتها نحو زيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي.

تستمر طوال شهر رمضان

أمين العاصمة المقدسة يفتتح الفعالية الاجتماعية (تكيّ)


افتتح معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد عبدالله القويحص أمس الفعالية الاجتماعية ( تكيّ ) التي تشارك فيها أمانة العاصمة المقدسة بالتعاون مع الحجاز مول ..

افتتح معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد عبدالله القويحص أمس الفعالية الاجتماعية ( تكيّ ) التي تشارك فيها أمانة العاصمة المقدسة بالتعاون مع الحجاز مول والقطاع الخاص وهي عبارة عن فعالية رمضانية لتأكيد الموروث التراثي بطابع عصري تستمر طوال شهر رمضان المبارك في المنطقة المفتوحة المجاوره للحجاز مول مول .

وتضم الفاعالية ألعاب شعبية وألعاب حديثة والمأكولات المشهورة في المنطقة والفنون التشكيلية وفعاليات أخر للأسر المنتجة بالاضافة الى فعاليات رمضانية بطابع يتناسب مع العصر الحديث وموجهة لجميع أفراد الأسرة من أطفال وشباب وكبار ورجال ونساء وستكون هنالك مفاجأت عديدة لجميع الزوار.

على هامش ورشة عمل تقيمها إمارة مكة المكرمة

الأمير خالد الفيصل يشهد توقيع 6 اتفاقيات لمشروع بناء الإنسان “طموح”


شهد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة اليوم, توقيع 6 اتفاقيات لمشروع الأمير خالد الفيصل لبناء الإنسان ..

شهد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة اليوم, توقيع 6 اتفاقيات لمشروع الأمير خالد الفيصل لبناء الإنسان “طموح”, وذلك على هامش ورشة عمل المشروع التي تقيمها الإمارة بالتعاون مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بحضور200 شركة وجامعات المنطقة وأفرعها، لتدريب وتوظيف 10 آلاف شاب وفتاة من أبناء المحافظات، على أن يتم تنفيذه قبل نهاية العام 2020 .

وفي كلمة بهذه المناسبة, قال سمو الأمير خالد الفيصل : “لقد تحقق هذا المشروع بفضل الله ثم بالسياسة الحكيمة التي انتهجتها قيادة المملكة العربية السعودية في جميع خططها السابقة والحالية واللاحقة وخير دليل على ذلك رؤية المملكة 2030 التي أطلقتها هذه البلاد كأنموذج للبلاد النامية التي تتحول سريعاً إلى مصاف الدول المتقدمة، مضيفاً سموه : ” نحن مدينون في هذه اللحظة بالشكر لقائد مسيرة التنمية والتقدم والازدهار, خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – ومسانده ساعده الأول سمو ولي عهده الأمين سلمه الله.

وتطرق سمو أمير منطقة مكة المكرمة, إلى مراحل المشروع قائلاً ” : بدأ برنامج ” طموح ” قبل ١٠ أعوام وكان متواضعاً ونمى وترعرع حتى أصبح اليوم أنموذجاً يحتذى به وهذا ليس بغريب في وقت ننعم بطرح رؤية المملكة التنموية، الرؤية التي طرحتها دولة الرؤية برؤية الدولة ونجحت ولله الحمد في فترة وجيزة ويتمنى لها الجميع النجاح التام في السنوات القليلة المقبلة، وقد بدأنا جني ثمارها منذ الآن وخير مثال على ذلك ما تزخر به المملكة من برامج ومشروعات تنموية بنيت على أسس علمية اجتهد في تنفيذ برامجها خبراء سعوديون وغير سعوديون “.

واستطرد الأمير خالد الفيصل : ” إن هذه المرحلة مميزة وخير مثال على ذلك التقارير التي تصدر عن الأمم المتحدة وفروعها عن هذه البلاد في المجالات السياسية والتنموية والاجتماعية والثقافية والعلمية ، فهنيئاً للإنسان السعودي بقيادته وهنيئاً للقيادة السعودية بهذا المجتمع الراقي عقلاً وفعلاً وعملاً وإنجازاً، كذلك تحية للمواطن أينما كان وفيما يفعل وما هذه اللحظة إلا نتاج لرؤية المملكة التي يشارك فيها القطاع الخاص”.

وختم سمو أمير منطقة مكة المكرمة بالقول :” أشكر مدينة الملك عبدالله الاقتصادية إنساناً وإدارة وقيادة وكل مناسبة والجميع ناجحون “.

وخلال الحفل الذي حضره قيادات صناديق الموارد البشرية ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية ومديري جامعات المنطقة والمعاهد التعليمية والفنية ونخبة من القطاعات والمؤسسات الحكومية وكبرى شركات القطاع الخاص، شهد الأمير خالد الفيصل توقيع عدد من اتفاقيات الشراكة مع عدد من المؤسسات والشركات لتدريب وتأهيل مجموعة من شباب وفتيات مشروع الأمير خالد الفيصل لبناء الإنسان (طموح)، ويأتي في مقدمتها الأكاديمية الوطنية للطاقة في شركة أرامكو السعودية، وشركة كريت الدولية للمقاولات المحدودة، وشركة زهير أحمد زهران ومشاركوه للتجارة والمقاولات، وشركة سالم صالح الحارث للمقاولات العامة، وشركة ياسر يغمور للإنشاءات والصيانة، وشركة رزيق الجدراوي للمقاولات.

وسيعمل “مشروع الأمير خالد الفيصل لبناء الإنسان” على تقديم دورات تدريبية مكثفة في اللغة الإنجليزية والبرمجيات وتكنولوجيا المعلومات وتطوير الذات وبناء الشخصية والأعمال المكتبية وإدارة السيرة المهنية، بالإضافة إلى الالتحاق بدورات عملية في عدة جهات مختلفة, مع تأمين البيئة الصحية والمحفزة للعمل والسكن والتعليم في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ويتم من خلالها كذلك مد الجسور بين الكوادر المؤهلة وسوق العمل بإقامة يوم خاص للمهنة، ولكل دفعة على حدة، يقوم بتنفيذه بالكامل خريجي البرنامج ، فيما سيتم توجيه الكوادر الوطنية المؤهلة والتنسيق مع كبرى الشركات العاملة في السوق لتوظيفهم والمساهمة في إكمال دائرة النجاح والربط بين الحاجة الفعلية للسوق ومخرجات برنامج طموح.

من جهته عبر الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية فهد الرشيد, عن سعادته بهذه الزيارة من سمو أمير منطقة مكة المكرمة للمدينة الاقتصادية ورعايته لملتقى طموح، وقال: “تأتي زيارة سمو الأمير خالد الفيصل، في إطار ما نحظى به من اهتمام ورعاية ومتابعة مستمرة من القيادة الرشيدة للمدينة الاقتصادية، وضمن مساعي سموه وجهوده المتواصلة في رؤية وضرورة “بناء الإنسان وتنمية المكان”, التي تشرفنا في المدينة بأن نسهم في تحقيقها”.

وعن مشروع الأمير خالد الفيصل لبناء الإنسان (طموح)، أوضح الرشيد أن المشروع انطلق كفكرة ملهمة ورؤية ثاقبة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، قبل سنوات من خلال مقال صحفي، عـزز فيها رؤيته الحكيمة عندما طالب الجامعات والشركات الرائدة في المنطقة بالخروج لما وراء الأسوار العالية، والقيام بالدور والمسؤولية المجتمعية المأمولة في تأهيل وتدريب شباب وفتيات المحافظات والقرى المجاورة لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية” التي استدعت الحاجة أن يشمل التأثير الإيجابي للمدينة المحافظات والقرى المحيطة بها.

وأضاف الرشيد قائلاً: “بفضل من الله أولاً ثم دعم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، تحول برنامج طموح من فكرة إلى مشروع وطني، ذو أهداف وموارد وشركاء للنجاح من القطاعات التعليمية وكبرى الشركات الوطنية والمؤسسات الحكومية بدعم وتوجيه ومتابعة سموه بضرورة بناء الإنسان وتنمية المكان”.

يذكر أن المشروع يعد الأكبر الذي تخرج فيه المؤسسات التعليمة والشركات إلى ما وراء أسوارها، ليأتي استجابة لدعوة سمو أمير منطقة مكة المكرمة بأن تشارك المؤسسات التعليمة والشركات في محافظات المنطقة في خدمة المجتمع المحيط بها، لتسهم في بناء الإنسان وتنمية المكان، انطلاقا من واجبها الوطني، ومشاركة في تحقيق رؤية المملكة 2030، وسيسهم في رفع المستوى الفكري والثقافي لشباب وفتيات المنطقة، إلى جانب رفع المستوى الاقتصادي لأبناء المحافظات، والحد من الهجرة إلى المدن الكبيرة .
وفي هذا الصدد, تكفلت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بإنشاء مركز لتدريب وتأهيل الشباب والفتيات الذين سيتم توظفيهم في 200 شركة موزعة على محافظات المنطقة بإشراف الإمارة، مؤكداً أن الدعوات المتكررة لسمو أمير منطقة مكة المكرمة، التي بدأت عام 1430هــ ، أن تخرج الجامعات والشركات إلى ما وراء الأسوار، أثمر عنها خلال السنوات الماضية إسهامات في جانبي بناء الإنسان وتنمية المكان، إذ سبق وأن تجاوبت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في ثول مع هذه الدعوة فأنشأت المركز الحضاري في ثول، فيما تفاعل فرع جامعة الملك عبدالعزيز في رابغ بالإسهام في تطوير كورنيشي ثول ورابغ.

اكتمال وصول الوزراء والمسؤولين المشاركين فيه

مؤتمر الأوقاف بمكة المكرمة يناقش تعزيز الاعتدال الفكري ومواجهة التطرف


اكتمل اليوم, وصول أصحاب المعالي والسعادة الوزراء أعضاء المجلس المسؤولين عن الشؤون الإسلامية إلى مكة المكرمة للمشاركة في أعمال الدورة الحادية عشر للمجلس التنفيذي لمؤتمر ..

اكتمل اليوم, وصول أصحاب المعالي والسعادة الوزراء أعضاء المجلس المسؤولين عن الشؤون الإسلامية إلى مكة المكرمة للمشاركة في أعمال الدورة الحادية عشر للمجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول العالم الإسلامي، المقرر أن تبدأ في مكة المكرمة يوم غد الأحد .

ويشارك في أعمال الاجتماعات ــ التي يرأسها معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس المجلس التنفيذي للمؤتمر الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ ــ, أصحاب المعالي والسعادة الوزراء أعضاء المجلس المسؤولين عن الشؤون الإسلامية في كل من : مصر ، والأردن ، والمغرب، والكويت، وإندونيسيا ، وباكستان ، وجامبيا .

ويناقش الوزراء وممثلو الدول الأعضاء في المجلس، العديد من القضايا يأتي في مقدمتها تعزيز الاعتدال الفكري والمنهجي، ومواجهة الفكر المتطرف، والحوار الثقافي العربي الإسلامي مع الغرب والشرق، وتعزيز دور الشباب وإدارة مواهبهم، وتأهيل أئمة المساجد وتعزيز الدور المناط بهم، كما يبحث سبل التعاون الأمثل بين الوزارات المعنية بالشأن الإسلامي في دول العالم الإسلامي.

يذكر أن مؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية بدول العالم الإسلامي, يضم جميع الوزارات المعنية بالشأن الإسلامي في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي البالغ عددها 57 دولة .

وعقد المؤتمر الأول، والثاني، والثالث في : مكة المكرمة في أعوام 1399هـ ــ 1400هـ ــ 1401هـ ، بينما عقد المؤتمر الرابع في محافظة جدة 1409هـ ، والمؤتمر الخامس في العاصمة المغربية “الرباط” 1415هـ ، بينما عقد المؤتمر السادس في العاصمة الإندونيسية “جاكرتا ” 1418هـ، وفي العاصمة الماليزية “كولالمبور” عقد المؤتمر السابع : في 1423هـ ، فيما عقد المؤتمر الثامن في محافظة جدة عام 1430هـ .

أما دورات المجلس التنفيذي السابقة, فقد عقدت الأولى والثانية في محافظة جدة عامي 1410هـ ، و1416هـ ، فيما عقدت الثالثة في العاصمة الأردنية “عمان” 1417هـ ، والرابعة : في العاصمة الإندونيسية “جاكرتا” 1418هـ ، والخامسة: في عاصمة مصر” القاهرة ” 1419هـ، السادسة في محافظة جدة 1420هـ، السابعة: في العاصمة المغربية ” الرباط ” 1422هـ ، أما الثامنة، فقد عقدت في العاصمة اللبنانية “بيروت” 1424هـ والتاسعة: في العاصمة الكويت 1426هـ ، والعاشرة عقدت في محافظة جدة 1430هـ.

وجاء إنشاء المؤتمر تأكيداً للرغبة الصادقة في استمرار التعاون والتشاور والتنسيق بين الدول الإسلامية ووزرائها المسؤولين عن الأوقاف والشؤون الإسلامية في الدول الإسلامية، حيث يسعى المؤتمر وفقاً لنظامه الأساسي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف تتمثل في : تعزيز التضامن الإسلامي بين الدول الإسلامية الأعضاء، والتنسيق والتعاون بين الدول الأعضاء في مجالات الدعوة والأوقاف والشؤون الإسلامية، وكشف وتفنيد الاتجاهات المناوئة للإسلام وبذل الجهود كافة من أجل تنشيط الدعوة للفهم الصحيح للإسلام في العالم، وفق كتاب الله الكريم، وسنة نبيه ــ صلى الله عليه وسلم ــ وما سار عليه سلف الأمة الصالح، وتنسيق المواقف بين الدول الأعضاء من أجل العمل على احترام المساجد وحفظ الأماكن المقدسة وسلامتها .

ومن الأهداف كذلك دعم العلاقات مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والمراكز الإسلامية في الخارج والتنسيق بينها لتمكينها من أداء رسالتها الإسلامية، والتعاون والتنسيق في الجهود التي تبذل لمساعدة الأقليات الإسلامية في الدول الأخرى للحفاظ على عقيدتها وهويتها وثقافتها داخل المجتمعات التي تعيش فيها، وتبادل المعلومات والوثائق الخاصة بالعمل الإسلامي عموماً بين الدول المشتركة في المؤتمر.

يذكر أن المجلـس التنفـيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية، يرأسه وزيــر الشــؤون الإسـلامـيـة والـدعـوة والإرشاد بالمملكة العربية السعوديـة بكونها مقر الأمانة العامة للمؤتمـر، ويجتمـع المجلـس التنفيذي دورياً مـرة كل عـام أو عند الاقــتضاء بدعوة مـن رئيسه أو بطلب من الأغلبية المطلقة لأعضاء المجلس، ويحضر الأمين العـام للمؤتمر جلسات المجلس، ويختص المجلس التنفيذي بمتابعة تنفيذ قرارات المؤتمر العام وتوصياته ويعد تقريراً بنتائج المتابعة يعرض على المـؤتمـر العام لمناقـشـته وإقراره، كما يتولى المجلس التحضير للمؤتمرات .

ويناقش المجلس جدول أعمال المؤتمـر العـام الذي تعـده الأمانة العامة ولـه أن يضيف عليه أو يعدله، كما يقوم بإصدار التوصـيات والقرارات اللازمـة لما حواه الجدول من موضوعات تمهيداً للعرض على المؤتمر العام لإقراره .

برعاية الأمير خالد الفيصل

بالصور.. منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي يسدل الستار على فعالياته


أسدل منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي مساء اليوم الستار على فعالياته ، التي أقيمت برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم ..

أسدل منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي مساء اليوم الستار على فعالياته ، التي أقيمت برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، واستمرت يومين بفندق الريتز كارلتون تحت شعار “من الرؤية إلى الإنجاز .. استثمر في مكه” ، حيث أطلق صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمنتدى ورش عمل المنتدى التي تستمر طيلة العام بهدف تعزيز مشاركة القطاع الخاص كشريك أساسي في برامج التنمية في منطقة مكة المكرمة وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة تماشياً مع أهداف رؤية المملكة 2030 .

وبادر سمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة في هذا الصدد بالتسجيل في ورش العمل كأول مشترك بها ، حيث استقطبت الدوره الأولى للمنتدى نحو 7500 من ورواد قطاع الأعمال والمهتمين بالشأن الاقتصادي، وشملت فعاليات المنتدى 12جلسة رئيسية و8 جلسات جانبية شارك فيها 8 وزراء من داخل المملكة ومجموعة من قادة الاقتصاد وكبار الشخصيات المؤثرة حول العالم.

وركزت جلسات المنتدى التي حظيت بحضور شخصيات بارزة ومتحدثين من مختلف القطاعات على أهم الفرص الاستثمارية والاقتصادية للمنطقة وأهمية تحقيق التنمية وتطوير أداء القطاعات والاستثمار في قطاع الصناعة وتنويع مصادر الجذب ودعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص ومتابعة الاجراءات الخاصة بهذا الجانب لتحقيق الريادة للمنطقة تمشياً مع رؤية المملكة 2030 ، واستعراض الفرص الاستثمارية واطلاق الحوافز للمستثمرين من خلال الاستفادة من عدد من العوامل التي تتمتع بها منطقة مكة المكرمة منها الموقع الجغرافي والأنشطة التجارية من خلال الموانئ المنتشرة على سواحلها إلى جانب وسائل الجذب السياحية التي تزخر بها عدد من مدن ومحافظات المنطقة مما جعلها مقصد للسياحة الداخلية طوال العام .

وشهدت جلسات المنتدى اطلاق صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية للمنتدى مبادرة “منصة الفرص الاستثمارية التي تعد المنصّة الإلكترونية الأولى على مستوى المملكة التي تضم جميع القطاعات الحكومية بالمنطقة والهادفة إلى تعزيز دور القطاع الخاص وإشراكه في إحداث التنمية الاقتصادية المستدامة كقيمة مضافة للاقتصاد الوطني ، كما ستسهم المنصة في رفع مستوى مشاركة وإسهام القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي، إلى جانب رفع مستوى الخدمات المقدمة ومن ذلك إيجاد بيئة تسهم في جذب الاستثمارات وتذليل أية معوقات تواجهها .

وشارك في الجلسات 60 من أبرز المتحدثين والخبراء المحليين والإقليميين والدوليين للخروج بتوصيات تساهم في رفع مستوى مشاركة القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي ، في ظل سعي المنتدى لتعزيز مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية واستعراض الفرص والمقومات الاستثمارية التي تمتلكها منطقة مكة المكرمة ، لاسيما وأن توجه المملكة العربية السعودية يطمح إلى مواصلة مسيرة التطور والتحول إلى قوة استثمارية رائدة وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي من 40 % إلى 65 % تماشياً مع رؤية 2030.

 

تحت شعار “من الرؤية إلى الإنجاز ..استثمر في مكة

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الراعي الرئيسي لمنتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي


شارك مدينة الملك عبدالله الاقتصادية كراعٍ رئيسي لمنتدى مكة الاقتصادي ، الذي انطلقت فعالياته اليوم بجدة ، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ..

شارك مدينة الملك عبدالله الاقتصادية كراعٍ رئيسي لمنتدى مكة الاقتصادي ، الذي انطلقت فعالياته اليوم بجدة ، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، مستشار خادم الحرمين الشريفين ، أمير منطقة مكة المكرمة ، تحت شعار “من الرؤية إلى الإنجاز ..استثمر في مكة.

وأوضح العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية ، فهد الرشيد ، أن رعاية المدينة الاقتصادية كشريك رئيسي للمنتدى تأتي باعتبارها محركا اقتصاديا يساهم به القطاع الخاص ومثالاً حياً لاقتصاد ما بعد النفط ، تساهم في تحقيق مستهدفات التحول الوطني ورؤية 2030 الطموحة ، مشيراً إلى أن المدينة من خلال مشاركتها ستستعرض الفرص الاستثمارية المتاحة والمتنوعة في كافة المجالات ، إلى جانب عرض المشاريع التنموية المختلفة التي تحتضنها المدينة الاقتصادية سواء من خلال المعرض المصاحب للمنتدى ، أو عبر جلسات الحوار ، وورش العمل.

وكشف الرشيد أن المدينة الاقتصادية تمكنت من ترسيخ سمعتها كوجهة سياحية لإقامة مختلف الأنشطة والفعاليات الفنية والثقافية والاجتماعية ، إلى جانب مساهمة مجموعة المرافق الترفيهية المتنامية بدور جوهري في تعزيز جاذبية المدينة وقدرتها على تقديم تجارب استثنائية للزوار ، سواء من قطاع الأعمال أو السياحة والترفيه.

وأفاد أن المدينة تشهد حالياً نقلة نوعية على الصعيد الرياضي ، حيث تم مؤخراً افتتاح ملعب الغولف رويال غرينز ، والنادي الريفي ، فيما تم توقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للغولف تهدف إلى دعم رياضة الغولف ونشرها بين كافة أطياف المجتمع ، الذي أعلن من خلاله استضافة المملكة للجولات الأوروبية للمحترفين ، مطلع العام القادم ٢٠١٩، كأول بطولة مصنفة عالمياً تقام في المملكة.

وأكد الرشيد أن المدينة الاقتصادية تولي اهتماماً كبيراً لقطاع دعم الشباب وتمكينه ، ما يعزز تفعيل عدد من البرامج المشتركة لدعم رواد الأعمال ، إلى جانب التأهيل الأكاديمي من خلال كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال ، وكذلك أكاديمية علوم الطيران ، وأكاديمية الطهي المزمع إنشائهما قريباً بالتعاون مع عدد من الجهات.

فى لقاء تعريفي مساء اليوم

“مكة الذكية” تحقق أهداف ٥ جهات حكومية لرؤية المملكة 2030


عقد مساء اليوم في الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة لقاءً تعريفيًا لمشروع مدينة مكة الذكية للأغذية ، بحضور مدير عام التخطيط والميزانية ومساعد الأمين لتنمية ..

عقد مساء اليوم في الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة لقاءً تعريفيًا لمشروع مدينة مكة الذكية للأغذية ، بحضور مدير عام التخطيط والميزانية ومساعد الأمين لتنمية الاستثمارات بأمانة العاصمة المقدسة المهندس نزار شيبي وعدد من المسؤولين في الجهات الحكومي ورجال الأعمال.

ويحقق مشروع مدينة مكة الذكية للأغذية أهداف خمسة جهات حكومية متمثلة في كل من وزارة الحج والعمرة ووزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية علاوة على مبادرات إمارة مكة المكرمة وأمانة العاصمة المقدسة ، إضافة الى الغرفة التجارية الصناعية بمكة، من خلال دعم المشاريع الرائدة وتطويرها لتحقيق رؤية ٢٠٣٠ التي تسعى جميع الجهات إلى ترجمتها وتنفيذها في فترة زمنية وجيزة.

وأكد مدير عام التخطيط والميزانية بأمانة العاصمة المقدسة ونائب مساعد الأمين لتنمية الاستثمارات نزار شيبي أن مكة لديها الجاهزية الأولى في تحقيق احدى مبادرات التحول البلدي المنبثق من برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ ورؤية ٢٠٣٠ ، التي أطلقتها وزارة الشؤون البلدية والقروية ضمن منظومة تطبيق مفاهيم المدن الذكية، وذلك من خلال إنشاء أول مدينة ذكية على مستوى الشرق الأوسط فيها وفق مواصفات عالمية وتقنيات حديثة.

وقال شيبي : تسهم الأمانة في تشجيع المستثمرين على تنفيذ المشروعات الاستثمارية بعد اجراء الدراسات المتعلقة بتنمية الاستثمارات البلدية في ضوء خطط التنمية ودراسة الجدوى الاقتصادية للمشروعات الاستثمارية وتأثيرها على الحركة الاقتصادية للعاصمة المقدسة.

الجدير بالذكر أن مدينة مكة الذكية للأغذية تضم ١١ مكونًا شاملًا لجميع مفاهيم المدن الذكية من خلال نقل أسواق الدواجن والخضار والفاكهة وسوق السمك من مقرها الحالي الكعكية إلى ٩ صالات مجهزة بالتقنيات الحديثة، كما تضم مطاعم ذات مستويات مختلفة لتناسب مرتاديها ومجمع تجاري متعدد الخدمات وصالات مخصصه لإدارة تجارة الجملة وتغذية السوق منها.

ويتيح المشروع اكاديمية للطهي ومعهد للتدريب الهندسي ضمن نطاق الفعاليات، علاوة على استحداث منطقة ترفيهية لمرتادي المدينة تعنى بإنشاء مقاهي وشقق فندقية وقاعات عرض واحتفالات إضافة الى تصميم محطات حديثة لاستقبال الحجاج والمعتمرين المسجلين في برنامج مزارات الحج والعمرة وتستهدف تلك المحطات الاسر المنتجة لتقوم بعرض المنتجات المحلية لضيوف الرحمن.

تحت عنوان “من الرؤية إلى الإنجاز…استثمر في مكة”

الأمير خالد الفيصل يطلق النسخة الأولى لمنتدى مكة المكرمة الاقتصادي.. غداً


يدشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة غداً، النسخة الأولى لمنتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي بعنوان “من ..

يدشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة غداً، النسخة الأولى لمنتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي بعنوان “من الرؤية إلى الإنجاز…استثمر في مكة”، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية للمنتدى، وذلك في فندق الريتزكارلتون بجدة، ويستمر ليومين.

ويتخلل المنتدى الذي تابع جميع تحضيراته سمو الأمير عبدالله بن بندر, عقد 9 جلسات بمشاركة 60 من أبرز المتحدثين والخبراء المحليين والإقليميين والدوليين الذين سيشاركون في الجلسات للخروج بتوصيات تسهم في رفع مستوى مشاركة القطاع الخاص، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي، كما يسعى المنتدى إلى تعزيز مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية ، واستعراض الفرص والمقومات الاستثمارية التي تمتلكها منطقة مكة المكرمة، لاسيما وأن توجه المملكة يطمح إلى مواصلة مسيرة التطور والتحول إلى قوة استثمارية رائدة وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي من 40 % إلى 65 % تماشياً مع رؤية المملكة 2030.

وفي بادرة جديدة سيتخلل المنتدى, عرض الفرص الاستثمارية في جلسات جانبية بين المستثمرين وممثلي القطاعات الحكومية، وسيتم إطلاق منصة إلكترونية خاصة بالمنتدى لعرض الفرص الاستثمارية بالمنطقة، أيضاً سيشهد المنتدى لقاءات تجمع أميني العاصمة المقدسة وجدة مع مستثمرين، يتم خلالها طرح مشروعات أمام الراغبين في الاستثمار، كذلك سيشهد المنتدى جلستين تحملان عنوان “حوار مع وزير” يتم خلالها فتح الباب أمام الحضور لمناقشة الوزيرين عن أبرز الفرص الاستثمارية، وآليات مشاركة القطاع الخاص في هذا الجانب.

ومن المقرر أن تتواصل فعاليات المنتدى على مدار العام على شكل ورش عمل وحلقات نقاش وندوات وحوارات تستضيف نخبة من أبرز الخبراء على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي عن عدد المواضيع الاستثمارية المتنوعة، التي يأتي في مقدمتها رفع مستوى مشاركة وإسهام القطاع الخاص واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي، بما في ذلك دعم المنشآت والكيانات الصغيرة والمتوسطة لزيادة مشاركتها في هذا الجانب ، والانتقال من الواقع النظري إلى مرحلة التطبيق الفعلي.

وتأتي إقامة المنتدى أيضاً تعزيزاً للحراك التطويري الذي شهدته المنطقة خلال الفترة الماضية وما صاحبها من إطلاق الإمارة لحزمة من المبادرات يتشارك في تنفيذها القطاعين العام والخاص، وتهدف إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة، وإيجاد بيئة جاذبة للاستثمارات مع الأخذ في الاعتبار العمل على تذليل أية معوقات قد تعرقل نجاح هذه الشراكة، وفي خطوة عملية في هذا الشأن تم إنشاء مكتب لمتابعة المشروعات، ومركز شامل للخدمات الحكومية، وحدة للمبادرات والشراكات غايتها تجسير العلاقة بين القطاعين وتسهيل الإجراءات وإيجاد الحلول الفورية لأية معوقات قد تحدث.

يذكر أن نشأة المنتدى بدأت بعد أن وجّه سمو أمير منطقة مكة المكرمة بتشكيل لجنة برئاسة الإمارة وعضوية الغرف التجارية بالعاصمة المقدسة وجدة والطائف، ومشاركة عدد من المختصين لبحث سبل توحيد المنتديات والمؤتمرات الاقتصادية والاستثمارية بالمنطقة بما يحقق الأهداف المنشودة، التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، وذلك بناء على ما رفعه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة لسموه من توصيات بعد جولته على المحافظات، وكان من أهمها عقد ورش عمل استثمارية بين القطاعين الحكومي والخاص في جميع محافظات المنطقة، وتوحيد الجهود لخدمة المنطقة اقتصادياً بشكل تكاملي، أعقب ذلك عقد ورش عمل واجتماعات برئاسة سمو رئيس الجنة الإشرافية لوضع تصور للمنتدى ليظهر بالصورة اللائقة التي تعكس مكانة منطقة مكة المكرمة وما تحظى به من فرص وميزات تجعل منها أرضاً خصبة للاستثمار في مختلف المجالات.

المشاركون رفع شكرهم لخادم الحرمين وولي العهد

اختتام جلسات ملتقى أبحاث الحج الـ 18 بمكة المكرمة


رفع المشاركون في الملتقى العلمي الثامن عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة في ختام أعمالهم، شكرهم وتقديرهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ..

رفع المشاركون في الملتقى العلمي الثامن عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة في ختام أعمالهم، شكرهم وتقديرهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود- حفظه الله – على رعايته ودعمه للملتقى؛ ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على حرصه ودعمه لكل ما يسهم في تطوير منظومة الحج والعمرة والمدينتين المقدستين، وللحكومة الرشيدة لما توليه من تسهيل للحجاج والمعتمرين والزوار، والدعم الوافر الذي تقدمه للأبحاث العلمية لا سيما الأبحاث المقدمة في ملتقى أبحاث الحج والعمرة والزيارة.

وثمّن الباحثون لصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، رئيس لجنة الحج العليا، ورئيس لجنة الإشراف العليا على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، ثقته ودعمه للمعهد، ولصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، نائب رئيس لجنة الحج العليا رئيس لجنة الحج المركزية؛ على تشريفه وافتتاحه للملتقى والمعرض المصاحب نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، ولصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس لجنة الحج المركزية بالمدينة؛ على ثقته ودعمه المستمر للمعهد.

وأوصى المشاركون في الجلسة الختامية للملتقى بضرورة دراسة مقترح إنشاء مسارات لتقبيل الحجر الأسود أو إيجاد حلول أخرى أخذاً في الاعتبار جميع الجوانب الشرعية والهندسية والإدارية وغيرها، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، كما أوصى الملتقى بدراسة تظليل المطاف والساحات المحيطة وزيادة عدد الرشاشات الرذاذية بالساحات، مع إنشاء أنظمة تحكم آلي لتجنب ارتفاع الرطوبة النسبية، وطالب الباحثون في الملتقى بإيقاف دفن مخلفات المجازر بوادي فج الحرمان وإعادة تأهيله، وإنشاء وحدات تبخير للتخلص من المخلفات السائلة الناتجة من المجازر خلال موسم الحج, والاستفادة من المخلفات الصلبة بتحويلها إلى قيمة اقتصادية مضافة.

وأكد الملتقى في الجلسة الختامية التي رأسها معالي مدير جامعة أم القرى المشرف العام على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة والزيارة الدكتور عبدالله بن عمر باحسين با فيل، على أهمية استحداث إدارة خاصة بالتطوع في وزارة الحج والعمرة لتنظيم العمل التطوعي وتحديث قواعد البيانات المتصلة بالمتطوعين سنوياً، ورصد الاحتياجات الخاصة بهم بالتنسيق مع الجهات المعنية داخل وخارج الوزارة, مع إعداد البرامج الإرشادية والتدريبية لتنمية المهارات المختلفة لدى المتطوعين لتجويد وتطوير الخدمات التطوعية المقدمة في منظومتي الحج والعمرة.

وتضمن البيان الختامي للملتقى 23 توصية في مقدمتها، وضع منظومة متكاملة لمؤشرات أداء مرافق وخدمات الحج والعمرة يقوم بها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بالتنسيق مع الجهات المختلفة تسهيلا لمهمته في إنتاج هذه المؤشرات لدعم متخذي القرار وتحقيق رؤية 2030، والتوصية أيضا بزيادة الاهتمام بالأوقاف في الحرمين الشريفين وتفعيل العمل الخيري في مواسم الحج والعمرة تماشياً مع رؤية المملكة 2030، وأشار البيان إلى أهمية استكشاف وتطوير المواقع السياحية والأثرية بالمملكة، خاصة الآثار الإسلامية بالمدينتين المقدستين، وتنظيم رحلات سياحية لها وفق معايير عالمية.

ودعا المشاركون في بيانهم الختامي، إلى تطوير نماذج لقياس وإدارة الأداء المتوازن في مؤسسات أرباب الطوائف، مع تطوير برامج حاسوبية لرصد الأداء وعرض نتائج القياس آنياً. والاعتماد على التطبيقات الإلكترونية في المعاملات الإدارية لتسريع معاملات الحجاج والمعتمرين والزوار، وتعزيز المسار الالكتروني لوزارة الحج والعمرة والتوسع في تطبيقه، وإتاحة الفرصة لجميع الجهات التي تخدم ضيوف الرحمن ـ انطلاقا من بلدانهم ـ للاستفادة منه, وإضافة خياراتها واحتياجاتها لتحقيق الفائدة القصوى من المسار، إلى جانب استخدام تطبيقات تقنية النانو في مجالات التغذية وإدارة المخلفات والمنسوجات المستخدمة في صناعة ملابس الإحرام، وغيرها من الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن.

وأكدت التوصيات الختامية أهمية تحديث المواصفات القياسية لملابس الإحرام لتكون صديقة للبيئة وتحافظ على صحة الحجاج والمعتمرين، والعمل على زيادة التوعية الصحية للحجاج من بلادهم، والتأكيد على توفر التقرير الصحي الإلكتروني للتاريخ المرضي للحاج وتدريب رؤساء حملات الحج على التثقيف الصحي للحجاج، والاعتماد على زيادة التشجير في تحسين البيئة وخفض مستوى ملوثات الهواء داخل مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والاستفادة من نوعيات الأشجار التي تساعد على تحقيق ذلك.

وفي محور التقنية أوصى الملتقى، بالاستفادة من تقنية الاستشعار عن بعد في مكافحة ناقلات الأمراض بالتعرف على العوامل البيئية التي تتحكم في تكاثر هذه النواقل، وتطوير المواقع الالكترونية الإسلامية التي تقدم محتوى عن الحج والعمرة والزيارة، وإجراء الصيانة التقنية لها بشكل دوري, والاهتمام بمادة المحتوى وطريقة عرضها وتحديثها، وتفعيل اللوحات الإرشادية الإلكترونية، واعتماد التعليمات الإرشادية التصويرية للحجاج في المشاعر المقدسة.

ونص البيان الختامي في توصياته المتعلقة بالدراسات الهندسية، على ضرورة إعادة دراسة آلية عمل الجهات الرقابية على مباني إسكان الحجاج لمنع الازدواجية وتداخل التخصصات وتكرار المهام، إضافة إلى توحيد اتجاهات حركة المركبات في المناطق المزدحمة لتوفير خدمات مرورية أفضل وتوفير نقاط للإركاب على حدود مناطق المشاة, وتقليل المسافات بين نقاط الخدمة والمواقع المختلفة داخل الأماكن المقدسة، ووضع استراتيجية شاملة لإدارة المخاطر للحد من وقوع الكوارث أثناء موسم الحج, مع الاستفادة من التقنيات الحديثة لرصد ومراقبة سلوك الحشود لتجنب السلوك السلبي بينهم، واعتماد المبادئ العامة لتحقيق أمن وسلامة الحشود في التجمعات الكبرى.

وشدد المشاركون على أهمية الإعداد المبكر لحملة (لا حج بلا تصريح), وإعطاء الوقت الكافي لعمل الترتيبات من توزيع القوات وعمل التجارب والفرضيات وتكثيف التوعية الأمنية بمختلف وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي, وبيان ما يترتب على المخالف من عقوبات، مطالبين الجهات المنظمة للحج ووفود بعثات الحج من كافة الدول، بعقد لقاءات دورية مكثفة للتعرف على سلوك الحجاج القادمين من تلك الدول، ومعرفة الظروف السياسية والأمنية والاجتماعية والثقافية والدينية التي تمر بها مجتمعات تلك الدول، قبل قدوم أفرادها للحج حتى تتمكن الجهات من التعامل مع الحجاج بطرق وأساليب آمنة تضمن سلامتهم.

واختتم البيان توصياته بضرورة إطلاق حملات توعية مجتمعية بين الحجاج والمعتمرين للتعريف بخطر النفايات الطبية وطرق التعامل معها, مع تقديم برنامج خاص للتعامل مع النفايات الطبية في مساكن الحجاج والمعتمرين، إلى جانب تدريب الأسر المنتجة وتوعيتها بالطرق الصحيحة للحفاظ على سلامة وجودة الغذاء المقدم لضيوف الرحمن.

وعبّر المشاركون عن شكرهم لمعالي وزير التعليم، عضو لجنة الإشراف على المعهد؛ على مساندته وتشجيعه للجامعة، ومتابعته وتوجيهاته لتحقيق أهداف معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة، ولمعالي وزير الحج والعمرة، عضو لجنة الإشراف على المعهد، على مساندته وتشجيعه لتحقيق أهداف معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة.

وكان الملتقى قد ناقش خلال ست جلسات علمية وجلسة للملصقات العلمية، ستة وأربعون بحثاً علمياً محكماً، بالإضافة إلى إحدى عشرة ورقة عمل، بمشاركة عدد من الباحثين والمهتمين وخبراء الجامعات السعودية والجهات الحكومية والخاصة.

ملتقى مكة الثقافي فاز بجائزة التميز الثقافي

الأمير خالد الفيصل يعلن الفائزين بجوائز مكة للتميز في دورتها التاسعة


أعلن أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، اليوم الأربعاء، أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز في دورتها التاسعة، وذلك بمقر الإمارة في ..

أعلن أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، اليوم الأربعاء، أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز في دورتها التاسعة، وذلك بمقر الإمارة في جدة.

وفاز بجائزة التميز في خدمات الحج والعمرة كلّ من وزارة الحج والعمرة عن مشروع المسار الإلكتروني لحجاج الداخل، والحملة الإعلامية التوعوية لضيوف الرحمن (الحج عبادة وسلوك حضاري)، وفقًا لما أورده الحساب الرسمي لإمارة مكة على تويتر.

كما فازت الدوريات الأمنية في محافظة جدة بجائزة التميز الإداري، وملتقى مكة الثقافي بجائزة التميز الثقافي، ووزارة المالية، ممثلة في إدارة الإنشاءات بمكة المكرمة، بجائزة التميز العمراني.

أما جائزة التميز الاجتماعي ففاز بها مناصفة جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية، ومركز العمليات الموحد (911) التابع لوزارة الداخلية، بينما فازت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بجائزة التميز الاقتصادي، وأمانة محافظة جدة بجائزة التميز البيئي عن مشروع الواجهة البحرية.

وعلى المستوى العلمي والتقني، فاز حساب إمارة منطقة مكة المكرمة بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بالجائزة مناصفة مع الشاب: سامي الشيباني، عن مبادرته: السناب الأمني.

أما جائزة التميز الإنساني ففازت بها اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم بكل من: العاصمة المقدسة ومحافظة جدة.

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين ..

أمير مكة المكرمة يفتتح الملتقى الـ18 لأبحاث الحج والعمرة بأم القرى


نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، افتتح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار ..

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، افتتح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة نائب رئيس لجنة الحج العليا ورئيس لجنة الحج المركزية اليوم، الملتقى العلمي الـ18 لأبحاث الحج والعمرة والزيارة والمعرض المصاحب، الذي ينظمه معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى بمقر المدينة الجامعية بالعابدية بمكة المكرمة.

ولدى وصول سمو أمير منطقة مكة المكرمة عزف السلام الملكي، وكان في استقباله معالي مدير جامعة أم القرى المشرف العام على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور عبدالله بن عمر باحسين بافيل، ومعالي نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط، ووكلاء الجامعة، وعميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور سامي بن ياسين برهمين، ووكلاء المعهد.

ثم افتتح سمو أمير منطقة مكة المكرمة المعرض المصاحب للملتقى, وتجول ومرافقوه داخل أجنحته وشاهد ما يحتويه من معروضات شاركت بها الجهات ذات العلاقة بشؤون الحج والعمرة والزيارة.

بعدها استهل الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بآت من القرآن الكريم، ثم ألقى عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة كلمة أكد فيها أن الملتقى يأتي ضمن سلسة الملتقيات العلمية التي دأب معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى على إقامتها سنوياً منذ العام 1422هـ، لالتقاء الباحثين والمختصين والمسؤولين في مجالات الحج والعمرة والزيارة لتبادل الخبرات وعرض خلاصة ما لديهم من أبحاث ودراسات ومقترحات، مبينا أن الملتقى هذا العام تضمن معرضا مصاحبا للجهات المطورة لخدمات ومرافق الحج والعمرة والزيارة لعرض ما لديها من منجزات.

وأوضح أنه بعد صدور الموافقة السامية الكريمة في العام 1434هـ بدمج الملتقى العلمي لأبحاث الحج بمكة المكرمة مع الملتقى العلمي لأبحاث المدينة المنورة في ملتقى واحد يعقد سنوياً مرة بمكة والمكرمة وأخرى بالمدينة المنورة تحت عنوان “الملتقى العلمي لأبحاث الحج والعمرة والزيارة” وبرعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، يدل دلالةً واضحة على حرص واهتمام ولاة الأمر – حفظهم الله – بهذه النسك العظيمة.

وبين الدكتور برهمين أن اللجنة المنظمة لملتقى هذا العام استقبلت 140 ورقة علمية قبل منها 57 بحثاً وورقة علمية 11 ورقة منها قدمتها جهات حكومية وأهلية وأكاديمية كمبادرات وتجارب في مجالات الحج والعمرة، مشيراً إلى أن الملتقى سيبحث ستة محاور رئيسية من خلال ست جلسات علمية، تشمل مستقبل منظومة خدمات الحج والعمرة في ضوء رؤية المملكة ٢٠٣٠”، “والدراسات التقنية والإعلامية”، “الدراسات الهندسية”، “الدراسات البيئية والصحية”، وكذلك “الإنجازات والمبادرات في خدمة ضيوف الرحمن”، بالإضافة لجلسة ملصقات تشمل جميع المحاور السابقة مع إضافة محور الدراسات الإدارية والاجتماعية شاركت بها أكثر من عشرين جهة أكاديمية وحكومية وأهلية من داخل المملكة.

وأبان أن المعهد وخلال 40 عاماً حقق واحد من أهم أهدافه المتمثل في بناء أكبر سجل تاريخي وبنك للمعلومات بالدراسات والوثائق والصور والأفلام والخرائط، والمخطوطات التاريخية، وأوسع مرجع علمي شامل لمختلف أنواع الإحصائيات والحقائق عن الحج والعمرة والزيارة، لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة، أسهم في دعم العديد من الجهات في وضع خطوط الأساس والمستهدفات ومؤشرات الأداء، لاتخاذ القرار، وضمان التخطيط لمستقبل أفضل لمنظومة الحج والعمرة والزيارة وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠، مؤكدا أن المعهد انتهج استراتيجيات جديدة في أبحاثه ودراساته الاستشارية، لدعم مجالات صناعة التقنية في خدمات الحج والعمرة، ومجالات الطاقة المتجددة سواءً في الاسكان او النقل والحركة والاعاشة, بالإضافة الى السحب الالكترونية والتطبيقات الذكية، والذكاء الاصطناعي وانترنت الاشياء والواقع الافتراضي في إدارة وتنظيم الحشود والتفويج.

واختتم حديثه أن المعهد يعد شريكا استراتيجيا لمكتب تحقيق الرؤية في برنامج خدمة ضيوف الرحمن، الذي تشرف عليه وزارة الحج والعمرة وبرنامج المملكة العربية السعودية وجهة المسلمين التابع لوزارة السياحة والآثار، دُعي من خلالها المعهد لإجراء العديد من الدراسات الاستشارية المتعمقة، في مجال صناعة الضيافة بصفة عامة وتطوير خدمة ضيوف الرحمن بشكل خاص، وخلق المبادرات الابداعية ونقل التجارب واستقراء واستشراف المستقبل.

تحت شعار “من الرؤية إلى الإنجاز .. استثمر في مكة ”

الأمير خالد الفيصل يدشن فعاليات منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي.. الأحد


يدشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين ، أمير منطقة مكة المكرمة، فعاليات منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي بعنوان (من الرؤية ..

يدشن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين ، أمير منطقة مكة المكرمة، فعاليات منتدى منطقة مكة المكرمة الاقتصادي بعنوان (من الرؤية إلى الإنجاز.. استثمر في مكة) ، الأحد القادم، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، ومشاركة 60 من أبرز المتحدثين والخبراء على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي.

ويشهد المنتدى، الذي تقام فعالياته في فندق ريتزكارلتون جدة، يومي الأحد والأثنين القادمين، عددا من الجلسات التي تسلط الضوء على مجموعة من أبرز محاور تحقيق رؤية المملكة 2030، على مدار يومين لتصل إلى 9 جلسات، بالإضافة لحاضنات أعمال توفر فرص عقد اللقاءات الثنائية بين رعاة المشروعات والأطراف المعنية، فيما تناقش جلسات المنتدى، خمسة محاور رئيسية من برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، تشمل الحج والعمرة، والصناعة، والخدمات اللوجستية، والسياحة، والترفيه.

وأوضح رئيس اللجنة التنفيذية للمنتدى الدكتور هشام الفالح, أن جلسات المنتدى ستناقش التحديات وتطرح الحلول، وتستعرض أفضل الممارسات والتجارب الناجحة بهدف بحث سبل رفع مستوى مشاركة وإسهام القطاع الخاص، إلى جانب استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة لرفع الناتج المحلي، وتعزيز مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في التنمية الاقتصادية، واستعراض الفرص والمقومات الاستثمارية التي تمتلكها منطقة مكة المكرمة.

وأفاد أن توجيهات سمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس اللجنة الإشرافية للمنتدى، أكدت ضرورة أن يحقق المنتدى أهدافه الاستراتيجية والاقتصادية، لذا وجه سموه بإنشاء مكتب لمتابعة المشروعات، ومركز شامل للخدمات الحكومية، ووحدة للمبادرات والشراكات غايتها تجسير العلاقة بين القطاعين وتسهيل الإجراءات وإيجاد الحلول الفورية.

ولفت الدكتور الفالح إلى أن ورش العمل التي عقدت برئاسة سمو الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، خرجت بتوصيات، أهمها أن يركز المنتدى في دورته الأولى على إبراز الفرص الاستثمارية المتاحة في منطقة مكة المكرمة في الوقت الذي تسعى فيه الدولة إلى مواصلة مسيرة التطور والتحول إلى قوة استثمارية رائدة وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي من 40 % إلى 65 % تماشياً مع رؤية 2030، بالإضافة إلى تسليط الضوء على جهود المملكة الحثيثة لتحسين المناخ التشريعي للاستثمار وزيادة حجم التجارة الدولية والتقدم الذي حققته المملكة في مجال الانفتاح على الاقتصاد العالمي ، إلى جانب استعراض جهود إمارة لرفع مستوى الخدمات المقدمة، وخلق بيئة جاذبة للاستثمارات، وما صاحبها من إطلاق حزمة من المبادرات يتشارك في تنفيذها القطاعين العام والخاص مع الأخذ في الاعتبار العمل على تذليل أي معوقات قد تعرقل نجاح هذه الشراكة.

ويفتتح المنتدى بجلسة “حوارية ” سيتم خلالها فتح الباب أمام المستثمرين للحوار والنقاش مع الوزراء في عدد من القضايا الاستثمارية والاقتصادية ، فيما يتضمن جلسات خاصة عن تحسين مستوى الصناعات الوطنية، يتم خلالها تسليط الضوء على الإصلاحات الهيكلية المطلوبة لتحفيز القطاع الخاص وتشجيعه على الاستثمار في الصناعات، واستعراض تجارب دول أخرى، لاسيما دول أسيوية وأوربية حول تطوير الكفاءات التصنيعية على مدار العقود الماضية، إضافة إلى وضع خارطة طريق لتوطين قطاعات الطاقة المتجددة والمعدات الصناعية وتعزيز قدرتها على التنافس دولياً.

وتتناول جلسة اليوم الأول، الخدمات اللوجستية وسبل تعزيز مساهمة الشركات المحلية في زيادة صادراتها من المنتجات، وذلك من خلال تطوير الصناعة والتصدير وإعادة التصدير، واستعراض تجربة سنغافورة الرائدة، بالإضافة إلى وضع استراتيجيات قابلة للتنفيذ لتمكين المملكة من المنافسة مع المراكز اللوجستية الإقليمية المتطورة، فيما سيتم مناقشة تحسين جودة الحياة من خلال 3 جلسات متصلة تركز جميعها على سبل تعزيز جودة الخدمات الصحية والتعليمية والاستدامة، وسبل تعزيز الثقافة والترفيه وإيجاد ثقافة رياضية مزدهرة ، كما سيتم استعراض تجارب دول مثل السويد وإسبانيا، والولايات المتحدة الأمريكية ، والاستفادة من قصص النجاح السويدية في تعزيز تجربة الحياة، والدروس المستفادة من قصة النجاح الأمريكية في بناء قطاع ترفيهي مزدهر والاستفادة من التجربة الإسبانية في المجال الرياضي وسبل تشجيع المشاركة في الرياضة.

وتتناول الجلسات أيضا، إثراء تجربة الحج والعمرة، وتنقسم إلى جزئين، يركز الأول على كيف يمكن لرؤية المملكة 2030 تلبية الاحتياجات الناشئة للحجاج، فيما يركز الجزء الثاني على تعزيز تجربة الحجاج من خلال الاستثمارات في قطاعات النقل والضيافة، مع إبراز الدروس المستفادة من قصص نجاح ماليزيا في قطاع السياحة الحلال ، في حين تسلط الجلسة الخاصة بصندوق الاستثمارات العامة والسياحة، الضوء على الإصلاحات اللازمة لتعزيز مناخ الأعمال والاستثمار، ما يعود بالنفع والازدهار على قطاع السياحة، والتركيز على المهارات المطلوبة لتطوير قطاع السياحة واستعراض دور التكنولوجيا في تعزيز أداء القطاع، إلى جانب استعراض تجربة سويسرا في تطوير قطاع السياحة المحلية ، والدروس التي يمكن أن تستفيد منها المملكة في هذا المجال.

وتضم قائمة المتحدثين نخبة من رواد قطاع الصناعة والسياحة والترفيه والاقتصاد، بينهم المهندس خالد السالم، مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”، ومعالي رئيس هيئة النقل العام الأستاذ رميح الرميح، ومعالي المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء رئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص فهد بن محمد السكيت، ومعالي محافظ الهيئة العامة للجمارك، الأستاذ أحمد بن عبد العزيز الحقباني، ومعالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبد الحكيم بن محمد التميمي، ومعالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية المهندس حسين بن مانع العتيبي , كما يشارك أيضاً متحدثون وخبراء من شركات دولية ومحلية .

اختتمت أعماله اليوم بمكة المكرمة

ملتقى “شغف 2” يتوج خمسة مشروعات بجوائز مالية وتقنية


توج ملتقى ” شغف ” في نسخته الثانية الذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة واختتمت أعماله اليوم ، خمسة مشروعات شبابية ، بجوائز نوعية ..

توج ملتقى ” شغف ” في نسخته الثانية الذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة واختتمت أعماله اليوم ، خمسة مشروعات شبابية ، بجوائز نوعية تتمثل في دعم مالي وتقني، مقدمة من بنك التنمية ، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، ومعهد ريادة الأعمال الوطني، ومؤسسة الأساليب الذكية ، برعاية غرفة مكة المكرمة.

وحظي ملتقى “شغف2” الذي استقطب آلاف الزوار، بأصداء واسعة في أوساط رواد الأعمال ، خاصة المستثمرين في مجال عربات الأطعمة المتنقلة الـ “فود تركس” .

وسجل ملتقى شغف نحو 8000 زائر وزائرة في أيامه الثلاثة، التي بدأت الثلاثاء الماضي ، كما وصل عدد المشاركين في مسابقة ” شغف ” إلى 73 مشاركاً من رواد ورائدات الأعمال، منذ بدء التسجيل بتاريخ 26 رجب وحتى السادس من شعبان الجاري ، في حين تم اختيار المشاريع بناءً على رأي لجنة مكونة من جهات الدعم ، لتقييم أفضل خمسة مشاريع وفق الشروط المعلن عنها في رابط التسجيل .

وفازت أحلام مشعل الشريف عن مشروعها “كيك ومخبوزات” في نشاط بيع الحلويات ، وفدوى عبدالستار الأنديجاني بمشروع ” أنا والورد” لنشاط بيع الورود، وفهد علي العسيري بمشروعه “متجر روائع التسويق ” المخصص لنشاط بيع الساعات , ومحمد سعيد العامودي بمشروعه المتمثل في مركز تدريب ، إلى جانب عبدالرحمن سعيد الغامدي عن مشروعه المتخصص في بيع العصيرات، حيث سيحصل الفائزون على تمويل وخدمات تقنية من مواقع وتطبيقات إلكترونية، إضافة إلى استشارات واستثمارات جريئة.

من جانبه أوضح مدير مركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة وديع بن محمود مليباري ، أن التمويل المقدم من معهد ريادة الأعمال الوطني الجهة الراعية لبنك التنمية ، يتراوح ما بين 50 ألفاً و300 ألف ريال.

وقال: “ستدخل المشاريع الفائزة في مسارات دراسة الجدوى وتقييمها وتحديد المبالغ تمهيداً لتقديم التمويل المناسب لكل مشروع منها “، مؤكداً صدور الموافقة الكاملة على أفكار المشاريع الخمس الفائزة في مسابقة ” شغف ” التي تعد نموذجاً أول سيتم تحويله إلى مسابقة سنوية خلال النسخ القادمة من ملتقى ” شغف 3 “.

'